ماهو مقياس سرعة السفن ؟ ” وأقصى سرعة ممكنه للسفن      

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 23 أبريل 2021 , 20:29

ماهو مقياس سرعة السفن

العقدة هي وحدة سرعة تساوي سرعة سفينة تسير على مسافة ميل بحري واحد في الساعة، وتستخدم هذه الوحدة لقياس سرعة السفن والطائرات، كما تستخدم العقدة أيضًا في الأرصاد الجوية والملاحة الجوية والبحرية، وفي المعادلات والصيغ الرياضية يرمز لها ب الرمز “kt” أو كمة “عقدة” بالرمز العربي.

تعود كلمة “عقدة” إلى القرن السابع عشر عندما استخدم البحارة أداة تسمى سجل الرقائق لتحديد سرعة سفينتهم حيث يتكون السجل من حبل مع عقد مثبتة بشكل موحد متصلة بقطعة من الخشب لتمكين الجهاز من الطفو خلف السفينة ويطلق الحبل أثناء تقدم القارب، ويكون للحبل عقد مربوطة على مسافة 14.5 مترًا تقريبًا، وقطعة الخشب كان يتم إلقائها في البحر خلف السفينة، وأثناء تحرك السفينة، تقوم قطعة الخشب بفك الحبل الملتف على البكرة، بحيث تمر كل فترة زمنية عقدة جديدة، بحيث كانت العقدة الأولى تعني نهاية المسافة الأولى، ومن خلال تحديد الوقت بين مرور العقدتين الأولى والثانية، يتم حساب سرعة السفينة.

وبعد مرور فترة زمنية محددة، أعاد البحارة الحبل وأحصوا العقد بين القارب والخشب لكننا الآن نستخدم في معظم السفن نظام تحديد المواقع العالمي “GPS” لقياس السرعة، كما يبلغ متوسط ​​سرعة الإبحار لسفينة سياحية حوالي 20 ويمكن أن تصل إلى 30 عقدة في الساعة، أما السفن الحربية فتتخطى سرعتها الـ 30 عقدة والعقدة هي شكل من أشكال القياس وتساوي ميلًا بحريًا واحدًا، والميل البحري أطول قليلاً من الميل المقاس على الأرض، حيث أن العقدة الواحدة هي نفسها 1.15 ميلًا قانونيًا، لذلك إذا كانت سفينة الرحلات تبحر بسرعة 21 عقدة، فيمكنك مقارنتها بحوالي 24 ميلاً في الساعة.

العقدة كم تساوي بوحدة الكيلومتر في ساعة

يمكن أن تصل سرعة السفن السياحية عادةً إلى حوالي 30 عقدة، أي أعلى بحوالي 2 إلى 3 عقد من سرعتها، ولكن من غير المحتمل أن تسير بهذه السرعة. نادرًا ما تصل سفن الرحلات البحرية إلى السرعة القصوى، وعادة ما تفعل ذلك فقط إذا لزم الأمر.

وتساوي العقدة الواحدة حوالي 1.852 كيلومترًا في الساعة، ومن الممكن التحويل من عقدة واحدة إلى وحدة كيلومتر في الساعة، باستخدام قانون رياضي يعبر عن حجم عقدة بحرية واحدة، مقارنة بوحدة الكيلومتر في الساعة، وهذا القانون هو كالأتي:

  • المقدار بالكيلومترات في الساعة الواحدة = المقدار بوحدة العقدة × 1.852.
  • مثال العملية على طريقة التحويل من وحدة العقدة إلى وحدة الكيلومتر في الساعة:
  • فعلى سبيل المثال : تحويل 20 عقدة إلى كيلومترات في الساعة الواحدة.

سيكون حساب طريقة الحل من خلال ما يلي:

  • المقدار بوحدة العقدة = 20 عقدة.
  • المقدار بوحدة الكيلومتر في الساعة الواحدة = المقدار بوحدة العقدة × 1.852.
  • المقدار بوحدة الكيلومتر في الساعة الواحدة = 20 × 1.852.
  • المقدار بوحدة الكيلومتر في الساعة الواحدة = 37.04.
  • 20 عقدة ≈ 37.04 كيلومتر / الساعةالواحدة. [1]

ما عوامل تأثير السرعة للسفن

تتعدد العوامل المؤثرة على سرعة السفن لتمكن القبطام من الانطلاق عبر البحر بأسرع ما يمكن حيث يستغرق القباطنة وقتهم للانطلاق بسرعة ويرجع ذبك لعدة أسباب، فإذا قرروا تسريع الوتيرة فإن ذلك يخدم نوعًا من الأغراض وفيما يلي بعض أهم العوامل التي تؤثر على سرعة السفن السياحية:

  • خط سير الرحلة: اعتمادًا على المكان الذي تتجه إليه، قد تبحر سفينتك أبطأ قليلاً أو أسرع قليلاً من المعدل المعتاد وعلى سبيل المثال إذا كنت تعبر خليج ألاسكا، فقد تبطئ سفينتك السياحية استعدادًا لمواجهات الحياة البحرية أو للحفاظ على الاستقرار في المياه التي يحتمل أن تكون متقطعة في بعض الأحيان قد يكون القبطان في وضع الخمول حتى يتمكن الركاب من الاستمتاع بالمناظر المذهلة والتقاط صور لميزات مثل المضايق والبراكين أو المدن الساحلية القديمة. ستلاحظ أيضًا انخفاض السرعة عندما يحين وقت المناورة في المرفأ والرسو ومع ذلك، إذا كنت تبحر فوق المياه المفتوحة، فقد تتحرك السفينة بسرعة أكبر وخاصة إذا كانت الوجهة بعيدة.
  • القلق بشأن استهلاك الوقود: ربما يكون السبب الرئيسي لتحرك سفن الرحلات البحرية بسرعات بطيئة ومريحة هو الحفاظ على الوقود وعلى عكس المبحرة في سيارتك على الطريق السريع، يتعين على السفن أن تخترق الكثير من مقاومة الماء وهذا يتطلب الكثير من الطاقة ويحرق الوقود بسرعة وكلما زادت سرعة تحرك السفينة، زادت المقاومة فأحياناً نجد أن سفينة الشحن قد تحرق حوالي 225 طنًا من الوقود يوميًا تسير بسرعة 24 عقدة وعلي عكس إذا خفضت نفس السفينة سرعتها إلى 21 عقدة فقط، فإن استهلاكها للوقود سينخفض ​​إلى 150 طنًا في اليوم أي حوالي 33 بالمائة، فالتباطؤ منطقي وله فائدة  من وجهة نظر اقتصادية وبيئية.
  • الطقس: يؤثر الطقس على سرعة السفينة من خلال  عدة طرق مختلفة ومنها يمكن أن تعمل قوة واتجاه الرياح إما مع السفينة أو ضدها، فعلى سبيل المثال، إذا دفعت الرياح القارب، فستحتاج إلى استخدام المزيد من الطاقة والوقود للمضي قدمًا، مما يجعل الحفاظ على السرعة أمرًا صعبًا كما يوجد عامل آخر وهو توقعات الطقس، فقد يقرر القبطان أن يضرب بأقصى سرعة ليخرج من مسار العاصفة إلى المياه الهادئة في كلتا الحالتين يتخذ قباطنة السفن السياحية قرارات مستنيرة تعطي الأولوية لسلامة وراحة الضيوف.
  • الطوارئ: قد تزيد السفينة أو تنقص سرعتها للاستجابة لحالة الطوارئ، على سبيل المثال في حالة “وجود رجل في البحر”، عادة ما تبطئ السفينة وتستدير لبدء عملية الإنقاذ على العكس من ذلك، إذا تلقى القبطان نداء استغاثة من سفينة أخرى، فمن المرجح أن يتحرك بأسرع ما يمكن للمساعدة.

كيف يؤثر الحجم على السرعة واستهلاك الوقود

تختلف أحجام السفن السياحية تمامًا مثل السيارات التي نقودها يؤثر الحجم على السرعة وكمية الوقود التي تستخدمها السفينة وبشكل عام كلما كانت أي مركبة أثقل سواء كانت سيارة أو قاربًا، زادت القوة المطلوبة للتسريع، لأنّ المزيد من القوة يتطلب المزيد من الوقود.

كما تستهلك سفن الرحلات البحرية الضخمة الحجم الكثير من الوقود للحفاظ على متوسط ​​سرعة الإبحار. كانت السفن السياحية الكبيرة التي شُيدت في السبعينيات تزن ما بين 20 ألف و 30 ألف طن، ولكن بحلول القرن الحادي والعشرين، كانت بعض السفن السياحية تزن ما يصل إلى 220 ألف طن.

ولا يمكن لسفن الرحلات البحرية الهائلة الركض بدون إمدادات وقود كبيرة ويمكن لسفن الرحلات البحرية الأكبر حجمًا استخدام ما يصل إلى 250 طنًا من الوقود يوميًا وتحرق جالونًا من الوقود كل 30 إلى 60 قدمًا مسافرة، أي أكثر من 80.000 جالون من البنزين يوميًا.

ومع ذلك فإن التحسينات الصغيرة في الكفاءة تحدث فرقًا كبيرًا على متن سفينة سياحية. تتطلب السفن الصغيرة، على سبيل المثال وقودًا أقل بكثير من السفن الضخمة لقطع نفس المسافة على الرغم من أنها تتحرك عمومًا بنفس السرعة وتعد سفن الرحلات البحرية في Windstar أصغر بكثير من متوسط ​​السفينة، مما يعني استهلاكًا أقل للوقود وعددًا أقل من الركاب على متنها.

في حين أن متوسط ​​سفينة الرحلات الكبيرة لديها القدرة على استيعاب ما يصل إلى 3000 إلى 7000 راكب – بحجم مدينة صغيرة عائمة – في Windstar، فإن أكبر سفينة لدينا لا تحمل أكثر من 342 راكبًا، مما يوفر هذا جوًا أكثر ترحابًا وحميمية، حيث يمكنك توقع وجود موظفين يقظين وأجنحة فسيحة كما ستستمتع أيضًا بالوصول إلى الموانئ الفريدة غير المزدحمة التي يجب على السفن العملاقة تخطيها نظرًا لحجمها.[2]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق