ما هي مشاكل القيادة التربوية ؟ .. وأمثلة عليها

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 25 يناير 2022 , 03:32

مشاكل القيادة التربوية

القيادة التربوية هي أكثر من مجرد جزء على مخطط هيكلي هرمي سواء كان في المؤسسات أو الشركات، ولا يقتصر فقط على المدارس، إن جودة وممارسة القيادة على كل مستوى لها تأثير واضح على الصحة التنظيمية بشكل عام وعلى تحصيل الطلاب أو العاملين بشكل خاص، ويمكن إجمال مشاكل القيادة التربوية في غير أنماط القيادة التربوية فيما يلي:

  • تحدي الناشط

_هنا بداية في تحدٍ ناشط قد لا تعكس قيم ومبادئ المجموعة حقيقة الخيارات التي تتخذها أو الأنظمة الموجودة لديها، بمعنى قد يختلف ما يقال او يتخذ باعتباره مبدأ عن ما يتم في الواقع حقيقة وفي التطبيق العملي على الأرض، قد يحدث هذا في الفصل الدراسي إذا تبنت المدرسة الاعتقاد بأن الطلاب يتعلمون في مراحل مختلفة ولكن ليس لديها أنظمة للطلاب لتعويض العمل أو تلقي دعم إضافي إذا تأخروا، أو تأثر مستواهم الدراسي بأي شكل من الأشكال.

_ يستلزم عمل القيادة مساعدة المجموعة على مواءمة قيمهظمتها وهياكلها وإجراءاتها، وغالبًا ما نجد أنفسنا وزملائنا منخرطين في عمل من هذا النوع عند تطوير استراتيجية قيادة تتطلب رؤية وخطط تنفيذ للتحولات على مستوى النظام إلى التعلم المخصص أو التعليم القائم على الكفاءة.

  • تحدي تطوير القيادة

 في تحدي التنمية، تمتلك المجموعة إمكانات غير مستغلة لم يتم تطويرها بعد، على سبيل المثال، قد يكون هذا التحدي موجودًا في نماذج التوظيف حيث يتحمل جميع المعلمين نفس المسؤوليات بالضبط.

بينما قد يكون البعض في الواقع مناسبًا تمامًا للتدريب أو عمل المناهج خارج الجدران الأربعة للفصل الدراسي (بعض الموارد الجيدة حول كيفية  عنوان ذلك هنا)، يتطلب عمل القيادة هنا الاستفادة من الإمكانات الأولية للمجموعة وإبراز القدرات الكامنة التي يتم تجاهلها أو ببساطة خنقها من قبل الأنظمة الحالية.

  • تحدي الانتقال

 في تحدي التحول، إذا انتقلت مجموعة القيمة الحالية إلى مجموعة قيمة جديدة، يمكن للمؤسسة تحقيق تقدم كبير، مع بيان دور التكنولوجيا في تسريع ودعم هذه العملية، في الفصل الدراسي، مع التفكير في انتقال عقلية النمو في جعل الطلاب ينتقلون من “أنا لست ذكيًا” إلى “أنا قادر على التعلم إذا حاولت”.  

ينطوي عمل القيادة هنا على مساعدة المجموعة في تفكيك معتقداتها ومبادئها الحالية من أجل تبني مجموعة جديدة من الأفكار التي يمكنها تحسين الأداء.

  •  تحدي التطور

 في تحدي الصيانة، يجب على المجموعة أن تتغلب على الظروف المتغيرة وأن تحافظ على العمل الذي قامت به حتى تتمكن من المضي قدمًا في المستقبل.  

وبالفعل هذا يحدث قبل بضع سنوات في العديد من المناطق حيث تآكل الدعم الأساسي المشترك في الهيئات التشريعية لبعض المناطق منها ولايات في أمريكا وتم ترك القادة وحدهم للتكيف مع معايير الدولة المتغيرة والتقييمات.  

كان القادة والمعلمون الفعالون يركزون طوال الوقت على الكفاءات ومبادئ التدريس والتعلم الأوسع نطاقًا والتي سمحت للممارسين بالاستمرار في التركيز على رؤية علمية متماسكة، واجه هؤلاء شديدو التركيز على اختبارات أو مواد مناهج معينة معركة أكثر صعوبة في التكيف مع المشهد المتغير، عمل القيادة هنا هو الحفاظ على الأساسيات والحفاظ على الأداء على مستوى عالٍ حتى يمر التهديد أو يصبح المجهول بالنسبة للغير معروفًا.

  • تطوير القيادة المبتكرة للمناطق التعليمية

 استنادًا إلى المختصين الذين باشروا في العمل مع أكثر من سبعمائة وخمسين مدرسة و 140 مقاطعة وبالتحديد في الولايات المتحدة الأمريكية، تم إنشاء دليل نساعد لتوفير مجموعة من الموارد وتقديم رؤية قيمة حول أهمية القيادة المبتكرة.

  • التحدي الإبداعي

 في تحد إبداعي، تظهر فرصة جديدة تمنح المجموعة نافذة لاستكشاف طرق جديدة للتفكير والعمل على أمل إحداث تغيير دائم ودائم للمؤسسة، غالبًا ما يكون هذا هو العمل “المبتكر” الذي تكلف المدارس بمعالجته من خلال منح مثل تحديات التعلم من الجيل التالي أو مشروع، غالبًا ما يتم استدعاء المختصين والزملاء لمساعدة المجموعات في مواجهة تحديات إبداعية مثل هذه من أجل تخيل حقائق جديدة وتنمية فضول حول الحلول الممكنة وربط الشركاء في جميع أنحاء البلاد للقيام بعمل مماثل.

  •  تحدي الأزمة

 في تحدي الأزمة، تواجه المجموعة حدثًا غير متوقع أو تغيرًا في الظروف التي تهدد طرق عملها أو حتى وجودها ذاته، قد يحدث هذا عندما تتولى ولاية أو منطقة إدارة المدارس، أو عندما يحدث تحول مفاجئ في القيادة داخل المنظمة.  

يتمثل عمل القيادة الفوري في إنشاء عملية لتهدئة الموقف ومن ثم التركيز على معالجة القضايا الرئيسية التي أدت إلى الأزمة من أجل منع تكرارها.

 مهما كانت التحديات التي يواجهها المربي، سيتطلب العمل القيادي مزيجًا من الخطوات قصيرة المدى والتخطيط طويل المدى لمعالجة الهياكل الرئيسية في المؤسسة والظروف المتغيرة التي تحيط بها.  

هي أشياء قد تبدو معقدة، ولن يؤدي وضع إطار عمل في الاعتبار أثناء التقدم خلال العملية إلى حل جميع المشاكل لكنها قد تساعد في تحديد نوع التحدي الذي يواجهه القائد في المقام الأول. [1]

أمثلة على القيادة التربوية

ومن أهم الأمثلة على القيادة التربوية، والتي يمكن طرحها في هذا الشأن لبيان القيادة التربوية ما يلي:

– أن تكون اتجاهات المدرسة أو المؤسسة لا تتوافق مع أفعالها، مثلاً لا تراعي حالات أبنائها الخاصة، تقدم المدرسة نفسها باعتبارها مدرسة متكاملة ولكن مع إخفاق الطلاب لا تقدم الدعم الكافي واللازم.

_ عدم رعاية الكفاءات والمهارات والقدرات والإمكانيات وتوزيع المهام بغض النظر عن ما سبق، مثل مساواة من هو كفء للتدريب بمن هو كفء للقيادة ومن هو كفء للتنظيم وهكذا دون مراعاة الفروق.

_ عدم تفكيك المعتقدات والمبادئ السلبية واستبدالها، بدلاً من كلمات وصف العجز السلبية تحويلها لكلمات إيجابية، مثل تعليم الأشخاص القول أنا سوف أتعلم بدل من قول أنا لا أعلم.

_ عدم الاستفادة من الإمكانيات وتطويرها، مثل الاستعانة بمعلم قادر على التدريب.

_ عدم المرونة أو عدم القدرة على تخطي الأزمات والعقبات، مثل الوقوف أمام المشكلة بجمود دون الإبداع في حلها.

_ الركود الفكري وعدم وجود تحديات.

خطوات تحقيق القيادة التربوية الناجحة

يمكن تحقيق القيادة التربوية الناجحة باتباع الخطوات التالية والنصائح المؤدية إلى ذلك، وهي على التفصيل التالي:

_ التركيز على الاحترام بدلاً من التركيز على الشعبية ورضاء الفريق، في حين أنه قد يكون من المغري اتخاذ قرار قد يرغب فيه طاقم العمل، إلا أن المصلحة العامة أهم من تقبل فريق العمل ورضاه ما دام الأمر يقدم بالطريقة المناسبة وبعد دراسة أبعاده.

_ ضع أهدافًا واضحة، عند تحديد الأهداف، يجب التأكد من التواصل مع الموظفين حتى يفهموا أدوارهم في تحقيق تلك الأهداف المشتركة.

_ استمع إلى الموظفين حيث يجب تجنب افتراض أن الحل هو الحل الوحيد، وتخصيص وقتًا متعمدًا للتفاعل مع الموظفين والاستجابة لمخاوفهم.

_ تقديم مثال جيد يحتذى به من خلال طريقة التعامل والنشاط والالتزام والتفكير والتنظيم ومعاملة الغير والانضباط وغير ذلك. [2]

عناصر القيادة التربوية

أما فيما يخص العناصر الهامة للقيادة التربوية فيمكن تلخيصها فيما يلي:

  • التعلم المستمر والبحث
  • الدراية التامة بالقيادة وتحدياتها
  • الاهتمام بجمع الخبرات والتعلم منها
  • التقدير
  • علاقات شخصية كبيرة والحفاظ على الهيكل الهرمي
  • فهم تأثير التكنولوجيا [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: