مراحل مهارة البدء المنخفض

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 15 يونيو 2022 , 10:44

تتم مهارة البدء المنخفض على ثلاث مراحل

  • اختر نقطة الانطلاق .
  • استعد .
  • انطلق .

حتي تتمكن من الركض بسرعة بطريقة صحيحة اتبع الخطوات الآتية [1] :

اختر نقطة الانطلاق : اولا قم بوضع الاستعداد عبر الوقوف خلف خط البداية ثم قم بوضع أصابع اليد على الأرض وضع رجليك واحدة خلف الأخرى، تنقسم أوضاع التي تمكنك من البدء إلى ثلاثة أوضاع وهي البداية النقطية أو المتقطعة والثانية هي البدايات المتوسطة، و الثالثة البدايات الطويلة .

تختلف كل وضعية منهم على حسب تحديدك لمسافة التباعد بين ساقيك عند البدء ولتقم بتحديد أفضل طريقة للبدء، قم بتجربتهم جميعا لأكثر من مرة للتأكد، وحتى تتمكن من القيام جميع وضعيات البداية يجب أن تقوم بمباعدة ذراعيك لتكون مساوية لعرض الكتف.

استعد : قم بوضع أصابع قدمك الخلفية بالتساوي مع كعب قدمك الأمامية لتكون ساقيك متقاربتين بشكل كبير ليكون جسمك متجمع ولهذا سميت بداية مجموعة، أما في البداية المتوسطة تكون المسافة أكبر بين الساقين عبر وضع ركبة رجلك الخلفية بشكل متساوي مع كعب قدمك الأمامي .

البداية الممدودة قم بشد رجلك الخلفية للخلف بشكل أكبر من كعب قدمك الامامية، ثم بعد اختيار الوضع المناسب لك قبل الإقلاع قم برفع وركيك حتى تتمكن من الاستعداد للتحرك .

الانطلاق :عند الانطلاق يجب التركيز على وقت رد الفعل ولتحقق هدفك بشكل أفضل عبر وضع توقيت للبدء .

البدء المنخفض يستخدم في مسافات

البدء المنخفض يستخدم في مسافات القصيرة .

لذا يستخدم في مسابقات العدو بندقية عد البداية، وعند قيامك بتجاوز أول 10 أمتار احرص على إبقاء جسمك منخفض بالقرب من الأرض .

ثم ارتفع بشكل تدريجي لتحافظ على سرعتك بين 10 إلى 20 متر قم برفع رفع جذعك بشكل رأسي، ولكن بشكل تدريجي لتكون قادر على الإسراع بشكل أكبر .

أما عند وصولك إلى 30 متر ستكون حققت أقصى سرعة يمكنك الوصول إليها، ولكن عليك المحافظة عليها حتى تنتهي من العدو .

الأخطاء الشائعة في البدء المنخفض

  • ضعف موقف الرأس .
  •  الميل المفرط للأمام أو للخلف .
  • التدوير أو التواء الجذع .
  • تأرجح الذراعين في جميع أنحاء الجسم .
  • الجلوس الموقف .
  • شد الركبة المنخفض .
  • ميكانيكا الساق الخلفية المفرطة .
  • تحولت قدم .
  • العمل غير المتكافئ .

ضعف موقف الرأس : يحرص الأطفال عند الجري للنظر إلى الأمام ولكن قد يميل البعض الآخر عند الركض إلى ميلان رؤسهم إلى الأمام او الخلف [2] .

أذرع مستقيمة .

لذا يحتاج الأطفال إلى توجيههم إلى رفع رؤوسهم إلى رفع بصرهم للأعلى وأن تكون أذانهم فوق أكتافهم و وضع ذقنهم لأسفل وعدم تحريك رؤسهم بشكل كبير أثناء الجري عدم النظر على الأخرين .

 الميل المفرط للأمام أو للخلف : الشائع بين الأطفال الجري بشكل مستقيم ولكن بعض الاطفال يمكن أن يتمايلوا بشكل كبير عن الركض سواء كان هذا التمايل للأمام أو للخلف .

بمكن أيضا أن يقوموا بانحناء في الوركين مما لا يسمح لهم بالتحرك بالسرعة، ولكن يجب التنبيه عليهم برفع ركبتهم أثناء الركض و التركيز إلى الأمام .

التدوير أو التواء الجذع : التواء الجذع هو قيام الأطفال بتدوير جذعهم أثناء الجري مما يسبب لهم تراجع في السرعة ويبذل الرياضي جهد اكبر حتي يتمكن من الحفاظ على توازنه و الحركة .

بسبب تعاكس الاتجاه العلوي مع الاتجاه السفلي وهناك أكثر من سبب لهذا الاختلال، لكن يمكنك تفادي هذه المشكلة عن طريق توجيه الطفل بقول ان يجب على جسده بالكامل يجب أن يرى إلى أين يذهب مرة واحدة حتى لا يصاب الجسم بالدوار و لا يستطيع أن يكمل الركض .

تأرجح الذراعين في جميع أنحاء الجسم : يجب على العدائين أن يقوموا بالمحافظة على حركة اجسادهم ولكن يقوم البعض بأرجحة أيديهم و أذرعهم بشكل غير منتظم ويحدث هذا بسبب أن الرياضي يقوم برفع مرفقيه بشكل بعيد عن الجوانب.

مما يسبب التواء بالجذع أيضا  لكن لتتمكن من حل هذة المشكلة عن طريق نصح الرياضيين أن يقوموا بوضع مرفقهم إلى الداخل عند التدريب والتدرب أيضا على حركة الأذرع .

أذرع مستقيمة : من اسباب التواء الجذع قبام الرياضيين الصغار بالركض ولكن تكون أذرعهم مستقيمة، لكن يجب التنبية عند التدريب على أهمية حركة الذراعين وثنيهما في شكل زاوية قائمة والقيام بإرجاع المرفقين إلى الخلف .

الجلوس الموقف : من الأخطاء التي يقع بها الرياضيين هو الإمالة إلى حد الجلوس عند الركض وبالركض مع وضع الوركين في مستوى منخفض مما يسبب لهم عدم التمدد بالكامل .

لكن لتفادي هذه المشكلة يحتاج إلى وقت كبير لأنه يحدث بسبب نقص تصلب الساق وعدم القدرة على الثبات في حركة الجري ولكن يجب التنبية على رفع الوركين عند الجري .

شد الركبة المنخفض : يركض اغلب الرياضيين مع القيام برفع ركبتهم مما يؤدي هذا بالتأثير على حركتهم، ولكن لتحسين ولتفادي هذه المشكلة يجب على الرياضي معالجة ذلك عن طريق القيام برفع القدم والتخيل بأنهم يقوموا بالجري داخل مياه ضحلة .

ميكانيكا الساق الخلفية المفرطة : ميكانيكا الساق الخلفية المفرطة هي قيام الرياضيين بالركض عن طريق تحريك أرجلهم خلفهم بشكل شبه كامل ولكن يجب على الرياضيين أن يقوموا برفع كعبه الي مؤخرته أثناء رفع ركبته إلى الأمام أو أن يقوموا برفع كعبهم إلى المؤخرة و يبقوا ركبتهم إلى الأسفل والميل إلى الأمام بشكل كبير و لكن لتفادي هذه المشكلة وهو القيام بإرشاد الرياضيين أن يقوموا بالركض أمام أنفسهم .

تحولت قدم : تحول القدم يحدث بكثرة عند الرياضيون وهو يحدث بسبب انهم يقوموا بادارة أقدامهم إلى الجانب عند الركض، ويمكنك ملاحظتها عند ركضهم الي ناحيتك أو عبر تسجيلات الفيديو وهو أمر يؤثر بشدة .

لكن من الممكن أن يتم تفويته وتؤثر هذه الاستدارة على اتجاه الجري ويحدث هذا بسبب التواء قدم الرياضي للخلف نحو الأمام لتساعدة في الدفع عن الأرض، يمكن أن يسبب ذلك اصابات للرياضيون إذا كانت هذه تقنية للركض وبسبب أن تكون أقدامه مفلطحة إلى الجانب ويمكن تلافي هذه المشكلة عبر تذكير الرياضيين بالقيام بتحويل أقدامهم إلى الأمام أثناء الجري .

العمل غير المتكافئ : يؤثر عدم التكافؤ على الرياضيون عن الركض، ويمكنك الملاحظة عند مراقبة الرياضيين وهم يركضون وستتمكن من ملاحظة مثل وجود حركة في جانب واحد فقط من الجسم .

مثل أن يقوم برفع مستوى يد عن اليد الأخرى، وكذلك أيضا في الساقين أو أن يقوم برفع مستوي كعب إلى الجانب مما يؤثر على التوازن والسرعة وكيفية التحرك .

مهارات ألعاب القوى

من الألعاب الأساسية بالعالم هي لعبة كرة السلة وهي تبدو للمرة الأولي سهلة ولكن هي بحاجة لأكثر من مهارة لتتمكن من اتقانها ومن مهارات كرة السلة [3]:

  • دحرجة الكرة .
  •  اطلاق الرصاص .
  • دفاع .
  • انتعاش .
  • تمرير .

من أهم السمات الخاصة بكرة السلة هي القدرة على الرماية حتى يتمكن اللاعب من تحقيق النقاط، أيضا يجب أن يكون لاعب كرة السلة مراوغ ليتمكن من منافسة الفريق الأخر .

يجب أيضا أن يكون اللاعب مدافع ماهر حتي يتمكن من الحصول على الكرة ليسدد الأهداف وإلا سيهزم الفريق، ويجب أيضا على لاعب كرة السلة القدرة على تمرير الكرة لفريقه ليتمكن من الاستحواذ على الكرة و القدرة على الفوز بالنقاط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى