جدول متابعة الحمل أسبوع بأسبوع .. وهل من الضروري المتابعه ؟

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 25 مارس 2022 , 21:14

جدول متابعة الحمل مع الطبيب

من اجل التأكد من ان الحمل بصحة جيدة، يجب زيارة الطبيب في المواعيد التالية

كم مرة يجب زيارة الطبيب اسبوع الحمل
يجب زيارة الطبيب مرة في الشهر الاسبوع 4 الى 28
يجب زيارة الطبيب مرة كل اسبوعين الاسبوع 28 الى 36
يجب زيارة الطبيب مرة كل اسبوع الاسبوع 36 الى 40

في حال الحمل بتوائم، يجب زيارة الطبيب بشكل اكبر، كما ينصح باجراء المزيد من الفحوصات بين زيارات الطبيب، مثل الايكو من اجل التحقق من نمو الجنين وكمية السائل الامنيوسي.

يجب الحرص على الالتزام بالمواعيد التي يعطيها الطبيب حتى في حال الانشغال، متابعة الحمل ضرورية من اجل صحة الجنين وامهن وفي الحقيقة، في حال لم تحصل المرأة الحامل على متابعة كافية في فترة الحمل، فإن الطفل يصبح عرضة اكبر لنقص الوزن عند الولادة.

عندما يقوم الطبيب بمتابعة المرأة الحامل بشكل منتظم، يمكنه ان يقوم برؤية وتشخيص الاضطرابات بشكل مبكر ممن اجل التمتع بحمل صحي قدر الامكان.

في حال الاصابة ببعض الاضطرابات الصحية يمكن ان تحتاج المرأة الحامل للمزيد من الزيارات والمتابعة للطبيب، هذه الحالات تتضمن:

  • عمر المرأة الحامل اكثر من 35 عام
  • الاصابة باضطرابات صحية قبل الحمل
  • الاضطرابات الطبية التي تحدث في فترة الحمل مثل السكري الحملي، مقدمة الارتعاج، ارتفاع الضغط الدموي
  • خطر الولادة المبكرة [1]

متابعة الحمل في الثلث الاول من الحمل

امور متابعة الحمل في الثلث الاول من الحمل، والتي يحدث عادةً في الشهر الثاني من الحمل وليس في الفترة المبكرة مثل أول أسبوع من الحمل، تعتبر هذه الفترة الاطول لانها تتضمن التاريخ الطبي، بالاضافة للامراض النسائية والتوليد والانجاب للمرأة الحامل بالاضافة الى صحتها العقلية، يمكن ان يسأل الطبيب المرأة الحامل عن الادوية التي قامت باستعمالها والامراض التي اصيبت بها ويمكن ان يكون مهتمًا ايضًا بمعرفة التفاصيل الطبية لزوجها ايضًا.

بعد ذلك، يمكن ان تخضع المرأة الحامل لفحوصات متابعة تتضمن وزنها، الطول، الضغط الدموي واختبارات الحوض بالاضافة الى تأكيد الحمل، يمكن ايضًا ان يقوم الطبيب باختبارات اخرى تتضمن اختبار البول، فحص الدم، والناقل الجيني والامراض المنقولة عبر الجنس ومسحة عنق الرحم واختبار السكر في الدم.

متابعة الحمل في الثلث الثاني

جداول زيارات الطبيب في هذه الفترة ستكون الاقصر، وهي تتضمن التحقق من الوزن، البول والضغط الدموي، كما يمكن ان يقيس الطبيب تطور الجنين من خلال فحص بطن المرأة بالايكو والاستماع لنبضات قلبه والتأكد في حال وجود حركة للجنين.

يمكن ايضًا في هذه المرحلة القيام ببعض الاختبارات، مثل الاختبارات التي تكشف عن الاضطرابات الجينية، كما يقوم الطبيب ايضًا باختبار الايكو من اجل التحقق من تشريح الجنين وتحديد جنس الجنين، كما يتم اجراء سلسلة من الفحوصات الدموية من اجل التحقق من تعداد الدم لدى المرأة الحامل ومستويات الحديد ومراقبة السكري الحملي

متابعة الحمل في الثلث الثالث

زيارات الطبيب في الثلث الثالث لمتابعة الحمل تصبح اكثر تكرارًا، بالاضافة الى الاختبارات الروتينية، مثل الوزن، البول والتحقق من الضغط الدموي، سوف يقوم الطبيب بالاستماع لضربات القلب لدى الجنين والبحث عن ياة تقلصات والشعور في حال تسرب سائل او دم من المرأة الحامل

كما يمكن ان يقوم الطبيب في هذه المرحلة بمناقشة اذا كانت المرأة الحامل تحتاج الى لقاحات مثل لقاح الانفلونزا، او لقاح الكزاز، كما يتم تحديد وضعية الجنين

الفحوصات التي يتم اجرائها في متابعة الحمل

تختلف تحاليل الحمل التي يتم اجرائها وفقًا لخطر الاصابة ببعض الاضطرابات، علمًا ان هذه الفحوصات لا تجرى جميعها دائمًا بشكل روتيني انما بحالات معينه بويمكن ان تتضمن:

  • فحوصات الحوض
  • فحوصات الثدي
  • لطاخة عنق الرحم
  • ايكو واختبار دوبلر بين الاسبوع 18 و20، يمكن ان يطلب الطبيب اختبار الايكو من اجل معرفة تقدم الحمل والتحقق من العمود الفقري للجنين، البطن، القلب، الدماغ وتطور باقي الاجزاء من الجسم
  • الاختبارات الدموية، هذه الاختبارات تقوم بالتحقق من مستويات الهرمونات وتقوم بالكشف عن عامل الريزوس (وهو بروتين في الكريات الحمر الدموية) وفقر الدم، بالاضافة الى الاضطرابات الاخرى
  • اختبارات الجلوكوز، هذه الاختبار يقوم بمعرفة اذا كانت المرأة مصابة بالسكري الحملي
  • الفحص القفوي: هذا الفحص غير باضع للكشف عن اضطرابات الصبغيات
  • اختبار العقديات من المجموعة ب: هذا الاختبار يكشف عن نوع من البكتريا تتواجد في كل 1 من 4 من النساء
  • اختبار عدم الاجهاد: هذا الاختبار يتم اجرائه في الثلث الثالث من الحمل وهو يقيس مستويات نبضات القلب لدى الجنين والاستجابة للحركة
  • الحالة الفيزيائية الحيوية: هذا الاختبار يتم اجرائه في حال الحمل باكثر من جنين (مثل التوائم)، او تجاوز موعد الولادة المحدد دون حدوث الانجاب او في حال ارتفاع الضغط الدموي.

اعتمادًا على عوامل الخطر (عادةً تتضمن العمر، تاريخ العائلة وغيرها) يمكن ان يقترح الطبيب اجراء بعض الفحوصات الجينية من اجل الكشف عن الاضطرابات الصبغية التي يمكن ان تسبب اضطرابات مثل متلازمة داون.

الاختبارات الدموية ايضًا مثل الفحوصات قبل الولادة غير الجراحية يمكن ان تشير ان الجنين معرض لخطر اكبر للاصابة بالاضطرابات الجينية، كما يمكن ان يقوم الطبيب باخذ عينة من الزغابات المشيمية اذا كانت المرأة في الثلث الاول من الحمل او بزل السلى في الثلث الثاني من الحمل من اجل تشخيص الاضطرابات الوراثية. [2]

لماذا تعتبر متابعة الحمل ضرورية

تعتبر متابعة الحمل ضرورية في فترة الحمل للعديد من الاسباب، من ضمنها:

  • خلال زيارات الطبيب، يمكن ان يقوم الطبيب بتحديد الاضطرابات التي يمكن ان تؤدي لبطء في نمو الجنين، وهذه الاختبارات ضرورية لأن نقص وزن الجنين اثناء الحمل يمكن ان يسبب العديد من الاضطرابات للطفل مثل اضطرابات في التعلم واضطرابات عصبية، كما ان نقص وزن الجنين اثناء الولادة يمكن ان يؤدي لبطء في تعلم اللغة واضطرابات في الانتباه.
  • يجب الوضع بعين الاختبار العوامل مثل التاريخ الطبي للمرأة الحامل، ويمكن ان يقوم الطبيب بطلب الاختبارات المناسبة من اجل المرأة الحامل والجنين
  • متابعة الحمل تسمح للطبيب بالكشف عن الاضطرابات مثل فقر الدم او السكري الحملي واتخاذ القرار العلاجي المناسب لهذه الاضطرابات كي لا تؤثر على المرأة الحامل او الجنين
  • تعتبر متابعة الحمل فرصة كي تتعلم المرأة الحامل معلومات اكبر عن المخاض والولادة، معرفة هذه الامور يساعد المرأة الحامل على الاستعداد بشكل اكبر واختيار الخطة الامثل لها ولصحة الجنين
  • يمكن ايضًا من خلال هذه الزيارات للطبيب ومتابعة الحمل تلقي الدعم الذي تحتاجه المرأة الحامل في فترة الحمل

يمكن ان يتم اعطاء المرأة الحامل نصائح مفيدة تغذوية في فترة الحمل، لأن التغذية الجيدة تقي من الاضطرابات [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى