أخلاق المسلم في جزء عم

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 09 ديسمبر 2021 , 23:19

جزء عم

جزء عم هو الجزء الثلاثون في القرآن الكريم يحتوي على 37 سورة من قصار السور التي تضمنت الكثير من القيم والمبادئ الأخلاقية و من القيم الموجوده في سور جزء عم التذكير بيوم القيامة والتأكيد على أهمية الإيمان بالله سبحانه وتعالى والإخلاص في العبادة، وقد طبق صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم آيات جزء عم فوصلوا إلى أعلى درجات السمو والعلو.

أخلاق المسلم في سور جزء عم

  • سورة الناس

في هذه السورة الكريمة يرشدنا الله سبحانه وتعالى إلى الوسيلة التي تخلصنا من شر الشيطان ووساوسه، وإن الالتزام بآيات القرآن الكريم تجعلنا نبصر حقيقة الأشياء من حولنا وبذلك نميز الشر من الخير، والمسلم الحق هو معتز بربه متمسك بمالكه وملتجئ إلى إلهه في جميع أحواله.

  • سورة الفلق

في هذه السورة الكريمة يبين لنا الله سبحانه وتعالى ضرورة الالتجاء إليه من أجل التخلص من الشرور والعودة إلى بر الأمان، وقد سلكت هذه السورة في بيانها الطريقة التي سلكتها سورة الناس فذكرت لنا عظمة الخالق من أجل أن تذعن نفوسنا إليه وتقبل عليه إقبالًا صادقًا بعد أن بينت لنا النتائج التي نحصل عليها من الاعتزاز بالله سبحانه وتعالى والالتجاء إليه، وهذه السورة تنتقل بالمسلم إلى أفق أعلى من ذلك فتبين له أن ربه الذي يلتجئ إليه هو رب الكون والممد بالحياة لهذا الوجودز

بعد أن أمرنا ربنا في السورتين السابقتين بالالتجاء إليه والاعتزاز الدائم به من أجل خلاص المسلم من كل سوء وشر، أراد الله سبحانه وتعالى أن ينقلنا في هذه السورة إلى درجة أعلى من المعرفة بذات الله العلية وصفاته الحسنى معرفة تجعلنا نعكف بنفوسنا عليه.

  • سورة المسد

بين الله سبحانه وتعالى في السور السابقة فوائد الاستعاذة بالله سبحانه وتعالى والالتجاء إلى الخالق في دفع الشرور، ذكر الله سبحانه وتعالى في هذه السورة الكريمة ضرورة والإقبال عليه وما يكون عليه حال المعرض عن الله.

  • سورة النصر

في هذه السورة الكريمة  تعريف لنا بعطف الله سبحانه وتعالى وحنانه على خلقه، حيث أيد الله سبحانه وتعالى عباده بنصره وجعل هداية الخلق ودلالتهم إلى طريق الحق.

  • سورة الكافرون

هي سورة التوحيد والبراءة من الشرك والضلال، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في هذه السورة ما يكون عليه حال المؤمن المقبل بسبب إقباله وحال الكافر في كفره وإعراضه فالمؤمن لا يقارب المعاصي في حال استمر على إقباله والكافر يبقى متمسكًا بالمعاصي في حال استمر على كفره وإعراضه.

  • سورة الكوثر

من أعظم السور التي توضح لنا نعم الله سبحانه وتعالى على رسوله وفضله العظيم وعطائه الكثير في الدنيا والآخرة.

  • سورة الماعون

يبين لنا الله سبحانه وتعالى خلق المسلم المحافظ على الصلاة والتي بها وصول الإنسان إلى الخير، وأن ترك الصلاة هو السبب الذي يكون به شقاء الإنسان ووقوعه في الهلاك والبلاء.

  • سورة قريش

في مطلع هذه السورة الكريمة يريد الله سبحانه وتعالى أن يبين للناس ذلك النظام البديع الذي قام عليه ذلك الكون، وواجب المسلم المتفكر في هذه النعم شكر الله سبحانه وتعالى عليها.

تتحدث حول قصة أصحاب الفيل وهي سورة فيها عبرة لكل طاغية متكبر متجبر في كل العصور والأزمان، لذلك على المسلم الالتزام بأوامر الله سبحانه وتعالى الذي لا يعجزه شيء في هذا الكون.

  • سورة الهمزة

تبين لنا هذه السورة الكريمة مخاطر الوقوع في حب الدنيا والإقبال عليها، وعلى المسلم أن يتفكر في هذه الآيات.

  • سورة العصر

أراد الله سبحانه وتعالى التحذير من الغفلة، والالتزام في اتباع أوامر الله سبحانه وتعالى.

  • سورة التكاثر

يحذر الله سبحانه وتعالى عباده من الانشغال بمغريات الحياة الدنيا عن الآخرة والموازنة بين متطلبات الجسد المادية ومتطلبات الروح في القرب من الله سبحانه وتعالى.

  • سورة القارعة

تتمحور هذه السورة عن أهوال يوم القيامة ومصير المؤمنين والكافرين.

  • سورة العاديات

تبين لنا هذه السورة بعض الآيات الكونية التي تدل الإنسان على عظمة الخالق وعظيم فضله وتحثه على التفكر والتدبر.

  • سورة الزلزلة

تبين هذه السورة أهوال يوم القيامة ومصير كل امرئ مرهون بما قدم سواء خيرًا أو شرًا.

  •  سورة البينة

تتحدث هذه السورة عن ضرورة إخلاص العبادة لله سبحانه وتعالى.

في هذه السورة الكريمة بيان عن خلق المسلم إذا استقام على أمر ربه فلم يخالفه ولم يعصه في أمر من الأوامر.

  • سورة العلق

بين الله سبحانه وتعالى خلق المسلم القويم وقد اشتملت هذه السورة على ضرورة العلم والعمل والعبادة حيث كانت بداية الرسالة في الدعوة إلى العلم.

بين  الله سبحانه وتعالى عظمة المخلوقات، وأهمية التفكر فيها في الوصول إلى عظمة الخالق.

  • سورة الشرح

أنزل الله سبحانه وتعالى هذه السورة الكريمة ليخفف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الضيق، ويبين مكانة الرسول ومقامه الرفيع عند الله سبحانه وتعالى، وتذكير لنا بشكر الله تعالى على نعمه وعطائه.

  • سورة الضحى

يذكر الله سبحانه وتعالى الإنسان بدوام عنايته ورعايته ولطفه.

  • سورة الليل

تبين هذه السورة مكارم الأخلاق التي تعود على الإنسان بالحسنى في الحياة الدنيا والآخرة وسبل السعادة والشقاء وجزاء كل منهما.

  • سورة الشمس

يريد الله سبحانه وتعالى في هذه السورة أن يعظنا ويحذرنا من عدم الانصياع للحق وعاقبة المكذبين، وضرورة تزكية النفس في هذه الحياة.

  • سورة البلد

في هذه السورة الكريمة بيان عن الأعمال الصالحة التي هي طريق الوصول إلى الإيمان، فالإيمان هو الوسيلة للتحلي بالمبادئ الأخلاقية والصفات الإنسانية الكريمة، أما الكفر والإعراض عن الله فهو وسيلة التدني والانحطاط، وقد بدأ الله سبحانه وتعالى سورة البلد بآيات دالة على عظمة الكون وهو سبب يقودنا إلى معرفة عظمة الخالق والالتزام بأوامره.

  • سورة الفجر

في سورة الفجر تنبيه الإنسان إلى نتائج أعماله من خلال الاعتبار بمصير الأقوام السابقة، لذلك بدأت هذه السورة بتعريف الإنسان بخالق هذا الكون لأن التفكر في الآيات الكونية يقود إلى الإيمان بالله والأخلاق الفاضلة.

  • سورة الغاشية

في هذه السورة تذكير بيوم القيامة وما يكون عليه حال الناس.

  • سورة الأعلى

في هذه السورة بيان بالنفع الحاصل من اتباع الأعمال الصالحة والأخلاق الفاضلة وتطهير النفس من الذنوب والمعاصي والآثام.

  • سورة الطارق

في هذا السورة بيان حول الإيمان بالبعث وقدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه.

  • سورة البروج

في هذه السورة الكثير من القيم الأخلاقية التي تدعو إلى التوبة والرجوع إلى الله.

  • سورة الانشقاق

تذكير الإنسان بأن كل أعمالنا في هذه الحياة الدنيا محفوظة عند الله تعالى وأن طاعة الله سبحانه وتعالى هي سبيل النجاة.

  • سورة المطففين

أراد الله سبحانه وتعالى أن يبين لنا دور الالتزام بالقيم الأخلاقية في الابتعاد عن الشهوات الخبيثة والأعمال السيئة.

  • سورة الانفطار

تبين هذه السورة أحوال الأبرار والفجار في يوم القيامة.

  • سورة التكوير

تحث هذه السورة المسلم على تعلم القرآن الكريم فهو سبيل الاستقامة والهداية بإذن الله.

  • سورة عبس

إن الهدف من التفكر في خلق الله سبحانه وتعالى وأهوال يوم القيامة هو العودة إلى الله سبحانه وتعالى.

في هذه السورة تحذير من الطغيان والتجبر وذكرى للمؤمنين.

  • سورة النبأ

في هذه السورة دلائل على قدرة الله تعالى في الكون وعظمته.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: