لماذا صلى العرب التراويح في التايمز سكوير في نيويورك

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 21 أبريل 2022 , 16:37

لماذا صلى العرب التراويح في التايمز سكوير

اجتمع حوالي 1000 مسلم في التايمز سكوير في نيويورك للمرة الاولى لصلاة التراويح في اليوم السبت، وهو اليوم الاول من شهر رمضان بعد ان فطروا ايضًا في التايمز سكوير

التايمز سكوير (اسم من اسماء شوارع نيويورك) هي منطقة تجارية رئيسية ووجهة سياحية في وسط مانهاتن في مدينة نيويورك، وتعتبر ساحة التايمز سكوير من اكثر المناطق التي تجذب السياح، وتستقطب تقريبًا حوالي 50 مليون زائر بشكل سنوي، وفقًا لتقارير الاعلام.

المشرفون على هذا الحدث قاموا بتوزيع اكثر من 1500 وجبة للاشخاص الذين شاركوا في الصلاة من اجل افطارهم، وقد شارك في هذه الفعالية اشخاص من مختلف المناطق من الولايات المتحدة الامريكية ومن مناطق بعيدة اخرى مثل مونتريال، كندا، كما قاموا بترتيل بعض الايات من القران الكريم وتحدثوا عن الهدف من شهر رمضان المبارك.

الهدف الاساسي من صلاة المسلمين التراويح في التايمز سكوير هو من اجل شرح ديننا الاسلامي للاشخاص الذين لا يعرفون ما هو الاسلام، ولا يعرفون ان الاسلام هو دين السلام وليس العكس كما يروج بعض اعداء الدين الاسلامي

ما هي الرسالة من صلاة العرب في التايمز سكوير في نيويورك

قام اكثر من 1500 شخص مسلم (وليس فقط عربي) بصلاة التراويح في يوم السبت اول ايام رمضان في التايمز سكوير في نيويورك لتوجيه رسالة عن ديننا الاسلامي وتعليم الاشخاص من غير ديانات ما هي الامور التي نقوم بها في شهر رمضان، ولتعليم الناس عن عاداتنا وتقاليدنا واركان الاسلام لدينا، وصلاة التراويح تعتر من السنن التي يتقرب بها المسلمون لله عز وجل.

وصلاة التراويح في ساحة التايمز سكوير في نيويورك كانت ايضًا للتخلص من المفاهيم المغلوطة الكثيرة حول الاسلام، وهي الصلاة التي يؤديها المسلمون بعد صلاة العشاء في رمضان، ومن اجل دحض الافعال المسيئة  التي يقوم بها بعض المسلمون او الذين يدعون الاسلام والتي لا تمت للاسلام بصلة، لان الاسلام علمنا الصلاة، والصيام وعلمنا القيام بفعل الخير، ولم يأمرنا باي شيء فيه اذية للناس.

يعتبر الصيام واحد من الفرائض الخمسة التي فرضها الله على المسلمين، حيث يعتبر الركن الثالث والاركان الاخرى هي شهادة ان لا اله الا الله، والصلاة وايتاء الذكاة وحج البيت من استطاع اليه سبيلا.

في شهر رمضان يصوم المسلمون من الفجر وحتى غروب الشمس، ويصلوا بخشوع وهدوء ويؤدوا الزكاة او يقوموا بالنشاطات الانسانية الاخرى مثل اطعام المحتاجين او افعال اخرى انسانية تساعد في تجديد ايمانهم بالله عز وجل.

شهر رمضان هو الشهر التاسع من التقويم الهجري الذي يصوم به المسلمون من الفجر الى الغسق، وهو الشهر الذي انزل الله به القران الكريم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعطلة العيد تعتبر نهاية لشهر رمضان الفضيل. [1] [2]

لماذا عارض بعض المسلمين صلاة التراويح في التايمز سكوير

الهدف الاساسي من صلاة المسلمين للتراويح في التايمز سكوير في اول ايام رمضان كان من اجل تعليم الناس الاخرين عن الدين الاسلامي، وتوجيه رسالة بأن هذا الدين هو دين السلام، ولا يروج للعنف، بدأ شهر رمضان المبارك لعام 2022 في يوم السبت

ولكن بالرغم من الهدف النبيل لصلاة التراويح في التايمز سكوير في مدينة نيويورك، الا ان الاراء حول هذا الفعل تراوحت بين معارض ومؤيد لهذا الحدث، وبعض المسلمون عارضوا بشدة قيام العرب بهذا الفعل لاسباب يرونها منطقية وعقلانية

على سبيل المثال، حسن سجواني وهو مقيم في الولايات المتحدة ونشط على السوشيال ميديا عارض صلاة العرب المسلمين في التايمز سكوير في نيويورك لانه يجد ان هذا الفعل ليس بامر جيد من اجل اظهار الدين الاسلامي وهناك امور افضل يمكن القيام بها من اجل تعليم الاسلام للاشخاص الاخرين وقد صرح بما يلي ” هناك اكثر من 270 مسجد في نيويورك وجميعها تعتبر مكان افضل للصلاة من التايمز سكوير في نيويورك، لم يكن هناك داعي لقطع طريق الاشخاص الاخرين والصلاة في مكان عام من اجل اظهار الدين، من الجيد بالطبع تعليم واظهار الدين الاسلامي للاخرين، ولكن ليس بهذه الطريقة، لان هذا ليس مما يعلمنا ايام الاسلام”

كما قام بعض المعارضون الاخرون  لصلاة المسلمين في التايمز سكوير بنشر “لا نؤيد صلاة المسلمين في التايمز سكوير، لانها يمكن ان تعطي رسالة خاطئة مفادها بان المسلمين على وشك الغزو او القيام بفعل ما، كما ان الصلاة يجب ان تؤدى في المساجد وليس في الشوارع”. [3]

اختلاف الاراء حول صلاة التراويح في التايمز سكوير في نيويورك

اختلفت الاراء الى حد كبير حول اداء المسلمين لصلاة التراويح في التايمز سكوير في النيويورك، وانقسم الاشخاص بين مؤيد ومعارض فالبعض يرى ان هذه الخطوة مهمة للغاية في اظهار تعاليم ديننا الاسلامي للعالم الخارجي من غير المسلمين وابطال الصورة النمطية عن الدين بسبب الاشخاص الذين شوهوا صورة الدين وارتكبوا افعال اجرامية لا تمت للدين بصلة، لكن معارضي صلاة التراويح في التايمز سكوير، والبعض منهم من المسلمين يجدون ان الصلاة هي فعل يتطلب الخشوع ولا يجوز ادائه في ساحة عامة مثل ساحة التاميز سكوير.

ادى المسلمون صلاتة التراويح في يوم 2 ابريل (السبت) وهو اول يوم من ايام رمضان، وقال منظم الحدث بأنه يأمل ان يكون هذا الحدث وسيلة لغير المسلمين كي يتعرفوا على الاسلام بشكل اكبر، والغاء الصورة النمطية عن الاسلام في مدينة نيويورك.

لكن مع ذلك، الكثير من المسلمين عبروا عن استيائهم عن القيام بمثل هذا الفعل، والقلق من تأدية الصلاة في مكان مثل التايمز سكوير التي تعرض لوحات اعلانية عملاقة لعارضين يرتدون ملابس قليلة للغاية او عارضات بالكاد يرتدين ملابس، وان اداء الصلاة في ساحة التايمز سكوير لن تلغي الفجوة بين المسلمين وبين المجتمع.

وبحسب رأي المعارضين الذين يرون ان صلاة التراويح هي صلاة تتطلب الخشوع ولا يمكن تأديتها في مكان مثل التايمز سكوير يعرض لوحات اعلانية لعارضات بدون ملابس، كما ان البعض استنكر الصلاة تحت هذه اللوحات، ووجد ان الرسالة من وراء صلاة المسلمين تحت هذه اللوحات غير جيدة.

كما ان بعض المعارضين يرون ان المال الذي انفق على تنظيم هذه الفعالية كان من الافضل ان يتم انفاقه على الفقراء والمساكين.

لكن مع ذلك حضر حوالي 1000 شخص لتأدية صلاة التراويح، وبحسب المشرف على هذا الحدث الهام، فإنه يرى انه وسيلة لتوحيد المسلمين معًا وتعليم غير المسلمين ما هو شهر رمضان المبارك، ولماذا يصوم المسلمون في هذا الشهر. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: