فوائد العمل الجماعي داخل الفصول الدراسيه

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 22 أغسطس 2021 , 04:38

استراتيجية التعلم التعاوني للاطفال

التعلم التعاون ي هو استراتيجية تعليمية تنطوي على مشاركة الأطفال في أنشطة التعلم الجماعي الصغيرة التي تعزز التفاعل الإيجابي.

يعزز التعلم التعاوني التحصيل الأكاديمي وهو سهل التنفيذ نسبيًا وغير مكلف، ويحسن سلوك الأطفال وحضورهم وزيادة حبهم للمدرسة، بعضًا من مميزات التعلم التعاوني.

على الرغم من أن الكثير من الأبحاث حول التعلم التعاوني قد تم إجراؤها مع الطلاب الأكبر سنًا إلا أن استراتيجيات التعلم التعاوني فعالة مع الأطفال الأصغر سنًا في مراكز ما قبل المدرسة والفصول الدراسي ة الابتدائية، بالإضافة إلى النتائج الإيجابية التي لوحظت للتو يعزز التعلم التعاوني تحفيز الطلاب ويشجع العمليات الجماعية ويعزز التفاعل الاجتماعي والأكاديمي بين الطلاب ويكافئ المشاركة الجماعية الناجحة.

فوائد العمل الجماعي في الدراسة

عندما يقوم الطلاب بالعمل الجماعي داخل الفصول الدراسية، من المهم بالنسبة لهم أن يكون لديهم عمل جماعي من أجل تحقيق هدف مشترك وأن يكونوا قادرين على تعزيز الصداقة الحميمة بين الطلاب، هناك العديد من الفوائد التي يجلبها العمل الجماعي مثل:

  • تبادل الأفكار

ستكون المجموعة قادرة على جمع أفكار مختلفة من أعضاء الفريق، كل طالب لديه نظرة فريدة وبالتالي يمكنه تقديم المفاهيم والأفكار بطريقة مختلفة، من مجموعة الأفكار، يمكن للمجموعة بأكملها مناقشة أيها يعمل بشكل أفضل أو سيكون الأكثر فعالية.

يمكن أن يكون الفريق مبدعًا من خلال ارتداد الأفكار عن بعضهم البعض لإيجاد أفضل الحلول للمشكلات أو المهام التي يواجهونها.

  • عرض المهارات الفردية

لا يمكن لأي طالب أن يكون جيدًا في كل شيء، قد لا يكون الطالب الجيد في الرياضيات جيدًا في اللغة الإنجليزية أو قد لا يكون الطالب الجيد في الرياضة جيدًا في الأنشطة الأخرى، في الفريق يمكن للأفراد مشاركة المهارات التي يجيدونها ورئاسة مشروع حيث يشعرون أنهم قادرون على القيام بعمل جيد، هذه فرصة رائعة لأعضاء الفريق للتعلم من مهارات ومواهب بعضهم البعض.

  • سرعة التنفيذ

سرعة التنفيذ هي فائدة أخرى للعمل الجماعي، أثناء المشروع يمكن للمجموعة تقسيم العمل بين أعضاء الفريق، وهذا يمكّن الأفراد من التركيز على واجباتهم المحددة التي ستساهم في المشروع بأكمله، هذا ينجز المهمة بشكل أسرع، ويصبح التواصل جانبًا مهمًا من جوانب العمل الجماعي حتى يتمكن الفريق بأكمله من رؤية تقدم أعضائه.[1]

كيف يمكن للمعلمين استخدام استراتيجيات العمل الجماعي 

حدد فويل وليمان (1988) الخطوات الأساسية التي ينطوي عليها التنفيذ الناجح لأنشطة التعلم التعاوني:

  • يتم تحديد المحتوى الذي سيتم تدريسه، ويتم تحديد معايير الإتقان من قبل المعلم.
  • يتم تحديد أسلوب التعلم التعاوني الأكثر فائدة، ويحدد المعلم حجم المجموعة.
  • يتم تعيين الطلاب في مجموعات.
  • تم ترتيب الفصل الدراسي لتسهيل التفاعل الجماعي.
  • بتم تدريس عمليات المجموعة أو مراجعتها حسب الحاجة للتأكد من أن المجموعات تعمل بسلاسة.
  • يطور المعلم التوقعات الخاصة بالتعلم الجماعي ويتأكد من فهم الطلاب للغرض من التعلم الذي سيحدث، ويتم توضيح جدول زمني للأنشطة للطلاب.
  • يقدم المعلم المادة الأولية بالشكل المناسب، مستخدماً أية تقنيات يختارها.
  • يراقب المعلم تفاعل الطلاب في المجموعات ويقدم المساعدة والإيضاح حسب الحاجة، يراجع المعلم مهارات المجموعة ويسهل حل المشكلات عند الضرورة.
  • يتم تقييم نتائج الطلاب، يجب على الطلاب بشكل فردي إثبات إتقان المهارات أو المفاهيم الهامة للتعلم، يعتمد التقييم على ملاحظات أداء الطالب أو الردود الشفهية على الأسئلة، لا يلزم استخدام الورق والقلم الرصاص.
  • مكافئة المجموعات على النجاح ، وثمكن استخدام المديح اللفظي من قبل المعلم أو التقدير في النشرة الإخبارية للصف أو على لوحة الإعلانات لمكافأة المجموعات ذات الإنجازات العالية.

هل يمكن استخدام التعلم التعاوني في فصول الطفولة المبكرة

عندما يأتي الطفل لأول مرة إلى بيئة تعليمية منظمة، فإن أحد أهداف المعلم هو مساعدة الطفل على الانتقال من إدراك نفسه فقط إلى إدراك الأطفال الآخرين، في هذه المرحلة من التعلم يشعر المعلمون بالقلق من أن الأطفال يتعلمون المشاركة والتناوب وإظهار سلوكيات الرعاية للآخرين، يمكن للأنشطة المنظمة التي تعزز التعاون أن تساعد في تحقيق هذه النتائج. واحدة من أكثر نتائج البحث اتساقًا هي أن أنشطة التعلم التعاوني تعمل على تحسين علاقات الأطفال مع أقرانهم وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى مجموعات اجتماعية وعرقية مختلفة.

عندما يبدأ الأطفال في العمل على مهام الاستعداد يمكن أن يوفر التعاون فرصًا لمشاركة الأفكا، وتعلم كيف يفكر الآخرون ويتفاعلون مع المشكلات، وممارسة المهارات اللغوية الشفوية في مجموعات صغيرة، ويمكن أن يعزز التعلم التعاوني في مرحلة الطفولة المبكرة المشاعر الإيجابية تجاه المدرسة والمعلمين والأقران، حيث تبني هذه المشاعر قاعدة مهمة لمزيد من النجاح في المدرسة.[2]

عناصر التعلم التعاوني

هناك خمسة عناصر أساسية تشارك في التعلم التعاوني، في الواقع، تميز هذه العناصر الخمسة التعلم التعاوني عن الأشكال الأخرى للتعلم الجماعي، وعندما تكون كل هذه العناصر موجودة في موقف التعلم، تكون النتيجة مجموعة تعلم تعاونية، والعناصر الخمسة الأساسية للتعلم التعاوني هي:

  • الترابط الإيجابي

هذا يعني أن المجموعة لديها مهمة أو هدف واضح حتى يعرف الجميع أنهم يغرقون أو يسبحون معًا. جهود كل شخص لا تفيد الفرد فقط ، بل تستفيد أيضًا من أي شخص آخر في المجموعة. مفتاح الترابط الإيجابي هو الالتزام بالنجاح الشخصي وكذلك نجاح كل عضو في المجموعة.

  • المساءلة الجماعية والفردية

مسؤولة عن تحقيق أهدافها ويجب أن يكون كل عضو مسؤولاً عن المساهمة بحصة عادلة من العمل نحو هدف المجموعة. لا أحد يستطيع أن “يتنقل” على عمل الآخرين. يجب تقييم أداء كل فرد وإعادة النتائج إلى المجموعة.

  • مهارات العلاقات الشخصية والمجموعات الصغيرة

المهارات الشخصية والجماعية الصغيرة مطلوبة للعمل كجزء من مجموعة، هذه هي مهارات العمل الجماعي الأساسية، ويجب أن يعرف أعضاء المجموعة كيف وأن يكونوا متحمسين يوفرون قيادة فعالة ، واتخاذ القرارات ، وبناء الثقة ، والتواصل ، وإدارة الصراع.

  • التفاعل الترويجي وجهاً لوجه

وجهان ينظران إلى بعضهما البعض،هذا يعني أن الطلاب يروجون لنجاح بعضهم البعض من خلال مشاركة الموارد، إنهم يساعدون ويدعمون ويشجعون ويمدحون جهود بعضهم البعض للتعلم، كل من الدعم الأكاديمي والشخصي جزء من هذا الهدف المشترك. 

  • معالجة المجموعة

يحتاج أعضاء المجموعة إلى الشعور بالحرية في التواصل بشكل مفتوح مع بعضهم البعض للتعبير عن مخاوفهم وكذلك للاحتفال بالإنجازات، ويجب أن يناقشوا مدى نجاحهم في تحقيق أهدافهم والحفاظ على علاقات عمل فعالة.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق