شروط التهوية الصحية للمسكن بالترتيب

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 10 أكتوبر 2021 , 16:43

ما هي شروط التهوية الصحية للمسكن بالترتيب

مثل الرئتين، يجب أن تكون المنازل قادرة على التنفس للتأكد من دخول الهواء النقي وخروج الهواء المتسخ، حيث يمكن أن يتسبب الهواء الداخلي في تكوين مستويات عالية من الرطوبة والروائح والغازات والغبار وملوثات الهواء الأخرى، لذا للحفاظ على سلامة الهواء في الداخل، هناك حاجة إلى الهواء الطلق النقي لتخفيف هذه الملوثات الداخلية كالاتي:

  • توفير نوعية هواء جيدة

لتوفير نوعية هواء جيدة، يجب إدخال كمية هواء كافية وتعميمها بحيث تصل إلى جميع مناطق المنزل، بالنسبة لجميع المنازل تقريبًا، تساهم النوافذ والعناصر الهيكلية في جلب الهواء النقي، تحتوي العديد من المنازل على أنظمة ميكانيكية إضافية لمساعدة الهواء على التدفق، وتحتاج بعض المصادر، مثل المواقد والحمامات، إلى فتحات تهوية خاصة يمكنها إزالة التلوث الناتج عنها، تحتاج التهوية فوق المواقد إلى حمل الهواء إلى الخارج لتجنب إعادة توزيع الملوثات من الطهي داخل المنزل.

  • إبقاء مصادر التلوث خارج المنزل

تساعد التهوية على تقليل تلوث الهواء الداخلي، لكنها تعمل بشكل أفضل إذا اقترنت بإبقاء المصادر المعروفة لتلوث الهواء خارج المبنى، على سبيل المثال، الطريقة الوحيدة لتقليل تأثير التدخين السلبي في الداخل هي عدم السماح بالتدخين في الداخل أو بالقرب من المداخل، لأن التهوية لن تحل هذه المشكلة.

  • تقليل التلوث بجانب المنزل

يمكن للهواء الخارجي أيضًا أن يتسبب في حدوث التلوث داخل المنزل أيضًا، لذا من المهم أيضًا اتخاذ خطوات لتقليل تلوث الهواء الخارجي.

كيف يدخل الهواء النقي إلى منزلك

يدخل الهواء إلى المباني ويغادرها بثلاث طرق مختلفة:

  • الأبواب والنوافذ كلما فتحت وتعتبر النوافذ والأبواب المفتوحة من أهم مواصفات المسكن الصحي.
  • الوصلات والشقوق والفتحات حيث تتصل أجزاء من المبنى بما في ذلك الأرضيات والجدران وحول النوافذ والأنابيب.
  • تهوية موضعية ، بما في ذلك المراوح التي تسحب الهواء من الحمام، والأنظمة الميكانيكية للمنزل بالكامل، كالأنظمة الموجودة في المباني الكبيرة التي تجبر الهواء على الدخول والخروج من المبنى.

ما هي بعض التحديات التي تسببها ضعف التهوية

عندما لا يدور ما يكفي من الهواء، يتراكم التلوث في الداخل، في بعض الأحيان، يمكن أن تأتي الجهود المبذولة لجعل المباني أكثر كفاءة في استخدام الطاقة بنتائج عكسية من خلال عدم السماح للهواء الكافي بالتحرك، مما يؤدي إلى تراكم التلوث كالاتي؛

  • يمكن أن يتراكم أول أكسيد الكربون إلى مستويات مميتة في الداخل دون تهوية مناسبة، ولكنه ليس الخطر الوحيد.
  • يمكن أن تزيد تركيزات الرادون، التي يمكن أن تسبب سرطان الرئة، في المنازل ذات التهوية المنخفضة.
  • الرطوبة العالية بالخارج يمكن أن تجعل الهواء الداخلي أكثر رطوبة، مما يزيد من خطر تلف الرطوبة في الداخل، مثل نمو العفن أو تعفن الخشب.[1]

استراتيجيات التهوية

هناك ثلاث استراتيجيات أساسية للتهوية وهم:

تهوية طبيعية

التهوية الطبيعية هي حركة الهواء غير المنضبط داخل وخارج الشقوق والثقوب الصغيرة في المنزل، في الماضي ، كان تسرب الهواء هذا يخفف عادة من ملوثات الهواء بدرجة كافية للحفاظ على جودة الهواء الداخلي، اليوم، نقوم بإغلاق تلك الشقوق والثقوب لجعل منازلنا أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، وبعد أن يكون المنزل مغلقًا بالهواء بشكل صحيح، فإن التهوية ضرورية للحفاظ على بيئة داخلية صحية ومريحة، توفر النوافذ والأبواب المفتوحة أيضًا تهوية طبيعية، لكن العديد من الأشخاص يغلقون منازلهم لأنهم يستخدمون أنظمة التدفئة والتبريد المركزية على مدار العام.

التهوية الطبيعية لا يمكن التنبؤ بها ولا يمكن السيطرة عليها – لا يمكنك الاعتماد عليها لتهوية المنزل بشكل موحد – تعتمد التهوية الطبيعية على مقاومة الهواء في المنزل ودرجات الحرارة الخارجية والرياح وعوامل أخرى، خلال الطقس المعتدل، قد تفتقر بعض المنازل إلى التهوية الطبيعية الكافية لإزالة الملوثات، خلال الطقس العاصف أو الطقس القاسي، سيكون المنزل الذي لم يتم إغلاق الهواء بشكل صحيح فيه عارضًا وغير مريح ومكلف للتدفئة والتبريد.

تهوية موضعية

يمكن أن تحسن التهوية الموضعية من فعالية التهوية الطبيعية وتهوية المنزل بالكامل عن طريق إزالة تلوث الهواء الداخلي أو الرطوبة عند مصدرها، تتضمن التهوية الموضعية استخدام مراوح العادم الموضعية، مثل تلك المستخدمة فوق نطاقات المطبخ وفي الحمامات، وتأتي بمعدلات تهوية متقطعة أو مستمرة للحمامات التي تبلغ 50 أو 20 قدمًا مكعبة في الدقيقة والمطابخ 100 أو 25 قدمًا مكعبًا في الدقيقة، على التوالي.

تهوية المنزل بالكامل

عادة ما يكون الدافع وراء قرار استخدام تهوية المنزل بالكامل هو المخاوف من أن التهوية الطبيعية لن توفر جودة هواء مناسبة، حتى مع التحكم في المصدر عن طريق التهوية الموضعية، توفر أنظمة تهوية المنزل بالكامل تهوية محكومة وموحدة في جميع أنحاء المنزل، تستخدم هذه الأنظمة مروحة واحدة أو أكثر وأنظمة مجاري الهواء لاستنفاد الهواء القديم أو توفير الهواء النقي للمنزل.

هناك أربعة أنواع من الأنظمة:

  •  تعمل أنظمة تهوية العادم عن طريق خفض ضغط المبنى وهي بسيطة نسبيًا وغير مكلفة للتركيب.
  •  تعمل أنظمة تهوية الإمداد عن طريق الضغط على المبنى، وهي أيضًا بسيطة نسبيًا وغير مكلفة للتركيب.
  • أنظمة التهوية المتوازنة، إذا تم تصميمها وتركيبها بشكل صحيح، لا تقوم بخفض ضغط المنزل بدلاً من ذلك، فإنها تدخل وتستنفد كميات متساوية تقريبًا من الهواء الخارجي النقي والهواء الداخلي الملوث.
  • توفر أنظمة التهوية لاستعادة الطاقة تهوية  محكومة مع تقليل فقد الطاقة، إنها تقلل من تكاليف تسخين الهواء في الشتاء عن طريق نقل الحرارة من الهواء الداخلي الدافئ الذي يتم استنفاده إلى الهواء النقي (ولكن البارد)، في الصيف، يقوم الهواء الداخلي بتبريد هواء الإمداد الأكثر دفئًا لتقليل تكاليف تبريد التهوية.

التهوية بالتبريد  هي الطريقة الأقل تكلفة والأكثر كفاءة في استخدام الطاقة لتبريد المباني، تعمل التهوية بشكل أفضل عندما تقترن بتقنيات لتجنب تراكم الحرارة في منزلك، في بعض المناخات، تكون التهوية الطبيعية كافية للحفاظ على راحة المنزل، على الرغم من أنها تحتاج عادةً إلى أن تستكمل بتهوية موضعية، ومراوح سقف، ومراوح نافذة، وفي المنازل الكبيرة – مراوح منزلية كاملة.

التهوية ليست استراتيجية تبريد فعالة في المناخات الحارة والرطبة حيث تتأرجح درجات الحرارة بين النهار والليل صغيرة، ومع ذلك ، في هذه المناخات ، تساعد التهوية الطبيعية في العلية (غالبًا ما تكون مطلوبة بموجب قوانين البناء) على تقليل استخدامك لمكيف الهواء، وقد تساعد مراوح العلية أيضًا في الحفاظ على انخفاض تكاليف التبريد. [2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق