الأشجار التي تزرع في المناطق الجبلية

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 25 يناير 2022 , 03:45

الأشجار المثمرة التي تزرع في المناطق الجبلية

المناطق الجبلية متميزة بأعداد كبيرة من النباتات والأشجار الرائعة التي يتم زراعتها حيث تتميز بالألوان الرائعة والمبهجة ومنها:

يفضل الكثير من الناس زراعة أشجار هذه الفاكهة لأنها يمكن زراعتها في أشجار أقزام وحتى يتمكنوا من الحفاظ على الشجرة [1].

هناك أنواع أخري من الشجر مثل الشجر العمودي وهو شجر طويل وضيق ويطرح ثماره على الجوانب ولكن بكمية قليلة وتكون ثمارها أيضا في الأعلى والأسفل لجذع الشجرة.

  • زراعة توت العليق

تتم زراعة توت العليق في الوادي ويبلغ طوله من 4 إلي 6 قدم  تتم سقاية الشجرة في جداول منتظمة، ومن ناحية الجذر  ليس في الأعلى ويحصل توت العليق على الظل من فترة بعد الظهر .

الفاكهة التي تنمو في ارتفاعات عالية

قد تحتاج بعض النباتات إلي أن تزرع في مناطق مرتفعة لأن هناك عدة عوامل تؤثر على نمو هذه الفاكهة مثل درجة الحرارة وأيضا شدة الرياح ومن ضمن هذة الفاكهة:

  • أولا التفاح

التفاح هو من أكثر أنواع الفاكهة التي يفضل زراعتها في المناطق المرتفعة هذا لأن درجة الحرارة المنخفضة تؤدي إلى تقزم شجرة التفاح والذي من دورة يؤدي إلى سرعة في نضوج الثمرة، وهذا ما يجعل زراعتة في أماكن مرتفعة مفيد لأن فترة نضوج الثمار في الحالات الطبيعية بطيئة.

  • المشمش

ثمار المشمش من الثمار التي تمتاز بتفتح ثمارها مبكرا ولأن شدة البرودة تؤدي إلي قصر هذه المدة فعليك حسن اختيار الأنواع التي تتفتح ثمارها في وقت متأخر .

  • الإجاص أو فاكهة الكمثري

تشبه فاكهة الكمثرى التفاح من حيث تحملها لارتفاع درجة الحرارة ومن أهم مميزات الكمثري أنها من الفواكه التي تنضج بسرعة لذا يفضل الكثير زراعتها حتى يحصلوا على منتج عالي الجودة و قبل حلول موسم النمو .

  • الكرز الحامض

هناك أنواع متعددة من الكرز من حيث الصلابة وهي من النباتات شديدة التحمل ولكنها تتفتح مبكرا لذا فعليك رعايتها جيدا حتي تتمكن من جنيها .

كيف يؤثر الارتفاع على الأشجار الجبلية

في أي مكان تتأثر الزراعة بالعوامل المحيطة وبذلك النباتات التي تنمو في المناطق الجبلية تتأثر بالعوامل في هذه المناطق ومن أهمها:

  • كيف يؤثر الارتفاع على نمو الفاكهة

هناك ظروف تؤثر على نمو الفواكه مثل التلقيح أيضا عوامل الطقس التي تؤثر عليها الارتفاع من شدة الرياح ودرجات الحرارة المنخفضة.

حيث درجة الحرارة الباردة تؤثر درجة الحرارة المنخفضة إلى قصر موسم الفاكهة وقصر حجم الأشجار مما يجعل نهاية موسم النمو أقصر ويؤثر البرد أيضا على عملية التلقيح وهذا بسبب عدم وجود نحل أو حشرات لنقل اللقاح وهذا قد يسبب تلف للنباتات.

  • شدة الرياح

تتكون الرياح العالي بسبب عدم وجود مباني أو أشجار وأيضا كثافة الهواء مما يسبب سقوط في الأزهار وهذا يؤدي إلى تعطيل عملية التلقيح وعدم نضج المحاليل.

بالتالي تساقط ثمار الفاكهة دون اكتمال نضوجها تسبب شدة الرياح إلي جفاف الأوراق ويسبب احتراق الأوراق.

  • كيفية تحسين نمو الفاكهة على ارتفاعات عالية

حتي تتمكن من الحصول على ثمار جودتها عالية عليك تهيئة الظروف المناسبة للزراعة منها أولا عليك اختيار نوع الفاكهة التي تتحمل الظروف القاسية الموجودة في الارتفاعات.

أيضا اختيار المكان المناسب للضوء و الرياح مثل اختيار مكان بالقرب من المباني وإضافة السماد المناسب لنوع الفاكهة.

  • الوقت المطلوب حصاد الفاكهة على ارتفاعات عالية

حتي تتمكن من معرفة الوقت المناسب لجني الفاكهة المزروعة عليك الصبر والتروي عليها والمتابعة المستمرة لها حتى تتمكن من ملاحظة التغيرات التي تطرأ على الثمار ومعرفة الوقت المناسب لجنيها .

الأشجار التي تزرع في المناطق الحارة

المناطق الجبلية تتميز معظمها بدرجات حرارة مرتفعة لذلك عندما يتم زراعة بعض النباتات والأشجار يجب مراعاة ذلك ومن أفضل الأشجار المقاومة للحرارة والمفيدة للمناظر الطبيعية هي [2]

  • شجرة الأكاسيا

هي من الأشجار سريعة التكيف مع المنظر الطبيعي الموجودة فيه وتمتاز شجرة الأكاسيا بحبها للحرارة ولكنها تزهر أيضا في بقية العام مثل إنتاجها لأزهار صغيرة في فصل الربيع.

كما تأتي في فصل الخريف حاملة أوراق ملونة وتمتاز هذه الشجرة بأنها نموها سريع و وتحمي من الحرارة كما تعطي ظل جيد بسبب امتصاصها لأشعة الشمس.

  • شجرة الصنوبر

هي واحدة من الأشجار التي تنمو طوال العام ولا يتأثر نموها سواء كان شتاء أم فصل الصيف، وتشبه شجرة الصنوبر في شكلها شجرة الميلاد وتمتلك رائحة كلاسيكية دافئة تميزها عن بقية الأشجار.

  •  شجرة الزيزفون الفضي

هي شجرة ملكية يبلغ طولها من 50 إلي 70 وتمتاز شجرة الزيزفون الفضي بألوانها التي تختلف حسب الفصل، مثلا يكون لون الأزهار أصفر في فصل الربيع أما في فصل الخريف فتكون الأوراق هي التي تمتاز باللون الأصفر .

  • شجرة الرماد

قد يفضل البعض زراعة شجرة الرماد لما تعطية من ظل وأيضا لا تحتاج إلى الصيانة الدورية ويوجد أكثر من 50 نوع من هذه الشجرة.

لكن قد لا يرغب البعض الأخر في زراعتها لان شجرة الرماد تحتاج إلي مساحة كبيرة للزراعة حتى يتم اكتمال نموها وهذا لان طولها قد يصل إلي 80 قدما وتكون أغصانها مترامية و كبيرة.

أشجار سريعة النمو وتتحمل الحرارة

  • شجرة كاتالبا

هي واحدة من أجمل الأشجار المحبوبة من البعض وأيضا محبوبة من الطيور الطنانة والنحل، الذي يأتي إليها عند وجود أزهار الكتاب، أما عن أفضل الناس لشجرة الكتاب لأنها تمتلك شكل رائع و قد يبلغ طولها من 40 إلي 60 بوصة.

  •  شجرة crapemyrtle

يفضل زراعة الشجرة الكريب الآس لأنها تنمو خاصة في المناطق الحارة وتتم زراعتها في الجنوب في فصل الصيف لأنها لا تتحمل درجة الحرارة في الشتاء، وتزداد فرص وجود أزهار في هذه الشجرة كلما كانت زادت أشعة الشمس.

  •  شجرة الكينا

هي واحدة من النباتات العطرية وذلك عن طريق قص الأغصان الصغيرة للشجرة وقد يظن البعض أنه عند قص الأغصان لن تنمو مرة أخرى بل بالعكس تنمو أغصان الشجرة مرات عديدة وتنمو الشجرة بأكملها حتى ستة أقدام في السنة وتنمو شجرة الكينا سواء كان جفاف أو حار .

  • شجرة العرعر

تنمو شجرة العرعر طوال فصول السنة  هي شجرة متعددة الاستخدامات ويجب زراعة شجرة العرعر في تربة جيدة التصريف حتى تتمكن التربة من الاحتفاظ بالرطوبة حتى تتمكن شجرة العرعر من استمداد الثبات من خلالها وأيضا اكتمال نموها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: