ما هي عملية النتح ؟.. والعوامل المؤثرة فيها .. ودورها في حياة النبات

كتابة: duaa mohe آخر تحديث: 08 يوليو 2021 , 20:17

ما هو النتح في النبات

إن عملية النتح هي عملية يتم فيها إطلاق الماء وتبخره من داخل النبات ويكون طرح الماء على شكل رطوبة أو على شكل بخار الماء، حيث أن الجذور تقوم باستهلاك كمية من الماء من التربة ويتم تبخير الباقي في الغلاف الجوي، وإن الجزء الرئيسي الذي يحدث فيه عملية النتح هو الأوراق، وتتألف النبتة من السيقان بالإضافة إلى الأوراق التي تحتوي على مسام صغيرة والزهور، وإن العملية التي يتم فيها تبخر الماء في الغلاف الجوي تكون عن طريق أوراق النبات وأجزاء أخرى منه، وإن هناك عملية أخرى في النبات تسمى عملية الإدماع ونجد أنه يوجد الفرق بين النتح والادماع.[1]

أنواع النتح في النبات

إن عملية النتح تعتمد على العضو من النبات الذي يقوم بعملية النتح، وإن أنواع النتح هي:

  • نتح الثغور ويقصد به تبخر الماء من خلال الثغور وإن الثغور التي تعرف بالمسامات المتواجدة في الأوراق وهي تمثل حوالي ثمانين إلى تسعين بالمائة من إجمالي فقد المياه من النبات.
  • النتح الجلدي ويتم هذا النتج في البشرة هي غطاء غير منفذ يتواجد على الأوراق والساق ويكون النتح الجلدي في خلايا النباتات الجافة أقل من غيره من الأماكن بسبب وجود البشرة السمكية في هذه الخلايا، وإن النتح الجلدي يكون بنسبة عشرين بالمائة في النباتات.
  • النتح العدسي ويتم فيه تبخر الماء عن طريق العدسات حيث أن العدسات هي الفتحات الصغيرة التي تتواجد في اللحاء الخشبي.

وإن الأوراق الموجودة في النباتات هي التي تعمل على امتصاص أشعة الشمس المرئية والغير مرئية وبذلك نحصل على السخونة وينتج عنها تبخر الماء ومن ثم ينتشر في الغلاف الجوي، وإن هذا بدوره يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة في الأوراق، وإن الثغور وآلية عملها هي التي تنظم عملية النتح.

عملية خروج الماء الزائد من النبات عن طريق الثغور

إن الماء يخرج على شكل بخار الماء من النباتات من خلال الثغور وهي المسامات الصغيرة التي تتواجدعلى سطح بشرة الأوراق، حيث أن هذه المسام  تحميها خليتان لهما شكل الكلية ويطلق عليهما اسم الخلايا الحامية، ويكون الجدار الداخلي لخلية الحماية باتجاه الثغور أكثر سمكاً من الجدار الخارجي، حيث أن الجزء المسؤول عن فتح وإغلاق فتحة الثغور هي الألياف الدقيقة التي تتواجد في الخلايا الحامية، ويكون اتجاه هذه الألياف شعاعياً وليس اتجاهاً طولياً، وهذا الاتجاه الشعاعي هو الذي يساهم بعملية فتح الثغور، وإن عدد الثغور المتواجدة على السطح السفلي من ورقة ثنائية الفلقة الظهرية تكون أعلى من عددها على السطح العلوي، حيث أن هذا التكيف يساهم في تقليل تبخر الماء، وإن الورقة التي تكون متساوية الأضلاع في نبات أحادي الفلقة ففيها عدد الثغور يكون على السطح العلوي هو نفسه على السطح السفلي، ونجد أن هناك عوامل تؤثر في حركة هذه الثغور وهي:

  • كمية الضوء.
  • التركيز المتواجد لثاني أكسيد الكربون.
  • وإمدادات المياه.

حيث أن عملية فتح هذه الثغور وإغلاقها يتم نتيجة لتغيرات التقلص في الخلايا الحامية، حيث أن دور هذه الخلايا يتجلى في النهار حيث أنها تقوم بعملية التركيب الضوئي بسبب زيادة الضغط، ثم تقوم بامتصاص الماء من الخلايا المجاورة، ونتيجة لهذا الامتصاص فإن الخلايا الحامية تغدو منتفخة ثم يتم دفع الجدران الخارجية الرقيقة لهذه الخلايا التي تحمي الثغور إلى الخارج، ونتيجة هذا الدفع يتم سحب الجدران السميكة الداخلية إلى الداخل مما يؤدي إلى فتح الثغور، أما في الليل أو في حال عدم وجود المياه الكافية وخاصة للنباتات التي تتواجد في المناطق الجافة فتكون الخلايا الحامية مغلقة دوماً أو في حالة ارتخاء.

العوامل المؤثرة في عملية النتح

إن معدل عملية النتح التي تتواجد في النبات تعتمد على عوامل عديدة وتتجلى في:

  • تتأثر بالعوامل البيئية وهي:
    1. الرطوبة النسبية وتتجلى في النسبة المئوية لبخار الماء الذي يتواجد في الهواء في وقت محدد، بالإضافة إلى درجة الحرارة ، حيث يتناسب معدل النتح بشكل عكسي مع الرطوبة النسبية، وهذا يدل على أن معدل النتح يكون مرتفعاً في حال انخفاض الرطوبة النسبية، وبالعكس أي عندما يكون معدل النتح منخفضاً فبهذه الحالة الرطوبة النسبية تكون مرتفعة.
    2. درجة حرارة الغلاف الجوي حيث أن ارتفاع درجة الحرارة تسبب في فتح الثغور حتى في الليل، بالإضافة إلى إنتاج تأثير التسخين، حيث أنه يقلل من الرطوبة النسبية للهواء ويعمل على زيادة ضغط البخار داخل عضو الرشح، ونجد أنه عندما ترتفع درجة حرارة الغلاف الجوي بمعدل عشر درجات مئوية ففي هذه الحالة يتم تضاعف لضغط البخار داخل أوراق النبات، ولكن الرطوبة النسبية تنخفض بنسبة خمسين بالمائة ويزيد معدل النتح، ولكن في هذه الحالة لا نجد أن درجة حرارة الأرواق ترتفع مع ارتفاع درجة الحرارة في الغلاف الجوي والسبب في ذلك يعود إلى تأثير التبريد الذي ينتج عن عملية النتح، وإن درجة الحرارة التي تكون مرتفعة جداً تسبب الجفاف وانغلاق الثغور، وأيضاً درجة الحرارة المنخفضة جداً  تؤدي إلى إغلاق الثغور وبالتالي تقلل معدل النتح.
    3. الضوء حيث أنه هو العامل الذي يساهم بفتح الثغور حيث أنها تفتح في النهار أي عند وجود الضوء وتغلق في الظلام، وإن الضوء القوي يعمل على زيادة عملية النتح ويتم ذلك بسبب تأثير التسخين، حيث أن معظم النباتات تتم فيها عملية النتح عن طريق الثغور، ويكون معدل النتح مرتفع جداً عند وجود الضوء.
    4. الحركات الجوية وهنا نقصد الرياح لأن عملية النتح تكون قليلة في الهواء الساخن بسبب تراكم أبخرة الماء حول أعضاء النتح، وإن حركة الهواء تعمل على زيادة معدل النتح ويتم عن طريق إزالة الهواء المشبع حول الأوراق، وإن معدل النتح يزداد بزيادة سرعة الرياح، وإن سرعة الرياح تعمل من 40 إلى 50 كم في الساعة على التقليل من عملية النتح ويتم ذلك من خلال إغلاق الثغور بسبب التأثير الميكانيكي وبالتالي يتم تجفيف وتبريد أعضاء النتح.
    5. الضغط الجوي المنخفض الذي يعزز تبخر الماء وينتج عنه تيارات هوائية، بالإضافة إلى أنه يقوم بزيادة معدل عملية النتح.
    6. توافر المياه حيث أن معدل عملية النتح تعتمد على معدل امتصاص الجذور للمياه من التربة، و يتأثر بعوامل أخرى خاصة بالتربة مثل المياه الموجودة فيها وجزيئاتها ودرجة حرارتها وهوائها، وعندما يمتص الجذر لكمية قليلة من الماء يؤدي إلى جفاف جزئي للنبتة وخاصة لخلايا اوراقها مما يؤدي إلى ذبول الثغور وإغلاقها.
  • تتأثر بعوامل النبات وتتجلى هذه العوامل في:
    1. عدد وتوزيع الثغور في النبات.
    2. النسبة المئوية التي تتعلق بالثغور التي تكون مفتوحة.
    3. مساحة الورقة حيث أن النبتة التي تكون مساحة ورقتها كبيرة تكون عملية النتح فيها أكبر، ونجد أن هناك عوامل تقلل من عملية النتح وتؤثر على أوراق النبات وتتجلى في كثافة أوراق الشجر ووجود التظليل الكثيف بالإضافة إلى انخفاض حركة الهواء.
    4. وتتأثر عملية النتح بهيكل الورقة من حيث سماكة البشرة حيث أنه يقل النتح الجلدي كلما زادت سماكة البشرة والجلد في جدران بشرة النبتة.
    5. وجود النسيج الوسطي المضغوط في النبتة حيث أن المزيد من الأنسجة المضغوطة تقلل من المساحة بين الخلايا وبالتالي يقل النتح، بينما النبات الي يحتوي على نسيج وسطي رخوي فيؤدي إلى تواجد مساحات بين الخلايا وبالتالي تكون عملية النتح فيها مرتفعة.[2]

دور عملية النتح في حياة النبات

إن للنتح فوائد كثيرة تعود على النبات فهو له دور هام في حياة النبات ويتجلى دوره في:

  • إن عملية النتح تساعد على امتصاص الماء بالإضافة إلى إيصاله لجميع الأجزاء المختلفة الأخرى للنبتة.
  • إن النتح يساعد في استقبال المياه والأملاح الغير عضوية.
  • تعمل عملية النتح في تكوين توازن الماء في النبات حيث أن الماء الزائد الذي يمتصه الجذر يخرج عن طريق عملية النتح.
  • يحافظ النتح على التناضح ويعزز انقسام الخلايا وتطور عضو النبتة.
  • ينتج النتح أطعمة ومواد كيميائية مختلفة ويتم  ذلك من خلال تخمير الإمداد المستمر بالمياه للأوراق.
  • يقوم بتخزين بعض الأملاح على سطح الورقة مما يجعلها تحافظ على رطوبتها.
  • النتح هو الذي يساهم في نمو النبتة.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق