قصة عن الصبر بالإنجليزي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 04 يوليو 2021 , 10:55

قصة الملك الغير صبور والمرأة العجوز بالانجليزي

One day there was a great king walking alone in the woods, but he lost his way, and began to look for someone to help him, and then it was dark, and after a long time he saw a light coming from a far house, and the king walked toward the light until he came to a little hut.

And then he found an old woman cleaning the place, and when the old woman saw him, she did not know that he was the king, but she thought that he was one of the soldiers from the king’s army, and she welcomed him very much, then she gave him some water so that he could clean himself and drink from it, and then she spread a mat for him so that he could rest on it.

After a while, the old man prepared for him a plate of hot rice and put it in front of him to eat. The king was very hungry, so he quickly put his fingers in the middle of the hot food. His fingers were burnt, and he poured some rice on the ground. And when the old woman saw this, she said to him: “You are obviously not impatient, O. Brown and hasty, just like a king, so I ate in a hurry.”

The king was very surprised by the old man’s words and asked her, “Why do you think our king is not impatient and hasty?”

The old man laughed and said to him, “My dear, our king has a great dream and desires to seize all the fortresses of our enemies, and while thinking this he ignores the small fortresses of the enemies and tries to acquire only the great ones.”

So the king asked her and said, “Well, this is the right thing, so what is the problem with that?”

The old man laughed again and said, “This is like your impatience when eating, and so you burned your fingers and dropped some rice, and in the same way, the king’s impatience and his desire to defeat the enemies quickly causes him to lose the soldiers in his army as well as his anxiety, but if you have eaten the food From the edge of the plate, which was less hot, and then the one in the middle, your fingers weren’t burnt and you didn’t waste your food.

Then she continued: “Similarly, the king was to seize the small fortresses which would strengthen his position, and this would help him in capturing the larger fortresses without losing the soldiers of his army.”

And when the king heard this, he understood his mistake and realized that one should be patient and not rush into any situation.

ترجمة قصة الملك الغير صبور والمرأة العجوز بالانجليزي

في يوم من الأيام كان هناك ملك عظيم يمشي وحده في الغابة، لكنه ضل الطريق، فبدأ يبحث عن أحد ليساعده، ثم حل الظلام، وبعد وقت طويل شاهد ضوءًا يأتي من بيت بعيد، وسار الملك باتجاه الضوء إلى أن وصل إلى كوخ صغير.

وعندها وجد امرأة عجوز تقوم بتنظيف المكان، وعندما رأته العجوز لم تعرف أنه الملك، بل ظنت أنه أحد الجنود من جيش الملك، فرحبت به كثيرًا، ثم أعطته بعض الماء حتى ينظف نفسه ويشرب منه، وبعدها فرشت له حصيرة حتى يرتاح عليها.

وبعد وقت قليل أعدت له العجوز طبق من الأرز الساخن ووضعته أمامه حتى يأكل، وقد كان الملك جائعا للغاية فوضع أصابعه بسرعة في وسط الطعام الساخن، فأحترقت أصابعه وسكب بعض الأرز على الأرض، وعندما رأت العجوز ذلك قالت له: “من الواضح أنك لست صبور يا بني ومتسرع مثل الملك تمامًا، ولذلك تناولت الطعام مسرعًا”.

تفاجأ الملك كثيرًا من كلام العجوز وسألها “لماذا تعتقدين أن ملكنا ليس صبور ومتسرع؟”

ضحكت العجوز وقالت له: “يا عزيزي، ملكنا يمتلك حلم كبير ويرغب في الاستيلاء على كل حصون أعدائنا، وخلال تفكيره هذا فإنه يتجاهل الحصون الصغيرة للأعداء ويحاول الحصول على الحصون الكبيرة فقط “.

فسألها الملك وقال: “حسنًا، وهذا هو الشيء الصائب، فما هي المشكلة في ذلك إذن؟ “.

ضحكت العجوز مرة أخرى وقالت: “هذا مثل عدم صبرك عند تناول الطعام، ولذا أحرقت أصابعك وأوقعت بعض الأرز، وبالطريقة نفسها فإن عدم صبر الملك ورغبته في هزيمة الأعداء بسرعة تتسبب في أنه يخسر الجنود في جيشه وكذلك القلق له، أما إذا كنت قد تناولت الطعام من حافة الطبق والذي كان أقل حرارة، ثم الذي في المنتصف، فلم تكن أصابعك احترقت وكذلك لما أهدرت طعامك.

ثم أكملت: “وبالمثل، كان على الملك أن يستولى على الحصون الصغيرة التي سوف تقوي مركزه، وهذا سوف يساعده عند الاستيلاء على الحصون الأكبر دون أن يخسر الجنود من جيشه”.

وعندما سمع الملك هذا فهم خطأه وأدرك أنه ينبغي على الشخص أن يتحلّى بالصبر ويبتعد عن التسرع في أي موقف. [1]

قصة بالانجليزي لتعليم الأطفال قيمة الصبر (عباد الشمس)

One school day, the teacher gave his students sunflower seeds so that they could plant and care for them, and one of the children liked those seeds so much, so he was so excited that he planted the seeds and gave them great care until the first plant appeared. The boy asked his teacher impatiently, “Can I uproot it now?”

His teacher told him that it was not time for that, the plant still needed to take care of more time before the boy could pick it up. The child was disappointed, and he continued to ask his teacher, and the teacher kept asking him to be patient.

But the boy could not, and as soon as he saw the first sunflower, he cut it down to eat it, but the plant was still green, and the seeds had not yet ripened, so the boy could not eat it.

The child grieved for his effort, which was wasted in taking care of the sunflowers, for he wasted everything due to lack of patience.

ترجمة قصة بالانجليزي لتعليم الأطفال قيمة الصبر (عباد الشمس)

في أحد الأيام الدراسية أعطى المعلم تلاميذه بذور عباد الشمس حتى يزرعوها ويهتموا بها، وكان أحد الأطفال يحب تلك البذور كثيرًا، ولذا كان متحمسًا جدًا فزرع البذور ومنحها العناية الشديدة حتى ظهرت النبتة الأولى، فسأل الولد معلمه بنفاد صبر “هل يمكنني اقتلاعها الآن؟”

فقال له معلمه إن الوقت لم يحن لذلك، فما زال النبات يحتاج إلى الاعتناء لوقت إضافي قبل أن يتمكن الولد من اقتطافه، فأصيب الطفل بخيبة أمل، واستمر في سؤال معلمه، وظل المعلم يطلب منه التحلي بالصبر.

ولكن الصبي لم يستطع ذلك وفور أن رأى زهرة عباد الشمس الأولى، قام بقطعها حتى يأكلها، ولكن كان النبات ما يزال أخضرًا، والبذور لم تنضج بعد، ولذا لم يتمكن الصبي من أكلها.

حزن الطفل على جهده الذي ضاع في رعاية عباد الشمس، فقد أهدر كل شيء بسبب قلة الصبر، وزاد غضبه عندما رأى ضخامة عباد الشمس الخاص بزملائه، فقرر أنه لن يفقد صبره بعد هذا، وأن يستمع إلى نصائح معلمه. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق