أنواع الإحماء في درس التربية الرياضية

كتابة: علا علي آخر تحديث: 24 مايو 2022 , 15:25

من أنواع الإحماء في درس التربية الرياضية

  • الجري بأنواعه
  • تبادل فتح القدمين عرضًا
  • دوائر الذراع
  • ثني الجذع
  • النزول لأقصى مستوى يمكن الوصول له ولمس أصابع القدم.
  •   قصة حركية
  • العاب صغيرة
  • جمباز موانع
  • تمرينات على شكل ألعاب
  • نشاط حر
  • الوثب بالحبل اربع مرات
  • الجري الزجزاجي بين الأقماع
  • تنطيط الكرة لمسافة 7 متر.
  • الوثب بالقدمين معًا فوق العلامات
  • التقاط طوق من الأرض وتمريره من الرأس وحتى الرجلين مع محاوة عدم لمس الجسم وتكرار ذلك 3 مرات.
  • الجري حول دائرة مرسومة على الأرض.
  • تصويب الكرة نحو المرمى بدقة.
  • الشهيق والزفير ضروري بين كل تمرين والآخر. [1]

تمارين احماء للاطفال بالصور

القفز بالحبل

قفز الحبل هو تمرين رائع للقلب، ووفقًا لجمعية القلب الأمريكية ، فإن تمرين الكارديو الخفيف مهم قبل أي تمرين، يعد القفز على الحبل بوتيرة بطيئة طريقة رائعة لتحفيز القلب على الضخ، و أثناء جلسة الإحماء ، يمكن للطلاب البدء ببطء وزيادة سرعتهم ببطء وفقًا لتعليمات المدرب.

تمارين احماء للاطفال

دوائر الذراع أو التأرجح

في هذا التمرين يقوم الطالب بتدوير ذراعه حول  الكتفين في دوائر صغيرة ، ثم قم بزيادة حجم الدوائر، ويقوم بتدويرها  للأمام ، ثم قم بالتبديل إلى الدوائر الخلفية، أو يقوم بأرجحة الذراعين للأمام والخلف مع تثبيت الكتف.

تمرين دوائر الذراع

ثني الجذع

يبدأ تمرين ثني الجذع من وضع الوقوف حيث، يقوم الطفل بوضع يده اليمنى على الجذع، ويرفع يده اليسرى فوق الرأس.

يميل الطفل بجعه ناحية اليمين ثم يعود لوضعه الأصلي مرتين، ثم يبدل الوضع ويميل لليسار مرتين.

أنواع الإحماء في درس التربية الرياضية

تبادل فتح القدمين عرضًا

تمرين القفز مع تبادل فتح القدمين عرضًا، يمكن أن تبدأ عمله في 10 عدات وأنت واضع يديك فوق الجزع،وقدميك مضمومتين بمحاذاة الكتفين ثم تبدأ في تنفيذ العدات الأولى، بالقفز مع فتح القدمين وإغلاقهما.

يجب أن تبدأ التمرين بسرعة خفيفة، ثم تزيد من سرعة فتح وإغلاق القدمين.

قف وخذ شهيق وزفير، ثم ابدأ في عمل التمرين ويديك مفرودتين، ثم افتح واغلق يديك مع حركة لقدمين.

القفز الجانبي مع رفع اليدين

نشاط حر للاطفال

دائرة الألعاب:

دائرة الألعاب هي نشاط جماعي حر ممتع للأطفال، حيث يمكن للمدرب أن يقسم الأطفال إلى عدة فرق.

  • يختار كل فريق قائد له.
  • يصطف كل فريق في دائرة.
  • يقف القائد في منتصف الدائرة.
  • يقوم القائد بعمل حركات مختلفة، وعلى الأطفال الآخرين اتباع نفس حركات القائد.
  • قد تشمل الحركات القفز، أو تحريك الخاصرة أو فتح وغلق الذراعين مع القدمين.
  • يستغرق هذا التمرين من 20 إلى 30 ثانية، ثم يقوم المدرب بإطلاق الصافرة، وقد يتقدم قائد جديد.

لعبة الصغيرة في درس التربية الرياضية

لعبة كرة القاطرات:

  • يتم اجراء لعبة كرة القاطرات في ملعب كرة قدم صغير (60 * 30 متر),
  • عدد المشاركين في اللعبة من 40 إلى 50 تلميذ.
  • الأدوات المطلوبة كرة قدم وعلمين لكل قاطرة.
  • الهدف من اللعبة تعليم الطلاب مهارة ركل الكرة.

طريقة اللعب:

  • يتم تقسيم التلاميذ إلى عدة فرق متساوية في العدد، ويقف كل فريق على شكل قاطرة.
  • يقف طالب خلف العلمين المخصصين لفريقه.
  • يصطف باقي الفريق على مسافة مناسبة من الأعلام.
  • يبدأ أول لاعب في القاطرة بركل الكرة وعليه أن يمررها من بين العلمين ثم يركض خارج الصف..
  • يمسك الطالب خلف العلمين الكرة، ويعيد إرسالها إلى الطالب التالي في القاطرة، وعلى الطالب إعادة ركل الكرة بين العلمين.
  • إذا لم تمر الكرة من بين العلمين على الطالب إعادة الركلة.
  • الفريق الفائز هو أول فريق ينجح جميع أفراده في تمرير الكرة بين العلمين.

فوائد تمارين الإحماء للأطفال

تختلف عضلات الأطفال وعظامهم عن البالغين، حيث يتعرض الجسم الصغير لضغط مستمر بسبب النمو والتطور ، مما قد يؤدي إلى شد العضلات ومستويات متفاوتة من الحركة والمرونة  وإصابات محتملة .

وكل تلك الأمور يمكن معالجتها من خلال إجراءات الإحماء والتهدئة المناسبة للطفل،  يمكن للوالدين والمدربين مساعدة الأطفال على فهم هذه الأهمية وتشجيع الممارسات الجيدة منذ سن مبكرة.

ومن فوائد تمارين الإحماء للطفل:

  • تنشط وتحمي عضلات الطفل أثناء الرياضة أو اللعب العادي.
  • تساعد في منع الإصابة.
  • يمكن لتقنيات الإحماء والتهدئة المناسبة أن تساعد الأطفال أيضًا على أداء أفضل أثناء التمرين أو اللعب.
  • تحسن مستويات اللياقة العامة لدى الطفل وتجعله قادر على تحقيق المزيد من أهداف أدائه الرياضي.

وبوجه عام فإن الإحماء قبل التمرين ضروري للأسباب التالية:

  • لأنه يعمل على زيادة درجة حرارة الجسم الأساسية وتدفق الدم.
  • لأن معدل ضربات القلب يجب أن يرتفع بالتدريج كما يجب أن يتعرق الطفل بخفة.
  • تحسين الموقف ونطاق الحركة والأداء لدى الطفل. [2]

أهمية الإحماء في حصة التربية البدنية

يعتبر الإحماء هو الجزء التمهيدي أي نشاط بدني، وهو جزء أساسي من التمرين لا يجب تركه أو التهاون فيه، لأنه يساعد في تحسين مرونة العضلات والأربطة، ويهيئها للعمل العضلي التالي.

  • كما أنه يعمل على تهيئة القلب والجهاز الدوي والجهاز التنفسي والجهاز العصبي.
  • يؤدي إلى تدفئة الجسم وترفع درجة حرارته وخاصة العضلات والمفاصل العاملة، وذلك عن طريق زيادة العمليات الأيضية في الجسم وخاصة في العضلات العاملة.
  • توظف أكبر عدد من الألياف العضلية للجهد البدني المتوقع بذله.
  • يؤدي إلى زيادة معدل نبضات القلب تدريجيا تمهيدًا لبدء المجهود البدني التالي.
  • ومن أهم فوائده أنه يقي من أي إصابات يمكن أن تحدث نتيجة بذل مجهود بدني مفاجئ.

أساسيات تمرين الإحماء للطفل

بوجه يمكن أن تستغرق معظم إجراءات الإحماء من 10 إلى 30 دقيقة حتى تكتمل، لكن  لا يوجد روتين واحد يناسب الجميع، حيث يجب على المدرب أم معلم التربية البدنية تخصيص التدريبات والإعداد حسب الحركة التي هم على وشك الدخول فيها.

ويجب أن تتضمن تمارين الإحماء حركات الأعمدة الرئيسية المناطق التالية لتجنب التمزق أو الإصابات الأخرى:

  • الجذع
  • العمود الفقري
  • الخصر
  • الأكتاف

يجب أن تتضمن عمليات الإحماء أيضًا حركات متكاملة تبدأ بنسخة بسيطة من الحركات التي يوشك الأطفال على القيام بها ، ثم تتقدم إلى حركات أكثر تعقيدًا.

ويجب أن يكون الإحماء خاصًا بنشاط الطفل واحتياجاته، بما في ذلك العمر ومستوى اللياقة البدنية والقدرة على التحمل. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى