أنواع النفايات غير قابلة للتحلل

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 24 سبتمبر 2022 , 08:50

من أنواع النفايات غير قابلة للتحلل

  • النفايات الإلكترونية: وهي كالهواتف المحمولة المستعملة أو المعطلة، التلفزيون ، أجهزة الكمبيوتر ، إلخ.
  • البلاستيك: وتتمثل بالحاويات البلاستيكية القديمة المستعملة، والأكياس البلاستيكية وما إلى هذا.
  • النفايات النووية: وهي التي تنتج من خلال محطة الطاقة النووية.
  • البوليمر الاصطناعي: وهذا من نفايات الصناعات المستعمل فيها هذه المواد.
  • المطاط الصناعي: وهي النفايات التي تخلف من مصانع الإطارات.
  • البطاريات القديمة: وهي مخلفات بطاريات السيارات. [1]
  • أنواع النفايات غير قابلة للتحلل الأخرى: وهي متمثلة في الزجاج، البلاستيك، المعادن، المواد الخطرة، المبيدات الحشرية. [2]

النفايات غير قابلة للتحلل تعتبر العناصر الغير القابلة للتحلل البيولوجي من خلال الميكروبات وهي المتمثلة في البكتيريا والفطريات، ولا حتى يحدث تحلل لها في خلال درجات حرارة مرتفعة مصحوبة بأشعة الشمس والأكسجين وعوامل طبيعية أخرى، كما ذكرنا أنه لا يمكن أن يتم تحلل النفايات غير القابلة للتحلل عن طريق اي من العوامل الطبيعية، ولذلك فإنهم يبقون على الكوكب لمئات العقود، ويعتبر الضرر الناجم عنهم شديد القوة على البيئة، ومن أحد الأمثلة المشهورة عن النفايات غير القابلة للتحلل هو البلاستيك، ونظرًا أن البلاستيك هو مادة ليست عضوية وبالتالي فإنه لا يتحلل وهذا سيؤدي إلى تلويث الأرض والنظام البيئي للمياه، ولهذا فأنه يمكن تصنيف النفايات غير العضوية ضمن النفايات غير القابلة للتحلل.

من أنواع النفايات غير قابلة للتحلل قابلة للاشتعال وغير قابلة للاشتعال

نعم يوجد أنواع النفايات غير قابلة للتحلل قابلة للاشتعال وغير قابلة للاشتعال.

أنواع النفايات غير قابلة للتحلل قابلة للاشتعال

يمكن أن تشمل النفايات القابلة للاشتعال هي كل من الزيوت والمذيبات إلى أحماض البطاريات والمواد الكيميائية، وقد يشكل تخزين النفايات القابلة للاشتعال في أي مكان مخاطر كبيرة على الأشخاص وعلى الممتلكات، كما يمكن أن تضمن بعض المؤسسات الخاصة بهذا المجال بالتعامل مع هذه المنتجات في أمان وتوافق وفعالية من حيث التكلفة.[3]

أنواع النفايات غير قابلة للتحلل غير قابلة للاشتعال

وهي المواد التي لن تتعرض للاشتعال أو للحريق أو أن تطلق أبخرة تسبب الاشتعال عندما تتعرض سواء للنار أو للحرارة، وتشتمل أمثلة هذه المواد هي كل من الفولاذ والبناء والسيراميك وبعض المواد العازلة المتمثلة في الألياف الزجاجية أو الصوف المعدني العازل، كما تعتبر الكودات أن ألواح الجدران الجبسية غير قابلة للاحتراق على الرغم من أنها تشتمل على ورق سميك القابل للاحتراق، وهي تحتوي في الأغلب على مواد غير القابلة للاحتراق على تصنيف انتشار اللهب من مما يمكن استخدامها لكل من الجدران والسقوف داخل المباني.[4]

من مصادر النفايات غير القابلة للتحلل

  • نفايات المنازل.
  • النفايات الزراعية المصنعة.
  • نفايات البناء.
  • النفايات الطبية.
  • نفايات محطات الطاقة النووية.
  • النفايات البلاستيكية.

فالمنازل تعتبر مصدر للكثير من النفايات غير القابلة للتحلل، وهي المتمثلة في المنتجات المعدنية والفولاذية مثل الأواني، كذلك من المصادر المساهمة بشكل رئيسي في هذه نفايات هو البلاستيك والبوليمر .

وهي النفايات بسبب الأنشطة الزراعية فهي تترك مخلفات متنوعة، والمخلفات الأولية تعتبر أسمدة اصطناعية، الأسمدة تتمثل في الـ دي.دي.تي وهي غير قابلة للتحلل وبالتالي مؤثرة على الأرض.

وهي النفايات الناتجة من الأنشطة البنائية، يتم عنها وجود الكثير من النفايات غير القابلة للتحلل، وهي مثل الأسمنت والرماد المتطاير وما إلى هذا.

في الأغلب ما تكون النفايات الطبية غير قابلة للتحلل وهي مثل نفايات المستشفيات كزجاجات الأدوية والسرنجات والمعدات ونفايات التنظيف وايضاً بعض الأدوات والمواد داخل مختبرات البحث غير قابلة للتحلل.

أن الطاقة النووية مستعملة لتوليد الطاقة، وبالنهاية هي عملية توليد الطاقة كما تولد نفايات نووية غير قابلة للتحلل، كما ستستمر هذه النفايات في التسرب إذا لم يتم التخلص منها بصورة سليمة، قد تسبب وفاة الكثير من أشكال الحياة فور ملامستها لهذه النفايات.

يستعمل البلاستيك في المنازل ومن خلال التعبئة الصناعية، وهذا النوع يعتبر من أسوأ أنواع النفايات غير القابلة للتحلل،كما أن تكلفتها قليلة تجعلها مغيرًا مطلقًا لقواعد اللعبة داخل مجال الصناعة.

عمليات إعادة تدوير لأنواع من النفايات غير القابلة للتحلل

تدوير نفايات المعادن: وهذه المعادن تتمثل في الألومنيوم والنحاس الأصفر وقد يتم تقسيم هذه المواد لقطع صغيرة وقد تنصهر لإعادة صبها داخل عناصر جديدة، ومع هذا، غالبًا ما يتم إطلاقها داخل المياه العذبة.

تدوير نفايات الحديد والصلب: وتكون من خلال المصانع للتخلص من النفايات، ويتم فصل الحديد عن باقي النفايات، ويتم هذا في العادة من خلال استخدام القوة المغناطيسية أو التسخين، كما يمكن إعادة استعمال هذا الحديد مرة ثانية في داخل العملية الصناعية.

تدوير نفايات الزجاج: كما أن العناصر المصنوعة من الزجاج تنقسم إلى قطع صغيرة، ويتم تسخينها داخل الفرن، وهنا يزال لونها، فيمكن أن يعاد صبها مرة أخرى لتكوين مادة زجاجية مرة أخرى.

تدوير نفايات البلاستيك: الموضوع الأساسي في النفايات البلاستيكية يعتبر الفصل المناسب، نظرًا لأن البلاستيك يأتي من خلال أنواع مختلفة من المواد الكيميائية، فإن فصلها يعتبر مهمة مرهقة، ومن بعد الفصل المناسب يمكن إعادة استعماله أو إعادة تدويره على أساس كل من القوة والمرونة.

طرق التخلص من النفايات غير القابلة للتحلل

  • إعادة التدوير.
  • الانحلال الحراري.
  • الترميد.
  • مدافن النفايات الصحية.
  • التغليف.

من بين كل النفايات غير القابلة للتحلل فيعتبر إعادة تدوير البلاستيك من الأمور المهمة، كما يمكن أن تتم إعادة تدوير البلاستيك من خلال البداية في الفصل المناسب كما ذكرنا، يعتمد الفصل على المواد البلاستيكية وعلى التكوين.

الانحلال الحراري يعبرت عملية التخلص من النفايات من خلال التسخين، وقد يحدث هذا التسخين خلال غياب الأكسجين وفي حالة قلة الأكسجين فقد يتم إطلاق الغاز السام وهو أول أكسيد الكربون، وقد يتم التسخين في خلال درجة حرارة تصل لستمائة درجة مئوية، فيتم تتفكك كل العناصر المتطايرة بعملية التسخين، والبقايا التي تخرج هي كل من الرماد والكربون.

يركز الحرق على الحد من كتلة ومن حجم النفايات، كما تقل كتلة وحجم النفايات القابلة للتحلل الحيوي بحوالي من 80 إلى 90٪ مع الحرق، وفي الأغلب ما تتعرض النفايات الخطيرة والطبية والصلبة للحرق.

وهذا مختلف عن مكب النفايات العادي، كما أن مدافن النفايات العادية لا يمكنها أن توقف تسرب المواد السامة لتصل للمياه الجوفية وللتربة، فتحتوي مدافن النفايات الصحية على جدران خرسانية على جانبها، وهذا ما يمنع تسرب المواد الخطرة.

في كثير من الأوقات، تدفن النفايات في داخل التربة أو داخل المحيط، وحتى يتم منع تسرب النفايات والغازاتفتتم التعبئتة في صورة كبسولة، وحالياً فيتم التخلص من النفايات النووية باستعمال هذه التقنية.

عيوب وآثار النفايات غير القابلة للتحلل

  • أحد الآثار الجانبية للتقدم التكنولوجي حالياً هو وجود قدرة الطبيعة على تحليل المواد التي يصنعها البشر.
  • على سبيل المثال فأن مادة البوليثين التي تصنع مها الأكياس فهي غير قابلة للتحلل الحيوي وهذا يعني أنها لا تتحلل بصورة طبيعية داخل مدافن النفايات.
  • يمكن أن تظل النفايات غير القابلة للتحلل لمئات الأعوام وتؤدي لمشاكل بيئية خطيرة.
  • يمكن أن يبقوا القمامة داخل كل من الغابات أو المتنزهات أو الأنهار أو الجداول.
  • وقد أثر تراكم البلاستيك والمواد الأخرى في النظام البيئي.
  • وقد تسبب هذا في نكوين أكوام من النفايات غير القابلة للتحلل الحيوي في الكثير من مناطق بالمدن الكبرى.[5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى