من هو الشاعر والت ويتمان .. وأسباب شهرتة

كتابة: علا علي آخر تحديث: 02 يونيو 2021 , 20:00

من هو الشاعر والت ويتمان وأسباب شهرتة

ولد وايتمان لأم هولندية وأب من أصول إنجليزية عام 1819م وقد استقرت عائلته في أمريكا الشمالية منذ النصف الأول من القرن السابع عشر، وامتهنت الزراعة حيث امتلكت عائلته منذ أجداده قطعة أرض كانت كبيرة في البداية، لكنها عند مولد والت كانت قد تقلصت لدرجة أنها لم تعد تكفي لإعالة الأسرة فعمل الوالد في كنجار .

وفي عام 1823 انتقل والتر وايتمان الأب مع أسرته إلىروكلين التي كانت تتمتع بالازدهار الاقتصادي في ذلك الوقت وبدأ يضارب في سوق العقارات وعمل في بناء المنازل الرخيصة للحرفيين ومع ذلك ظل يواجه مشاكل في إعالة أسرته التي كان بها 9 أطفال بسبب سوء إدارته المالية.

كان والت وايتمان هو الطفل الثاني في تلك الأسرة، وقد التحق بأحد المدارس العامة في بروكلين، وبدأ يعمل وهو في الثانية عشر من عمره، وتعلم الطباعة فكان يعمل كمطبع في بروكلين ونيويورك، ودرس ببعض المدارس المحلية بلونج آيلاند، وعندما بلغ الثالثة والعشرين من عمره بدأ بتحرير صحيفة يومية في نيويورك .

وفي عام 1846 أصبح محررًا لجريدة بروكلين دايلي إيجل وهي صحيفة مهمة في ذلك الوقت، لكن تم تسريحه من العمل بالصحيفة في عام 1848 م بسبب دعمه لأحد الفصائل المناهضة للعبودية التابع للحزب الديمقراطي يسمى” التربة الحرة”، فذهب لولاية لويزيانان “نيو أورليانز” وعمل هناك لمدة 3 أشهر ثم عاد مرة أخرى إلى نيويورك وبعد عدة محاولات فاشلة للعمل في الصحافة الحرة عاد لمهنة والده للعمل في العقارات وبناء المنازل واستمر في هذا العمل حوالي 5 سنوات (من 1850حتى 1855).

قضى وايتمان جزء كبير من نصف حياته الأول وهو يسير بين العمال والمزارعين والسائقين والبسطاء في لونج آيلاند نيويورك وييأمل أحوالهم، وكان قد زار المسرح عدة مرات وشاهد عدة مسرحيات لوليام شكسبير، وأحب الموسيقى والأوبرا بوجه خاص، وزار مكتبات نيويورك وقرأ كثيرًا في منزله، ثم بدأ في تجربة أسلوب جديد في الشعر، فقد كانت له في السابق أثناء عمله في الطباعة عدة محاولات لكتابة الشعر والقصص  ونشرها في بعض الصحف الشعبية لكنها لم تظهر أي بشائر نجاح في مجال الأدب.

لكن بحلول ربيع عام 1855 كان لدى ويتمان ما يكفي من القصائد التي كتبها بأسلوبه الجديد وكانت كافية لملء مجلد صغير، لكنه لم يتمكن من العثور على ناشر ، فاضطر لبيع منزلاً وطبع الطبعة الأولى من ديوانه الأشهر “أوراق العشب” Leaves of Grass على نفقته الخاصة.

 ولم يظهر اسم ناشر ولا اسم مؤلف في الطبعة الأولى من الديوان التي نشرت عام 1855م، لكن كان للغلاف صورة لوالت ويتمان ، “عريض الكتفين ، أحمر الخدود ، ملتح مثل ساتير” ، كما وصفه برونسون ألكوت في مقالة في إحدى المجلات في عام 1856م.

وعلى الرغم من أن أوراق العشب لاقت إشادة قليلة في أول طبعة لها ، إلا أن الشاعر وكاتب المقالات رالف والدو إيمرسون أشاد به بحرارة ، حيث كتب إلى ويتمان عن الديوان “أنه أكثر قطعة فطنة وبها حكمة غير عادية قد ظهرت في أمريكا حتى الآن”.

واصل ويتمان ممارسة أسلوبه الجديد في الكتابة في دفاتر ملاحظاته الخاصة ، وفي عام 1856 ظهرت الطبعة الثانية من أوراق العشب، وقد احتوت هذه المجموعة على تنقيحات لقصائد الطبعة الأولى وقصيدة جديدة ، “قصيدة الشمس لأسفل” (أطلق عليها فيما بعد “عبور بروكلين فيري”).

للأسف لاقت الطبعة الثانية أيضًا فشلاً ماليًا ، ومرة ​​أخرى قام ويتمان بتحرير صحيفة يومية تسمىBrooklyn Times ، لكنه أصبح عاطلاً عن العمل بحلول صيف عام 1859، وفي عام 1860 ، أصدر ناشر من بوسطن الإصدار الثالث من أوراق العشب، وتم توسيعه وإعادة ترتيبه بشكل كبير.

ولكن اندلاع الحرب الأهلية الأمريكية أفلس الشركة التي نشرت ، وقد احتوى مجلد عام 1860 على قصائد “كالاموس” ، التي تسجل أزمة شخصية من بعض الشدة في حياة ويتمان ، وعلاقة حب مثلية ظاهرة (سواء كانت متخيلة أو حقيقية غير معروفة) ، وكانت سببًا في الهجوم عليه وأدت لتجاهل مظاهر الجمال الأدبي في أوراق العشب.

خلال فترة الحرب الأهلية عمل وايتمان على زيارة الجنود الجرحى في مستشفيات بوسطن، وكان ينفق دخله الضئيل على شراء هدايا لهم ويحاول التخفيف عنهم بعض المعاناة النفسية التي أصابتهم بسبب الحرب، وقام بتأليف عدة قصائد عن الحرب، وتم اعتباره نوعًا جديدًا من الشعر الحر.

أوراق العشب والت ويتمان

اشتهر والت ويتمان وعرف في الأوساط الأدبية في المقام الأول باسم أوراق العشب، على الرغم من أنه في الواقع أصدر أكثر من كتاب واحد، لكن أوراق العشب، خلال فترة حياة ويتمان ، مر بتسع طبعات ، لكل منها فضائلها وعيوبها المميزة.

وقد شبه ويتمان النسخة النهائية من كتابه بكاتدرائية طويلة قيد الإنشاء ، وفي مناسبة أخرى وصفه شجرة بحلقات نموها تراكمي، وكلا الاستعارتين مضللتان ، لأنه لم يؤسس وحدة كتابه على حدة أو من خلال طبقات متتالية ، لكنه غيَّر باستمرار في العناوين والخطوات وحتى الزخارف ، وشهدت معظم القصائد حذف ، وإضافة وفصل ، ودمج.

وابتداءً من الطبعة الثالثة (1860) ، قام بتجميع القصائد تحت عناوين مثل “الهتافات الديمقراطية” و “Enfans d’Adam” (لاحقًا “أبناء آدم”) و “كالاموس” و “قصائد الفرح” و “البحر المغزى” داخل الديوان، وكانت بعض عناوين مجموعته اللاحقة ذات دلالة عالية ، مثل “Birds of Passage” و “By the Roadside” و “Autumn Rivulets” و “From Noon to Starry Night” و “Songs of Parting” ، في إشارة إلى قصة رمزية للحياة.

لكن القصائد في أوراق العشب لم تكن مرتبة حسب تأليفها ، سواء داخل مجموعة معينة أو من مجموعة إلى أخرى، وبعد عام 1881 لم يجر ويتمان أي تحولات أخرى في المجموعات أو تنقيحات القصائد داخل المجموعات ، فقط أضاف قصائد “رمال في السبعين” و “وداعا خيالي”.

في وقت وفاته ، كان ويتمان يحظى باحترام أكبر في أوروبا منه في بلده أمريكا، فقد تم فصله من وظيفته في أمريكا بتهمة الفحش، ومنعت ولاية بوسطن في عام 1881نشر إحدى طبعات أوراق العشب ، مع ذلك في أواخر القرن التاسع عشر ، أثارت قصائده انبهارًا شديدًا بالقراء الإنجليز الذين وجدوا أنه نصيره لرجل الشارع العادي أنه قديس مثالي .

فقد كان هدف ويتمان هو تجاوز الملاحم التقليدية ، وتجنب الشكل الجمالي الطبيعي ، ومع ذلك من خلال عكس المجتمع الأمريكي لتمكين الشاعر وقرائه من إدراك أنفسهم وطبيعة تجربتهم الأمريكية، ومع مرور الوقت والزمن أصبح لأوراق العشب ما يكفي من الشعبية لاعتبار وايتمان واحد من أعظم الشعراء الأمريكيين.

وفاة والت ويتمان

أصبح  ويتمان مريضًا في عام 1872 ، ربما نتيجة لتوترات عاطفية طويلة في حياته، وفي يناير 1873 ، أصابته السكتة الدماغية الأولى بالشلل الجزئي، وبحلول شهر مايو ، تعافى بشكل كافٍ وسافر إلى منزل أخيه في كامدن بنيو جيرسي ، حيث كانت والدته تحتضر، وقد أطلق على وفاة والدته اللاحقة “السحابة العظيمة”في حياته بعد ذلك عاش مع شقيقه في كامدن ، وتم إنهاء وظيفته في مكتب المدعي العام في عام 1874م .

في عام 1879م قام بزيارة الغرب ونشر ديوانه في بوسطن لكن السلطات منعته، فوجد ناشر جديد ، وقد أثارت الدعاية ضد وايتمان في الصحف القراء وبدأ الاهتمام بكتابه يزيد، وقام بشراء كوخ صغير في كامدن ، وتعرف على هوارس تراوبيل الذي كتب سيرته الذاتية، وفي عام 1892 م ظهرت الطبعة التاسعة من أوراق العشب وقد توفي وايتمان في نفس العام.[1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق