القيم الأخلاقية ودورها في بناء المجتمع

كتابة: samah osman آخر تحديث: 15 يونيو 2021 , 10:44

الأخلاق

الأخلاق هي القواعد والأساسات التي يستخدمها الناس لتوجيه سلوكهم وتفكيرهم عندما يتعامل مع فرد آخر نحو الأفضل تبعاً لقواعد هذه الأخلاق وأن يكون قادرًا على التمييز بين الصواب والخطأ، وذلك لأن القيم الأخلاقية هي قيم نسبية تحمي الحياة وتحترم قيم الحياة للذات وللآخرين، القيم الأخلاقية الجميلة والجيدة مثل الحقيقة مثل:

  • الحرية
  • الصدق
  • الإنصاف
  • اللطف
  • الأدب
  • الاحترام
  • الفضائل
  • المثابرة
  • النزاهة
  • القيام بما هو واجب القيام به
  • الصدقة
  • الرحمة

وما إلى ذلك، بالإضافة  إلى إنها تحمي الحياة أو تعزز الحياة للجميع من خلال هذه القواعد والأساسات التابعة للأخلاق الكريمة، لكنها لا تزال قيمًا نسبية فالأخلاق واجب القيام به في كل ما يقوم به الفرد هي مثل القيم الأخلاقية في العمل، والقيم الأخلاقية في الحياة حيث يجب على الشخص أن يعرف الفرق بين الصواب والخطأ ويختار الصواب باعتباره قاعدة أخلاقية، وأيضاً الأخلاق تظهر في الشخص الذي تنعكس أخلاقه في استعداده لفعل الشيء الصحيح حتى لو كان صعبًا أو خطيرًا فهو عمل أخلاقي، الأخلاق تحمي الحياة وتحترم الآخرين وذلك لإنه أسلوب حياة يتوافق مع القيم العالمية للبشرية.

آثار غياب الأخلاق

عند إنعدام الأخلاق في مجمتع بشكل كبير سوف تسود العديد من الجرائم والصفات السيئة المكتسبة والسلوكيات والأفعال التي تدل على اللا أخلاق مثل:

  • الاغتصاب
  • التحرش
  • السرقة
  • تعاطي المخدرات
  • العنف المدرسي
  • القتل

وما إلى ذلك ويحدذ هذا نظرًا لإنعدام القيم الأخلاقية في المجتمع لذلك يجب دائماً الأهتمام بعدة جوانب لإستمرار وللحفاظ أيضاً على وجود القيم الأخلاقية في المجتمع مثل للتغيرات المختلفة المستقطبة للمجتمع مثل:

  • التحديث السريع
  • التصنيع
  • التحضر الخاطئ
  • العولمة
  • أنماط الحياة المادية المفرطة
  • بالإضافة إلى التأثر بالثقافة الغربية

فقد أجريت دراسة في مجتمع الهند أثبتت أن ظهور العديد من هذه المشاكل والشرور في المجتمع الهندي التي تسببت في تدهور القيم الأخلاقية في نظام التعليم الهندي، وكلما أصبح المجتمع مجزأً كلما قل القانون والأخلاق، بالإضافة إلى أن العوامل المؤثرة في الانهيار بين القانون والأخلاق هي:

  • زيادة التخصص في العمل
  • التنوع العرقي داخل المجتمع الواحد
  • تلاشي وتناقص تأثير المعتقدات الدينية

إذا لم يتم تعليم الأخلاق فإن أطفالنا وجميع الأجيال القادمة سوف يتخذون القرارات بناءً على الاحتياجات الفورية والمرغوبة لهم فقط وليس تبعاً لقواعد الأخلاق الواجب إتباعها، وأيضاً سوف يتخذون قرارتهم بناءً على العواطف وليس على الحكم السليم كما أنهم سوف يسلكون الطريق المختصر والسهل حتى لو كان طريقاً خاطئًا.

أهمية الأخلاق في بناء المجتمع

عندما يتم تدريس وبناء القيم الأخلاقية في المجتمع فإن ذلك سيوجههم في اتخاذ قراراتهم الصحيحة وحل مشكلاتهم خاصة بين شباب الجيل الحالي حتى يتعلم.

  • التنوع في الأفكار وصناعة أفكار جيدة لأنفسهم وللآخرين
  • التسامح
  • الاحترام المتبادل والقيم التعددية

القيم الأخلاقية هي القيم التي تعبر عن أفكار حول الحياة الجيدة، كما أن الاهتمام بزرع بالقيم الأخلاقية مثل:

  • الصدق
  • المسؤولية
  • احترام الآخرين

هم من أساسات التربية الأخلاقية، حيث أن الآباء مسؤولون عن التربية الأخلاقية لأطفالهم لأن هذا واجبهم الأخلاقي في المقام الأول، ثم يأتي دور المعلمين والمجتمع بعد ذلك، لكن كقاعدة يجب أن يكون الوالدان ولا أحد آخر هو الخطوة الأولى في التعليم والتربية وبناء القيم الأخلاقية الجيدة وذلك عن طريق تشجيع الآباء وتحفيز أطفالهم على قراءة الكتب والأقوال الشهيرة فيما يتعلق بالقيم الأخلاقية وتطبيقها في حياتهم

بحيث يصبح كل طفل مواطنًا يتمتع بأخلاق أخلاقية أعلى في المستقبل، وأيضاً قراءة الكتب المقدسة لمختلف الأديان والعديد من الأقوال العظيمة للحكماء المشهورين، وذلك لمساعدة الأطفال في اتخاذ القرار الأمثل والأصح لاختيار الحل الصحيح وحل المشكلات في حياتهم المستقبلية.[1]

أهداف تعليم القيم الأخلاقية

يتعلق هذا المفهوم الخاص بتعليم القيم الأخلاقية بالعملية التعليمية التي تقوم بغرس المعايير الأخلاقية لخلق المزيد من المجتمعات الأخلاقية لذلك فإن تعليم القيم الأخلاقية يعزز من التسامح والتفاهم عن أي نوع من أنواع الاختلافات السياسية أو الثقافية أو الدينية، مع التركيز بشكل خاص على الدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الأقليات العرقية والفئات الأكثر ضعفًا والحفاظ على البيئة فجميع هذه القيم تأتي من تعليم القيم الأخلاقية.

وتعليم القيم الأخلاقية مسئوليتنا جميعًا وليس فقط في المدارس، فالأسرة والجامعات والشركات والأماكن الرياضة مسؤولين عن تعليم القيم الأخلاقية للآخرين، على سبيل المثال لعدد من السنوات وحتى الآن كانت دول مثل أستراليا والمملكة المتحدة تفكر بالفعل في تضمين تعليم القيم الأخلاقية كجزء من التعليم الإلزامي للأطفال داخل المنهج الدراسي.[2]

الأخلاق والقيم الأخلاقية

الأخلاق والقيم الأخلاقية متشابهان جدًا وفي الواقع يعتبر العديد من علماء الأخلاق أن هذه المصطلحات قابلة للتبادل بينهم ومع ذلك هناك اختلافات طفيفة في كيفية تأثير كل منهم على حياتنا.

حيث تهتم الأخلاق بشعور الأفراد “بالأشياء الجيدة” أو “الأشياء السيئة” بينما تحدد الأخلاق السلوكيات “الصحيحة” أو “الخاطئة” وتملي القيم الأخلاقية السلوكيات العملية المسموح بها بينما تعكس الأخلاق نوايانا، لذلك تعتبر القيم الأخلاقية بمثابة كتاب القواعد والأخلاق على أنها الحافز الذي يؤدي إلى التصرف السليم أو غير اللائق.

أمثلة على القيم الأخلاقية

من المرجح أن ترى مدونة أخلاقيات العمل أو المجالات القانونية. هذه المناطق سوداء وبيضاء أكثر بكثير من القيم الشخصية أو الأخلاق لأنها تضع قواعد للموظفين والمواطنين في المجتمع على سبيل المثال:

  • يلتزم الأطباء بمدونة أخلاقية صارمة عندما يقسمون القسم على إنهم ملزمون بقاعدة “لا ضرر ولا ضرار” ويمكن محاسبتهم إذا تسببوا في ضرر لمرضاهم.
  • منظمة مثل PETA والتي تخصص الأشخاص من أجل المعاملة الأخلاقية للحيوانات وتتخذ إجراءات قانونية ضد أولئك الذين لا يعاملون الحيوانات بطريقة أخلاقية.
  • غالبًا ما يوقع الموظفون على مدونة لقواعد السلوك الواجب الأخذ بها داخل العمل والتي تتضمن الحفاظ على سرية الأمور المهمة وعدم السرقة من مكان العمل وكلاهما من الجرائم التي يمكن إطلاقها.
  • محامو الدفاع ملزمون أخلاقياً بالدفاع عن موكليهم بأفضل ما في وسعهم ، حتى لو كانوا معارضين أخلاقياً لجرائم موكليهم بل وقد يؤدي هذا إلى خرق القانون الأخلاقي إلى محاكمة خاطئة أو شطب من النقابة.
  • الطالب الذي يساعد طالبًا آخر على الغش في اختبار ما يخالف هذا أخلاقيات مدرسته، على الرغم من أنهم يفعلون ذلك بسبب مساعدة صديق إلا أنهم بهذا يرتكبون انتهاكًا أخلاقيًا ويمكن معاقبتهم.

الأخلاق هي في الأساس محاولة مؤسسة لتنظيم السلوك بقواعد تستند إلى قيم أخلاقية، وإن انتهاك الأخلاق له عواقب كسر القاعدة الواجب إتباعها، بينما يؤدي انتهاك القيم الأخلاق إلى الشعور بالذنب والعار الشخصي بدلاً من العواقب المجتمعية.

أمثلة على الأخلاق

نتخذ قرارات أخلاقية على أساس القيم الشخصية في كل وقت، ومن أمثلة الأخلاق بناءاً على القيم قيمة الصدق لدى الشخص، معرفة أن الغش أمر سيء وتشمل الأمثلة الإضافية للأخلاق ما يلي:

  • معرفة ان السرقة شيء سيء
  • معرفة أن مساعدة صديق هو عمل جيد
  • من السيء أن تخطي في التمرين
  • العمل في وقت متأخر من الليل هو شيء جيد يجب القيام به
  • يعد إنقاذ زواجك طريقة جيدة للمضي قدمًا[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق