تقرير عن السياحة العلاجية في اندونيسيا

كتابة: menna samir آخر تحديث: 14 أبريل 2021 , 12:12

ما هي أفضل دولة للسياحة العلاجية

أصبحت السياحة مؤخراً واحدة من أسرع الصناعات نمواً في جميع أنحاء العالم لذلك تشتهر اندونيسيا بالسياحة العلاجية التي تقودها منذُ القدم حيث نمت السياحة العلاجية بها على نطاق واسع وبعيد، وصل عدد الأفراد الذين يسافرون لها لتلقي العلاج إلى الملايين ويستمر في الازدياد كل عام مع النمو السريع والمفاجئ للسياحة العلاجية وفوائدها فإنها توفر أيضاً العديد من فرص العمل وتطوير الرعاية الصحية.

السياحة العلاجية الصادرة في إندونيسيا

مصطلح “السياحة العلاجية” يعني السفر إلى دولة أخرى لتلقي الرعاية الطبية في السنوات القليلة الماضية يشير هذا إلى هؤلاء الأشخاص من البلدان المتخلفة الذين سافروا إلى بلدان بها مرافق طبية كبرى للعلاجات غير المتوفرة في بلدهم، حيث يعمل الطب الخاص في إندونيسيا على توفير كافة السبل وتقديم المساعدة الطبية للمواطنين الأجانب سواء القادمين من آسيا وأوروبا ودول أخرى، وبالنظر إلى عدد المنافسين في المنطقة فإن الدولة تعتمد على السياحة الطبية “المتخصصة” مثل الفحص الصحي وطب الأسنان وجراحة التجميل مع تجميل الأنف وتكبير الثدي وهذا يجعل إندونيسيا مشابهة للسبب الذي يجعل المرضى الدوليين يختارون إيطاليا كوجهة طبية لهم.[1]

فوائد السياحة العلاجية

التكلفة

  • أهم ميزة لإندونيسيا هي سعرها حتى بالمقارنة مع سياسة التسعير في ماليزيا أو سنغافورة.
  • يتحدث معظم الطاقم الطبي باللغات التالية: اللغة الإنجليزية والألمانية ويرحبون بالمرضى الأجانب ويحاولون إرضاء وتلبية رغباتهم بكل الطرق.
  • قد يبدو الأمر غريباً إلا أن تكلفة برنامج العلاج بالطب البديل أعلى من تكلفة مستشفيات الطب التقليدي.
  • حيث يفسر السعر من خلال استخدام الموارد الطبيعية والزيوت الطبيعية في العلاج.
  • حيث تم اعتماد 19 مؤسسة طبية في أوائل عام 2015م في إندونيسيا من قبل اللجنة المشتركة الدولية في إطار برنامج المستشفى.
  • تحظى الرعاية الصحية في إندونيسيا بشعبية بين أولئك الذين يرغبون في الجمع بين الإجازة والسياحة العلاجية.[2]

العلاج الفوري

  • واحدة من أفضل فوائد السياحة العلاجية في إندونسيا هي أنه يمكن للمريض الوصول بشكل أسهل وأسرع إلى خدمات الرعاية الصحية وخاصة في “بالي” حيث هناك عدد قليل من المجالات الطبية التي يتم الوصول إليها حالياً من قبل الزوار وخاصة خدمات التجميل المتوفرة في بالي من الجراحة التجميلية وزراعة الوجه وشد الوجه وشفط الدهون.
  • عادة ما توفر السياحة العلاجية فرصة للأشخاص القادمين من دول أخرى لوضعهم على قائمة الأولويات هذا ما يجذب بشكل أساسي العديد من المرضى إلى المدن السياحية في إندونيسيا حيث أن الانتظار ليس خياراً على الإطلاق فيما يتعلق بالصحة.
  • كما إن علاجات الأسنان في إندونيسيا بشكل عام ميسورة التكلفة أكثر بكثير من أسعار خدمات طب الأسنان في دول أخرى مثل الولايات المتحدة لذلك بالإضافة إلى قضاء الإجازة في هذه الجنة الاستوائية يمكن للعديد من الزوار الأجانب أيضاً الاستفادة من الأسعار المعقولة لخدمات طب الأسنان في بالي.

فرص السفر

  • في حين أن الهدف الرئيسي للسياحة العلاجية هو الحصول على الرعاية الطبية والعلاج والرعاية الصحية الجيدة إلا أنها تمنح الناس أيضاً فرصة لاستكشاف وزيارة أماكن جديدة.
  • بينما يسعى السائحون الطبيون إلى تحسين صحتهم فإن لديهم أيضاً فرصة للاسترخاء في جزيرة بالي ومشاهدة أماكن لم يسبق لهم زيارتها من قبل وفي المقابل يكسبون ذكريات لن ينسوها أبداً.

إخفاء الهوية أو الخصوصية

  • يخضع العديد من الأفراد لعمليات جراحية وعلاج طبي مختلف يلفت الانتباه أحياناً إلى أعين المتطفلين واهتمام الآخرين.
  • سواء كان الأمر يتعلق بتكبير الثدي أو العمليات الجراحية للوجه فإن بعض الأشخاص لا يريدون أن يتربص أصدقاؤهم وعائلاتهم خلف ظهورهم ويطرحون الأسئلة ولا يريدون حتى مشاركة سبب قيامهم بذلك.

رعاية صحية عالية الجودة

  • وجود أفضل الجراحين والأطباء المعتمدين والمدربين في البلدان المتقدمة للغاية مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة.
  • لديها أيضاً اعتماد من المنظمات الدولية الشهيرة مثل اللجنة المشتركة لاعتماد الرعاية الصحية أو JCAHO واللجنة المشتركة الدولية أو JCI.

توافر الخبراء الطبيين والمعدات الطبية المتطورة

  • تمتلك المعدات اللازمة لإجراء بعض العلاجات والعمليات الطبية وأحدث التقنيات الموجودة في العالم لهذا السبب يلجأ العديد من الأشخاص للسفر إليها لتلقي العلاج الطبي اللازم.

زيادة العمالة المحلية

  • مع النمو السريع للسياحة العلاجية في إندونيسيا فإنها تساعد في توفير فرص العمل والتوظيف للسكان المحليين.
  • كما يساعد في توليد فرص عمل مباشرة تشمل وظائف مثل الفنادق وخدمات سيارات الأجرة والمطاعم والتوظيف غير المباشر من خلال توصيل السلع المحلية المختلفة والخدمات الأخرى التي تتطلبها السياحة العلاجية الطبية.[1]

السياحة العلاجية في بالي

تُعرف جزيرة بالي كوجهة سياحية مشهورة عالمياً تُعرف باسم الجنة الاستوائية المزدهرة بمزيجها من التاريخ والثقافة والجمال الطبيعي، إن بالي لديها بالفعل 280 مستشفى ومركزاً صحياً و 30 مستشفى تم اعتمادها دولياً كما أنها تعمل على تطوير نظام الرعاية الصحية لديها إلى مستويات أعلى وهناك العديد من الخدمات الصحية التي يمكن الوصول إليها بالفعل في بالي بما في ذلك الجراحة التجميلية مثل شد الوجه وشفط الدهون وكذلك العلاجات الصحية غير الجراحية.

  • قامت بالي ببناء سمعة متميزة كوجهة علاجية مشهورة عالمياً حيث تنبع سمعتها كواحدة من أكثر الأسواق العلاجية إثارة في آسيا أنها تخلق مزيج من القدرة على تحمل التكاليف والتنوع والابتكار.
  • في بالي ستجد أن مجموعة متنوعة من عروض العلاج لا حدود لها مثل علاجات السبا لتجديد النشاط والحيوية حيث تزدهر صناعة السبا في بالي كواحدة من أبرز أنواع السياحة العلاجية في الجزيرة بدعم من المعالجين المحليين المدربين تدريباً عالياً والمكونات المحلية الغنية لمنتجات السبا والمناظر الطبيعية المذهلة.
  • بالإضافة إلى ذلك تشتهر بالي بمراكز اليوجا خاصة في منطقة أوبود التي تعتبر مركز اليوغا في بالي.
  • يعد The Yoga Barn في أوبود واحداً من أكثر مراكز اليوجا شهرةً وأكبرها ويجب أن يكون كل متعطش لليوغا قد سمع عن هذا المكان ويقدم العديد من ورش العمل والتدريب والدروس اليومية.
  • يوجد في بالي العديد من مراكز اللياقة البدنية بدءاً من صالات الألعاب الرياضية المعتادة الخاصة بك إلى تدريبات Bootcamp التي أصبحت شائعة جداًَ اليوم.
  • تقدم العيادات في بالي مجموعة متنوعة من الخدمات مثل البوتوكس وعلاجات مكافحة الشيخوخة والعلاجات الطبية.
  • تعد بالي أيضاً مركزاً للعديد من عيادات الأسنان الممتازة التي تقدم مجموعة متنوعة من الخدمات من الفحوصات المنتظمة وقنوات الجذور إلى علاجات طب الأسنان التجميلية.
  • كما أنها محظوظة بوجود بعض من أفضل أطباء الأسنان وأكثرهم احترافاً في البلاد والذين تقدموا حتى في طب الأسنان التجميلي من تبييض الأسنان إلى الفينير بالإضافة إلى خدمات طب الأسنان المعتادة.
  • من أفضل عيادات الأسنان في بالي تشمل Rejuvie Dental Clinic في كوتا وعيادة ARC للأسنان في كوتا و SG Dental Solution في سيمينياك ومركز BIA (Bali Implant Aesthetic) لطب الأسنان في كوتا.
  • يتوفر في المركز الصحي في بالي التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب وتقديم خدمات صحية عالية الجودة للجميع.
  • تعتبر مدينة سانور مدينة ساحلية ومنتجع شهير في جنوب بالي متوفر بها مستشفى دولي ومنتزه أكوا بارك ومنطقة تجارية وسوق وفندق.[3][4]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق