أهمية إدارة الغضب لأولياء الأمور ودورها في تربية الابناء

كتابة: samah osman آخر تحديث: 20 أبريل 2021 , 03:29

انفعال الغضب بين المدح والذم

أحيانًا يكون الغضب أمرًا جيدًا على سبيل المثال ، قد يمنحك الغضب الطاقة لإنجاز شيء ما أو للدفاع عما تؤمن به او للدفاع عن النفس في بعض المواقف لكن يجب عند الشعور بالغضب التحكم في غضبك بطرق إيجابية وصحية ويمكن أن يمنحك أيضًا فرصة لتكون مثالًا جيدًا لأطفالك لكي تُظهر لأطفالك كيفية التصرف بتحكم وقت الغضب.

لكن الغضب يمكن أن يكون سلبيًا خاصة إذا حدث كثيرًا أو خرج عن السيطرة يمكن أن يؤدي فقدان أعصابك عندما تكون غاضبًا إلى تفاقم المشكلات ويؤدي إلى صراع مع الآخرين عندما لا تمنح نفسك وقتًا لتهدأ قد تقول أو تفعل أشياء غير مفيدة بل ومؤذية أيضاً ويحتاج الأطفال إلى الشعور بالأمان والهدوء لذا فإن تواجد الأطفال حول الكثير من الصراع والصراخ ليس جيدًا بالنسبة لهم.

لماذا يشعر الآباء بالغضب في بعض الأحيان

تربية الأبناء مهمة كبيرة ومهمة ويجب الموازنة بين العديد من المطالب المختلفة للأسرة بما في ذلك العمل ووقت الأسرة والأعمال المنزلية وأنشطة الأطفال والأنشطة الاجتماعية فعندما تكون انت المسئول عن هذا الموقف فمن السهل أن تفقد الصبر وتشعر بالغضب عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها، في بعض الأحيان قد تشعر بالغضب أو الإحباط من شريكك الأسرة إذا كان شريك لا يتوافق مع القرارات المتعلقة بتربية الأطفال وومسألة الانضباط والأعمال المنزلية ويمكن أن تؤدي هذه الأنواع من الخلافات إلى صراع ومشاكل اسرية كبيرة

وفي بعض الأحيان قد يسبب هذا الموقف ان تغضب طفلك أو تجعله يشعر بالغضب والإحباط على سبيل المثال إذا كان طفلك غاضبًا نتيجة هذه الصراعات وتحدث معك بوقاحة أو لم يفعل ما تطلبه فقد تشعر بالغضب أيضًا قد تجد نفسك تهاجم وتغضب على طفلك في هذه اللحظة وتندم عليها لاحقًا، وهناك عوامل أخرى يمكن أن تجعلك أكثر عرضة للشعور بالغضب مثل المرض والتوتر في العمل والصعوبات المالية وقلة النوم وقلة الوقت لنفسك ولكن قد يساعدك أن تعرف أن العديد من الآباء قد واجهوا تحديات مثل هذه بمساعدة العائلة والأصدقاء والمهنيين الصحيين.

يجب أن تعلم ان الانضباط طريقة جيدة لتعليم طفلك فكر في سلوكك الخاص أولاً لأن الإساءة ليست جسدية فقط لأن يمكن للكلمات أن تسبب جروحاً عميقة وأضراراً دائمة ولا تشفى استخدم سلوكك لتظهر للأطفال أن الصراع يمكن حله دون الضرب أو الصراخ أو الشتائم، فكر في الحصول على مساعدة احترافية لإدارة الغضب إذا كنت لا تستطيع التحكم في غضبك أو إذا كانت لديك مشاكل في العلاقة مع أطفالك أو أحفادك يمكن لمقدمي الرعاية الصحية مساعدتك في تعلم المهارات التي تحتاجها للتواصل بشكل أفضل مع الأطفال يمكنهم أيضًا مساعدتك في تغيير أي أنماط تفكير سلبية.

التعرف على علامات الغضب

يعطيك الاشارات الناتجة من جسدك علامات عن الغضب وعندما تتمكن من التعرف على هذه العلامات يمكنك أيضًا اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع غضبك عن الخروج عن نطاق السيطرة والتحكم فيه وتشمل هذه العلامات المبكرة للغضب ما يلي:

  • تسريع معدل ضربات القلب
  • اضطراب في المعدة
  • الشعور بالتوتر
  • سرعة التنفس
  • احمرار في الوجه
  • شد في الكتفين
  • الضغط على الفك واليدين
  • زيادة التعرق[1]

أفكار بسيطة لإدارة الغضب

  • الفكرة الأولى تحديد غضبك

وهي اول خطوة للتحكم في غضبك بجانب ملاحظة العلامات المبكرة للغضب من المهم حقًا أن تعرف ماذا يغضبك وتحاول إصلاحه او تجنبه والبعد عنه.

  • الفكرة الثانية حاول أن تهدأ

بعد ملاحظة العلامات المبكرة للغضب حيث يمكنك استخدام مهارات إدارة الغضب حتى يمكنك القيام ببعض الأشياء لتهدئة نفسك فيما يلي بعض الطرق لتهدئة نفسك وخاصةً إذا لم تتمكن من الابتعاد عن طفلك

حاول إبطاء التنفس للوصول الى الدرجة الطبيعية ثم خذ شهيقًا لمدة ثانيتين ثم أخرج الزفير لمدة أربع ثوان افعل ذلك عدة مرات حتى يتباطأ معدل ضربات قلبك وإذا كان ضرورياً بإمكانك قضاء بعض الوقت بعيدًا عن طفلك حتى تهدأ ويزول غضبك ثم افعل شيئًا يهدئك مثل الاستماع إلى بعض الموسيقى أو التصفح في مجلة أو مجرد النظر من النافذة أو ممارسة بعض الرياضات أو اذهب للخارج للجري أو المشي أو أخذ حمامًا دافئًا أو التحدث إلى صديق عن شعورك ولكن يجب التأكد من أن طفلك في مكان آمن قبل قضاء بعض الوقت قد تتمكن من مطالبة شخص ما بمراقبة طفلك أثناء ذهابك إلى مكان هادئ لبضع دقائق.

هناك عدة العلامات تي تدل على أنك تهدأ مثل تباطئ معدل ضربات القلب واسترخاء عضلاتك ويجب الأنتباه في حال إذا كان صوت طفلك مرتفعًا جدًا  فحاول سد أذنيك أو وضع سماعات إلغاء الضوضاء للحظة ثم خذ أنفاسًا عميقة وبطيئة، وهناك خطوات يجب أن تفعلها اثناء وجود بعض المشاكل مع طفلك وهي

  • تحدث بهدوء واستمع وتكلم بشكل واضح وتحقق لمعرفة ما إذا كان الطفل يفهمك وتذكر أن تستمع جيدًا لما يحاول أن يقوله لك.
  • كن منطقيًا لأن من المحتمل والطبيعي أن يحاول الأطفال وخاصة الأطفال الصغار إثارة غضبك فأعلم أن الطفل لن يذهب إليك.
  • لا تعمم لا تقل أشياء مثل “أنت لا تنظف غرفتك أبدًا” أو “دائمًا ما تترك فوضى.” امدح الأشياء التي يقوم بها طفلك بشكل جيد أو صحيح
  • حاول استخدام كلمة “أنا” بدلاً من “أنت”. سيساعد هذا في جعل الأشياء أقل عدائية. على سبيل المثال ، قل “أشعر بالإحباط عندما تفعل كذا لأن …” بدلاً من “أنت تجعلني مجنونًا”.
  • لا تكن دفاعيًا. قد ينتقدك طفلك. لا تبدأ معركة أو تنتقد في المقابل. حاول أن تفهم ما الذي يضايقه حقًا. اطرح الأسئلة بهدوء لمحاولة حل المشكلة.
  • استخدم بعض الفكاهة. اضحك ، وكن سخيفًا مع طفلك ، أو قم ببعض المصارعة الوهمية. لكن لا تشارك في المضايقات العدائية. ولا تدع النكات على حساب طفلك.
  • لا تواجه طفلك أو تتعامل مع مشكلة عندما تكون بالفعل متوترًا أو متعبًا من يوم طويل في العمل. خذ قسطًا من الراحة أولاً. امنح نفسك 10 إلى 15 دقيقة للاسترخاء والهدوء والقيام بشيء تستمتع به. ثم يمكنك معالجة مشكلة صعبة.
  • الفكرة الثالثة فكر في الموقف

في حال أنك قد هدأت فقد يكون من الجيد التفكير فيما حدث وقت الغضب فيمكنك ذلك أن تتعلم من التجربة والتعامل مع المواقف المماثلة بشكل أفضل في المستقبل. وترجع أهم أسباب انفعال الغضب عند الأطفال إلى:

  • وجود الغيرة من الزملاء والإخوة.
  •  الفشل في الدراسة.
  • القسوة المبالغ فيها من الوالدين في التربية.
  • التدليل المفرط الذي يجعل الطفل ان يحقق رغباته كلها دون رفض الوالدان.
  • تمثيل الطفل لوالده في وقت إذا كان كثير الغضب والانفعال.
  • إصابة الطفل بعاهة من العاهات الجسدية.

أهمية إدارة الغضب

ليس من الجيد أظهار الغضب من شخص تحبه خاصةً الطفل الغضب هو شعور طبيعي وصحي ولكن تظهر الأبحاث العلمية أن الغضب المتكرر غير المنضبط او المتحكم مرتبط بأمراض القلب واضطرابات الجهاز الهضمي ومشاكل النوم ومشاكل صحية أخرى كما أنها مرتبطة بالعنف الأسري والعدوان ويمكن أن تساعدك إدارة الغضب في التعامل مع طفلك أو حفيدك بطريقة لطيفة وبناءة كما أنه يمثل مثالًا جيدًا لكيفية التعامل مع المواقف الصعبة وحل النزاعات والمشاكل الاسرية[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق