اسماء الكتب التي تحدثت عن غاندي

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 07 فبراير 2022 , 20:21

كتب عن المهاتما غاندي

هناك العديد من الكتب المميزة التي تم تأليفها وكتابتها بحب حول شخصية المهاتما غاندي، وذلك لأنه شخصية مميزة ذات تأثير في تاريخ بلاده وفي العالم كله، فشخصيته البسيطة استطاعت أن تسطر مثل أخلاقية يحتذى بها في كافة العلوم سواء السياسة أو الفلسفة أو الفن أو الأخلاقيات وحتى في فن التعامل مع المشكلات والأزمات، ومن بين الكتب المميزة التي كتبت حول غاندي:

  • كتب المهاتما غاندي محرر المقهورين الثائر الذى كان سلاحه غصنا من الزيتون

كتاب مميز تمت كتابته بواسطة الصحفي المصري عصام عبد الفتاح في الثامن من يوليو في 1966 م، حيث يحكي الكتاب بشكل بليغ مشوار المهاتما غاندي ذلك البطل الزاهد الذي استطاع أن يحرر الهند من الاستعمار البريطاني المحتل، وذلك من خلال السلام ، حيث كان ينشر السلام ضد العنف ويدير الأمور بالحكمة والتدين وحسن العقيدة، فغاندي هو الثائر صاحب أقوى سلاح في العالم فكان سلاحه الحكمة والهدوء وكما وصفه الكاتب كان سلاحه غصن زيتون[2].

ويدور الكتاب حول وصف غاندي الذي وصفه بأنه رجل ضئيل الحجم قام في النصف الأول من القرن الماضي حيث كانت الحضار الإنسانية على موعد لبزوغ شمس الحرية على يد هذا الرجل قليل البنية، يرتدي الملاءة البيضاء لأنه رجل زاهد أعزل، أنه غاندي الثائر صاحب غصن الزيتون، ووصفه الكتاب بأن طلقات مدفعه كلماته وذخيرته الحقيقة هي العقيدة الذي آمن بها ودفع حياته من أجلها، كما أن غاندي كان محب لبلاده ومؤمن بحريتها التي حاول أن ينالها وينولها لكل مواطن هندي ولكن دون زهق أرواح أو همجية السلاح”.

  • كتاب غاندي أبو الهند

كتاب غاندي أبو الهند للكاتب العربي قدري قلعجي وصدر الكتاب في 1 يناير عام 1959م عن دار العلم للملايين، تبلغ عدد صفحات الكتاب 112 صفحة، وجاء الكتاب واصفاً لدور غاندي فيما قدمه للهند، ومن الوصف الاقتباسي للكتاب”لا ريب في أن الهند لم تعرف رجلاً عظيماً كالمهاتما غاندي، وطأت قدماه دروبها لقد أحبته الهند حباً لم تشعر بمثله لسواه، وكان هذا الحب متبادلاً بينه وبينها. هو أظهره بالعمل بلا هوادة لمصالحة المسلمين والهندوس من جهة، والهندوس والسيخ من جهة أخرى، والهند قدرت منه هذه البادرة حق قدرها. قاد الهند إلى الحرية بأساليب مبتكرة، سليمة، غريبة عن روح البغض والانتقام. وكان أباً لأمته، آمن إيماناً وطيداً بالقدرة المعطاة للإنسان ليبلغ بها من القمم ما كان يحسب فوق متناول الإنسان”، ومن أقوال غاندي المأثورة التي ذكرت في الكتاب”ليس في حياة الأفراد ولا حياة الشعوب خطأ يمكن إصلاحه. فالرجوع إلى الصواب يمحو جميع الأخطاء”[3].

أفضل كتب تحدثت عن غاندي

هناك العديد من الإصدارات التي قدمت حول غاندي، فهناك أكثر من تسعين كتاب حول شخصية غاندي منها العربي والاجنبي والهندي، فغاندي شخصية مؤثرة وعظيمة ومن بين المؤلفات الهامة حول غاندي[4]:

  • أيامي مع غاندي my days with gandhi

هذا الكتاب للكاتب نيرمال كومار بوس، وهو كان عالماً كبير يدرس في الجامعة ويعمل في المجلات العلمية ويقوم بتأليف الكتب، وكان كومار بوس من العلماء الذين لم يزيع صيتهم كونه كان عالم في مجال الأنثروبولوجيا وكان مهتم جداً بغاندين فانضم إلى حركة الحرية في الثلاثينات من القرن الماضي، ودخل السجن عدة مرات وفي عام 1946 وحين أشتد الأذى على الهند وصارت الأعمال الوحشية تملأ البلاد كان غاندي يقود الحركة السلمية لتأمين الهند، فرافق نيرمال كومار بوس الذي عمل مترجم لغاندي لترجمة اللغة البنغالية حينها، وفي رحلته مع غاندي قرر أن يكتب عن هذا الرجل البالغ من العمر سبعة وسبعين عام ولكنه على قدر كبير من العلم والحكمة والفطنه، فغاندي كان بطل شخصيته جذابه لأي شخص حوله، لذلك يعتبر كتاب أيامي مع غاندي الذي رسخ شخصية غاندي وفكره من أهم الكتب الواقعية حول شخصية غاندي.

  • المهاتما غاندي القوة اللاعنفية في العمل

هذا الكتاب من تأليف دينيس دالتون وهو استاذ امريكي متقاعد يبلغ أكثر من ثمانين عام، ولكنه جمع جميع خبراته لتأليف هذا الكتاب والذي يعتبر وصف شامل لغاندي ومهاراته وإمكانياته العظيم، ومن أهم ما ميز هذا الكتاب هو أن دينيس دالتون عمل جهد كبير جداً للبحث حوال الكتب والمؤلفات والصفات المعروفة عن غاندي سواء قديما أو حديثاً، كما أنه بحث وعرض وجهات نظر الخصوم ليقدم ما هو أشبه بالمجلد الصغير حول غاندي ليعلم كل من يقرأ هذا الكتاب كافة وجهات النظر والآراء حول غاندي وأعماله وأفكاره وآراء الأشخاص المعاصرين فيه.

مؤلفات حول المهاتما غاندي

غاندي من أكثر الشخصيات المؤثرة في التاريخ الفلسفي والإنساني حيث إنه إنسان ضحى بكل شيء من أجل عقيدته وفكره، إذ مات المهاتما غاندي في سبيل حرية وطنه لذلك اهم به الكتاب والمؤلفين حول العالم ومن بين أهم الأعمال حول غاندي:

  • كتاب روح عظيم المهاتما غاندي

الكتاب من تأليف الراحل الكاتب الكبير المصري عباس محمود العقاد، وتم إصدار الكتاب في عام 1948 م، ويتحدث الكتاب عن سيرة المهاتما غاندي ويسرد العديد من أفكار ومعتقداته وإيمانه وسياسته، كما يعرض بشكل تفصيلي منهج غاندي في الحياة وفي المقاومة وكيف كان له أسلوب خاص سلمي يحارب به الاحتلال، ومن أهم يميز الكتاب هو الترتيب السلس والمنهجي للأحداث وتناول الموضوعات، حيث بدأ الكاتب عباس محمود العقاد بالتحدث عن الآفاق الإنسانية والعناية الإلهية وتاريخ الإنسان، وهو مدخل مثالي للحديث عن شخصية عظيمة مثل غاندي، ثم تطرق بعد ذلك في الكتاب إلى تاريخ الهند، وكيف تخلصت من الاستعمار، كما وضح جهود غاندي والذي تعبر من الأسباب الأساسية للتخلص من الاحتلال، ثم يتطرق لتسليط الضوء على العديد من المناهج الهامة في الحياة كالعقيدة والمنهج والفلسفة والفكر في منهج المهاتما غاندي[1].

من أهم الاقتباسات الواردة في كتاب روح عظيم المهاتما غاندي لعباس محمود العقاد “آفاق الإنسانية واسعة، وأغوارها عميقة، ومداها من الزم بعيد، وحق على كل إنسان أن يذرع هذه الآفاق وأن يسبر هذه الأغوار، وأن يبسط الرجال على هذا المدى البعيد”.

يقول العقاد في كتابه عن غاندي:

  • زاهد الهند نعي الدنيا وصام، أنا أنعاها ولكن لا أصوم
  • طامع الغرب رعى الدنيا وهام وأنا أرعاها، ولكن لا أهيم
  • بين هذين لنا حد قوام، وليم من كل حزب من يلوم

رحلتي مع غاندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى