هل تلعب الأحماض دوراً كبيراً في تكوين الكهوف

كتابة: د شيماء الدالي آخر تحديث: 23 يونيو 2022 , 15:12

تتشكل معظم الكهوف الجوفية بفعل الماء على الصخور

تتشكل معظم الكهوف الجوفية بفعل الماء على الصخور أو بعد أن يبرد السطح الخارجي للحمم البركانية.

وتتشكل الكهوف أيضاً بعد أن يبرد السطح الخارجي للحمم البركانية وتتشكل الكهوف أيضاً في الأماكن التي تحول فيها الجليد إلى أنهار ولكن معظم الكهوف تتكون من الكارست، والكارست هي ظاهرة طبيعية تحدث نتيجة ذوبان الحجر الجيري والدولوميت في وجود الماء والقليل من الأحماض، وأثناء تلك العملية يختلط المطر بثاني أكسيد الكربون الذي يوجد في الغلاف الجوي، وإضافة حمض ضعيف حتى يذوب الكالسيت وبمعنى آخر تتشكل الكهوف نتيجة لتسرب المياه الحمضية إلى الأرض عن طريق الشقوق والكسور وتكون شبكة من الممرات، وبمرور الوقت تتسع هذه الممرات نتيجة لزيادة تدفق المياه عبر الشقوق وفي النهاية تصبح الممرات كبيرة بدرجة كافية لتمييز الكهف ومعظم الكهوف تحتاج لأكثر من مائة ألف عاماً حتى تستوعب الإنسان.[1]

له دور اساسي في تكوين الكهوف

حمض الكربونيك له دور اساسي في تكوين الكهوف .

حيث تتكون الكهوف من نفاعل حمض الكربونيك مع الحجر الجيري، ويتكون حمض الكربونيك عند اختلاط الماء والذي له مصدرين قد يكون مطر أو قد يكون متسرب عبر التربة مع ثاني أكسيد الكربون، ومن ثم يتفاعل حمض الكربونيك الذي تكون في الشقوق مع الحجر الجيري، مما يؤدي إلى إذابة الصخور الموجودة حول الشقوق ومع المزيد والمزيد من ذوبان الصخور تتشكل الكهوف وتصبح كبيرة حتى تتناسب مع البشر، ويمكن أن تكون هذه الكهوف خطيرة لأن تتشكل نتيجة لذوبان المزيد والمزيد من الصخور الموجودة بالقرب من سطح الأرض مما يسبب في انهيار سطح الأرض.[2]

هل تلعب الاحماض دوراً كبيراً في تكوين الكهوف

نعم تلعب الاحماض دوراً كبيراً في تكوين الكهوف .

فالكهف هو فتحة كبيرة وطبيعية في الأرض ويتكون الكهف من العديد من الصخور ونتيجة للعديد من التفاعلات وهذا التفاعل هو تفاعل كيميائي بين المياه الجوفية والصخور التي تتكون من الحجر الجيري أو الدولوميت وتتميز الكهوف بأن لها منظر طبيعي خشن وبها صخور من الحواف، وتتشكل الكهوف من انحلال الحجر الجيري حيث تتفاعل مياه الأمطار أو المياه المتسربة من التربة مع ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي إلى تحول الحجر الجيري إلى حمض ضعيف ويذوب ببطء على طول الكسور والشقوق ويزداد الذوبان حتى يتكون الكهف وغالباً ينحدر الكهف إلى أسفل.[3][4]

اكبر الكهوف الجوفية في العالم

اكبر الكهوف الجوفية في العالم هو كهف هانغ سون دونج .

كهف هانغ سون دونج موجود في فيتنام ويسمى أيضاً بكهف نهر الجبل، حيث تم اكتشاف نفق تحت الماء يربط كهف سون دونج بكهف آخر وتم اكتشاف كهف سون دونج في أبريل على يد غواصين بريطانين، وتم رسم خريطة لكهف سون دونج في عام 2009 والغواصون المكتشفون لنهر سون دونج هم كريس جيويل وريك ستانتون وجيسون مالينسون.

يقع كهف سون دونج على ارتفاع أكبر من 200 متر ويبلغ عرض كهف سون دونج حوالي 175 متراً وطوله 9.4 كيلومتر وكهف سون دونج كبير لدرجة أنه يمكن أن يتسع لعدد كبير من ناطحات السحاب مكونين من أربعين طابقاً، وفي بداية الأمر عند اكتشاف كهف سون دونج وجدو به قروداً قادرة على التسلق لأكثر من 200 متراً ووجدوا عددًا من القواقع وبعض الحيوانات الأخرى مثل السناجب والثعابين والثعالب والجرذان، وكذلك عدد من الطيور والخفافيش وسبعة أنواع جديدة من الأسماك والعقارب والعناكب وقمل الخشب، ويوجد في كهف سون دونج أيضاً غابة من الأشجار ووصل ارتفاعها إلى 50 متراً ووجدو أيضاً عند اكتشافه 400 مليون من الحفريات، ويمكن زيارة كهف سون دونج ولكن دخول هذا الكهف يخضع لرقابة صارمة وزيارة كهف سون دونج مقتصرة على 100 شخص فقط في السنة وذلك بسبب موسم المطر الذي يكون في نهاية يناير ونهاية أغسطس، ولقد غير كهف سون دونج من المنطقة التي بها حيث كانت من أكثر المناطق فقراً في فيتنام ولكنها الآن من أكثر الأماكن شهرة في العالم حيث انتشرت السياحة بها.[5]

خصائص الكهوف

  • يمتد بعض طول ممرات الكهوف إلى كيلومترات ولذا فهي فريد من نوعها.
  • بعض الكهوف قد تكون قصيرة يصل طولها إلى 700 متراً فقط.
  • يمكن أن يصل عمق الكهف إلى عمق الأرض مثل كهوف ساجدا.
  • بعض الكهوف جافة وبعضها مغموراً كلياً أو جزئياً بالماء والكهوف الجافة هي الأسهل اكتشافاً وهي المناسبة للسياحة أيضاً.
  • الكهوف الرطبة يكون من الصعب اكتشافها مثل كهوف سييرا الموجودة عند جبال سييرا.
  • الكهوف القريبة من البحر مغمورة كلياً بالماء.[6]

كهوف تحت الارض

  • كهف إيزريسنويلت.
  • كهف ريد فلوت.
  • كهف البلورات.
  • كهف نهر بويرتو برنسيسا الجوفي.

تم اكتشاف الكهوف في عصور ما قبل التاريخ وفي ذلك الوقت وتشكل أغلب الكهوف تحت الأرض في عصور ما قبل التاريخ  مأوى، أو كدور عبادة أو للدفن، واليوم يكتشف الباحثون الكهوف من أجل معرفة تفاصيل الظروف المناخية في القرون الماضية وبعض الأشخاص يعتبرنها مغامرة والبعض الآخر يعتبرها تمرين أو نشاط بدني وتم تحويل عدد من أجمل الكهوف الموجودة تحت الأرض إلى مزار سياحي حيث ساعدت الإضاءة الإصطناعية على دخول السياح لها ومن الكهوف الموجودة تحت الأرض ما يلي:

كهف إيزريسنويلت : وإيزريسنويلت هي كلمة ألمانية تعني عالم ضخم من الجليد وكهف إيزريسنويلت هو أكبر كهف جليدي في العالم حيث يمتد هذا الكهف إلى 42 كيلومتراً ويقع هذا الكهف داخل جبل هوكيجل وهو جبل من جبال الألب في النمسا وتم تشكيل هذا الكهف من خلال نهر حيث أدى إلى تآكل الممرات التي تؤدي إلى الجبل وتتشكلت التكوينات الجليدية للكهف عن طريق ذوبان الجليد الذي كان يوجد في الكهف وتجمد خلال فصل الشتاء.

كهف ريد فلوت : ويطلق على كهف ريد فلوت قصر الفنون الجميلة ويوجد كهف ريد فلوت في شمال غرب قويلين الموجودة في جنوب الصين وسمي كهف ريد فلوت بهذا الإسم نتيجة اعتقاد الناس أنه يمكن تحويل القصب الموجود بالكهف إلى مزامير، ويحتوي كهف ريد فلوت على أرض خيالية وجميلة من الصواعد والهوابط ويحتوي على الأعمدة الحجرية وأشكال مختلفة من النباتات والطيور والحيوانات.

كهف البلورات : تم اكتشاف كهف البلورات في عام ألفين واكتشفه عمال المناجم الذين كانوا يحفرون نفق جديد لمنجم نايكا الموجود في شمال المكسيك وتحتوي الغرفة الرئيسية لكهف البلورات على عدد من البلورات الطبيعية وتعتبر من أكبر البلورات الموجودة في العالم، وأكبر بلورة تم العثور عليها في هذا الكهف حتى الآن طولها يصل إلى 11 متراً وقطرها يصل إلى 4 أمتاراً ووزنها حوالي 55 طناً ومن أسباب زيادة هذه البلورة في الحجم هو ارتفاع درجو الحرارة بصورة كبيرة داخل الكهف فقد وصلت درجة الحرارة داخل كهف البلورات إلى 58 درجة مئوية مما سمح للبلورات بالنمو والتشكل.

كهف نهر بويرتو برنسيسا الجوفي : يقع كهف نهر بويرتو برنسيسا تحت الأرض وهو عبارة عن سلسلة من الجبال المغطاة بالغابات على الساحل الشمالي لجزيرة في الفلبين وتم اكتشافه في عام 2007، واشتهر نهر بويرتو برنسيسا بأنه أطول نهر تحت الأرض في العالم وهو كذلك أطول نهر جوفي صالح للملاحة حيث يبلغ طول نهر بويرتو برنسيسا الجوفي حوالي 8.2 كيلومتر ويمر خلال الكهف ثم يصب في بحر الصين الجنوبي.[7]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى