دعاء بين الاذان والاقامة مكتوب .. وفضل ذكره

كتابة: Hanan Ghonemy آخر تحديث: 25 مايو 2021 , 21:50

أفضل دعاء بين الأذان والإقامة

الدعاء من أفضل العبادات التي تٌقرب العبد من ربه، ومن أفضل الأوقات التي يٌستخب فيها الدعاء بين الأذان والإقامة، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة، حيثُ دعاء المسلم الذي يردده وراء المؤذن من أعظم العبادات

والطاعات، وحكمه سنة مستحبة، ولا تشترط الطهارة في الدعاء حيثٌ يمكن لأي شخص أنّ يردد الدعاء سواء كان جٌنب أو محدث أو طاهر، كما يَحق للمرأة الحائض كذلك قول الدعاء. 

  • اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، وأجعل الحياة زيادة لي في كل خير، وأجعل الموت راحة لي من كل شر.
  • اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيك محمد، ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد، وأنت المستعان، وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
  • اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل.
  • لا إله إلا العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض، ورب العرش الكريم.
  • يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، وتقول أم سلمة رضي الله عنها: كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم.
  • اللهم إني عبدك وابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدلٌ فيا قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي.

الأذان 

هو النداء في الأوقات المحددة للصلاة في أوقاتها الخمس كما حددها لنا الله سبحانه وتعالى وهي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء ونداء الصلاة هو. 

لله أكبر ، الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر أشهد ألا إله إلا الله أشهد ألا إله إلا الله أشهد أن محمداً رسول الله أشهد أن محمداً رسول الله حي على الصلاة، حي على الصلاة حي على الفلاح، حي على الفلاح الله أكبر ، الله أكبر لا إله إلا الله.

ما يقال من دعاء بين الأذان والإقامة

لم يَرد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم محدد يقال بين الأذان والإقامة، ولكن من المستحب أن يدعو المسلم بما يٌحب من خير الدنيا والآخرة ولكن يجب أنّ يحرص المسلم أنّ يدعو بجوامع الدعاء التي تشمل كافة المعاني والألفاظ المختصرة الصحيحة للدعاء ومنها ما يلي: 

  • ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.
  • ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.
  • رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء* رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب.

الأذكار والأدعية الخاصة بالأذان والدليل عليها 

لقد ورد عن السلف الصالح أنّ المسلم يردد ما يقوله المؤذن في الأذان كاملاً، أما عندما يقول المؤذن حي على الصلاة، حي على الفلاح يردد المسلم بقول لا حول ولا قوة إلا بالله.  

الدليل: 

  • لقد ورد عن عبدالله بن عمرو العاص أنّه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليّ فمن صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سألوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة.
  • بعدها يقول الصلاة الإبراهيمية: اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد
  • كما يجب أنّ يردد المسلم بعد التشهد في الأذان: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، رضيت بالله ربًا، وبالإسلام دينًا.
  • أما بعد انتهاء المؤذن يقال: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته.

فضل الدعاء بين الأذان والإقامة 

الدعاء بين الأذان والإقامة له فضل عظيم على المسلم فالدعاء وقت الأذان كما ورد في صحيح الترغيب والترهيب، أنّ الدعاء مستجاب ما بين الأذان والإقامة وأنّ ما من مسلم يدعو بخير الدنيا والآخرة إلا استجاب الله له، ما دام لا يدعو بإثم أو قطيعة رحم، كما جاء في نيل الأوطار للشوكاني، أنّ الحديث يدل على قبول واستجابة الدعاء ما بين الأذان والإقامة، فعلى المسلم أن يدعو بما يشاء ويُكثر من الدعاء بعد الأذان إلى وقت الفريضة. 

كما ورد في فيض القدير المناوي عند شرح حديث: الدعاء ما بين الأذان والإقامة لا يرد، فقال ابن القيم أنّ استجابة الدعاء في ذلك الوقت مشروط بنية الداعي وهمة مؤثرة في الدعاء، فيعود فضل الدعاء بالاستجابة برفع البلاء ودفع النوازل، وتحقيق ما دعاء به من خير الدنيا والآخرة. 

الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء 

  • الدعاء في شهر رمضان الكريم عند الإفطار، يوم الجمعة كما ورد عن رسولنا الكريم” ساعة في الجمعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرًا إلا أعطاه إياه”
  • ومن أفضل أوقات التي لا يٌرد فيها الدعاء ما بين الأذان والإقامة، ولا يٌشترط المكان للدعاء سواء كان الداعي في البيت وقت الأذان والإقامة أو كان في المسجد. 
  • ومن أفضل أوقات استجابة الدعاء أيضًا عندما يكون العبد ساجدًا يدعو بما يٌريد لأن أكثر ما يكون العبد قريب من ربه وهو ساجد.
  • كما أنّ هناك بعض الأسباب التي تمنع استجابة الدعاء، إذا كان يدعو بأسم أو قطعية رحم، أو في حالة ترك الإنسان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكذلك سكوت المسلم عن قول الحق كل هذه الحالات لا يستجاب فيها الدعاء. 

أسباب إجابة الدعاء 

  • فضل الزمان: وذلك وقت الدعاء في شهر رمضان الكريم، وقت الإفطار وبين الأذان والإقامة ويوم الجمعة. 
  • فصل المكان: أنّ يكون الدعاء في المسجد أفضل أو في المسجد النبوي الشريف وبالقرب من الكعبة أو في المدينة، وعلى جبل عرفة حيثٌ يجتمع فضل الزمان والمكان في يوم عرفة من أفضل الأوقات التي يتوجه المسلم بها للدعاء ولا يٌرد له الله سبحانه وتعالى دعاء.
  • صيغة الدعاء:  وتكون في حالة الداعي كونه صائمًا، أو مظلومًا، أو كان على  سفر، ومن أعظم الحالات التي يُستجاب فيها الدعاء أن يكون الداعي مضطرًا. 
  • صفة الدعاء: يُفضل أن يدعو بجوامع الدعاء بأسماء الله الحسنى، مع رفع اليدين عند الدعاء، وألا يدعو بما يُغضب الله. 
  • زوال الموانع: بأن يكون الإنسان يستحق الحصول على شيئًا من حقه مثل الميراث مثلاً، ولكنه مُنع منه لأسباب أخري ومنها أن يكون عبدًا مخالفًا لقواعد الدين والشرع أو يكون قاتلاً فيمنع عنه بهذه الأسباب فلا يحصل على ميراثه. 

دعاء بين الأذان والإقامة للفرج 

لقد ورد الكثير من الأدعية التي يُسحب أن يُدعو بها المسلم دعاء لتفريج الكرب والفرح بين الأذان والإقامة في صلاة العصر، وقد ورد عن نبينا الكريم صلي الله علية وسلم ومن دعاء الفرج ما يلي:

  • اللهمّ أعنّي ولا تعن عليّ، وانصرني ولا تنصر عليّ، وامكر لي ولا تمكر بي، واهدني ويسّر الهدى لي، وانصرني على من بغى عليّ، رب اجعلني لك شكّارًا، لك ذكّارًا، لك رهّابًا، لك مطواعًا، لك مخبتًا، لك أواهًا منيبًا، رب تقبل توبتي واغسل حوبتي وأجب دعوتي وثبّت حجتي واهدِ قلبي وسدّد لساني واسلل سخيمة صدري.
  • اللهمّ لا تردّنا خائبين، وآتنا أفضل ما يُؤتى عبادك الصّالحين، اللهمّ ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين، ولا ضالّين، ولا مضلّين، واغفر لنا إلى يوم الدّين، برحمتك يا أرحم الرّاحمين.
  • اللهم في تدبيرك ما يغني عن الحيل، وفي كرمك ما هو فوق الأمل، وفي سترك ما يسد الخلل، وفي عفوك ما يمحو الزلل، فبقوة تدبيرك وعظيم كرمك أسألك يارب أن تدبرني بأحسن التدابير، وتيسر لي أمري بأحسن التيسير، وتنجيني مما يخيفني، أنت حسبي ولا أفتقر وأنت ربي أبدًا ما أبقيتني.
  • اللهم سخر لي جميع خلقك كما سخرت البحر لسيدنا موسى عليه السلام، وألِن لي قلوبهم كما ألنت الحديد لداوود عليه السلام، فإنهم لا ينطقون إلا بإذنك، نواصيهم في قبضتك، وقلوبهم في يديك تصرفها كيف شئت، يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك
  • ربي افتح لي بخير، واختم لي بخير، واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا.[1]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق