اهمية الحوار في حياتنا

كتابة: هبه نوارة آخر تحديث: 19 أبريل 2021 , 06:44

ما هو الحوار

يعتبر الحوار وسيلة من وسائل التواصُل الاجتماعي بيننا و بين الآخرين، و هو فنٌّ للاتصال الفعال و الهادف و يعتبر الحوار هو النقاش البسيط و المباشر ما بين شخصين أو أكثر و قد يحدث اختلاف في الأراء أو وجهات النظر و يحدث تبادل في الحديث بينهم و ينبغي أن يكون الحوار منظم و راقي و يسوده الاحترام المتبادل.

الحوار هو الطريقة التي يتبعها أطراف الحديث لكي يتبادلوا الأراء و الأفكار و قد يكون النقاش بين شخصين أو أكثر في موضوع معين و يقوم كل شخص بتقديم الحجج و الدلائل الخاصة به لعرض وجهة نظره على الطرف الآخر ليقوم بإقناعه و هو وسيلة فعالة للتواصل الفعال بين الأفراد، وتوجد فوائد كثيرة للحوار .

ماهي أهمية الحوار في حياتنا

تكمن أهمية الحوار في حياتنا في توصيل المعلومات، لأن الإنسان عندما يريد توصيل فكرة معينة إلى الآخرين يقوم بإستخدام الحوار و توجد فوائد أخرى و منها:

  • لكي تقنع الآخرين بأرائك وأفكارك، أو تصحيح فكرة معينة راسخة في أذهانهم من الممكن أن يكون سبب ذلك معتقد معين أو ناتج عن خبرة حياتية معينة.
  • و كما نعلم فإن محاولة تصحيح اعتقاد معين أو فكرة خاطئة هو أمر صعب على الإطلاق لأن الشخص في هذه الحالة يرى أنه على صواب و الشخص الآخر بالطبع هو الخطأ لذلك يكون الإقناع في هذه الحالة هو صعب للغاية.
  • ينبغي أن يكون أسلوب الحوار هادئ و رزين و يسوده الاحترام بين الطرفين حتى تستطيع إقناع غيرك.
  • لإيصال المعلومات بين أطراف الحديث لتوضيح فكرة أو معلومة معينة.
  • و قد تكون أهمية الحوار هي تصحيح بعض العقائد المشوهة قد تكون مخالفة للنظام السياسي مثلاً أو لأساسيات الدين.

ماهي أهداف الحوار

  • يمكن من خلال الحوار إقناع الطرف الآخر بخطأة و لكن ينبغي عليك الدخول في الحوار ليس من أجل أن تكون أنت الفائز و الطرف الآخر هو الخاسر.
  • يعتبر وسيلة جيدة لتقوية الشخصية فإن الفرد عندما يستطيع بإيصال فكرة معينة لغيره يشعر بذاته.
  • الحوار مهم جداً في بناء الشخصية لأنك من خلاله تستطيع أن تؤثر في الآخرين.
  • لكي تكون شخصية اجتماعية و لاتخشى التعامل مع غيرك و لكي تكون لديك قدرة على الإصغاء بدلاً من الاستماع فقط.
  • الحوار مع الآخرين يجعل لديك قدرة على تقبل النقد والقدرة على التحكم في مشاعرنا عند الغضب من خلال قبول أراء الجميع بدون تشدد وإيمان بأنك أنت الأفضل.
  • تستطيع من خلال الحوار معرفة ميول وقناعات الآخرين بأسلوب راقي ومنظم وبالتالي تقلل من الصدام مع الآخرين لأنك تكون تعرفت على أفكار وقناعات من حولك.
  • التعرف على أنواع الشخصيات من خلال الحوار الفعال، وعدم الانحياز لرأيك فقط بطريقة الهجوم والعنف.
  • محاولة الوصول لنقطة مشتركة مع من حولك سواء أفراد الأسرة أو الأصدقاء والأقارب.
  • يمكنك من خلال الحوار تخفيف الهموم و الأفكار السلبية التي طالما احتفظ بها الفرد مع نفسه أدت إلى تحمله أكثر مما يستطيع تحمله.

تأثير الحوار و المناقشة على أطراف الحديث

يكمن تأثير الحوار في محاولة الوصول لحل يرضي جميع الأطراف أو أكثرهم ومنع تطور مشكلة معينة حتى لاتصل لمرحلة معينة لا يمكن فيها الحوار أو النقاش، وتوجد تأثيرات أخرى ومنها:

  • استخدام أسلوب الحوار الموضوعي يجعل لديك قدرة كبيرة على التحلي بالصبر وتهذيب النفس وقبول الجميع على ما هم عليه.
  • تستطيع من خلال الحوار باستمرار والإصغاء للآخرين أن تدرك أنه ليس بإمكانك تغييرهم بل كل ما تستطيع فعله هو فقط توضيح وجهة نظرك.
  • يمكنك من خلال الحوار تكوين علاقات اجتماعية جديدة من خلال إيجاد أشخاص طريقة تفكيرهم مشابهة لك وأن تكون بينكم محبة وألفة.
  • تسهيل الفهم على المتحاورين بطريقة بسيطة وراقية وتوفير حلول كثرة من خلال الحوار.
  • طريقة فعالة للتخلص من المشاعر السلبية والمكبوتة من خلال الحديث بعض الوقت مع أشخاص يستطيعون توجيهك باللين واليسر.
  • الحفاظ على العلاقات الأسرية والزوجية من خلال الحوار لأنك تكون أدركت أفكار الطرف الثاني وبالتالي تستطيعون حل المشاكل بسهولة.

هل يوجد آداب للحوار

لكي تدرك فن الحوار الجيد عليك اتباع الآتي:

  • أن تكون طريقتك غير هجومية عن طريق التكلم بلطف و لين و استخدام الكلمات البسيطة التي تراعي فيها مشاعر الآخرين.
  • الحرص على الصدق في الحوار و أن يكون حديثك خالي من الغش و الخداع فمثلاً إذا كنت تحكي موقف معين فحاول أن تكون صريح و أن تكون أمين عندما تتحدث عن الآخرين.
  • أن تكون موضوعي وحيادي عندما تعرض فكرة معينة وفي حالة اقتناعك بوجهة نظر الطرف الآخر فلا مانع من أن تبين ذلك لأنه لا يقلل من شأنك.
  • أن يكون هدف الحوار هو الوصول للحقيقة وليس إثبات بأنك الأفضل وأن الجميع يجب أن يكونوا تابعين لك لأن هذه الطريقة الاخرين يحرصون على تجنب الحديث معك.
  • التكلم بأسلوب لين ولطيف، واستخدام الألفاظ الحسنة بعيداً عن تجريح المشاعر وعدم التعصب لموضوع معين أو فكرة معينة.
  • احترام آراء الآخرين وعدم التقليل منهم فينبغي عليك أن تكون متواضع وبسيط في عرض أفكارك.
  • عندما يتحدث الطرف الآخر فاحرص دائماً على أن لا تقاطعه بالإضافة إلى إعطاءه فرصة كاملة ووقت كافي لعرض أفكاره.
  • أن تكون مرن في حديثك بمعنى أنك تقبل أراء الاخرين ومعتقداتهم لكن لاينيغي عليك تبني هذه الرأي.
  • لا تنتقل إلى فكرة أخرى بدون الانتهاء من الفكرة السابقة حتى يمكن فهمك بسهولة ولتجنب حدوث تشتت أو خلط في الأفكار.
  • إذا وصلت لنقطة مشتركة فيرجى التركيز عليها وجعلها بداية لإقناع الطرف الآخر بفكرة معينة.

ما هي أنواع الحوار

  • المجادلة : تعتبر المجادلة من أنواع الحوار المذموم لأنها تحدث بين شخصين متخاصمين ولا توجد أي نقاط مشتركة بينهم ويعتبر الحوار في هذه الحالة من أنواع الحوار الهدام والسلبي.
  • المناظرة :في المناظرة يتوافر لدى أحد أطراف الحديث دلائل وبراهين يثبت من خلالها أنه على صواب ويحاول بكل الطرق إقناع الطرف الآخر.
  • المناقشة :هدف النقاش هو الوصول لفكرة صحيحة تم الاتفاق عليها من خلال الحوار البنّاء والفعال ويكون ذلك بين فردين أو أكثر.

استراتيجيات الحوار البنّاء

أسس الحوار البناء تكمن في حديث بسيط يستطيع أطراف الحديث من خلاله الوصول لنقطة مشتركة وهذا يسمى الحوار البنّاء أو الناجح وتوجد مقاييس كثيرة ومنها:

  • استخدم لغة سهلة وبسيطة للحوار يستطيع الطرف الآخر من خلالها فهم ما تريد بدون تعالي.
  • أن تحاول في حوارك الوصول لنقطة مشتركة عن طريق توضيح ما تريد مباشرة وبدون تشتت في مواضيع متفرقة.
  • استخدام جمل من نوعية (نعم أستطيع فهمك ولكن…، أنت على صواب ولكن…، من وجهة نظري…) مثل هذه العبارات تجعل للآخرين قدرة على سماع ما تريد بصدر رحب.
  • تجنب سرد المعلومات مرة واحدة لأنك ذلك يعطي إشارة للمتحاور معك من أنك ترغب في إنهاء الحوار معه بسرعة.
  • استخدام لغة الجسد البسيطة والسهلة والحرص على النظر بطريقة مريحة لمن يحاورك لأنك بذلك تعطيه شعور بالاهتمام.
  • الحرص على تسجيل بعض الملاحظات التي تسهل عليك فهم من تتحاور معه ويعطي ذلك إيحاء بأنك تفهم ما يقول.
  • عندما تقول جملة تحتمل معنيين فحاول إيضاح ما تريد حتى تبين أفكارك بدن إساءة فهم.
  • عدم الإسهاب في الحديث ويمكنك ذلك من خلال استخدام جمل بسيطة ومختصرة حتى لا يمل الآخرين من الحوار معك.

تعرفنا في هذا المقال على أهمية الحوار على أطراف الحديث والهدف من الحوار بالإضافة لمعرفة تأثير الحوار على كلا الأطراف بالإضافة لمعرفة الأنواع المختلفة من الحوار وتبين أن أفضلها هو النقاش البنّاء الذي يصل من خلاله أطراف الحديث إلى نقطة مشتركة بينهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق