بماذا تشابهت الشعوب السامية

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 23:15

من هم الساميين

يأتي اسم سامي من سام أكبر أبناء نوح الثلاثة في النسختين اليونانية واللاتينية من الكتاب المقدس ، كما أن الكتاب المقدس يخبرنا أن كل شخص على وجه الأرض قد غرقا باستثناء نوح وعائلته ، وأن البشرية كلها تنحدر من أبنائه الثلاثة سام وحام ، ويافث تمثل خطوط النسب من الثلاثة الموصوفة في الفصل العاشر من سفر التكوين نوعًا من الأثن ولوجيا الأسطورية .

تم تبني الفكرة على نطاق واسع من قبل المسيحيين وبدرجة أقل من قبل المسلمين واليهود ، حيث أن أبناء نوح الثلاثة يمثلون أسلاف لثلاث مجموعات عرقية ، أو لغوية رئيسية وفقًا لهذا التفسير ، حيث أن حام كان هو سلف شعوب أفريقيا ذات البشرة الداكنة ، وشيم من العبرانيين وأقاربهم المختلفين ويافث سلف الميديين والفرس واليونانيين ، وغيرهم من الشعوب الذين جاءوا بعد عدة قرون . [1] 

تاريخ السامية

يعتبر تاريخ الساميين يعود إلى سام وأبنائه من العصور القديمة التوراتية ، ولكن على الرغم من ذلك فإن السامية من أصل أكثر حداثة ، ويرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر في أوروبا .

لم تكن فكرة أن بعض اللغات مرتبطة بلغات أخرى جديدة بأي حال من الأحوال حيث كان العلماء اليهود بالفعل في العصور القديمة يعملون بالقرابة بين العبرية والآرامية ، حيث كانوا في العصور الوسطى قادرين على إدراك ، والاستفادة من أوجه التشابه بين العبرية والعربية في دراساتهم لقواعد اللغة والمعاجم . [1]

بماذا تشابهت الشعوب السامية

نجد أن الشعوب السامية قد تشابهت في بعض الأشياء ، مثل :

  • لون البشرة .
  • اللغة .
  • شكل الملابس .
  • طول القامة . [2]

نجد أن الموطن الأصلي للساميين هو شبه الجزيرة العربية وتجمعهم لغات متشابهة ، قد اعتاد غالبية الساميون المتواجدين في شبه جزيرة العرب عندما لا يجده الماء ، أو الطعام يتنقلون إلى شمال شبه الجزيرة العربية للبحث عن مصادر المعيشة والمراعي للقطعان .

وقد اختارت بعض القبائل الاستقرار والعيش حياة متحضرة من خلال بناء البيوت ، كـ بيوت الفلاحين وممارسة مهنة الزراعة والفلاحة ، حيث استمرت هذه الهجرات لسنوات طويلة قبل الميلاد ، وأطلق الساميون على الشعب السامي نسبة إلى سام ابن نوح عليه السلام ، حيث أنه من بين الشعوب السامية الأكاديين البابليون ، والآشوريون ، والفينيقيون ، والعبرانيون ، والسريان ، والكنعانيون . [3]

اللغة السامية

منذ عام 1704 كان الفيلسوف الألماني وعالم الثقافة جو تفريد فيلهلم فون قد حدد مجموعة من اللغات المشابهة التي تضمنت العبرية البونية القديمة أي القرطاجية ، والكلدانية ، والسريانية ، والإثيوبية حيث أطلق على هذه المجموعة اسم العربية .

ونجد أنه من البحر الأبيض المتوسط إلى نهر الفرات ومن بلاد ما بين النهرين وصولاً إلى شبه الجزيرة العربية سادت لغة واحدة فقط ، حيث كان السومريون والبابليون ، والعبرانيون ، والعرب شعب واحد وأيضًا الفينيقيون الذين كانوا حاميين تحدثوا بهذه اللغة أيضًا التي سميت اللغة السامية .

تعتبر فكرة اللغة السامية أنها مشتقة من لغة أصلية واحد من قبل علماء فقه اللغة الألمان ، وأن الشعوب التي تتحدث هذه اللغات تنحدر من شعب واحد كان لها تأثير كبير ، وتسببت في حدوث العديد من الارتباكات . [1]

تحديد العرق السامي

يعود الخلط بين العرق واللغة إلى زمن بعيد وقد تفاقم بسبب المحتوى المتغير بشكل سريع لكلمة العرق في اللغة الأوروبية ، ثم بعد ذلك في الاستخدام الأمريكي ، حيث أشار العلماء بشكل متكرر وغير فعال إلى أن السامية يمكن تصنيفها لغويًا وثقافيًا بأنها تشير إلى لغات معينة ، وفي بعض السياقات الآداب والحضارات المعبر عنها بهذه اللغات .

وتم الاحتفاظ به أحيانًا من أجل تعيين المتحدثين بهذه اللغات في وقت من الأوقات ، حيث كان من الممكن أن يكون لها دلالة على العرق ، عندما تم استخدام تلك الكلمة نفسها لتعيين كيانات وطنية وثقافية .

لا علاقة للعرق بالمعنى الأنثروبولوجي الذي أصبح مستخدم الآن وشائع ، حيث إن إلقاء نظرة على المتحدثين اليوم باللغة العربية من الخرطوم إلى حلب ، ومن موريتانيا إلى الموصل ، أو حتى من يتحدثون بالعبرية في دولة إسرائيل الحديثة سوف يكفي لإظهار التنوع الهائل للأنواع العرقية . [1]

معاداة اليهود للسامية واستعادة الساميين

في 2014 في إسرائيل كان يوجد دليل واسع النطاق على وجود معاداة كبيرة للعروبة ، وانتشارها حيث أن هذه لم تكن ظاهرة جديدة لكن القوة التي انغمس فيها كل من الدول والناس العاديين ربما كانت غير مسبوقة .

قام ديفيد شين بإجراء تحليل لـ حسابات تويتر لعدد من الشباب الإسرائيلي ، والتي حملت الكثير من صور فتيات مراهقات يرتدين البكيني الخالي من الشعارات الرياضية ، مثل “أبصق عليكم أيها العرب النتن” و”العرب يجب أن يحرقوا ” وهكذا .

كما وقعت أعمال عنف كبيرة بما في ذلك عمليات قتل ، وتفجير نيران في المباني العامة والخاصة ووقعت أيضًا العديد من حوادث اعتداء على حفلات زفاف مختلطة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في محاولة لمنع إتمامها .

تعتبر أحد الأسباب المنطقية لهذه البنية الخطابية هو أن دولة إسرائيل ، والإسرائيليين لا يجرؤون على تسمية فلسطين والفلسطينيين لكنهم يتبنوا الموقف المعادي للعرب ، وينتج عن ذلك عدو كبير للغاية فهي لا تشمل فقط المواطنين العرب ، وإن كانوا مواطنين من الدرجة الثانية .

في الفترة الأخيرة كان يتم النظر إلى اليهود من قبل العديد من العرب على أنهم مثقفون في أوروبا ، ويعتقدون أنهم ساميون ، وذلك على وجه التحديد للاعتراف بإنجازات الساميين . [4]

ماذا تعني معاداة السامية

معاداة السامية هي نظرة معينة لليهود والتي يمكن التعبير عنها على أنها كراهية اليهود ، حيث أن المظاهر الخطابية والجسدية لمعاداة السامية موجهة نحو اليهود ، أو غير اليهود وممتلكاتهم تجاه مؤسسات المجتمع اليهودي والمرافق الدينية .

وقد تشمل المظاهر استهداف دولة إسرائيل التي تم تصورها على أنها جماعة يهودية ، وعلى الرغم من ذلك فإن الانتقاد الموجه لإسرائيل على غرار ذلك الموجه ضد أي دولة أخرى لا يمكن اعتباره معاد للسامية .

في أغلب الأوقات تتهم معاداة السامية اليهود بالتآمر لإيذاء الإنسانية ، وغالبًا ما يتم استخدامها لإلقاء اللوم على اليهود بسبب حدوث خطأ ، حيث يتم التعبير عنها في الكلام والكتابة ، والأشكال المرئية والعمل .

تشمل الأمثلة المعاصرة لمعاداة السامية في الحياة العامة ووسائل الإعلام والمدارس ، وأماكن العمل وفي المجال الديني مع مراعاة السياق العام كالدعوة ، أو المساعدة ، أو تبرير قتل أو إيذاء اليهود باسم أيديولوجية راديكالية أو نظرة متطرفة للدين . [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق