ما هي الاكتشافات العلمية تمت من قبل أشخاص في أثناء ممارسة اعمالهم

كتابة: Dina Ahmed آخر تحديث: 28 يونيو 2022 , 19:55

بعض الاكتشافات العلمية تمت من قبل أشخاص في أثناء ممارسة الاعمال

  • البنسلين.
  • الفياجرا.
  • البلاستيك.
  • الميكروويف.
  • الفازلين.
  • البارود.
  • الخبازي.
  • رقائق الذرة.
  • التخدير.
  • الكينين.
  • الأشعة السينية.
  • الفيلكرو.
  • النشاط الإشعاعي.
  • Sweet’N Low.
  • الأنسولين.

قد يكون سوء التقدير في المختبر وعدم الانتباه مكلفًا للغاية بالنسبة لفريق البحث وذلك من جهة السلامة ومن جهة آخر التكلفة للمواد المستعملة، وبالنسبة أيضًا للجهد المبذول في مشاريع وتجارب غير ناجحة بالمرة، ولكن في بعض الأحيان ينقلب الأمر ويتم اكتشاف بعض الأبحاث والاكتشافات العلمية بمحض الصدفة والتي غيرت العالم تمامًا فمنها من ساهم في العلاج ومنها ما عرفنا بعض القوانين الذي يمشي عليها كل شبر في الكرة الأرضية مثل الجاذبية الأرضية التي تم اكتشافها بمحض الصدفة، ومن هنا سوف نلقي نظرة على أهم الاكتشافات العلمية التي تم اكتشافها بمحض الصدفة وغيرت مجرى البشرية، وإليك هي:

البنسلين: يعتبر البنسلين من أهم  أحد الاكتشافات الطبية في التاريخ والتي حدثت بمحض الصدفة البحتة، فقد قام السير ألكسندر فليمنج تجربته مع فيروس الأنفلونزا لمدة أسبوعين ثم أوقفها تمامًا، وعندما عاد إلى التجربة قد وجد أن نمى عليها نوع من العفن وذلك العفن أوقف الفيروس، ومن هنا تم اكتشاف البنسلين كمضاد حيوي فعال، تم اكتشاف البنسلين ويتم استخدامة حاليًا معظم الأمراض مثل الالتهاب الرئوي وحب الشباب والأنفلونزا وغيرها من الأمراض الأخرى التي تصدى لها فطر البنسلين.

الفياجرا: ولدت الفياجرا وكانت من المعروف إنها من المنشطات الجنسية لدى الرجال، ولكن تم اكتشاف ميزة جديدة لها وهي المساهمة في علاج الذبحة الصدرية والتي كانت شركة فايزر تبحث في الأصل عنه وتهدف لذلك، ولكن كان العقار الأول لها بمثابة منشط جنسي ليس إلا ثم قاموا بالتطوير حتى يتم استخدامها في مجالات عديدة.

البلاستيك: قام العالم البلجيكي ليو بيكلاند منذ أكثر من قرن، بصنع مادة البلاستيك عن طريق الخطأ فكان في الأصل يريد إطلاق مادة الفورمالديهايد والفينول ويُسمي هذا الخليط باسمه، ولكن في النهاية تم صنع البلاستيك وقد أحدث ثورة في مجال التصنيع وقتها وحتى الآن.

الميكروويف: كان المهندس بيرسي سبنسر يحاول تطوير مصادر الطاقة لمعدات الرادار في أثناء اقتراب انتهاء الحرب العالمية الثانية، وأثناء تجاربة كان يضع قطعة شيكولاتة في جيبة وقد اكتشف أن قطعة الشيكولاتة قد تمت إذابتها وحينها بدأ في تجربة الأنبوب على عدة أشياء أخرى مثل البيض وذرة الفشار حتى يرى ما سوف تفعله الحرارة الكهربائية، فلاحظ أن كل تلك الأشياء قد تم تسخينها بفعل الطاقة، ومن هنا تم صنع أفران الميكروويف التي باتت لا تخلو من أي بيت.

فازلين: كان هناك رجل يُدعى روبرت شسبروج وكان يبحث عن زيت، ولكن حينها اكتشف مادة الفازلين، وأصبح منبهر ومفتون بها وكان يستخدمها لكل شيئ تقريبًا حتى تناولها.

البارود: كانت جميع الاكتشافات التي نتحدث عنها مجرد تجارب عرضية لمنتج مختلف تمامًا عما تم اكتشافه وذلك بالضبط ما حدث مع البارود، فكان الكيميائيين الصينيين في القرن التاسع يريدون أن يصنعوا إكسير للحياة الأبدية ولكنهم فشلوا في ذلك وقاموا بتطوير البارود دون علم منهم ليصبح من الاختراعات العرضية التي حدثت بمحض الصدفة البحتة والتي لها دور مهم في الإشعال والحروب حتى الآن.

الخبازي: قامت أول عملية عزل الالوان عن طريق الصدفة على يد الطالب الكيميائي ويليام بيركنز، فقام باستخدام لحاء الأشجار وقطران الفحم ليعمل على عزل الألوان وتطوير أول صبغة اصطناعية في العالم كله.

رقائق الذرة: قام ويل كيث كيلوج عن طريق الخطأ بترك بعض القمح يغلي ومن هنا تم إنشاء أشهر فطور عالمي وهو حبوب الكورن فليكس الشهيرة والتي أصبح لها نكهات عديدة ويُضاف إليها الحليب لتصبح وجبة متكاملة.

التخدير: في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي كان هناك استخدام خاطئ لمادة الأثير وأكسيد النيتروز فكان هناك حفلات من النوع الضاحك وفجأة لم يعد هناك أحد يضحك ومن هنا تم اكتشاف أن للمادة تأثير مخدر، ومن هنا تم اكتشاف التخدير.

الكينين: تم اكتشاف مادة الكينين من لحاء شجرة الكينا، والتي عُرفت فيما بعد على قدرتها على تثبيط مرض الملاريا من خلال عملها كمضاد حيوي، فتم استخدامها أول مرة في أمريكا الجنوبية في عام 1600، وقد تم معرفة طريقة استخدامها من قِبل شعوب الأنديز الأصليين، وقد قالوا أن تم اكتشافها أول مرة من قِبل رجل من جبال الأنديز كان يعاني من الملاريا، وأثناء تواجده هناك شرب من بركة ماء كان وقع بها أجزاء من شجرة الكينا ومن ثم شُفيى بعدها ومن هنا تم اكتشاف أول علاج للملاريا.

 الأشعة السينية: لاحظ الفيزيائي الألماني فيلهلم رونتجن  حدوث شيء غريب أثناء العمل على أنبوب الكاثود، وذلك على الرغم من تغطيتة جيدًا للأنبوب، وهو أنه قد رأى شاشة الفلورية تتوهج بشدة على الرغم من أن الغرفة مظلمة تمامًا، وعندما كان يحاول حجب تلك الأشعة باستخدام يده لاحظ أنه يستطيع رؤية عظامة ومن هنا تم استبدال الشاشة بلوحة فوتوغرافية وعُرفت الأشعة السينية.

الفيلكرو: في الأربعينيات أيضًا ، قام مهندس السويسري جورج دي ميسترال في الأربعينات باكتشاف بذور الأرقطيون عندما كان يقوم بالتمشية مع كلبه، ووجد أنها قد التصقت بملابسة عند العودة إلى المنزل، ومن خلال الخطافات الصغيرة الموجودة بالبذور والتي من خلالها استطاعت التشبث بملابس ميسترال، ألهمته فكرة اختراع نظام تثبيت من خلالها ومن هنا تم اختراع الفيلكرو.

 النشاط الإشعاعي: بعد الانبهار بالأشعة السينية في أواخر التسعينات من قِبل هنري بيكريل قرر بعدها اكتشاف علاقة الأشعة السينية بعنصر الفسفور، وذلك كان بعد محاولته في كشف اللوحات الفوتوغرافية باستخدام أملاح اليورانيوم، فكان حينها يتطوق إلى رؤية امتصاص طاقة الأشعة السينية من الشمس، وبعد التفكير الكثير في أنه بحاجة إلى ضوء شمس حتى تنجح تلك التجربة التجربة، وجد أن السماء مليئة بالغيوم ولا يوجد ضوء شمس، فترك التجربة ذلك اليوم ولكنه عندما عاد وجد أن بعض الضباب على اللوحات الغير مكشوفة، في البداية ظن أنها أملاح اليورانيوم، ولكنة في النهاية اكتشف أنها ظاهرة النشاط الإشعاعي.

Sweet’N Low: تم اكتشاف السكرين أو Sweet’N Low، على يد قسطنطين فاجلبيرج في عام 1878، وذلك عندما كان يقوم بتحليل قطران الفحم ونسي بعد أن يغسل يده، وعند تناول الطعام اكتشف أن طعمه حلو، وقام بتجربته على أكثر من نوع حتى تمكن من اكتشاف أن حمض السولفوبنزويك وكلوريد الفوسفور والأمونيا هو المسؤل عن المذاق الجيد، وقد حصل على براءة الاختراع في عام 1884.

الأنسولين: كان هناك طبيبان يحاولان الكشف عن دور البنكرياس في الهضم، في في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر، وقد تم إزالة البنكرياس من كلب للتجربة، وأثناء تأدية التجارب لاحظوا أن الذباب يتجمع حول بول الكلب، فقاموا بتحليل البول ليجدوا به نسبة عالية من السكر، ولكنهم لم يتوقعوا أنه بفعل مادة طبيعية يفرزها البنكرياس فظنوا أنهم أصابوا الكلب بمرض السكري أثناء التجربة، ولكن في القرن العشرين ومن خلال التجارب المستمرة استطاعوا أن يعرفوا أن البنكرياس يقوم بأفراز مادة الأنسولين وقاموا بعزلها منه. [1] [2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى