قصة خيالية قصيرة بالانجليزي عن أعماق البحار

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 09 يوليو 2021 , 00:33

قصص انجليزية خيالية عن أعماق البحار

إن القصص الخيالية تكون شيقة جدًا بالنسبة للأطفال، وبالأخص تلك التي تدور أحداثها أسفل البحار، فهو عالم غريب بالنسبة إليهم ولا يعرفون عنه شيئًا، وهناك العديد من القصص الانجليزية التي يُمكن قصها للأطفال قبل النوم، أو يُمكنهم قراءتها بأنفسهم، وفي التالي البعض منها:

قصة السمكة ووعاء السمك

One day there was a boy named Martin. His school held a competition. Each student would buy a fish and put it in a small bowl and take care of it until the day the school takes them to release all the fish in the depths of the sea. The boy Martin bought a beautiful goldfish, he called it name Billy, and then the boy put it in a small fish bowl, and took good care of it.

Then the day came when the students would go to release the fish, so Martin went with his classmates and teachers from the school to free the fish, among them Billy (the fish) because it was now an adult, and indeed it was released.

Then the goldfish found itself in a large and open space, and did not know what to do, or where to go and how to deal with things that are in the depths of the sea, such as boats and large fish, nor how it would eat and where it would live.

After a few days, and the fish was trying to get used to its new life, it was swimming at the bottom of the sea between the reefs, and suddenly I saw two bright rocks swimming, and then I knew that they were two sharks approaching it, the goldfish was very afraid and the sharks heard their teeth trembling, and Billy did not know how to act so I looked at The two fish said to them, “Please don’t eat me.”

So the two sharks looked at her laughing and said, “Don’t be afraid, little fish, we won’t eat you, but you must be careful, because other sharks can eat you, you are very skinny, why don’t you eat.”

Billy replied sadly, “I know, my friend who owned me put me in a fish bowl, and when he brought me to the bottom of the sea I didn’t know what to do, or what to eat and where to live. Can you help me?”

And the two sharks said, “Glad, little fish, come with us.” So Billy went with them, and the two fish took great care of her. With time, Billy became a strong goldfish, and she had everything she could wish for. She has a warm home, and two shark friends help her all the time.

الترجمة

في يوم من الأيام كان هناك صبي اسمه مارتن، أقامت مدرسته مسابقة وهي أن يقوم كل طالب بشراء سمكة ووضعها في وعاء صغير مع الاعتناء بها إلى أن يأتي يوم وتأخذهم المدرسة لإطلاق كافة الأسماك في أعماق البحر ، اشترى الصبي مارتن سمكة ذهبية جميلة اللون، أطلق عليها اسم (بيلي)، ثم وضعها الصبي في وعاء سمك صغير، واعتنى بها كثيرًا.

ثم جاء اليوم الذي سوف يذهب فيه الطلاب لإطلاق الأسماك، فذهب مارتن مع زملائه ومعلميه من المدرسة لتحرير الأسماك ومن بينهم بيلي (السمكة) فقد أصبحت الآن بالغة، وبالفعل تم إطلاقها.

ثم وجدت السمكة الذهبية نفسها في مكان مساحته كبيرة ومفتوح، ولم تعرف ماذا عليها أن تفعل، أو إلى أين تذهب وكيف تتعامل مع الأشياء التي توجد في أعماق البحر، كالقوارب والأسماك الكبيرة، ولا كيف سوف تأكل وأين ستعيش.

وبعد أيام قليلة والسمكة تحاول الاعتياد على حياتها الجديدة كانت تسبح في قاع البحر بين الشعاب المرجانية، وفجأة لمحت صخرتين لامعتين تسبحان، ثم علمت أنهما سمكتا قرش تقتربان منها، خافت السمكة الذهبية كثيرًا وسمعت أسماك القرش أسنانها وهي ترتجف، ولم تعرف بيلي كيف تتصرف فنظرت إلى السمكتين وقالت لهما: ” أرجوكما لا تأكلاني”.

فنظرت إليها سمكتا القرش وهما يضحكان وقالتا: “لا تخافي أيتها السمكة الصغيرة، لن نأكلك، ولكن يجب أن تحذري جيدًا فمن الممكن أن يأكلك غيرنا من القروش، أنت نحيفة جدًا، لماذا لا تأكلين”.

فردت بيلي بحزن: “أعلم، فصديقي الذي كان يملكني وضعني في وعاء سمك، وعندما أحضرني إلى قاع البحر لم أعرف ماذا عليّ أن أفعل، أو ماذا آكل وأين أعيش، هل تستطيعان مساعدتي؟”.

قالت سمكتا القرش: “بكل سرور، أيتها السمكة الصغيرة، رافقينا”، فذهبت بيلي معهم، واهتمت بها السمكتان كثيرًا، ومع مرور الوقت أصبحت بيلي سمكة ذهبية قوية، وصار لديها كل ما تتمناه، فهي تمتلك منزل دافئ وصديقان من أسماك القرش يساعدانها طوال الوقت. [1]

قصة السمكة الزرقاء المضيئة

In the old days, the sea floor contained many fish of different types, sizes and colors, but there was a distinctive fish among them, it was small and its color was blue, but it was shiny and attractive. in which it is located.

The little fish did not know why it was, but it never liked to play with the little fish, for they were afraid of its brightness, and sometimes the eyes of its friends did not hurt them from the light, it did not want to bother them.

One day the sky was overcast, and there was not enough light at the bottom of the sea for the other little fish to play, so they asked the little blue fish to play with them because they needed it to light the place.

And here the little blue fish understood that it was not important for her to be different from them, as long as she could help them, and from that day she started playing with her friends every day, and she was very happy and they had a lot of fun together.

الترجمة

في قديم الزمان كان قاع البحر يحتوى على الكثير من الأسماك بمختلف الأنواع والأحجام والألوان، ولكن كان هناك سمكة مُميزة بينهم، فكانت صغيرة ولونها أزرق ولكنها لامعة وجذابة، فقد كانت مختلفة عن غيرها لأن لونها اللامع يعكس كل الأشياء من حولها بسبب ضوء الشمس، وتضئ المكان الذي توجد فيه.

لم تكن السمكة الصغيرة تُدرك لماذا هي كذلك، ولكنها لم تكن تحب اللعب مع الأسماك الصغيرة أبدًا، لأنهم يخافون من سطوعها، وفي بعض الأحيان ما كانت أعين أصدقائها تؤلمهم من الضوء، فلم ترغب في أن تزعجهم.

في يوم من الأيام كانت السماء مُلبدة بالغيوم، ولم يكن هناك ضوء كافٍ في قاع البحر حتى تلعب الأسماك الصغيرة الأخرى، ولذا طلبوا من السمكة الزرقاء الصغيرة أن تلعب معهم لأنهم كانوا بحاجة إليها لإضاءة المكان.

وهنا فهمت السمكة الزرقاء الصغيرة أنه ليس من الهام أن تكون مختلفة عنهم، طالما بإمكانها أن تساعدهم، ومنذ هذا اليوم بدأت تلعب مع أصدقائها كل يوم، وكانت سعيدة جدًا وأصبح لديهم الكثير من المرح معًا. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق