كيفية معاقبة الطفل تربوياً

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 30 مايو 2021 , 22:26

طريقة عقاب الطفل العنيد

هناك عدة طرق لمعاقبة الطفل العنيد تربوياً ويأتي أبرزها فيما يلي:

  • تجنب نظام المكافأة والعقاب فبينما يتم منح طفلك مكافأة عندما يفعل شيئًا جيدًا ويعاقب عندما يفعل شيئًا أقل فائدة، قد يبدو الأمر كإستراتيجيات ذكية، لكنه ليس ضروريًا وليس بالضرورة هو الحال، لكنه ليس ضروريًا و لا يجب أن يكون الأمر كذلك، فهو ليس ضروريًا وليس بالضرورة أن يكون الأمر كذلك، ولكن ليس بالضرورة أن يكون الأمر كذلك.
  • ووفقًا لما جاء به لجين نيلسن الذي شارك في تأليف سلسلة كتب ” الانضباط الإيجابي” الأكثر مبيعًا يُبيّن أنّ إعطاء الطفل ملصقات لقراءة الكتب قد يضع قيودًا على قراءته من أجل الاستمتاع وليس لمجرد علاج وفي الوقت نفسه، فإنّ معاقبة الأطفال على عدم القراءة الكافية ليست أيضًا أفضل تكتيك.
  • كن نموذجًا للسلوك الجيد، فإذا كنت تريد أن يتصرف أطفالك بطريقة معينة، فينبغي عليك أن تتصرف بهذه الطريقة أيضًا فينبغي عليك أن تتحدث إلى أطفالك بالسلوك الذي تريد أن تراه من طفلك عندما تتفاعل مع أشخاص آخرين أيضًا، وتقدم أدلة بصرية وتعزز بشكل غير مباشر الطريقة المناسبة للتصرف.
  • استخدم المنع كأداة تأديبية، فإذا كنت تريد التأكد من أن طفلك لا يفعل شيئًا وفقًا لبيرن بيانكاردي، فإن أسهل طريقة للقيام بذلك هي منعهم من القيام بذلك في المقام الأول، بالإضافة إلى كونها شكلاً فعالاً من أشكال التأديب، كما إن الوقاية تدعم أيضًا مهارات المساعدة الذاتية وتبني احترام الذات.
  • علم طفلك عن كيفية حل النزاعات، فلا يجب أن يحصل طفلك دائمًا على طريقته الخاصة فمن الأفضل أن يتعلم ذلك مبكرًا حيث تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في تعليمهم كيفية حل النزاعات، بما في ذلك الاستماع النشط وقبول النقد واحترام آراء الآخرين، وفقًا لجون إتش ويري رئيس معهد الآباء في تقريره عن نصائح الانضباط من مدير المدرسة والذي يجب على جميع الآباء معرفته.
  • يوضح أهمية تشجيع الآباء على التواصل عندما يكون هناك تعارض، ويتضمن ذلك التحدث بصراحة عن المشاكل، وليس لعبة اللوم، والاستعداد للتعاون والتسوية، وأن تكون مستمعًا جيدًا.
  • من المهم التجاوز عن الأخطاء البسيطة الصادرة عن الطفل، مثلاً في حال أُصيب طفل عصبي المزاج بنوبة غضب فيُمكن تجاوزها، ومعاقبة الطفل من خلال حرمانه من اللعب بألعابه المفضلة وإخفائها عنه، أو تقليل وقت لعبه، وتعويد الأطفال على الاعتذار عند القيام بسلوك خاطئ، بصورة تتناسب مع عمره.
  • جعل الطفل يُصحِّح الخطأ الصادر عنه، مثال ذلك في حال سكب الحليب بشكلٍ متعمّد، فعليه تنظيفه بنفسه، وتقليل الوقت المخصص له لمشاهدة التلفاز.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يمكن استخدام عقوبة المهلة أو الوقت المستقطع فهي أفضل طريقة لمعاقبة الطفل العنيد، ويُقصد بها عدم السماح للطفل بالقيام بنشاط ما، أو الطلب منه الجلوس على كرسي دون أيّ حركة لوقت محدد، ويعتمد ذلك على عمر الطفل، ويُقدّر وقت العقاب بدقيقة لكل سنة من عمره، مثلاً الطفل ذو ثلاث سنوات يتمّ معاقبته بالجلوس لمدة 3 دقائق.
  • بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، يمكن زيادة الوقت إلى 10 دقائق ويمكن تنفيذ العقوبة في غرفة الطفل الخاصة أو أمام والديه، مع ملاحظة أن بعض المتخصصين في بعض الأحيان لا يدعمون استخدام هذا الأسلوب، حيث أنه غير فعال في معاقبة الأطفال نظرًا لأنه لا علاقة له بالسلوك، حيث يركز على العقوبة ويجعل الطفل يشعر أن الهدف هو العقاب وليس الانضباط.[1]

طرق الانضباط وأثرها على الطفل

يُعرّف الانضباط بأنه توجيه وتعديل النمو العاطفي والأخلاقي والجسدي للأطفال بطريقة تساعدهم على تحمل المسؤولية عن أنفسهم عندما يصبحون بالغين وتهدف إلى تعريف الأطفال بالسلوك المقبول وغير المقبول وزيادة معرفتهم بالقيم والمرغوبة وأفعال مقبولة داخل أسرهم ومجتمعهم، مع ملاحظة أن الانضباط يمكن أن يكون سلوكًا إيجابيًا، مثل مدح الطفل عندما يفعل شيئًا إيجابيًا أو لأنه توقف عن فعل الأشياء السيئة.
ويهتم الانضباط بتعريف الطفل على أنه سبب لعدم قبول السلوك وقبول السلوكيات الأخرى وكذلك التأديب يمكن أن يكون سلوكًا سيئًا مثل ضرب الطفل عندما يفعل شيئًا خاطئًا، كما يرتكز على تصرفات الطفل، وما يقال له لتجنب حدوث شيء سيء.
أحيانًا يعاقب الطفل باستخدام العقاب البدني، من خلال استخدام القوة لتوعية الطفل بالألم من أجل تعديل سلوكه وتصحيحه دون الوصول إلى مرحلة الأذى الجسدي، ولكن هناك العديد من الآثار السلبية التي تؤثر علي الطفل نتيجة العقوبة الجسدية التي تعرض لها، وتتمثل أبرز هذه الآثار فيما يلي:
  • السلوك الاجتماعي: يمكن أن يؤدي العقاب الجسدي إلى زيادة عداء الطفل تجاه أقرانه وإخوته وأفراد المجتمع الآخرين، وفي بعض الأحيان يمكن أن يشتد السلوك السيئ الذي يُعاقب بسببه، ويمكن للطفل من خلال ذلك أن يتعلم السلوك العدواني بالطريقة، فعندما يقوم الآباء بمعاقبون أطفالهم جسديًا، سيتعلم الطفل هذا السلوك وقد يتسبب في الألم للآخرين عند الحاجة.
  • التأثيرات المعرفية: تؤثر التفاعلات الاجتماعية على التطور الإدراكي للأطفال، لذلك عندما تستخدم الأساليب التعليمية التي تعتمد على تأديب الطفل من خلال المنطق والتفسير، فإنها ستساعد في زيادة إدراك الطفل بينما استخدام العقاب الجسدي كعقاب سيؤدي إلى ضعف الأداء المعرفي، كما أنّ التكرار سيصاب الطفل بالضيق الجسدي وهذا قد يتعارض مع استكشافه لعالمه الشخصي والاجتماعي مما يؤثر على عدم توسع مهاراته المعرفية.
  • صحة العلاقة بين الوالدين والطفل: تتأثر جودة العلاقة بين الآباء وأطفالهم من خلال تفاعلهم بين بعضهم البعض، إذ تتعزز في حالة التفاعلات الجيدة، وتتأثر سلباً في حال وجود تفاعلات قائمة على العقاب البدني القاسي.
  • الصحة النفسية: يمكن للعقاب الجسدي أن يؤدي إلى ظهور عدد من المشاكل النفسية التي لا تقل خطورة عن المشاكل الأخرى، مثل: القلق، والاكتئاب، والأفكار الانتحارية وغيرها من المشاكل العقلية والعقلية، وإذا تركت هذه المشكلة دون علاج، فسوف تستمر لفترة طويلة تاركه تأثير بعيد المدى على الطفل مما قد يؤثر على تنشئة الأطفال للجيل القادم.

عقاب الطفل العنيد

يجب على الآباء وضع بعض القواعد للمساعدة في التحكم في سلوك أطفالهم، ومن المهم للأطفال أن يفهموا أنّ أي سلوك أو إجراء يتخذه سوف يؤدي إلى عواقب معينة، سواء كانت جيدة أو سيئة اعتمادًا على نوع الإجراء أو السلوك الذي ينتجه عواقب خرق القواعد حتى لا ينصدم بالعقاب، كما يجب استيفاء عدد من الشروط من أجل الحصول على نتائج إيجابية للعقاب بما في ذلك ما يلي:

  • يجب أن يكون الهدف من معاقبة الطفل هو تعديل سوء سلوكه، وليس فرض العقوبة نفسها ومن المهم أن يفهم الطفل ذلك.
  • يجب تنفيذ العقوبة فور حدوث سوء السلوك وعدم تأجيلها  حتى يتمكن الطفل من ربط أفعاله بالنتائج.
  • أن تكون العقوبة مرتبطة بالسلوك وليست تعسفية.
  • لا يجوز فرض العقوبة بطريقة يحتمل رفضها، لأنّ ذلك سيمنح الطفل الفرصة لرفضه ويشجعه على ذلك.
  • لا يلزم فرض عقوبات مبتكرة تجعل الطفل يشعر بالسوء، لأنه يكفي فرض عقوبة طبيعية ومنطقية وتطبيقها بحيث يكون الطفل أكثر كفاءة ويحافظ على علاقته بالوالدين.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق