أنواع الفطريات الناقصة وأمثلة عليها .. وسبب تسميتها

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 10 أكتوبر 2021 , 16:32

ما هي الفطريات

الفطريات، التي كانت تُعتبر ذات يوم كائنات شبيهة بالنباتات لتشابها به مثل فطر الاشنات، ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالحيوانات أكثر من ارتباطها بالنباتات، الفطريات غير قادرة على التمثيل الضوئي: فهي غيرية التغذية لأنها تستخدم مركبات عضوية معقدة كمصادر للطاقة والكربون، تتكاثر بعض الكائنات الفطرية لاجنسيًا فقط “الفطريات الناقصة”، بينما يخضع البعض الآخر للتكاثر اللاجنسي والتكاثر الجنسي مع تناوب الأجيال، تنتج معظم الفطريات عددًا كبيرًا من الجراثيم، وهي خلايا أحادية الصيغة الصبغية يمكن أن تخضع للانقسام الفتيلي لتشكيل أفراد متعدد الخلايا، كما تلعب الفطريات، مثل البكتيريا، دورًا أساسيًا في النظم البيئية لأنها تحلل وتشارك في تدوير العناصر الغذائية عن طريق تكسير المواد العضوية وغير العضوية إلى جزيئات بسيطة.

غالبًا ما تتفاعل الفطريات مع الكائنات الحية الأخرى، وتشكل روابط مفيدة أو متبادلة، على سبيل المثال، تتبادل الفطريات والنباتات المغذيات والمياه، مما يساعد بشكل كبير على بقاء كلا النوعين على قيد الحياة.

تسبب الفطريات أيضًا التهابات خطيرة في النباتات والحيوانات. على سبيل المثال ، مرض الدردار الهولندي ، الذي يسببه فطر “Ophiostoma ulmi “، هو نوع مدمر بشكل خاص من الإصابة بالفطريات التي تقضي على العديد من الأنواع المحلية للاشجار عن طريق إصابة نظام الأوعية الدموية للشجرة، كما تعمل خنفساء لحاء الدردار كناقل، حيث تنقل المرض من شجرة إلى أخرى، أما في البشر، تعتبر الالتهابات الفطرية بشكل عام صعبة العلاج، على عكس البكتيريا، لا تستجيب الفطريات للعلاج بالمضادات الحيوية التقليدية لأنها حقيقيات النوى، قد تكون العدوى الفطرية مميتة للأفراد الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

أما في الجانب التجاري، فالفطريات لها العديد من التطبيقات التجارية، حيث تستخدم صناعة المواد الغذائية الخميرة في الخبز والتخمير وصنع الجبن والنبيذ، والعديد من المركبات الصناعية هي منتجات ثانوية للتخمير الفطري، بالاضافة الى ان الفطريات هي مصدر العديد من الإنزيمات التجارية والمضادات الحيوية.

ما هي الفطريات الناقصة

الفطريات الناقصة أو غير الكاملة هي تلك التي تتكاثر لاجنسيا فقط، ويتم تصنيفهم على أنهم ينتمون إلى نموذج ” Deuteromycota ” وهي مجموعة متعددة الأنواع حيث ترتبط العديد من الأنواع ارتباطًا وثيقًا بالكائنات الحية في الشعب الأخرى أكثر من بعضها البعض؛ نظرًا لأنهم لا يمتلكون الهياكل الجنسية المستخدمة لتصنيف الفطريات الأخرى، فإنهم أقل وصفًا مقارنةً بالتقسيمات الأخرى، ويعيش معظم أفرادها على اليابسة، مع استثناءات قليلة من الأحياء المائية، إنها تشكل فطريات مرئية ذات مظهر غامض وتُعرف عمومًا باسم العفن، في الواقع، بعض الأنواع، مثل الرشاشيات، التي كانت تُصنف في السابق على أنها فطريات غير كاملة ، تُصنف الآن على أنها فطريات.

أنواع الفطريات الناقصة وأمثلة عليها

هناك حوالي 25000 نوع تم تصنيفها ضمن الفطريات الناقصة مثل( Lasiodiplodia -Pyrendochaeta Cladophialophora – مغزلاوية -سيدوسبوريوم -شعروية- الرشاشيات- فيالوفورا -ويغاء -المبيضات )، وأشهر الأمثلة على الفطريات الناقصة هي الفطريات التي تنتج البنسلين “المضاد الحيوي” وتلك التي تسبب عدوى القدم الرياضي وفطريات الطحالب، بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من الفطريات الناقصة الصالحة للأكل، بما في ذلك تلك التي توفر الخصائص المميزة لجبن الروكفور والكاممبرت.

لماذا سميت الفطريات الناقصة بهذا الإسم

الفطريات هي حقيقية النواة متغايرة الكائنات مثل الخمائر والعفن، تتكاثر هذه الكائنات عن طريق الأساليب الجنسية واللاجنسية، ومع ذلك فإن التكاثر اللاجنسي أمر شائع، ويتم عن طريق الأبواغ اللاجنسية، لكن بينما تتكاثر بعض الفطريات عن طريق الوضع الجنسي واللاجنسي فيما يطلق عليها باسم الفطريات الكاملة أو المثالية، فإن بعض الفطريات الأخرى تتكاثر فقط عن طريق التكاثر اللاجنسي، وهذه هي الفطريات الناقصة ومن هنا جاء اسمها، ومن ثم فإن هذه الفطريات لا تظهر كلاً من المراحل الجنسية والمراحل اللاجنسية في دورات حياتها.

تأثير الفطريات الناقصة على حياة الإنسان

الفطريات الناقصة لها تأثير كبير على حياة الإنسان اليومية، تعتمد صناعة المواد الغذائية عليها في إنضاج بعض الجبن، فالأوردة الزرقاء في جبن روكفور والقشرة البيضاء على كاممبرت هي نتيجة نمو فطري، وتم اكتشاف البنسلين المضاد الحيوي في الأصل على صفيحة بتري متضخمة حيث قتلت مستعمرة من فطريات البنسليوم النمو البكتيري المحيط بها.

كما تسبب العديد من الفطريات غير الكاملة أمراضًا خطيرة، إما بشكل مباشر مثل الطفيليات (التي تصيب كل من النباتات والبشر)، أو كمنتج لمركبات سامة قوية ، كما يظهر في السموم الفطرية التي تطلقها الفطريات من جنس الرشاشيات، كما أن هناك بعض الفطريات المؤهلة لإنتاج مواد كيميائية سامة ضارة لمن يحبون أكل الأطعمة المتعفنة، أحد هذه الأنواع هو الأفلاتوكسين، الذي ينتجه فطر Aspergillus flavus، ويوجد بشكل رئيسي في الفول السوداني.[1]

الفرق بين الفطريات الكاملة والفطريات الناقصة

الفطريات الناقصة  هي الفطريات التي تتكاثر فقط بالطرق اللاجنسية، لذلك، المراحل الجنسية غائبة في دورات حياتهم، أيضاً لا تتكون دورات حياتهم من عمليات مثل الانقسام الاختزالي، علاوة على ذلك، لا تحتوي الفطريات الناقصة على جراثيم منتجة جنسيًا، أما الفطريات الكاملة  فيظهر بها الانقسام الاختزالي، وكما ذكرنا فالفرق الرئيسي بينهما هو أن الفطريات الكاملة لها مراحل جنسية ولاجنسية في دورات حياتها، في المقابل، فإن الفطريات الناقصة لها فقط المراحل اللاجنسية في دورة حياتها.

التكاثر في الفطريات

تتكاثر الفطريات عن طريق الاتصال الجنسي و / أو اللاجنسي، تتكاثر الفطريات الكاملة جنسيًا ولاجنسيًا، بينما تتكاثر الفطريات الناقصة لاجنسيًا فقط (عن طريق الانقسام).

في كل من التكاثر الجنسي واللاجنسي، تنتج الفطريات جراثيم تنتشر من الكائن الأصلي إما عن طريق الطفو على الريح أو ركوب حيوان، وتكون الجراثيم الفطرية أصغر حجمًا وأخف من بذور النباتات وفيما يلي شرح لكل نوع على حدى:

  • التكاثر اللاجنسي

تتكاثر الفطريات لاجنسيًا عن طريق التفتت أو التبرعم أو إنتاج الأبواغ، يمكن لشظايا الخيوط أن تنمو مستعمرات جديدة، يحدث التفتت الفطري عندما تنفصل الفطريات الفطرية إلى أجزاء مع نمو كل مكون إلى أفطورة منفصلة، تشكل الخلايا الجسدية في الخميرة براعم، أثناء التبرعم (نوع من الحركية الخلوية)، يتشكل انتفاخ على جانب الخلية، وتنقسم النواة بشكل انقسام ، وينفصل البرعم في النهاية عن الخلية الأم.

الطريقة الأكثر شيوعًا للتكاثر اللاجنسي هي من خلال تكوين الأبواغ اللاجنسية، والتي ينتجها أحد الوالدين فقط (من خلال الانقسام) وتكون متطابقة وراثيًا مع ذلك الوالد. تسمح الأبواغ للفطريات بتوسيع انتشارها واستعمار بيئات جديدة.

  • التكاثر الجنسي

يقدم التكاثر الجنسي تنوعًا جينيًا في مجموعة من الفطريات، في الفطريات، غالبًا ما يحدث التكاثر الجنسي استجابة للظروف البيئية المعاكسة، يتم إنتاج نوعين من التزاوج، عندما يكون كلا النوعين من التزاوج موجودين في نفس الفطريات، يطلق عليه homothallic ، أو الخصب الذاتي.

على الرغم من وجود العديد من الاختلافات في التكاثر الجنسي الفطري، إلا أن جميعها تشمل المراحل الثلاث التالية؛ أولاً ، أثناء تزاوج البلازما ” زواج أو اتحاد السيتوبلازم ” ، تندمج خليتان أحاديتان، مما يؤدي إلى مرحلة ثنائية النواة حيث تتعايش نواتان أحاديتان في خلية واحدة، أما أثناء karyogamy “الزواج النووي”، تندمج النوى أحادية الصيغة الصبغية لتشكيل نواة زيجوت ثنائية الصبغيات، أخيرًا، يحدث الانقسام الاختزالي، حيث يتم إنشاء الأمشاج من أنواع التزاوج المختلفة، في هذه المرحلة، تنتشر الجراثيم في البيئة.[2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق