متى تصبح القراءة ضارة

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 22 مايو 2022 , 20:34

تصبح القراءة ضارة عندما

قد تكون للقراءة آثار سلبية على كل من الجسد والعقل وهي التي تتمثل فيما يأتي:

الآثار الجسدية الضارة التي قد تكون بسبب القراءة 

فيما يلي الآثار الجسدية السيئة للقراءة “الزائدة عن الحد” ،وهي تتمثل فيما يلي:

  • زيادة الوزن أو فقدانه.
  • إجهاد العين الزائد ثم النظارات ذات الحواف الكبيرة.
  • قلة الحركة تؤدي إلى الضعف.
  • الكسل طوال اليوم.
  • النظم الغذائية السيئة- ومشاكل الجهاز الهضمي ، إلخ.[1]

الآثار العقلية الضارة التي تكون بسبب القراءة

يمكن أن يكون ما يلي هو الآثار النفسية الناجمة عن الإفراط في القراءة، والتي يتم ذكرها بإيجاز شديد.

  • العزلة غير الضرورية.
  • تشويه عن الواقع.
  • يختبئ في الكتاب كلما وقع في ورطة في الواقع مثل الهروب من الأعمال المنزلية غير المكتملة بحجة أنه كان مشغولاً بالقراءة.
  • الإصابة بالأرق.

القراءة السلبية تسبب

  • الإضرار بالبصر.
  • الإضرار بالسمع.
  • فقدان قيمة الوقت.
  • إلتهاب العضلات.
  • فقدان المنظور والتحريض على الخوف.
  • المبالغة في التطابق مع الشخصيات الخيالية.
  • الشعور بالذنب.
  • إكتساب عادات نوم سيئة.
  • إكتساب عادات الأكل السيئة.
  • الضعف الجسدي.

القراءة قد تضر البصر: غالبًا ما يؤدي ضعف البصر أو تدهوره الإفراط في القراءة، وقد يكون هذا صحيحًا ولكنه صحيح بشكل عام فقط فإذا كنت تقرأ حين لا يكون هناك ضوء كافٍ أو تمسك بالكتاب بطريقة تجعل هناك ضغط على العين عند القراءة، ومن ثم يمكن أن يسبب هذا ضعف البصر على المدى الطويل.

قد تضر القراءة بقدرتك على السمع: التأثير السلبي للقراءة على السمع لن يؤدي لفقدان السمع من الناحية الجسدية، ولكن التأثير السلبي له علاقة بالقدرة على الاستماع أكثر من القدرة على السمع الجسدي فأنت تركز كثيرًا على ما تقرأه ولا تسمع حين يتحدث إليك شخص ما.

قد تجعلك القراءة تفقد مسار الوقت: فقدان مسار الوقت عند القراءة مشكلة من الجائز أن تؤدي لمشاكل خطيرة، فينخرط البعض في قراءة كتاب  لدرجة أنهم لا يلاحظون الوقت.

القراءة قد تسبب التهاب العضلات: قد يكون ألم العضلات تأثير سلبي للقراءة، فعندما نقضي الكثير من الوقت جالسين خلال القراءة فقد نعاني من وقت لآخر من آلام في العضلات، وبالاخص في الرقبة والكتف والظهر، وبشكل عام ، هذه الآلام تكون بسبب الجلوس بشكل غير صحيح أثناء القراءة.

فقدان المنظور والتحريض على الخوف: غالبًا ما تغير قصص الروايات وجهة نظر الشخص حول أحداث العالم الحقيقي، في أغلب الأحيان يكون هذا تغييرًا إيجابيًا ولكن يمكن للقراءة أيضًا أن تعطي الناس تصورات سلبية لا أساس له إذا لم يميزوا بين الخيال والحياة الواقعية.

 المبالغة في التطابق مع الشخصيات الخيالية: يمكن أن تتسبب القراءة في التعرف على الشخصيات في القصة إلى أن يكون لدى القراء توقعات غير واقعية للأشخاص والمواقف في الحياة الواقعية وحين لا يلبي الأشخاص الواقعيون هذه التوقعات، يصاب القراء بخيبة أمل ويخاطرون بخسارة مباهج الحياة الواقعية.

الشعور بالذنب: على الرغم من أن الكثير من القراء يتمكنون من القراءة كثيرًا ولا يزال عندهم وقت للتعامل مع المشكلات اليومية، إلا أن بعض الأشخاص يشاركون في الكتاب الذي يقرؤونه لدرجة أن كل جوانب حياتهم الأخرى لا تحظى بالاهتمام المطلوب يقضون وقتًا أقل مع عائلتعم وليس عندهم وقت كافٍ لأداء الأعمال اليومية العادية.

إكتساب عادات نوم سيئة: إذا لم يكن لديك الانضباط الذاتي لوضع كتابك للحصول على قسط كافٍ من النوم، فقد تؤدي القراءة إلى الأرق المزمن، ونظرًا لأنه لا يمكن ترك الكتاب قبل أن تقرأه حتى النهاية، يمكنك بسهولة البقاء بدون نوم طوال الليل، أو النوم لفترة قصيرة جدًا فقط.

إكتساب عادات الأكل السيئة: حين تقرأ كثيرًا في اليوم وتضيع الوقت الذي تأكل فيه بسهولة إما كثيرًا أو قليلًا جدًا، ربما تأكل وجبات خفيفة خلال القراءة وعندما تنتهي من كتابك لا تشعر بالجوع وتذهب بدون وجبة غذائية، أو ليس لديك الوقت لتحضير وجبة جيدة وطلب وجبات سريعة مريحة فقط.

الضعف الجسدي: نظرًا لأن القراءة نشاط له سلبيات جسدية فلن تحصل على الكثير من الحركة عند القراءة لفترات طويلة، إذا كنت تقرأ كثيرًا ولا تخصص وقتًا لممارسة الرياضة من خلال المشي أو ممارسة التمارين في منزلك أو صالة الألعاب الرياضية، فسوف يضعف جسمك بمضي الوقت.[2]

من عيوب القراءة الغير مفيدة

  • القراءة الغير مفيدة تضيع الوقت.
  • القراءة الغير مفيدة تكون في الأغلب نشاط ممل.
  • التأثير السلبي على الذاكرة .
  • الإنشغال الغير مفيد.

القراءة الغير مفيدة تضيع الوقت

الوقت من ذهب هذا ما يقوله دائمًا الأشخاص الذين يكرهون الكتب، بدلاً من قراءة الكتب فلديهم الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها أولاً، وتعد قراءة الكتب مضيعة للوقت ، هذا ما يقولونه ؛ ليس لديهم الوقت الكافي للجلوس طوال اليوم والتركيز على الكتب لأن هناك الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها، ومع تحول الكثير من الكتب إلى مسلسلات تلفزيونية أو أفلام ، يفضلون الجلوس لمدة ساعة أو ساعتين لمشاهدتها بدلاً من قراءة الكتاب، فقد تستغرق القراءة وقتًا طويلاً حقًا، إلا إذا كنت أسرع قارئ على وجه الأرض ، وهذا أحد الأسباب التي تجعل بعض الناس يتجنبون الكتب.[3]

القراءة الغير مفيدة تكون في الأغلب نشاط ممل

بالنسبة للأشخاص المتحمسين للقراء فتعد قراءة الكتب نشاطًا مريحًا بالتأكيد ولكن بالنسبة للذين لا يحبون القراءة على الإطلاق، فإنهم يعتبرونها هواية مملة، فقراءة الكتب ، بالنسبة لهم هي مخصصة فقط للأغراض الدراسية أو العمل وإنهم لا يستمتعون حقًا بفعل ذلك، في أغلب الأحيان، أولئك الذين يكرهون قراءة الكتب يفعلون هذا فقط من أجل تمرير تقارير الكتب والتحليلات الأدبية، فبدلاً من قراءة الكتب، يفضلون أن يكونوا في الملاعب أو في المنزل في مواجهة الكمبيوتر الذي يتصفح الإنترنت بحثًا عن الأشياء ولم تكن القراءة جذابة لهم أبدًا.

التأثير السلبي على الذاكرة 

نظرًا لأن الروايات في الاغلب ما تكون عبارة عن كتب طويلة جدًا تشتمل على روابط بين كل حدث موصوف مباشرةً من الصفحة الأولى إلى الصفحة الأخيرة ولذلك يجب تذكر كل الأحداث في الكتاب بأكمله من أجل فهم وإدراك الحبكة والنتيجة بشكل صحيح. بالنسبة للبعض ، قد يكون هذا ميزة لأنه يحسن تركيزهم وقوة التذكر ، ومع ذلك ، فإن اغلب الأشخاص العاديين يعانون من الروايات من أجل هذا السبب، فالأشخاص الذين يتشتت انتباههم قليلاً أثناء قراءة أي صفحة في الرواية بأكملها وينتهي بهم الأمر نسيان حدثًا أو مشهدًا مهمًا يكافحون طوال الوقت لفهم الرواية تمامًا.

الإنشغال الغير مفيد

قراءة الروايات هي نشاط ينطوي على تفاعل كبير ويظل الأشخاص الذين يستمتعون بقراءة مثل هذه الحبكات الطويلة والمعقدة في حب القراءة تدريجياً، ومن ثم بعد وقت معين يقع كثير من الناس في حب الروايات بجنون مما يجعلهم يتجاهلون كل اعمالهم اليومية ويقضون كل وقتهم مع الروايات، ينتشر هذا بصورة عامة مع المراهقين غير الناضجين وبالتالي يضيعون وقتهم الكامل في الروايات، متجاهلين دراستهم وعملهم وبالتالي يؤثرون بالسلب على حياتهم الشخصية.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى