أقوال ريتشارد برانسون

كتابة: علا علي آخر تحديث: 14 يوليو 2021 , 16:02

قصة ريتشارد برانسون

ريتشارد برانسون رجل أعمال بريطاني أسس العديد من الشركات ، بما في ذلك مشروع رحلات الفضاء الخاص به تحت مسمى Virgin Galactic ، واشتهر كشخص يعشق المجازفة ويقوم بأعمال جنونية مثل دخول إحدى المؤتمرات الصحفية ببدلة فضاء أو القفز من أعلى فندق أو قيادة دبابة عبر الجادة الخامسة في مدينة نيويورك.

وتعد أحدث مغامرات برانسون هي الطيران للفضاء والعودة على متن إحدى الطائرات التابعة لشركته.

وغالًبا ما يعمل برانسون كمتحدث رسمي لشركاته الخاصة، كما أنه يحب أن يظهر بنفسه في الإعلانات الترويجية للشركات التابعة له.

كان لدى برانسون عزيمة ريادية منذ صغره ، وقد تحدث في بداية حياته إلى والده عن رغباته تلك، لكن تيد برانسون كان يرغب في أن يرى ابنه محامياً، وقد كان الوالد أيضًا يعمل محاميًا أيضًا وذلك بناء على رغبة والده أيضًا.

ولكن الأب بعد أن أخبر ابنه بأنه يريده أن يفعل مثله تماما تذكر أن هذا أيضًا ما قاله له والده فشعر بالندم لكن أيًا من هذا كان سيغير من اتجاهات ريتشارد في الحياة ، فقد كان عازم على أن يصبح رجل أعمال من الصغر.

في المدرسة ، لم يكن برانسون طالب جيد حتى أنه كان يعاني من عسر القراءة، لذلك قرر في سن 16 ترك المدرسة وبدء مجلة ثقافية للشباب تسمى مجلة الطالب، وبالفعل أثبتت المجلة نجاحها وكانت نقطة البداية العملية لمتجر موسيقى المتواضع الذي أطلقه تحت مسمى ، Virgin Records،ويقال إنه أطلق عليها اسم “فيرجن” لأن معظم موظفيه كانوا جددًا في مجال الأعمال.

كتب برانسون في سيرته الذاتية في مدونته: “في عام 1977 ، وقعنا مع فرقة Sex Pistols وذهبنا للتوقيع العديد من الأسماء الرائجة الأخرى ثل فريق Culture Club إلى Rolling Stones ، مما ساعد على جعل شركة فيرجن واحدة من أكبر ست شركات تسجيل في العالم

وبالرغم من أنها اليوم أصبحت مجموعة فيرجن تمتلك أكثر من 400 شركة في 30 دولة حول العالم وما زالت تتوسع، إلا ان طريق برانسون لم يكن يسير ومفروش بالورود على طول الطريق فقد واجهت مجموعته بالرغم من توسعها صعوبات مالية كبيرة في عام 1992م، وأصبحت الشركة تكافح من أجل البقاء حتى أنه اضطر لبيع الشركة في وقت لاحق لشركة Thorn EMI مقابل مليار دولار، ويقال  أن برانسون قد بكى عند توقيع عق بيع الشركة.

وبالرغم من ذلك صمم برانسون على البقاء وأسس عام 1996 شركة تسجيل ثانية فيرجن2 ووقع مع عدد من الفنانين الهامين في ذلك الوقت أيضًا.

وفي النهاية نجح برانسون في النهوض مرة أخرى ووصلت مجموعة فيرجن في النهاية إلى 35 دولة حول العالم ، ويعمل بها ما يقرب من 70 ألف موظف في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وكندا وآسيا وأوروبا وجنوب إفريقيا وخارجها. قام بتوسيع أعماله لتشمل شركة قطارات ، ومحمية للألعاب الفاخرة ، وشركة للهواتف المحمولة وشركة السياحة الفضائية Virgin Galactic.

ولم يكن اهتمام ريتشارد برانسون بالفضاء أمر حديث، فقد اهتم برانسون بالفضاء مبكرًا، فقد كان عمره 19 عامًا فقط عندما هبطت أبولو 11 على سطح القمر. وكان برانسون يشاهد عمليات الإنزال على التلفزيون مع عائلته، فقرر أنه سيختبر أيضًا ذات يوم عجائب الفضاء.

في عام 1995 ، كان إطلاق الصواريخ التجارية للأقمار الصناعية لا يزال صناعة شابة ، وبدا أن رحلات الفضاء البشرية بعيدة المنال  إلا إذا كنت تعمل لصالح وكالة حكومية

ومع ذلك ، كان برانسون يفكر في كيفية نقل البشر إلى الفضاء، ووفقًا لموقع Virgin Galactic ، أجرى برانسون محادثة مع رائد الفضاء الأمريكي باز ألدرن والذي سافر على متن الرحلة أبوللو 11  بشأن أفضل التكنولوجيا لعمل ذلك.

 وقد اتفق الاثنان على أن إرسال المركبة الفضائية من إطلاق طائرة وليس من الأرض لأن ذلك سيكون أرخص وأكثر أمانًا، ثم وجه برانسون موظفي شركة فيرجن لمتابعة التطورات في تكنولوجيا الفضاء.

ومع التقدم السريع في هذا المجال وتغير السوق يتغير تم إطلاق جائزة Ansari X-Prize والتي كانت ستمنح مبلغ قدره 10 ملايين دولار لأول منظمة غير حكومية تستطيع إنشاء وإرسال مركبة فضائية قابلة لإعادة الاستخدام مع أشخاص على متنها إلى الفضاء مرتين في غضون أسبوعين.

وقد سجل برانسون اسم “Virgin Galactic” في عام 1999 حيث كان يبحث عن التكنولوجيا التي يمكن أن تنقل علامته التجارية إلى الفضاء، وبعد ثلاث سنوات ، اعتقد برانسون أنه وجد فائزًا. أخبره بعض موظفيه بحماس عن  شركة Scaled Composites التي كانت تتنافس للفوز بالجائزة، وفي عام 2004 أعلن برانسون تمويله لمشروع الشركة للتنافس على الجائزة، وكان مستعد لدعمها لبناء أول مركبة فضائية تجارية.[1]

مقولات ريتشارد برانسون

للملياردير ريتشارد برانسون العديد من الاقتباسات الهامة التي اعتبرها الكثير من الشباب ملهمة له وهذه بعض مقولات ريتشارد برانسون:

  • إن ما يهم حقًا هو ما تقوم بإنشائه بنفسك، هل يعمل أم لا ؟ هل هو يجعلك فخورًا؟
  • إن التعقيد هو عدوك،يمكن لأي طعام أن يجعل شيئًا معقدًا لكن من الصعب جعل شيء ما بسيط.
  • إذا كانت أحلامك لا تخيفك فهي صغيرة.
  • لا يمكنك أن تخطيء أبدًا إذا كنت تفكر بعقلية عميل جديد في مجال العمل.
  • كل مخاطرة تستحق أن تأخذها طالما أنك تأخذها لسبب وجيه وتساهم في تحسين حياة.
  • إذا قدم لك شخص ما فرصة رائعة ولم تكن متأكدًا من قدرتك على فعل ذلك فقل له نعم ثم تعلم كيف تفعل ذلك لاحقًا.
  • إن عائلتي جلبتني للحياة دائمًا للبحث عن الأفضل في الآخرين، أحب الناس وأحب قضاء الوقت مع الناس وأحب أن أتعلم من الناس.
  • أشرك عواطفك وغرائزك معك في العمل، فكلا منهما موجود ليساعدك.
  • إن أفضل طريقة للتعرف على أي شيء هي عن طريق العمل.
  • لا أحب أن أفكر في العمل على أنه عمل ولا في اللعب على أنه لعب فكل ذلك يسمى حياة.
  • لا تتعلم المشي باتباع القواعد التالية، بل أنت تتعلم من خلال السير والسقوط.
  • إن أفضل نصيحة يمكن أن أقدمها لأي شخص هي قضاء وقتك في العمل على كل ما أنت شغوف به في الحياة.
  • إن فلسفتي في الحياة هي إذا كنت أملك أي أموال فسوف استثمرها في مشاريع جديدة حتى لا تصبح موجودة.
  • إن ريادة الأعمال تعني تحويل ما يثيرك في الحياة إلى رأس مال، بحيث يمكنك فعل المزيد منه.
  • إن موقفي العام من الحياة هو الاستمتاع بكل دقيقة من كل يوم لا أفعل أي شيء أبدًا وأنا أقول بداخلي ” يا إلهي يجب أن أفعل هذا اليوم.
  • إن العمل ببساطة هو فكرة لتحسين حياة الآخرين.
  • لا تشعر بالإحراج من إخفاقاتك وتعلم منها وابدأ من جديد.
  • لا تفكر في أرخص طريقة لفعل الأشياء ولا تفكر في أسرع طريقة لفعل الأشياء لكن في ما هي الطريقة الأكثر روعة لفعل ذلك.
  • أعتقد أن الكدح ومراقبة الساعة هما خيانة رهيبة لروح المبادرة العالمية الفطرية.
  • درب الناس جيدًا بما يكفي حتى يتمكنوا من المغادرة ، وعاملهم جيدًا بما يكفي حتى لا يرغبون في ذلك.
  • بمجرد أن يتوقف شيء ما عن كونه ممتعًا ، فاعرف أن الوقت قد حان للمضي قدمًا، فالحياة قصيرة جدا على ألا تكون سعيدا، الاستيقاظ كل يوم مرهقًا وبائسًا ليس طريقة جيدة للعيش.
  • الاحترام هو أن تعرف كيفية التعامل مع الجميع ، وليس أولئك الذين تريد إقناعهم فقط.
  • الحظ هو ما يحدث عندما يلتقي التحضير الجيد لشيء ما مع الفرصة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق