الى ماذا يشير مفهوم الجماعة الحيوية 

كتابة: Bebo Shiboub آخر تحديث: 15 مايو 2022 , 08:47

ما هو مصطلح الجماعة الحيوية

الجماعة الحيوية هو تجمع طبيعي للنباتات والحيوانات التي تعيش في نفس البيئة، والتي تعتمد على بعضها البعض وتقوم باستمرار بإصلاح الطاقة وتبديدها، وتشترك جميع الكائنات الحية في بيئة مشتركة، وعادة ما يتم تقسيم أعضاء المجتمع الحيوي إلى ثلاث فئات رئيسية المنتجون والمستهلكون والمحللون، بناءً على العادات الغذائية للكائنات الحية، حيث يشمل المنتجون النباتات وبعض أشكال البكتيريا التي تستخدم الطاقة الشمسية أو الكيميائية لتحويل المركبات البسيطة إلى طعامهم، ويحصل المستهلكون على الطاقة التي يحتاجون إليها من خلال تناول النباتات والحيوانات الحية، أو المواد النباتية والحيوانية الميتة (المخلفات) المستهلكون الأساسيون (العشب) يأكلون النباتات، بينما المستهلكون الثانويون (الحيوانات آكلة اللحوم) يأكلون المستهلكين الآخرين.

يُطلق على المستهلكين الذين يتغذون على المواد النباتية والحيوانية الميتة اسم ديتريفوريس، وهناك نوعان من المواد الحارقة: مغذيات المخلفات والمحللات، وتستهلك مغذيات المخلفات (مثل السرطانات والنمل الأبيض وديدان الأرض والنسور) الكائنات الميتة أو النفايات العضوية، بينما تتغذى المُحلِّلات ( الفطريات والبكتيريا) على المواد النباتية الميتة، وتحولها إلى مركبات غير عضوية بسيطة مثل ثاني أكسيد الكربون والماء والأمونيا، والمُحلِّلات هي أيضًا مصدر غذائي مهم للمستهلكين الآخرين (مثل الديدان والحشرات) الذين يعيشون في التربة أو الماء.[1][2]

مفهوم الجماعة الحيوية يشير إلى

في أي بيئة أو موطن توجد أنواع مختلفة من النباتات والحيوانات في ارتباط وثيق وتظهر الترابط والتعديلات، فلا يمكنهم البقاء في عزلة، ويُعرف ارتباط عدد من المجموعات المترابطة المختلفة للعديد من الأنواع في بيئة مشتركة باسم الجماعة الحيوية أو مجموعة الكائنات الحية أو الكائنات المتعددة الأنواع وهو ما يوحي إليه أيضًا ديناميكية الجماعة الحيوية

ولذلك يشير المصطلح إلى جماعة أو تجمع طبيعي للكائنات، ويستخدم هذا المصطلح عادة كمرادف للنظام الإيكولوجي لكنه يشير على وجه الدقة إلى الترابط بين الحياة النباتية والحياة الجيوانية مع استبعاد الجوانب المادية للبيئة، وتحتوي الجماعة الحيوية أو المجتمع الحيوي الناضج والذاتي الاستمرارية فقط على تلك الأنواع التي تم تكييفها بنجاح مع تلك البيئة والأنواع الأخرى في تلك المنطقة، ويُطلق على تجمع النباتات في الموطن اسم المجتمع النباتي ومجتمع الحيوانات.[3]

أمثلة على الجماعات الحيوية

يشكل اتحاد أنواع مختلفة من النباتات والحيوانات في البركة مجتمع البركة، والأنواع المختلفة من الكائنات الحية التي تعيش معًا في مرج تشكل مجتمع المروج وهكذا، وبالمثل فإن أولئك الذين يعيشون في الغابة يشكلون مجتمع الغابة وأولئك الذين يعيشون في بحيرة يشكلون مجتمع البحيرة، في كل حالة تشكل الحيوانات معًا مجتمعًا حيوانيًا وتشكل مجموعات النباتات مجتمعًا نباتيًا وتشكل المجموعات الميكروبية مجتمعًا ميكروبيًا.

الترابط بين الحيوانات والنباتات

المجتمعات ليست خليطًا عشوائيًا من الأنواع، حيث تظهر المجتمعات الحيوانية والنباتية والميكروبية في المجتمع الحيوي اعتمادًا أساسيًا على بعضها البعض، حيث تنتج النباتات غذاءً عضويًا من مواد غير عضوية بسيطة، وتستهلك الحيوانات طعامًا عضويًا محضرًا من النباتات، ليس هذا فقط بل تحصل الحيوانات على الأكسجين والمأوى من النباتات والنباتات التي تعتمد على الحيوانات لثاني أكسيد الكربون والتلقيح وانتشار البذور، وتتغذى الميكروبات على الحيوانات والنباتات الميتة والمتحللة ومنتجاتها وتختزلها إلى مركبات غير عضوية، وبالتالي فإن جميع السكان في المجتمع الحيوي مترابطون ولا يمكنهم البقاء بمفردهم.[4]

مميزات الجماعة الحيوية

تتميز الجماعات الحيوية بعدة مزايا، وهي:

  • الجماعة الحيوية هي عبارة عن مجموعة من عدة مجموعات من أنواع مختلفة.
  • كل السكان يعتمدون على بعضهم البعض.
  • قد تكون الجماعة الحيوية صغيرة مثل مجتمع البركة أو كبيرة كمجتمع عشبي أو مجتمع صحراوي.
  • يظهر اعضاؤها تفاعلات مباشرة وغير مباشرة.
  • يتفاعل المجتمع الحيوي مع العوامل اللاأحيائية ويشكل الاثنان معًا نظامًا بيئيًا.
  • في مجتمع حيوي، لا يتم تمثيل جميع الأنواع بشكل متساوٍ، فقد يكون البعض أكثر وفرة من البعض الآخر، وقد تكون الهيمنة في المجتمع نتيجة تفاعل تنافسي.

خصائص الجماعة الحيوية 

  • تكوين الأنواع
  • الهيمنة
  • علم الفراسة
  • تنوع الأنواع
  • التقسيم الطبقي

تتكون كل جماعة حيوية من كائنات متنوعة للغاية تنتمي إلى أنواع مختلفة من الكائنات الحية، كما يختلف عدد الأنواع ووفرة السكان في المجتمعات بشكل كبير، وتعتمد الكائنات الحية في المجتمع على بعضها البعض وكذلك على البيئة غير الحية للغذاء والمأوى والتكاثر، وللجماعات الحيوية عدة خصائص، منها:

تكوين الأنواع :  تشير أنواع النباتات والكائنات الأخرى الموجودة في المجتمع إلى تكوين الأنواع والذي تختلف من جماعة إلى آخر، في بعض الأحيان يكون هناك في نفس الجماعة تباين موسمي في أنواع النباتات، وكل نوع من أنواع الجماعة لديه مجموعة محددة من التسامح تجاه الظروف البيئية الفيزيائية والبيولوجية للموئل، ويعد نطاق البيئة التي يمكن أن يتحملها النوع يسمى اتساعها البيئي، ويتم تحديد طبيعة الجماعة في موطن معين من خلال الأنواع والتأثيرات الفيزيائية والأحيائية السائدة في المنطقة المحلية للجماهة.

الهيمنة :  قد يكون لدى الجماعة الحيوية فئات رئيسية من أشكال النمو مثل الأشجار والشجيرات والأعشاب والطحالب، ومن بين مئات الأنواع الموجودة في الجماعة يمارس عدد قليل نسبيًا تأثيرًا تحكميًا كبيرًا نظرًا لحجمها الكبير وعدد أنشطتها، هذه الظاهرة تسمى الهيمنة، وقد تكون الهيمنة في الجماعة نتيجة للعمل المشترك بين نوعين أو أكثر، يتم التعرف على المجتمعات المختلفة بشكل عام وتسميتها على أساس الأنواع السائدة التي تحدث فيها، على سبيل المثال يسمى مجتمع الغابات الذي تهيمن فيه أشجار الصنوبر بغابة الصنوبر وهكذا.

علم الفراسة :  يشار إلى المظهر العام للنباتات باسم علم الفراسة، فهو يشكل المكانة العامة والشكل وأشكال الحياة للأنواع التي تتكون منها الغطاء النباتي وفي الواقع تم تصنيف أنواع النباتات على أساس علم الفراسة، حيث يمكن تصنيف أنواع المجتمع في العديد من أشكال الحياة على أساس المظهر العام والنمو، ويكون علم الفراسة هو التأثير الكلي الناتج عن الجمع بين الهيكل الرأسي والهندسة المعمارية للأنواع السائدة من الغطاء النباتي.

على سبيل المثال يختلف علم الفراسة العالي للغابة بشكل واضح عن علم الفراسة المنخفض للأراضي العشبية ومع ذلك فإن العديد من المجتمعات على الرغم من امتلاكها لصفات متشابهة، إلا أنها تختلف بشكل ملحوظ على أساس تكوين الأنواع والعناصر السائدة، على سبيل المثال أنواع مختلفة من الغابات.

تنوع الأنواع :  الجماعة الحيوية عبارة عن تجمع طبيعي لعدد كبير من الأنواع النباتية والحيوانية، وعلى الرغم من ذلك فلا يوجد اختلاف كبير في أي موطن في الحالة البيئية، ويجب الإشارة إلى أن النباتات التي تنمو معًا في وطن واحد تُظهر توحيد فريد في سلوكها.

التقسيم الطبقي : كل مجتمع حيوي لديه طبقات عمودية أو طبقات من الكائنات الحية أو الظروف البيئية، ويمكن الاستشهاد بعدد من الأمثلة لدعم مفهوم التقسيم الطبقي للمجتمع من الموائل المختلفة، حيث يوجد في مجتمع المراعي ثلاث طبقات منها الجوفية والأرضية والعشبية، وفي مجتمع الغابة توجد خمس طبقات عمودية، وهم الطبقة المفرطة، الطبقة السفلية، الطبقة المتعدية، طبقة الشتلات، والطبقة الجوفية، وفي مجتمع البركة يكون التقسيم الطبقي الرأسي قليلًا جدًا، ومع ذلك في البرك العميقة والبحيرات ثلاث طبقات وهي المنطقة الساحلية، والحركية، والعميقة.[5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: