أشهر لوحات بيكاسو ومعانيها

كتابة: Hanan Esam آخر تحديث: 21 أبريل 2021 , 20:07

بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو هو رسام إسباني شهير، ولد في عام ألف وثمانمائة وواحد وثمانون، وتوفى وهو عمره واحد وتسعون عام، عاش من أجل الفن، وقدم الكثير من اللوحات، كان واحد من الفنانين المشاهير في القرن الماضي، وكان له دور كبير في الفن التكعيبي ، ومن أشهر أعماله : 

  • لوحة غيرنيكا – Guernica
  • لوحة  The Weeping Woman
  • لوحة Girl Before Mirror
  • لوحة عازف القيثارة العجوز
  • لوحة انسات افينيون
  • لوحة الموسيقيين الثلاثة

لقد كان بابلو بيكاسو اسمًا كبيراً في عالم الرسم، وعلم من أعلام هذا الفن، حفر اسمه بين أقرانه، ومنافسيه، وعرفه النقاد، والجمهور، واستمر عطاؤه مميز، على مر سنوات عمره، حتى فارق العالم وهو اسم وعلم من أعلام الفن ورواده.

وكان لبابلو بيكاسو العديد من اللوحات الشهيرة، ربما تكون كل لوحاته نالت شهرة كبيرة، وتصدرت صفوف اهتمام النقاد، ورفقاء المجال، فكانت محل الاهتمام والنظر، والاعجاب وحتى النقد من الزملاء، وكانت السبب الرئيسي في اعتباره رائد من رواد الفن وخاصة الرسم التكعيبي، لوحات بيكاسو التكعيبية  ، وظلت لوحاته في المتاحف ذات اعتبار وشأن، حتى أن بعضها سرق واختفى، وصنفت لوحات له مو بين لوحات بيكاسو المفقودة ، شديدة الروعة، وهذه لمحة عن أشهر لوحات بيكاسو ومعانيها. [1]

اشهر لوحات بيكاسو

لوحة غيرنيكا – Guernica

تعتبر لوحة غيرنيكا اقوى واشهر لوحات بيكاسو على الاطلاق ، فكانت بيان سياسي تم تصويره كرد فعل فوري على ممارسة القصف المدمرة النازية في بلدة غيرنيكا في الحرب الأهلية الإسبانية.

وتشير اللوحة إلى مآسي الحرب ومعاناة الأفراد وبالأخص المدنيين ، وقد اكتسب هذا العمل مكانة هائلة ، حيث أصبح تذكيرا دائما بمآسي الحرب ورمزا لها وتجسيدا للسلام.

لوحة The Weeping Woman

تعتبر سلسلة Weeping Woman استمرار لموضوع المأساة التي تناولها بيكاسو في لوحته غيرنيكا الشهيرة ، ولكنه هنا يركز على صورة امرأة تبكي مشيرا إلى صورة عالمية للمعاناة بسبب الحرب ، حيث أصر بيكاسو على حثنا على تخيل أنفسنا في وجه المرأة في اللوحة.

لوحة آنسات أفينيون

عند الحديث عن أشهر لوحات بيكاسو ومعانيها، لابد وأن تتصدر هذه اللوحة، هذه اللوحة الشهيرة هي لوحة من اللوحات التي اكتسبت شهرة كبيرة من بين أعمال بابلو بيكاسو، وهي لوحة ثنائية في البعد المرسومة به، ورسمها عام ألف تسعماية وسبعة، وكانت اللوحة سبب ضجة مع استياء على مستوى النقاد والعالم الفني بشكل عام، حيث انصبت اللوحة في مضمونها على رسم غير اخلاقي، اعترضه الجمهور والزملاء.

 لكنه بابلو بيكاسو أراد أن يخرج بالفن إلى حيز مجرد من الاعتبارات، والتي اعتبرت مرحلة من المراحل التي مر بها بابلو بيكاسو ، والصورة تحتوي على خمس من السيدات في ملهى ليلي على مائدة، وهن عاريات، وترمز لنساء هن في الغالب من أصول أفريقية.

احتوت الصورة على كثير من الفنيات التي جعلت من انتقدوها يستعينوا بها في خيالهم مع رسوماتهم، اهتم بابلو بيكاسو برسم الأنف وإظهارها كما اهتم برسم الوجوه بشكل مختلف، والصورة ترى من عين الناظر لتلك السيدات باعتباره يجلس أمامهم.

لوحة الموسيقيين الثلاثة

هذه اللوحة هي لوحة بيكاسو في نزهته في الصيف حيث ذهب هو وعائلته إلى باريس، وهناك في عام ألف وتسعمائة وواحد وعشرون، ويروى أن للوحة علاقة بعمله، ومذلك علاقة بزوجته، وبالمسرح الذي كانت تعمل به، حيث كانت تعمل راقصة باليه قبل انتهاء حياتها ووفاتها.

 وكان من اسباب حبه لها أنه كان يحب البالية، وكان يصمم للفرقة التي تنتمي لها زوجته ملابسهم، فكانت اللوحة قد ظهرت متأثرة بالجو الفني، على اعتبار أن هناك ثلاثة من الموسيقيون جالسون في حالة من التجهيزات وكأنهم على مسرح، واثنان منهم ممسكان بالآلات على استعداد والثالث هو المطرب الذي يتجهز ويمسك بالأوراق.

لوحة عارية الاوراق الخضراء والصدر

لوحة أوراق خضراء وامرأة عارية الصدر، هي أحدى لوحات  بابلو بيكاسو التي رسمها في عام ألف وتسعمائة واثنان وثلاثون، وصور فيها الفنان صورة لحبيبته وهي نائمة، والأروراق الخضراء من فروع شجر ذات لون واضح في جانب الصورة، مع وجود يد تحتضن المرأة.

 وإن كانت تلك الحالة من الاحتضان لا تظهر معها للوهلة الأولى علاقة بالرجل الواقف خلفها، حيث أظهر اليد في حجمها وهي تلتف حول المرأة العارية وكأنها تقسم المراة من خصرها، وكأن الرجل مجرد رأس تمثال يشاهد المرأة وهما في غرفة هي الاقرب لغرفة نوم.

لوحة النائمة

في يوم أثناء نزول بابلو بيكاسو من القطار وكان وقتها عمره حوالي خمس وأربعون عام، شاهد فناة في السابعة عشر من عمرها، توجه لها وعرفها بنفسه ثم أخبرها أنهما سويًا سيصبحان لهما شأن مشترك، ولم تكن الفتاة تعرفه، لكن العلاقة بالفعل بدأت بينهما، فكانت تلك الفتاة جزء من لوحات بابلو بيكاسو وإن كانت الجزء الخفي من ااحياة واللوحات، وتظهر اللوحة هنا جمال حبيبته وهي نائمة.

الصورة تحتوي على وجه وملامح حبيبة بيكاسو وهي نائمة ويحيط بها ألوان شديدة الحدة وهما الاحمر والأخضر في حالة من المزج بين حالة الاسترخاء للجسد، مع حدة اللونين المستخدمين في الرسم.

لوحة دورا مار والهر

هذه اللوحة هي واحدة من أشهر لوحات بيكاسو ومعانيها تتضح بمعرفة تفاصيل اللوحة، حيث أنها تحمل مزيج من الألوان، هي سبب في روعة وجمال اللوحة، وهي أحد أسباب شهرتها، وخاصة استخدام بابلو بيكاسو لألوان زاهية وهي الأحمر والأخضر، واللوحة تحمل صورة حبيبته.

تبرز اللوحة حبيبة بيكاسو ويطلة العديد من لوحاته ، وهي تجلس بشكل انيق للغاية على كرسي، وترتدي الثياب الملونة والقبعة، وتظهر من خلفها، أو بشكل أدق يظهر على كتفها، أو على خلفية المرسي، قط صغير او هر أسود اللون يتقاطع ذيله مع خط الحائط الخلفي.

لوحة عازف القيثارة العجوز

هذه اللوحة هي لوحة من اللوحات التي صنفها النقاد المشوهة نظرا لما تحتويه من أسلوب طغ. عليه حال. تأثر بابلو بيكاسو بوفاة صديق له منتحر، مما ظهر فيها الحزن، في اختيار الألوان والأسلوب، وحتى الفكرة نفسها، هي تجسيد الحالة التي يعيش فيها.

تحمل اللوحة بعد لمشاعر واحاسيس الشخص الذي فقد عزيز عليه، وفي نفس الوقت تشير إلى كون أنه لم يتبق. له سوى الفن والتعبير به، حتى وإن كان خارجه يظهر به على اعتباره فنان، وهو من الداخل يمكن رؤيته مثل الشحاذين في الطرقات.

وتأثير الخزن يبدوا جريًا في اللوحة واختيار الشخصية فيها، حيث اختار بابلو بيكاسو شخصية رجل عجوز، وحالة الحزن والتعب تبدو عليه، وفي الخلفية يتدلى حبل، وهو إشارة لحال. انتحار صديقه، كما يبدو حزيناً، عجوز. [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق