كيف تسيطر أمريكا على اقتصاد العالم

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 02 مارس 2022 , 22:46

نبذة عن الاقتصاد الأمريكي

تعتبر الولايات المتحدة من أقوى دول العالم ، وربما في تاريخ البشرية، وهناك الكثير من الأسباب التي ساهمت في صعود الولايات المتحدة كقوة عظمى عالمية.

يأتي قدر كبير من قوة أمريكا وكيف تستطيع أمريكا فرض عقوبات على الدول من حجمها فهي واحدة من أكبر الدول على وجه الأرض من حيث عدد السكان والمساحة، وهي غنية بالموارد الطبيعية ورأس المال البشري، وهي أيضًا دولة جزرية من نواح كثيرة نظرًا لأنها لا تواجه تهديدات كبيرة على حدودها فمن الأفضل استعراض قوتها عالميًا.

لم يكن هناك سبب يدعو إلى أن تصبح حدود أمريكا الشمالية على ما هي عليه، ولكن جاءت اللحظة الحاسمة في كيفية حدوث ذلك مع الحرب الفرنسية والهندية، في ذلك الوقت مجرد عرض جانبي في أكبر حرب سبع سنوات في أوروبا.

وانتهت الحرب بتخلي فرنسا عن أراضيها الشاسعة في القارة لبريطانيا وإسبانيا، وكان نابليون يستعيد لويزيانا ويبيعها للولايات المتحدة في عام 1803 لكن فرنسا الجديدة ضاعت إلى الأبد، ومع تراجع الإمبراطورية الإسبانية بالفعل تركت القارة مفتوحة للغزو من الإمبراطورية البريطانية وخليفتها الولايات المتحدة.

وبالطبع لم تكن أمريكا الشمالية فارغة عندما وصل المستكشفون والمستوطنون الأوروبيون، فقد كانت مليئة بالمجتمعات المتنوعة الراسخة.

ربما أصبحوا دولًا ذات سيادة لو لم تسعى الولايات المتحدة إلى تطهيرهم من أراضيهم، وحرمانهم من الحكم الذاتي وبمجرد أن تحولوا إلى أقلية صغيرة، استوعبتهم وأرضهم بالقوة
وهذه أهم عوامل القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية والتي تعتبر هي الأساس الذي بنيت عليه الهيمنة الأمريكية لأمريكا الشمالية وبالتالي القوة العالمية الأمريكية.

وقد ظهرت أرض الأمريكيين الأصليين في عام 1794 وقد تم ترسيم حدودها حسب القبيلة وتم تمييزها باللون الأخضر، وفي عام 1795 وقعت الولايات المتحدة وإسبانيا معاهدة سان لورينزو، مما أدى إلى تقسيم جزء كبير من القارة بينهما.

ما تلا ذلك كان قرنًا من الكوارث للأمريكيين الأصليين حيث تم أخذ أرضهم قطعة قطعة، وبحلول الوقت الذي أقرت فيه الولايات المتحدة قانون Dawes في عام 1887 الذي ألغى بشكل فعال الحكم الذاتي القبلي وفرض الاستيعاب لم يكن هناك الكثير من اليسار.

وقد بدأ التوسع الأمريكي أكثر خاصة عند استقلال المكسيك في عام 1821، حيث اكتسبت أراضي شاسعة ولكن غير مدمجة وغير خاضعة للرقابة إلى حد كبير من إسبانيا، من تكساس الحالية إلى شمال كاليفورنيا.

كانت مجتمعات المستوطنين الأمريكيين تنمو في تلك المناطق وبحلول عام 1829 فاق عددهم عدد المتحدثين بالإسبانية في إقليم تكساس بالمكسيك.
وأدت ثورة صغيرة قام بها هؤلاء المستوطنون الأمريكيون في عام 1835 إلى حرب استقلال شاملة، وانتصر المستوطنون وأسسوا جمهورية تكساس التي اندمجت طوعاً مع الولايات المتحدة في عام 1845.

لكن المكسيك والولايات المتحدة ما زالا يتنازعان على حدود تكساس وأراد الرئيس جيمس ك. بولك المزيد من الأراضي باتجاه الغرب.

كان لديه أيضًا تصميمات على أراضي كاليفورنيا في المكسيك، والتي تعد بالفعل موطنًا لعدد من المستوطنين الأمريكيين، وبدأت الحرب في عام 1846 على أراضي تكساس المتنازع عليها، لكنها سرعان ما امتدت إلى جزء كبير من المكسيك، وتولى جنرال مكسيكي متشدد السلطة وقاتل حتى النهاية المريرة، وبلغت ذروتها بغزو الولايات المتحدة لمكسيكو سيتي والاستيلاء على ثلث أراضي المكسيك، بما في ذلك كاليفورنيا ويوتا ونيفادا وأريزونا ونيو مكسيكو وتكساس. [2]

أسباب قوة أمريكا

تأتي قوة أمريكا بفضل الكثير من الأسباب والتي أخذت تكتسبها يومًا بعد يوم، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • رغبة أمريكا في أن تصبح قوة إمبريالية على النمط الأوروبي

كان لرغبة أمريكا أن تكون ذات قوة امبريالية سبب قوي في قوتها التي هي عليه اليوم، وحدث هذا بعد أن ك أراد المؤيدون للإمبريالية شراء كوبا أو ضمها من إسبانيا قبل عام 1861 وكانت الخطة تهدف إلى تحويلها إلى دولة عبودية جديدة وأراد مناهضو الإمبريالية دعم الاستقلال الكوبي.

وفي عام 1898 كانت حرب الاستقلال من الكوبيين نيابة عن اسبانيا، وهنا كان التدخل لأمريكا ووقفت معهم فهزمت اسبانيا في الحرب، ما منع المناهضون الامبرياليون من ضم كوبا للولايات المتحدة ولكنهم جعلوا منها منطقة تحت نفوذ شه امبريالي.

ومن نتائج تلك الحرب هو سيطرة الولايات المتحدة على بورتوريكو وجوام والفلبين، ما جعل منها قوة امبريالية على النمط الأوروبي.

  • بسبب الاستعمار في المحيط الهادئ والسيطرة على هاواي

مع اعلان الولايات المتحدة الأمريكي انتمائها للامبريالية فقد بدأت في السيطرة على المحيط الهادئ، وبدأ هذا في هاواي ثم دولة مستقلة، واستولى رجال الأعمال الأمريكيون على السلطة في انقلاب عام 1893 وطلبوا من الولايات المتحدة ضمها.
رفض الرئيس كليفلاند غزو دولة أخرى، ولكن عندما تولى ويليام ماكينلي منصبه وافق على استيعاب هاواي وهي الأولى من بين العديد من عمليات الاستحواذ في المحيط الهادئ.
وسرعان ما دخلت اليابان في سباق المحيط الهادئ واستولت على العديد من الجزر التي يسيطر عليها الأوروبيون وبلغت ذروتها في خريطة عام 1939 وقبل عامين من انضمام أمريكا إلى الحرب العالمية الثانية.

  • تدمير أوروبا في الحرب العالمية الأولى

لعدة قرون كان العالم منقسما بين عدة قوى عالمية متنافسة، ولم يكن لدى أي دولة أمل في أن تصبح القوة العظمى العالمية الوحيدة في مثل هذا النظام.

وكانت الحرب العالمية الأولى بداية نهاية تلك الحقبة، ولا تمثل هذه النقاط الست فقط المشاركين الرئيسيين في الحرب العالمية الأولى ولكن الدول التي كانت في ذلك الوقت القوى العظمى في العالم.

والقوة العظمى السابعة الإمبراطورية العثمانية تم تفكيكها بالكامل نتيجة للحرب، كما ودمرت الحرب وديون الحرب الهائلة اقتصادات القوى العظمى تمامًا باستثناء الولايات المتحدة، والإمبراطورية البريطانية التي لا تزال قوية.

عوامل سيطرة أمريكا على اقتصاد العالم

أصبحت أمريكا قوة عالمية وتسيطر على اقتصاد العالم، ومن بين الأسباب هو قدرتها على التحكم في الدول التي تأخذ الصلاحية بالتعامل في نظام سويفت في تحويلاتها المالية للبنوك، ومن الأسباب والعوامل الأخرى التي جعلت منها قوة عظمى ما يلي:

  • تدمير أوروبا وآسيا في الحرب العالمية الثانية

من المستحيل تحديد حصيلة الحرب العالمية الثانية بالكامل بأي مقياس واحد، ولكن خريطة القتلى العسكريين يمكن أن تكون بمثابة اختصار مؤكد.

في حين أن الحرب كانت باهظة التكلفة لجميع المشاركين فإن التكلفة البشرية كانت محسوسة بشكل غير متناسب من قبل قوتين المحور الأساسيين ألمانيا واليابان، وخاصة من قبل السوفييت والصينيين.
وكذلك من قبل دول أخرى في أوروبا الشرقية وشرق آسيا المحاصرين في آلات الحرب، وتشير هذه الوفيات العسكرية فقط إلى عدد القتلى الأكبر بكثير في كلتا القارتين من الحرب والمجاعة والإبادة الجماعية، فضلاً عن الدمار الاقتصادي والبيئي.
وفي حين دفع الأمريكيون ثمناً باهظاً تحملوا مقتل 400000 من العسكريين، فقد خرجت الولايات المتحدة من الحرب بقوة أكبر بكثير بفضل انحدار أي شخص آخر.

  • انهيار الاستعمار الأوروبي

بعد سقوط الإمبريالية الأوروبية وكذلك اليابانية والعثمانية، أصبحت الأمور مثيرة للاهتمام حقًا من عام 1914 حتى النهاية، وفي غضون سنوات قليلة بعد الحرب العالمية الثانية، انهار مشروع الاستعمار الأوروبي الذي استمر لقرون بالكامل تقريبًا.

وكانت أسباب ذلك كثيرة، ومنها صعود حركات الاستقلال في أمريكا اللاتينية، ثم في إفريقيا وآسيا، وانهيار الاقتصادات الأوروبية الذي أعادهم إلى الوطن، ومع المغامرات الاستعمارية التي أعقبت الحرب مثل أزمة السويس عام 1956، كان الشعور بأن النظام العالمي الجديد لن يتسامح مع الاستعمار بعد الآن، فقد ترك العالم بإمبراطوريتين كبيرتين من الأراضي التي تصادف أن لها جذور أوروبية، وهما الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.

  • تقسيم العالم في الحرب الباردة

في الفترة بين وقوع الحرب العالمية الأولى والثانية، أصبحت كل من أمريكا والاتحاد السوفييتي القوى المتنافسة في العالم ولكل منهما أيديولوجيات متنافسة ومصالح متنافسة في أوروبا وآسيا وانعدام ثقة متبادل عميق، وفي حين أن ذلك قد يؤدي بشكل طبيعي إلى الحرب، إلا أن القوة المروعة للأسلحة النووية منعتهم من القتال مباشرة، وبدلاً من ذلك تنافست الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي على النفوذ العالمي.

أصبحت المخاوف الأمريكية والسوفيتية من صراع عالمي تحقق ذاتها فقد شن كلاهما انقلابات ودعمًا للثوار ودعمًا للديكتاتوريين وشارك في حروب بالوكالة في كل ركن من أركان العالم تقريبًا.

وكلاهما مبني من أنظمة التحالفات والقواعد البحرية والجيوش القوية التي سمحت لكل منهما بإبراز قوتها في جميع أنحاء العالم.

وبحلول عام 1971 وصلت الولايات المتحدة والاتحاد الس وفيتي إلى طريق مسدود، وتفكك الاتحاد السوفيتي إلى جانب العديد من مظاهر القوة العالمية تاركًا للولايات المتحدة بنية عالمية واسعة من القوة العسكرية والدبلوماسية التي لم يتم التصدي لها. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى