أهم قضايا عصر التنوير .. وأشهر الكتب عن هذا العصر   

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 21 أبريل 2021 , 02:20

أبرز قضايا عصر التنوير

عصر التنوير والذي يعرف أيضًا باسم عصر العقل، هو حركة فلسفية كان أول مهد لها في أوروبا ثم انتقلت فيما بعد إلى أمريكا الشمالية في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر.

واعتقد المشاركون في الحركة أنها ستلقي الضوء على الذكاء والثقافة البشرية بعد العصور الوسطى من الظلام، وتشمل خصائص التنوير ظهور مفاهيم مثل العقل والحرية والمنهج العلمي، وتحدت فلسفة التنوير الديني، وخاصة الكنيسة الكاثوليكية، والأنظمة الملكية والأرستقراطية الوراثية، وتعتبر من أهم الأحداث الكبرى في التاريخ الأوروبي، وكان لفلسفة التنوير أثر التبشير بالثورتين والدساتير الفرنسية والأمريكية.

وبحسب موسوعة ستانفورد للفلسفة، يختلف المؤرخون حول بداية عصر التنوير، على الرغم من أن الكثير من يعتقد أن أساس التنوير مرتبط بالثورة العلمية في القرن السابع عشر وأن عصر التنوير بلغ ذروته في الثورة الفرنسية ( 1789-1799) وتبع ذلك الفترة الرومانسية، ومن أبرز قضايا عصر التنوير ما يلي: [1]

التنوير

على الرغم من أن التيار الفكري المعروف باسم “اتجاه التنوير” يرتبط في الغالب بالقرن الثامن عشر، إلا أن جذوره في الواقع تعود إلى أبعد من ذلك بكثير، والتنوير هو أحد التيارات أو الحركات التاريخية النادرة التي ساعدت على تسمية نفسها، وقام أوائل مفكري التنوير الحقيقيين في “باريس ولندن”، الذين اعتقدوا أنهم أكثر استنارة من مواطنيهم، بتجهيز أنفسهم لإنجاز هذه المهمة.

ومن ثم، اعتقد مفكرو عصر التنوير هؤلاء في كثير من الأحيان أنه يمكن استخدام العقل البشري في مكافحة الجهل والقمع والاستبداد، ويمكن استخدامه أيضًا في بناء عالم أفضل للبشر، والقضايا الرئيسية التي فكروا فيها وقاتلوا بشأنها في ذلك الوقت هي: استبداد الكنيسة المتجسد في الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا والأرستقراطية الوراثية التي تهيمن على موارد المجتمع.

الحداثة

الحداثة، في السياق العام، هي سلسلة من الإصلاحات الثقافية التي شملت الفنون والهندسة والموسيقى والأدب والفنون التطبيقية، وشمل التعريف عمومًا العديد من الحركات أو الاتجاهات السياسية والثقافية والفنية التي حققت عددًا من التغييرات في المجتمع الغربي في نهاية القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

وبمعنى آخر، الحداثة هي أيضًا نزعة فكرية تؤكد على دور القوة والإرادة البشرية في تحسين أو إعادة تشكيل بيئتهم الاجتماعية من خلال المعرفة والتكنولوجيا والخبرة الخاصة.

ولقد تمكنت الحداثة من أن تشجع على التدقيق في جميع جوانب الحياة، من التجارة إلى الفلسفة، من أجل إيقاف مقومات الوجود الاجتماعي التي أعاقت تقدم الإنسان واستبدالها بأخرى جديدة قادرة على تحقيق الأهداف المرجوة لتحقيق التقدم البشري.

وفي الجوهر، استطاعت الحركات الحداثية على جميع المستويات مناقشة الحقائق الجديدة لعصر الصناعة والتكنولوجيا، والتي تضمنت، بالإضافة إلى ما سبق، حداثة الفيزياء، وحداثة الفلسفة، وحداثة الرياضيات.. إلخ، ويجب على الناس أن يتكيفوا ويتقبلوا صورًا لعالمهم أو حياتهم فيما يتعلق بكل ما هو جميل وجيد وحقيقي، من إنجازات العصر الجديد، وزمن الثورة التكنولوجية.

وبالطبع يمكننا أن نقول هنا، إن موضوع التغيير والحداثة شمل أيضًا العديد من أعمال المفكرين الذين تمردوا ضد الأكاديميين ومؤرخي التقاليد في القرن التاسع عشر واعتقدوا أن الصيغ الفنية التقليدية في مجالات الهندسة والأدب والتنظيم الاجتماعي أخذت التواريخ المباشرة للحياة اليومية من العهد القديم، وعليهم أن يواجهوا البيانات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي أنتجها العالم التكنولوجي.

العلمانية

برزت قضية العلمانية في عصر التنوير لمحاربة الارستقراطية الوراثية، وتأتي العلمانية من “العالم”، أي من الحياة اليومية المباشرة بكل بياناتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، أو من (العلم) بكل قوانينه الوضعية، فعندئذ يكون هدف كل من العالم والعلم القوانين التي تفرض نفسها وإرادتها على الناس وتتحكم في تقدم وتطور الواقع بصرف النظر عن إرادة الإنسان ورغباته.

ومع ذلك، فإن العلمانية التي تعترف بوجود هذه القوانين الموضوعية، لا تنكر أن للإنسان وعيًا وحرية، مما يمنحه أيضًا القدرة على التحكم في آلية عمل العديد من هذه القوانين والتحكم في حركتها لصالحه.

أي الاعتراف بالعلمانية بأن هناك مساحة واسعة من الحرية يمتلكها الإنسان للتفكير والممارسة والسعي لنفسه وتطويرها، وبالتالي فإن العلمانية هي في أبسط أشكالها قدرة الإنسان على الممارسة والتحكم، والفكر والإرادة الذي يسكن فيه بحرية وعقلانية لتأمين احتياجاته المادية والروحية، بعيدًا عن أي سلطة مادية أو روحية، ويحد من هذه القدرة من خلال التأكيد على أن الإنسان ضروري فقط، أي أنه يفتقر إلى القدرة على التفكير والممارسة بحرية.

العقلانية

إذا اعتبرنا الواقعية رؤى أو مواقف عقلية “عقلانية” تؤمن بدور الخبرة والتجربة الاجتماعية في معرفة حياة الإنسان والظواهر المحيطة به خلال تاريخه الطويل، فسنجد أن هذا هو البادئ الرئيسي للكثير من الشعوب ممثلة في أقوال بعض مؤلفي أساطيرهم أو بين حكماءهم الأوائل.

أما إذا اعتبرنا الواقعية موقفًا فلسفيًا، فيبدو، من خلال سياقها التاريخي، أنها نشأت استجابة للفلسفة المثالية، التي تمجد المطلق والمجرّد والميتافيزيقي والقهري والاستبدادي وتؤمن بكل تياراتها، والفكرة التي تعتبر مصدر الحقيقة بغض النظر عن مصدر تلك الفكرة.

وتتناقض الفلسفة المثالية، في نظرتها للعالم الخارجي والإنسان، مع الفلسفة الواقعية التي تؤمن بالنسبية والمادية وحرية الاختيار، وذلك الواقع المادي المدرك هو مصدر الحقيقة بالنسبة لهم وأن الحواس هي أداة المعرفة أو الوسيلة التي نصل بها إلى تلك الحقيقة، وهو ما استخدمه رواد عصر التنوير لمحاربة استبداد الكنيسة المتجسد في الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا، مما ساهم بشكل كبير في تغيير خريطة اوروبا.

أشهر الكتب عن عصر التنوير

تناول العديد من الكتاب عصر التنوير، أو الحركة فلسفية في القرن الثامن عشر، التي كانت تهدف إلى إنهاء انتهاكات الكنيسة والدولة وغرس التقدم والتسامح في مكانهما، مثل فولتير وروسو، والكتاب البريطانيين مثل لوك وهيوم، بالإضافة إلى أمريكيين مثل جيفرسون، وتوماس باين، وبنجامين فرانكلين، كما تمت كتابة العديد من الكتب حول التنوير والمشاركين فيه، ومن أمثلة هذه الكتب ما يلي: [2]

موسوعة التنوير 1670-1815

يتوسع هذا التجميع الذي أعده أستاذ التاريخ بجامعة بنسلفانيا آلان تشارلز كورس، إلى ما وراء المراكز التقليدية للحركة مثل باريس، ولكنه يشمل مناط نشطة أخرى أقل شهرة منها جنيف وإدنبرة وفيلادلفيا وميلانو للنظر فيها، ويتم بحثها بشكل شامل وتفصيلها.

والكتاب مصمم ومنظم لسهولة الاستخدام، وتشتمل ميزاته الخاصة على أكثر من 700 مقالة موقعة، ببليوغرافيات مشروحة بعد نهاية كل مقالة، ونظام كامل للمراجع التبادلية، ومخطط شامل للمحتويات، وفهرس شامل يوفر وصولاً سهلاً إلى شبكات المقالات ذات الصلة، والرسوم التوضيحية عالية الجودة، بما في ذلك الصور الفوتوغرافية والرسومات الخطية والخرائط.

قارئ التنوير

يجمع الأستاذ في جامعة كورنيل إسحاق كرامنيك مختارات سهلة القراءة من كبار الكتاب في عصر التنوير، ويوضح كيف لم تكتفِ الفلسفة بتعليم الأدب والمقالات، ولكن أيضًا مجالات المجتمع الأخرى.

ويجمع هذا المجلد الأعمال الكلاسيكية للعصر، مع أكثر من مائة اختيار من مجموعة واسعة من المصادر، بما في ذلك أعمال كانط، وديدروت، وفولتير، ونيوتن، وروسو، ولوك، وفرانكلين، وجيفرسون، وماديسون، وباين، والتي توضح التأثير الواسع لآراء التنوير على الفلسفة ونظرية المعرفة وكذلك على المؤسسات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

خلق العالم الحديث – القصة غير المروية للتنوير البريطاني

تركز معظم الكتابات عن عصر التنوير على فرنسا، لكن القليل جدًا من الاهتمام يوجه إلى بريطانيا، ويظهر روي بورتر بشكل قاطع أن التقليل من دور بريطانيا في هذه الحركة أمر مضلل، ويقدم لنا أعمال البابا وماري ولستونكرافت وويليام جودوين وديفو كدليل على أن بريطانيا تأثرت كثيرًا بطرق التفكير الجديدة التي ولّدها عصر العقل.

ويسلط هذا العمل الجديد المكتوب بشكل جذاب الضوء على دور بريطانيا المحوري الذي طالما قُلل من شأنه في نشر أفكار وثقافة التنوير، وبتجاوز التواريخ العديدة التي تركزت على فرنسا وألمانيا، يشرح المؤرخ الاجتماعي المشهور روي بورتر كيف أن التغييرات الهائلة في لقد أثر التفكير في بريطانيا على التطورات العالمية.

التنوير – كتاب مرجعي وقارئ

إن تضمين كتاب مثل هوبز وروسو وديدرو وكانط في مجلد واحد يقدم مقارنة وتباين للأعمال المتنوعة المكتوبة خلال هذه الفترة، ويتم تنظيم المقالات بشكل موضوعي، مع أقسام حول النظرية السياسية والدين والفن والطبيعة، لتوضيح التأثير بعيد المدى للتنوير على جميع جوانب المجتمع الغربي.

ويجمع قارئ التنوير عمل مفكري عصر التنوير لتوضيح الأهمية الكاملة والإنجازات التي حققتها هذه الفترة في التاريخ.

الثورة المحلية – النسويات التنويرية والرواية

يستكشف بانيت تأثير التنوير على النساء والكاتبات في القرن الثامن عشر، ويمكن الشعور بتأثيره على المرأة في المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، كما يقول المؤلف، وبدأ في تحدي الأدوار التقليدية للجنسين للزواج والأسرة.

وبانيت يفحص أعمال الكاتبات اللواتي وقعن في معسكرين مختلفين “الأمهات” مثل إليزا هايوود، ماريا إيدجورث، وهانا مور جادلوا، بأن النساء كان لديهن تفوق في الحس والفضيلة على الرجال ويحتاجن للسيطرة من العائلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق