ما هي الدول التي شاركت في الحرب العالميه الاولى

كتابة: Dina Ahmed آخر تحديث: 06 يونيو 2022 , 19:53

بلغ عدد الدول التي دخلت في الحرب العالمية الأولى

غالبًا ما يصعب رؤية علاقة العالم أجمع بمصطلح  الحرب العالمية الأولى، وذلك لأن جميع الكتب والمقالات، والأفلام الوثائقية كان تركيزها بشكل عام  على دول أوروبا وأميركا، بما فيهم قوات الشرق الأوسط، حيث انضم أكثر من 100 دولة من دول إفريقيا والأمريكتين وآسيا وأستراليا وأوروبا في صراع الحرب العالمية الأولى وكان ذلك بين عامي 1914 و 1918، حيث ضمت بعض الدول ملايين من القوات التي قاتلت بقوة لأكثر من أربع سنوات، ولقد تم استخدام بعض الدول التي كان يوجد بها المستعمرات كمستودعات للبضائع والقوى البشرية التي يحتاجها الجنود أثناء الحرب، وذلك كان من قبل حكامهم، بينما أعلنت بعض  الدول المستعمرة  الحرب في وقت لاحق واكتفوا فقط  بالمساهمة في الدعم المعنوي للجنود والدول الأخرى التي دخلت الحرب.

انجذب الكثير من الدول إلى القوات الاستعمارية، وذلك كان عندما أعلنت بريطانيا وفرنسا وألمانيا الحرب، كان هناك العديد من الدول التي لم ترسل جنودها إلى البلدان الأخرى للحرب، لأن كان القليل منهم من شاهد بالفعل الحرب على أرضه، وحينها كان دورهم أعلان الحرب أو تم اعتبارهم مشاركين في ذلك النزاع، وذلك كان عند تعرضهم للغزو قبل أعلان أي شئ، مع ذلك أن تأثيرات الحرب العالمية الأولى قد تجاوزت حتى الدول التي شاركت في الحرب أو التي تم استهدافها، حتى الدول التي ظلت محايدة  قد شعرت بالآثار الاقتصادية والسياسية لذلك للصراع القوي بين الدول، الذي مزق النظام العالمي القائم، وإليك بعض الدول التي شاركت في الحرب العالمية الأولى:

دول الحلفاء

  • الولايات المتحدة.
  • صربيا.
  • روسيا.
  • فرنسا.
  • بلجيكا.
  • بريطانيا.
  • اليابان.
  • إيطاليا.
  • البرتغال.
  • رومانيا.
  • اليونان.
  • صيام.
  • الصين.
  • البرازيل.
  • غواتيمالا.
  • نيكاراغوا.
  • كوستا ريكا.
  • الجبل الأسود.
  • ليبيريا.
  • بنما.
  • كوبا.
  • هايتي.
  • هندوراس.

القوى المركزية

  • النمسا.
  • ألمانيا.
  • بلغاريا.
  • تركيا. [1] [2]

مراحل الحرب العالمية الأولى

مرت الحرب العالمية الأولى بعدة مراحل زمنية من بداية الحرب حتى معاهدة السلام، وإليك المراحل الزمنية للحرب العالمية الأولى:

  • 28 يونيو 1914

تم اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند النمساوي وزوجته صوفي على يد قومي من مدينة صرب البوسنة في سراييفو.

  • 28 يوليو 1914

بداية الحرب العالمية الأولى، عندما أعلنت النمسا والمجر الحرب على صربيا.

  • 1 – 28 أغسطس 1914

 تعلن ألمانيا الحرب على روسيا وفرنسا وبلجيكا، وبريطانيا تعلن الحرب على ألمانيا، والنمسا تعلن الحرب على روسيا، الجبل الأسود يعلن الحرب على النمسا، وفرنسا تعلن الحرب على النمسا، وتقوم بريطانيا بإعلان الحرب على النمسا، والجبل الأسود يعلن الحرب على ألمانيا، واليابان تعلن الحرب على ألمانيا، والنمسا تعلن الحرب على بلجيكا.

  • 5 نوفمبر 1914

بريطانيا وفرنسا تعلنان الحرب على الإمبراطورية العثمانية (تركيا) .

  • 22 أبريل 1915

بداية معركة إبرس الثانية، حيث بدأ الجيش الألماني لأول مرة  في العصر الحديث الحرب الكيماوية، وذلك كان بشن هجوم بالكلور على خنادق الحلفاء، والتي قُتل فيها نحو 5000 جندي فرنسي وجزائري،  ولكن بنهاية الحرب، استخدم كلا الجانبين كميات هائلة من الأسلحة الكيماوية، والتي تسببت في قتل 1300000 ضحية.

  • 21 فبراير 1916

بداية معركة فردان، والتي أمتدت لمدة 10 أشهر متتالية، وذلك من خلال قتل الجيشان الفرنسي والألماني في فردان بفرنسا أكثر من 700000 ضحية، بما في ذلك 300000 قتيل، فعند قرب نهاية المعركة كان قد تم محو قرى فرنسية بأكملها من الخريطة، والتي قد أحيت الدولة فيما بعد ذكراهم على أنهم ماتوا من أجل فرنسا، وأخيرًا بعد أكثر من قرن من انتهاء المعركة، بقي أكثر من 10 ملايين قذيفة في التربة حول أراضي فردان، والتي مازالت حتى الآن وحدات إزالة القنابل إزالتها، فإزالة  حوالي 40 طنًا من الذخائر غير المتفجرة من المنطقة  بشكل سنوي.

  • 15 مارس 1917

 في هذا التاريخ تنازل القيصر نيكولاس الثاني عن العرش بعد أسبوع من أعمال الشغب في العاصمة الروسية سانت بطرسبرغ،  وقد شهدت الثورة الروسية الإطاحة بسلالة رومانوف جميعها، وصعود فلاديمير لينين والبلاشفة إلى السلطة.

  • 11 نوفمبر 1918 

مُنحت ألمانيا والحلفاء هدنة تستند إلى حد كبير إلى النقاط الأربع عشرة التي وضعها ويلسون، وذلك كان من خلال تهديد الثورة التي تجتاح المراكز الصناعية الألمانية، فكانت حينها جيوش الحلفاء على وشك محاصرة خط الدفاع الألماني بأكمله، في ذلك الوقت كانت ألمانيا بدأت تضعف وبدت قدرتها على مواصلة الحرب مشكوكًا فيها في أحسن الأحوال، ومع ذلك فإن مجموعة من المتشددين العسكريين بقيادة إريك لودندورف، اقترحوا أن يشيعوا خبر الطعن في الظهر لألمانيا بحيث يتم نشر أن ألمانيا قد تعرضت للخيانة من قِبل السياسيين، وأن الجيش الألماني لم يُهزم كم زعم، وكان ذلك الخبر هو الذى ادى إلى صعود أدولف هتلر إلى السلطة في عام 1933 ميلاديًا. [3]

سبب الحرب العالمية الأولى

  • الخطط المتآمر عليها من ألمانيا والنمسا والمجر.
  • التوسعية الأوروبية.
  • القومية الصربية.
  • اغتيال فرانز فرديناند.
  • الصراعات على التحالفات.

 الخطط المتآمر عليها من ألمانيا والنمسا والمجر: عُرف التحالف بين ألمانيا والنمسا والمجر في بداية الحرب العالمية الأولى باسم ضمان الشيك على بياض، وكان ذلك في يوليو 1914، ولقد تم تعاقد التحالف خلال اجتماع بين أعضاء وزارة الخارجية النمساوية، بحضور السفير في برلين، والإمبراطور الألماني، والمستشار الألماني، وذلك من خلال الدعم النمساوي المجري غير المشروط في أعقاب اغتيال  الأرشيدوق النمساوي فرانز فرديناند، ولقد سعى هذا  التحالف أو الشيك على بياض،  من خلال الدعم غير المشروط،  إلى تحقيق انتصار عسكري وسياسي في التأمين التام للبلقان، كما منح القادة النمساويين المجريين الثقة اللازمة لهجوم حرب ضد صربيا، و إلى هذا اليوم يعتبر المؤرخون أن هذه التحالف يعتبر من  أحد أكثر القرارات إثارة للجدل في تاريخ الحرب الحديثة، خاصة لأن ألمانيا فشلت في سحب الدعم غير المشروط عندما أتيحت لها الفرصة.

التوسعية الأوروبية: في القرن العشرين،  كان للعديد من الدول الأوروبية إمبراطوريات في جميع أنحاء العالم، ومن خلال تلك الإمبراطوريات تمت السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي، قبل بداية الحرب العالمية الأولى كانت الإمبراطوريتين الأكثر قوى هما الإمبراطورية البريطانية، والإمبراطورية الفرنسية، فكانوا مستعمرين في مناطق عدة مثل عرب وشمال إفريقيا، والهند وفيتنام، وكان التوسع الدائم الإمبراطوريتين هو السبب الرئيسي في شن الحرب العالمية الأولى.

القومية الصربية: كانت القومية الصربية واحدة من القوى السياسية القوية التي لها دور كبير قبل الحرب العالمية الأولى،   فقد سعى الصرب السلفيون إلى الاستقلال عن النمسا، والمجر والإمبراطورية العثمانية ( تركيا)  وكان ذلك في عام  1878، حين حاولوا السيطرة على البوسنة، والهرسك، لتشكيل دولة صربية موحدة، وكان ذلك الوقت  هو انهيار الإمبراطورية العثمانية استمرت القومية الصربية في الارتفاع، وبلغت أعلاها، وقد تبين ذلك في اغتيال أرشيدوق النمسا في عام 1914 على يد أحد صرب البوسنة، وأطلق رسميًا بداية الحرب العالمية الأولى.

اغتيال فرانز فرديناند: في 28 يونيو 1914، تم اغتيال جافريلو برينسيب الأرشيدوق فرانز فرديناند من النمسا، وقد تم اختيار فرديناند كهدف للاغتيال، لأنه كان مخطط أن يكون وريث الإمبراطورية النمساوية المجرية.

الصراعات على التحالفات:  أقامت البلدان في جميع أنحاء أوروبا تحالفات. وعدت التحالفات بأن تدعم كل دولة الأخرى إذا بدأت حرب بين حليف وقوة عظمى أخرى، وقد كان ذلم فقد قبل الحرب العالمية الأولى، تحالفات روسيا وصربيا، وفرنسا وروسيا، وألمانيا وإيطاليا والنمسا والمجر، وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا، وفرنسا وبريطانيا وروسيا، وكانت اليابان وبريطانيا في موقعهما بقوة نشأ التحالف بين فرنسا وبريطانيا وروسيا عام 1907، وقد أطلق علي هذا الاسم الوفاق الثلاثي، وقد تسبب هذا الاتفاق في الاحتكاك بين الدول، حينها شعرت ألمانيا أن هذا التحالف سوف يشكل تهديدًا لقوتهم ووجودهم، على الساحة، وباستمرار تلك التوترات قامت الحرب العالمية الأولى. [4]

نتائج الحرب العالمية الأولى

تسببت الحرب في دمار رهيب، أدت إلى مشاكل عديدة لسكان أوروبا، كل تلك الخسائر تم عقد اجتماع، وحاول قادة فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا إيجاد حل لتلك النزاعات، وتحقيق السلام الدائم بين الأطراف لتفادي إهدار الأرواح، ومن ضمن الكوارث التي حدث:

  •  مجاعة وتشرد لأهالي البلدان المستعمرة.
  • إنتشار وباء الأنفلونزا القاتل.
  • حدوث عواقب اقتصادية.
  •  التدهور السياسي.
  • تكاليف بشرية عديدة. [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى