ماذا يسمى استخدام الانترنت في البيع والشراء وتسويق المنتجات

كتابة: علا علي آخر تحديث: 21 يونيو 2022 , 07:37

استخدام الانترنت في البيع والشراء وتسويق المنتجات يسمى

استخدام الانترنت في البيع والشراء وتسويق المنتجات يسمى التجارة الإلكترونية .

من الفوائد للتجارة الإلكترونية

  • حجم السوق الكبير
  • التكلفة المنخفضة
  •  استهداف العملاء من خلال التتبع والتحليلات
  • المزيد من فرص البيع
  • تقديم محتوى مخصص للعميل
  •  الشعور بالرضا الفوري للعملاء

حجم السوق الكبير : تتيح لك التجارة الإلكترونية الوصول إلى العملاء في جميع أنحاء البلاد وحول العالم. يمكن لعملائك إجراء عملية شراء في أي مكان وزمان ، خاصة وأن المزيد من الأشخاص اعتادوا التسوق على أجهزتهم المحمولة.

 استهداف العملاء من خلال التتبع والتحليلات :سواء كنت ترسل زوارًا إلى موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك من خلال إعلانات تحسين محركات البحث (SEO) أو إعلانات الدفع لكل نقرة (PPC) أو بطاقة بريدية قديمة جيدة، فهناك طريقة لتتبع حركة المرور الخاصة بك ورحلة المستخدم الكاملة للعملاء للحصول على رؤى حول الكلمات الرئيسية وتجربة المستخدم والرسالة التسويقية واستراتيجية التسعير وغير ذلك من البيانات التي تساع في تحسين مبيعاتك.

 الاستجابة السريعة لاتجاهات المستهلكين وطلب السوق :تتيح اللوجيستيات المبسطة الخاصة بالتجارة الإلكترونية للشركات الاستجابة لاتجاهات السوق والتجارة الإلكترونية وطلبات المستهلكين بطريقة ذكية، ويمكن للتجار أيضًا إنشاء عروض ترويجية وصفقات أثناء التنقل لجذب العملاء وتحقيق المزيد من المبيعات.

انخفاض التكلفة : مع التقدم في تقنيات منصات التجارة الإلكترونية، أصبح من السهل جدًا وبأسعار معقولة إنشاء وصيانة متجر للتجارة الإلكترونية بنفقات منخفضة.

ولم يعد التجار مضطرين إلى إنفاق ميزانية كبيرة على الإعلانات التلفزيونية أو اللوحات الإعلانية، ولا داعي للقلق بشأن نفقات الموظفين والعقارات.

المزيد من الفرص للبيع : يمكن للتجار تقديم قدر محدود فقط من المعلومات حول منتج ما في متجر فعلي، من ناحية أخرى ، تسمح مواقع التجارة الإلكترونية بتضمين الكثير من المعلومات عن المنتجات المعروضة، مثل مقاطع الفيديو التوضيحية والمراجعات وشهادات العملاء للمساعدة في زيادة الطلب على المنتجات.

تقديم محتوى مخصص للعميل :تمنح منصات التجارة الإلكترونية التجار الفرصة لتقديم محتوى مخصص وتوصيات المنتجات للعملاء المسجلين لديهم، ويمكن أن تساعد هذه الاتصالات المستهدفة في زيادة البيع من خلال إظهار المحتوى الأكثر صلة لكل زائر.

 الشعور بالرضا الفوري للعملاء : بالنسبة للشركات التي تبيع سلعًا رقمية، تسمح التجارة الإلكترونية بتسليم المنتجات في غضون ثواني من الشراء، وهذا يلبي حاجة المستهلكين للإرضاء الفوري ويساعد على زيادة المبيعات، خاصةً بالنسبة للعناصر منخفضة التكلفة.

القدرة على توسيع العمل أو خفض المعروض بسرعة : لا يقتصر نمو الأعمال التجارية عبر الإنترنت على توفر المساحة المادية. على الرغم من أن الخدمات اللوجستية يمكن أن تصبح مشكلة مع نمو الأعمال، إلا أنها أقل تحديًا مقارنة بأولئك الذين يديرون متجرًا فعليًا، حيث يمكن لتجار التجارة الإلكترونية توسيع نطاق عملياتهم أو خفضها بسرعة ، والاستفادة من “مساحة الرف” غير المحدودة  كاستجابة لاتجاهات السوق وطلبات المستهلكين.

اضرار التجارة الإلكترونية

إن إدارة أعمال التجارة الإلكترونية ليست كلها مفيدة، هناك تحديات فريدة من نوعها في نموذج العمل هذا ليست موجودة في نموذج التجارة التقليدي، ومعرفة هذه التحديات سيساعدك على الاستمرار فيه:

  • قد تضطر لتخفيض الأسعار
  • عدم وجود اللمسة الشخصية
  • عدم وجود توافر الخبرة اللمسية
  • تزوير البطاقات الائتمانية
  • مشاكل أمن تكنولوجيا المعلومات
  • التعقيدات الضريبية

عدم وجود اللمسة الشخصية : يقدر بعض المستهلكين اللمسة الشخصية التي يحصلون عليها من زيارة المتجر الفعلي والتفاعل مع شركاء المبيعات، هذه اللمسة الشخصية مهمة بشكل خاص للشركات التي تبيع المنتجات الراقية، حيث لا يرغب العملاء في شراء البضائع فحسب بل يتمتعون أيضًا بتجربة رائعة أثناء العملية.

قلة الخبرة اللمسية :بغض النظر عن مدى جودة صناعة الفيديو التسويقي الذي تضيفه مع المنتج، لا يزال المستهلكون غير قادرين على لمس المنتج والشعور به، ناهيك عن أنه ليس بالأمر السهل تقديم تجربة العلامة التجارية، والتي يمكن أن تشمل غالبًا حاسة اللمس والرائحة والذوق والصوت ، من خلال شاشة ثنائية الأبعاد.

قد تضطر لتقليل سعر المنتج :من خلال التسوق عبر الإنترنت، يمكن للمستهلكين مقارنة العديد من المنتجات والعثور على أقل سعر، هذا يجبر العديد من التجار على التنافس على السعر وتقليل هامش ربحهم.

الحاجة للوصول إلى الإنترنت :يحتاج العملاء  إلى الوصول إلى الإنترنت قبل أن يتمكنوا من الشراء منك، نظرًا لأن العديد من منصات التجارة الإلكترونية بها ميزات ووظائف تتطلب وصولاً عالي السرعة إلى الإنترنت للحصول على تجربة عملاء مثالية ، فهناك فرصة لأن يمل الزوار الذين لديهم اتصالات بطيئة ويحجموا عن الدخول لمتجرك.

تزوير بطاقة الائتمان : يعد الاحتيال على بطاقات الائتمان مشكلة حقيقية ومتنامية للشركات التي تبيع عبر الإنترنت، ويمكن أن يؤدي التزوير إلى عمليات رد المبالغ المدفوعة ببطاقات مسروقة وقد يؤدي ذلك لفرض عقوبات والسمعة السيئة.

وبعض الشركات معرضة لخطر أكبر من غيرها فيما يتعلق بالاحتيال أو الفشل في بطاقات الائتمان مما قد يؤثر على ما إذا كانت التجارة الإلكترونية مناسبة لأعمالها أم لا.

مشاكل أمن تكنولوجيا المعلومات :بالفعل وقع العديد من أصحاب منصات التسويق الإلكتروني ضحية لهجمات القرصنة وسرقة معلومات من قواعد بيانات عملائهم، ويمكن أن يكون لذلك آثار قانونية ومالية وأيضًا فإنه يقلل من ثقة العملاء في الشركة.

التعقيد في الضرائب والامتثال : إذا باعت شركة عبر الإنترنت لعملاء في مناطق مختلفة ، فسيتعين عليهم الالتزام باللوائح ليس فقط في دولهمأو بلدانهم التي يبيعون منها، ولكن أيضًا في مكان إقامة عملائهم، هذا يمكن أن يخلق الكثير من التعقيدات في المحاسبة والامتثال والضرائب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى