العوامل الخارجية المؤثرة في تشكيل سطح الأرض  

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 25 أغسطس 2021 , 17:50

سطح الأرض

هل تسائلت من قبل وأنت في الخارج مما يتكون سطح الكرة الأرضية،أنها حقاً معجزة، فنجد أن منها حوالي 70٪ مغطى بالمياه، 30٪ المتبقية تكوّن سبع كتل قارية.

وتتكون الطبقة السطحية للأرض من الصخور الموجودة تحت الماء الذي يملأ المحيطات والأوساخ والنباتات والتي تغطي القارات، وتتكون الطبقة السطحية للأرض من الصخور، حيث شكلت هذه الطبقة الخارجية قشرة صلبة صخرية حيث بردت الحمم البركانية على السطح منذ 4.5 مليار سنة.

وتنكسر القشرة إلى العديد من الصفائح الكبيرة التي تتحرك ببطء بالنسبة لبعضها البعض، وتتشكل السلاسل الجبلية عندما تصطدم صفيحتان وتضطر حوافهما إلى الارتفاع.

 بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من ميزات السطح الأخرى هي نتيجة الألواح المتحركة، وتتحرك الصفائح حوالي بوصة واحدة في السنة، لذلك كانت القارات والمحيطات في مواقع مختلفة منذ ملايين السنين.

ومنذ حوالي 250 مليون سنة، كان معظم طبقات سطح الأرض متصلة ببعضها البعض، ومع مرور الوقت انقسمت إلى سبع قارات.[1]

ما هي العوامل الخارجية المؤثرة على تشكيل سطح الأرض

يعتبر الكوكب الذي نعيش عليه ليس ثابتًا، ولكنه ديناميكي، ودائمًا ما يتغير، وهناك عدد من العوامل الخارجية والعوامل الباطنية المؤثرة  في تشكيل سطح الارض، ومن العوامل الخارجية ما يلي :-

 التجوية

تعمل العوامل الخارجية، مثل التجوية، على تغيير المناظر الطبيعية وفي بعض الحالات تخلق التربة اللازمة للحياة النباتية.

وتشير التجوية إلى العمليات الفيزيائية والكيميائية التي تغير من  خصائص الصخور على سطح الأرض أو بالقرب منه، وتحدث التجوية ببطء على مدى سنوات عديدة وحتى قرون.

التجوية الميكانيكية

يشار إلى العمليات التي تكسر الصخور إلى قطع أصغر باسم التجوية الميكانيكية، التجوية الميكانيكية لا تغير تكوين الصخور بل حجمها فقط، فعلى سبيل المثال، عندما تتراكم بلورات الجليد في صدع صخرة، يمكنها ايضاً أن تخلق ضغطًا كافيًا لتكسير الصخور إلى قطع أصغر.

ومنه يمكن لجميع أنواع العوامل تفكيك الصخور،  الصقيع وحتى جذور النباتات التي تحفر في شقوق في الصخر وتقسيمها بشكل جيد،  والأنشطة البشرية مثل إنشاء الطرق أو الحفر والتفجير في التعدين،  هي أيضًا قوى ميكانيكية للتجوية، وفي النهاية، سيتم دمج المادة المكسورة الأصغر مع المواد العضوية لتصبح تربة.[2][3]

التعرية

من الممكن وأن يحدث التآكل عندما يتم تحريك المواد التي تتعرض للعوامل الجوية بفعل الرياح أو الماء أو الجليد أو الجاذبية، لحدوث التعرية،  ويجب أن يكون عامل النقل موجود  مثل الماء.

ومنه قد تتسبب الأنهار الجليدية أو الأمواج أو تدفق التيار أو هبوب الرياح في التآكل عن طريق طحن الصخور إلى قطع أصغر.

ومنه نقل المواد من موقع إلى آخر قد يؤدي إلى خفض بعض المواقع وزيادة الارتفاع في مواقع أخرى فعلى سبيل المثال، قد تحمل المياه التربة السطحية من تل إلى نهر وتتسبب تدريجيًا في أن يصبح النهر أقل مساحة، وتعيد التعرية  تشكيل التضاريس والمناطق الساحلية، وكذلك مجاري الأنهار وضفاف الأنهار.

تآكل المياه

قد تحدث أحد أشكال التعرية المائية أثناء تدفق المياه في مجرى أو نهر، ومنه تلتقط حركة المواد السائبة وتحركها في اتجاه مجرى النهر.

وكلما زادت قوة الماء ، زادت قدرة الماء على نقل جزيئات الصخور الدقيقة أو الرواسب، ويكون قد أصبح شكل آخر من أشكال التآكل وهو طحن الصخور عن طريق الجسيمات المنقولة.

وكلما زادت حمولة الرواسب، زاد التآكل على الضفاف ومجرى النهر، وقد يحدث التآكل الثالث للمياه عندما يذوب الماء العناصر الكيميائية في الصخر،  ونتيجة لذلك، سوف يتغير تكوين الصخرة.

وتتآكل معظم التدفقات رأسياً وأفقياً، أي أن الوادي الذي يقطعه تيار يصبح أعمق وأوسع، مشكلاً واديًا على شكل حرف V،  وعندما يبطئ الماء، يسقط الرواسب التي يحملها.

وعندما يدخل النهر إلى المحيط، سوف تترسب الرواسب في شكل يشبه المروحة مكوناً الدلتا، وبالمثل سوف تعمل الموجات على طول الخطوط الساحلية أيضًا على تغيير الأرض.

والجدير بالذكر أنه يمكن أن تقلل الأمواج أو تزيد من عدد الشواطئ، وقد تتراكم الرواسب التي تترسب بفعل الأمواج على تكوين حواجز رملية أو جزر.

وتعتبر حركة الأمواج قوية جدًا لدرجة أنها تؤدي في بعض المواقع إلى تآكل حوالي ثلاثة أقدام من الشاطئ سنويًا،  أما بالنسبة لبعض الأشخاص التعساء ، قد ينتهي الأمر بمنزل شاطئي يطل على المحيط نتيجة تآكل حركة الأمواج.

التعرية الريحية

ومن نواح كثيرة، يتشابه تآكل الرياح مع التعرية المائية لأن الرياح تنقل وترسب الرواسب في مواقع أخرى، ويجب أن تصل سرعة الرياح إلى 11 ميلاً في الساعة قبل أن تتمكن من تحريك الرواسب الدقيقة.

وكلما زادت سرعة الرياح، زادت حركة الجسيمات في العواصف الترابية، التي تكون قادرة على حمل ما يصل إلى 6000 طن من الرواسب لكل ميل مكعب من الهواء، ذلك مع تباطؤ الرياح، ومنه يتم إسقاط الرواسب.

واعتمادًا على نوع الرواسب التي تحملها الرياح، قد يتم إنتاج أشكال جديدة للأرض، مثل الكثبان الرملية على بعد أميال من شواطئ البحار والصخور المنحوتة في أشكال رائعة.

وقد تم العثور على رواسب اللوس، والطمي الذي تهب عليه الرياح والرواسب الطينية التي تنتج تربة خصبة للغاية، في جميع أنحاء العالم.

ففي شمال الصين، على سبيل المثال، يبلغ عمق الرواسب عدة مئات من الأقدام، وتم العثور على مناطق واسعة من اللوس في وادي المسيسيبي في الولايات المتحدة وفي الأراضي العشبية في الأرجنتين.

تآكل جليدي

النهر الجليدي هو كتلة كبيرة طويلة الأمد من الجليد تتحرك بفعل الجاذبية، وتتشكل الأنهار الجليدية في المناطق الجبلية وفي المناطق التي يتم تغطيتها بشكل روتيني بتساقط الثلوج بكثافة والجليد.

أما في المناطق الجبلية، تتحرك الأنهار الجليدية إلى أسفل نتيجة للجاذبية،  وتتحرك الأنهار الجليدية مثل القمم الجليدية والصفائح الجليدية من أعلى نقطة على الأرض باتجاه أدنى نقطة.

فالتجلد هو تغيير التضاريس عن طريق تحريك الأنهار الجليدية ببطء، عندما يتحرك النهر الجليدي، تحدث عدة أنواع من التآكل.

والصخور التي يتم صيدها تحت النهر الجليدي يتم طحنها إلى جزيئات أدق وأدق، وبعض الجزيئات صغيرة جدًا لدرجة أنها تسمى دقيق الصخر، وهو أحد مكونات التربة.

كما قطعت الأنهار الجليدية الضخمة أودية على شكل حرف U في الأرض، وعلى قمة الجليد أو داخله توجد صخور أخرى يحملها النهر الجليدي، عندما يذوب النهر الجليدي، سوف تُترك هذه الصخور وراءها.

تربة البناء

تعتبر التجوية والتعرية جزءًا من عملية تكوين التربة، فالتربة هي  عبارة عن خليط فضفاض من الصخور المتأثرة بالعوامل الجوية والمواد العضوية والهواء والماء الذي يدعم نمو النبات.

وتساعد المادة العضوية في التربة على دعم نمو النباتات من خلال توفير الغذاء النباتي اللازم،  ويشترك الماء والهواء في مساحات صغيرة تشبه المسام في التربة، عندما تمطر، تمتلئ المسام بالماء.

عوامل التربة

عندما يدرس الجغرافيون التربة ، فإنهم ينظرون إلى خمسة عوامل:

  • المادة الأصلية
  • التركيب الكيميائي للصخرة الأصلية أو الصخر الأصلي قبل أن تتحلل يؤثر على خصوبتها.
    تتآكل المنحدرات شديدة الانحدار مثل سفوح الجبال بسهولة ولا تنتج التربة بسرعة.
  • الكائنات الحية، وتشمل جميع الكائنات الحية ومنها النباتات والحيوانات الصغيرة مثل الديدان والنمل والبكتيريا التي تتحلل من المواد، وهي تساعد على تخفيف التربة وتوفير العناصر الغذائية للنباتات.
  • المناخ، الذي ينتج عنه تربة مختلفة عن تلك التي تنتجها المناخات الباردة،  وتنتج المناخات الرطبة والمناخات الجافة تربة مختلفة عن بعضها البعض أيضًا.
  • الوقت ومنه يختلف مقدار الوقت اللازم لإنتاج التربة، لكن المتوسط ​​التقريبي للغاية يبلغ حوالي 2.5 سم مكعب لكل قرن.
الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق