مقياس اختيار التخصص الجامعي بعد الثانوية

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 09 فبراير 2022 , 15:48

نصائح لاختيار التخصص الجامعي

إنّ اختيار تخصص جامعي قد يكون أمرًا صعبًا، وبعد اختيار الكلية التي ستلتحق بها، فإن القرار التالي ليس قرارًا بسيطًا إنه قرار رئيسي.

يمكن أن يساعد اختيار التخصص الجامعي المناسب وهو التخصص الذي يتوافق مع اهتماماتك وقدراتك وأهدافك المهنية في تشكيل تجربة كليتك وإعدادك للمستقبل.

ومع ذلك إذا كنت مثل معظم الناس، فقد لا تكون متأكدًا بنسبة 100 % مما تريد التخصص فيه على الفور، أو قد تكون لديك أفكار أخرى حول المسار الذي كنت تخطط لاتباعه.

والخبر السار هو أنّ معظم البرامج الجامعية مصممة لتتيح لك القيام ببعض الاستكشاف الأكاديمي قبل اختيار برنامج الدراسة. بالطبع سيتعين عليك تجنب تغيير التخصصات في وقت متأخر من الجامعة حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تمديد حياتك المهنية الجامعية، وفيما يلي بعض الاستراتيجيات لاتخاذ القرار الصحيح من البداية:

  • قم ببعض التقييم الذاتي لاهتماماتك وقدراتك

بعد أكثر من 12 عامًا من التعليم ، من المحتمل أن يكون لديك إحساس جيد بمكان شغفك الأكاديمي والفصول الدراسية التي تسبب لك أكبر مشكلة.

وعليك أن تحدد فيما اذا كنت تتفوق في حل المشكلات باستخدام المنطق والأرقام، أم أنك أكثر تفكيرًا مبدعًا يستمتع بالتأمل والمناقشة، ولا مشكلة إذا قمت بعمل مقياس الميول المهنية لتحدد بشكل أكبر ما هي ميولك في المستقبل ووفقًا لها تختار تخصص الجامعة المناسب.
كما وعليك أنْ تسأل نفسك هل يتضمن سيناريو عملك المثالي هيكلًا مؤسسيًا، أو مسعى ريادي؟ وهل تستمتع بالتعاون؟، أو تطمح إلى أن تكون قائدًا أو معلمًا، أو هل ترى نفسك تعمل بمفردك؟

يمكن أنْ تساعدك الإجابة عن هذه الأسئلة على البدء في تضييق نطاق مجالات الدراسة المحتملة.

  • اطلب التوجيه

يمكن لمستشاري الكلية مساعدتك على فهم ما سيترتب على التخصص من خلال رسم مسار أكاديمي لك، ويجب عليك أيضًا التحدث إلى الطلاب والأساتذة في التخصصات التي تفكر فيها للحصول على بعض المدخلات الإضافية حول شكل المساقات، وما ستتعلمه، وماذا ستكون النتيجة المتوقعة.

  • انظر إلى متطلبات كل تخصص

قد يبدو تخصص معين جذابًا، لكنك تريد التأكد من عدم وجود حواجز مفاجئة على طول طريق دراستك لهذا التخصص، فتعتبر بعض التخصصات أكثر صعوبة من غيرها، لذا عليك أنْ تراجع بعناية الفئات المطلوبة حتى تعرف ما يخبئه لك كل تخصص.

  • ضع في اعتبارك مجموعة المهارات التي ستقوم بتطويرها

هناك الكثير من الحديث عن التخصصات العملية من حيث الإعداد الوظيفي، ولكن الأهم من ذلك هو المهارات التي ستطورها، والخبرات التي ستتمتع بها، وقدرتك على تطبيق ما تعلمته.
على سبيل المثال تقوم العديد من الشركات بتوظيف الخريجين الحاصلين على درجات في الفنون الحرة بسبب التفكير النقدي ومهارات الاتصال التي تم تطويرها، خاصة إذا أكملوا تدريباتهم.
ومن ناحية أخرى إذا كنت تنوي الخوض في مجالات مثل الهندسة أو برمجة الكمبيوتر، فستحتاج إلى اختيار تخصص يزودك بالمهارات الصعبة اللازمة لأداء الوظيفة. [1]

آلية اختيار تخصص الجامعة

يعد اختيار التخصص أحد أهم القرارات التي يمكن أن يتخذها الطالب الجامعي، فمن الناحية المثالية يمكن للتخصص في الكلية فتح الأبواب أمام القوى العاملة والمساعدة في تمهيد الطريق إلى وظيفة ذات رواتب عالية ومهنة مرضية.

مع استمرار قرارات الحياة الرئيسية لا يجب الاستخفاف باختيار ما ستدرسه في الكلية، ويجب أن يكون الطلاب المحتملين على دراية بكيفية وضع التخصصات لهم في الصناعة التي يرغبون فيها وكيف يمكن أن تختلف الأرباح حسب المجال على مدار الحياة المهنية.

عندما تستعد للشروع في رحلتك الجامعية، من المحتمل أن تناقش اختيار تخصص جامعي مع مستشار التوجيه أو والديك، وبالتأكيد فإنّ هذا القرار قرارًا صعبًا، لذا يمكنك الاستعانة بعمل اختبار تحديد التخصص الجامعي.

ومع ذلك هناك إرشادات يمكنك أنت ومرشدك ووالداك اتباعها للعثور على التخصص المناسب، لمساعدتك على اتخاذ قرار مدروس بعناية وممتاز، اتبع هذه الإرشادات بشأن التخصصات الجامعية:

  • قم بإجراء البحث الكافي

اقض بعض الوقت في البحث عن التخصصات التي تقدمها الكلية، ويمكنك أيضًا التفكير في التخصصات التي لديها أقوى البرامج.

وتشمل العوامل الأخرى للبحث ما يلي:

  1. التخصصات التي تتماشى مع مهنتك أو مجال اهتمامك.
  2. متوسط ​​الراتب لحاملي الشهادات في مختلف التخصصات.
  3. المساقات الدراسية للتخصصات، وما الفصول الدراسية التي ستحتاج إلى حضورها؟ هل تهمك هذه الفصول الدراسية، وهل من المحتمل أن تتفوق فيها؟
  4. إحصاءات سوق العمل ومعدلات التوظيف لمجموعة متنوعة من التخصصات.
    يمكن العثور على كل هذه المعلومات بسهولة من خلال بحث Google بسيط وسريع.

يمكنك أيضًا فحص كتالوجات المساقات والتحدث إلى الطلاب الحاليين أو الخريجين، ومن خلال إجراء بحث شامل، يمكنك العثور على تخصص ذي آفاق وظيفية ممتازة، وقوة كبيرة، ومساقات دراسية يمكن التحكم فيها.

  • لا تتسرع في اتخاذ قرار

من الطبيعي أن تشعر بالضغط لاختيار تخصص بعد الثانوية العامة، وفي الواقع قد يكون من الأفضل أن تأخذ الوقت الكافي للنظر بعناية في خياراتك.

وتتكون أول سنتين من الكلية في الغالب من فصول التعليم العام، وهذه متطلبات أساسية في مجالات مثل الرياضيات والعلوم والتاريخ وعلم الاجتماع واللغة الإنجليزية.

يمكن أن توفر لك السنة الأولى فرصة ممتازة لاستكشاف مجموعة متنوعة من الموضوعات، وتحديد الفصول التي تستمتع بها وتؤدي بشكل جيد فيها.

لن تطلب منك معظم الكليات اختيار تخصص حتى عامك الثاني، ويمكن أن يمنع ذلك عن متاعب تبديل التخصصات لاحقًا.
وبعض التخصصات التي تتطلب مهارات متعمقة بشكل خاص تتطلب التخطيط المبكر، وتشمل هذه التمريض والهندسة والعلاج الطبيعي.

  • قضاء الوقت في التفكير

البحث مهم عند اختيار التخصص، وكذلك التفكير الذاتي، وتحتاج إلى قضاء بعض الوقت في التفكير في ماهية مهاراتك، وما الذي يجعلك سعيدًا، وما تستمتع بفعله.

البحث الوظيفي فكرة جيدة، ولكن عليك أيضًا قضاء بعض الوقت في تخيل نفسك في وظائف مختلفة، وأنّ تأخذ اعتبارات مثل الراتب وفرص العمل، لكنك لا تسعى وراء شيء لا يناسب مهاراتك وشغفك الفريد. [2]

معايير اختيار التخصص الجامعي

على موقع أي كلية يجب أن تكون قادرًا على العثور على قائمة بالتخصصات المتاحة، وسينقلك النقر فوق التخصص إلى وصف وقائمة بالمقررات المطلوبة للتخرج.

قبل الالتزام بتخصص، اقضِ بعض الوقت في الاطلاع على الفصول التي سيُطلب منك اجتيازها للحصول على درجة علمية.

وتأكد من أنك على استعداد وقادر على إكمال جميع متطلبات التخصص المطلوب.

هناك العديد من الموارد المتاحة عبر الإنترنت والتي تسرد الخيارات الوظيفية للتخصصات المختلفة والرواتب المتوقعة ومتطلبات الحصول على درجات وما إلى ذلك.

توفر كتالوجات دورات الكلية المعلومات الأكثر تحديدًا ودقة حول الفصول المطلوبة لكل تخصص، فإذا تم قبولك بالفعل في إحدى الكليات، فاستكشف كتالوج الدورة التدريبية كما تفكر في التخصص الأفضل.

حتى إذا لم يتم قبولك بعد، يمكنك الاطلاع على كتالوجات الدورات التدريبية في بعض الجامعات والكليات المفضلة لديك للحصول على فكرة عامة حول التوقعات المرتبطة بالتخصصات المختلفة.
يمكنك أيضًا التحدث إلى طلاب الجامعات الحاليين أو الخريجين، والأشخاص المشاركين في وظائف مرتبطة بتخصصات معينة، أو إلى مستشار أكاديمي أو ربما أستاذ.

مهما كانت الموارد التي تستخدمها، خذ الوقت الكافي لتقييم خياراتك، والعثور على مصادر دقيقة، واتخاذ خيار مدروس بعناية. [3]

أهمية اختيار التخصص الجامعي

شيء واحد تعرفه بالتأكيد وهو أنك ستنفق أموالًا أقل وستبدأ في كسب لقمة العيش في وقت مبكر إذا تخرجت بسرعة أكبر. ومن أحد أسباب الاتجاه الحالي لزيادة ديون قروض الطلاب هو أن الطلاب يغيرون تخصصاتهم بشكل متكرر، مما يؤدي إلى زيادة سنوات الدراسة في المدرسة.

ليس هناك شك في أن اختيار التخصص هو قرار كبير، وهو قرار يعاني منه العديد من الطلاب، وكطالب غير تقليدي من المحتمل أن تجلب لك بعض الخبرة الحياتية ولديك فكرة أفضل عما تريد القيام به عند مقارنته بخريج ثانوي حديث.

وحصولك على شهادة جامعية تفتح الأبواب ستساعدك كثيرًا في أنْ تتعلم كيفية معالجة الأفكار الجديدة، ودمج المهارات التي لم تحصل عليها من قبل والتعرف على عالم أوسع بكثير.

ومع ذلك يمكن نقل العديد من المهارات من مهنة إلى أخرى، وبدلاً من التفكير في المستقبل كثيرًا واختيار مهنة للأربعين عامًا القادمة، ضع في اعتبارك ما تعتقد أنك ستستمتع به خلال السنوات العشر القادمة في اختيار التخصص الجامعي المناسب. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى