ما نوع الصخور التي تتشكل عندما تبرد الصهارة

كتابة: ايمان حسني آخر تحديث: 22 نوفمبر 2022 , 01:39

ما نوع الصخور التي تتشكل عندما تبرد الصهارة

هي الصخور النارية .

ما نوع الصخور التي تتشكل عندما تبرد الصهارة، هي الصخور النارية التي تتشكل نتيجة ما يحدث للصخور المصهورة من تبريد، وهي الصخور المتواجدة في باطن الأرض، وكلما زاد العمق في باطن الأرض، ازداد الضغط وزادت درجة الحرارة، أما عن التبريد والتصلب في حد ذاته، فهي عمليات تحدث على سطح الأرض من أجل تكوين صخور سطحية نارية، وتسمى الصخور صهارة عندما لا تصل لسطح الأرض، أما الصخور النارية تسمى جوفية، إذا برد مصهور الصخور تحت الأرض، وتكَّون هذه الصخور يحدث عند صعود كمية من الصهارة إلى أعلى السطح، لكن دون أن تصل إلى سطح الأرض، أي الصهارة تبقى تحت سطح الأرض، وتبرد ببطئ، حتى يتم التصلب وتتشكل البلورات المعدنية.

تكوين الصخور النارية

  • تكون الصخور النارية.
  • خصائص الصخور النارية.

تكون الصخور النارية: هي الصخور التي تتكون نتاج الصهارة، وتلك الصخور معروف عنها أنها لا تصل لسطح الأرض، وتسمى صهارة، ويطلق على الصخور النارية جوفية عندما تُصهر تحت الأرض، لتكونها التالي، يُصعد أولاً كمية من الصهور إلى أعلى، لكن دون أن تصل للأرض وسطحها، ثم تحدث عملبة التبرد ببطئ، فيتم التصلب وتتشكل بلورات المعادن، ومعنى هذا أن الصخور النارية الجوفية، تحتوي على بلورات، تلك البلورات يمكن رؤيتها بالعين المجردة، لأن الصخور النارية تحتوي على بلورات كبيرة وصغيرة.

خصائص الصخور النارية: الصخور النارية الجوفية تتعرض للرفع والتعرية، فتتكشف تلك الصخور الجوفاء، وهناك ما يسمى قاطع الغير توافقي، ويحدث عند ضغط الصهارة خلال الشقوق التي تسبب قطع الطبقات الصخرية، إلى جانب ذلك يتكون عنق بركاني للصخور النارية عند تصلب الصهارة داخل البركان وفوهته، وتسائل البعض عن سبب تصلب الصهارة، وعرف سبب حدوث ذلك، أن الصخور أكثر قساوة داخل الفوهة، وهكذا تقاوم الحت لتبقى ظاهرة بعد حت ما حولها، ويتبقى من خواص الصخور النارية خاصتان، القواطع التوافقية والباثوليت، والقواطع التوافقية هي الخاصية التي تحدث باندفاع الصهارة بين طبقات الصخر المتوازي في فراغات، والباثوليت، هو الاسم الذي يطلق على الجسم الناري بشكله الضخم نتيجة ما يحدث للصهارة من تبريد.

الصخور النارية بأنواعها المختلفة

  • التركيب الكيميائي للصخور النارية.
  • الصخور الناتجة عن اللابة.
  • تشكل الصخور السطحية.
  • دورة الصخور.

التركيب الكيميائي للصخور النارية: لون الصخر الناتج يتأثر بالتركيب الكيميائي للصهير الصخري، وخاصة نسبة السليكا، فعند احتواء الصهير على نسبة من السليكا مع نسب قليلة من الحديد والكالسيوم والماغنسيوم، يتغير اللون، وسميت هذه الصخور بالصخور الجرانيتية، أما نسبة السليكا القليلة مع نسبة الحديد والماغنسيوم والكالسيوم، ينتج عنها صخر ناري لونه غامق، وعلى سبيل المثال، ما يحدث مع البازلت السطحية.

الصخور الناتجة عن اللابة: تسمى الصخور، لابة عندما تتكون الصخور النارية السطحية، وتبرد المادة الصخرية المنصهرة على السطح الأرضي، واللابة سريعة التبرد، مما يسبب عدم تشكل بلورات كبيرة للمعادن، لذا يتأثر مظهر الصخور السطحية، فيكون إما مظهر أملس أو زجاجي.

تشكل الصخور السطحية: هناك طريقتان لتشكل الصخور السطحية، الأولى نتيجة الثوران البركاني وقذف اللابة والرماد البركاني، والطريقة الثانية هي انسياب بركاني، وزجاج بركاني ويحدث الانسياب البركاني بانسياب اللابة خلال فوهة البراكين لليابس أو الماء، أو شقوق القشرة الأرضية ، أما الزجاج البركاني، يتكون عند خروج اللابة للسطح دون تكون بلورات صخرية، لأنها بردت بشكل سريع.

دورة الصخور: قام العلماء بتنفيذ نموذج يسمى دورة الصخر، وهو نموذج يصف آليات التحول في الصخور، فرحلة الصخر تستغرق ملايين السنين، تبدأ دورة الصخر من اللابة التي تندفع للسطح وتبرد مكونة الصخور النارية، التي تتآكل بالتدريج نتيجة الرياح والجليد والأمطار، ذلك التآكل يفصل الصخر لقطع صغيرة تسمى الرسوبيات، هنا يأتي دور الأنهار التي تحمل الرسوبيات إلى المحيط لتتراكم زمنياً، مما يحدث ثقل رسوبي، يسبب تراص الرسوبيات السفلية، ويتكون الصخر الرسوبي، نتيجة تخلل المياه الغنية بالمعادن داخل تلك الرسوبيات، وإذا دُفن الصخر الرسوبي مع الحرارة والضغط تحت الأرض يتحول إلى صخر متحول منصهر، أي يتحول إلى صهارة، وتبدأ هنا عملية التحول الصخرى من جديد.[1]

الصخور النارية

  • نسيج الأفانيت ( الناعم الحبيبي).
  • النسيج المرئي ( الخشن الحبيبي).
  • النسيج البوفيري.
  • النسيج الحطامي.
  • النسيج البغماتيتي.

نسيج الأفانيت ( الناعم الحبيبي): تتصف الصخور النارية بوجود نسيح ناعم حبيبي يُسمى الأفانيت، وصخور الأفانيت تتشكل من البلورات،  وهي صخور ناعمة، متواجدة بلون فاتح أو معتدل، أو داكن، وعرفت صخور الأفانيت النارية الفاتحة اللون بإحتوائها على معادن سيليكانية.

النسيج المرئي ( الخشن الحبيبي): عندما تتبلور الصهارة ببطء يحدث تشكيل للصخور النارية ذات النسيج الخشن المرئي، أما عن تكون الصخور النارية الخشنة الذرات، فهو من بلورات لها حجم متوسط، ويمكن تمييز تلك المعادن بالعدسة المكبرة.

النسيج البوفيري: تحتاج الصهارة ذات الكتلة الكبيرة إلى مئات آلاف السنين للتصلب، وبما أن المعادن تتبلور حسب اختلاف الظروف البيئية كدرجة الحرارة والضغط، فمن الممكن تشكل بلورات معدن ما عن بلورات أخرى حسب اختلاف البيئة، على سبيل المثال، علي سطح الأرض يحدث برودة سريعة للحمم البركانية، مما يسبب تكون بلورات كبيرة، ضمن مجموعة من البلورات الصغير وهذا ما يسمى النسيج البوفيري، والنسيج البوفيري في الصخور النارية، يتكون من بلورات بارزة، وهي البلورات الكبيرة، أما البلورات الصغيرة هي ما يسمى الكتلة المحيطة.

النسيج الحطامي: تتشكل بعض الصخور النارية، من التصلب الذي يحدث في الشظايا الصخرية المندفعة من الحمم البركانية، وقد تكون هذه الشظايا متدفقة رمادية، كنفط منصهر، أو كتل كبيرة من الصخور المندفعة أثناء الحمم البركانية، مما يكون النسيج الحطامي لدى شظايا الصخور النارية.

النسيج البغماتيتي: تتكون الصخور النارية الخشنة في حبيباتها، تحت مسمى البغماتيت، ويقال عن هذه الصخور أنها مكونة من بلورات يزيد قطر كل منها عن واحد سنتيمتر، وهي بلورات متداخلة، كما أن معظم البغماتيت متواجد في شكل كتل صغيرة أو عرق رقيق، ويحتوي البغماتيت على بلورات بحجم كبير مثل المرو أو الفلسبار، ومع ذلك، يحتوي بعضها على كميات من العناصر الناردة ذات القيمة الاقتصادية، ويستخرج منها الذهب، التنجستن، وبعض العناصر الأرضية التي يتم استخدامها في الأجهزة التكنولوجية الحديثة.

الصهارة والصخور النارية

تتحول المواد المنصهرة إلى كتلة من السيليكات الصلبة المتشكلة مع المعادن، مما يكون الصخور النارية، فعندما تبرد الصهارة، يحدث ارتباط لذرات الأكسجين والسيليكون، لتكون اللبنة الأساسية، لمعدن السيليكات، ومع فقدان الحرارة تتشكل نواة لبلورة ابتدائية، ويحدث نقص في حركات الأيونات، أما في عملية التبلور، يحدث انخفاض لدرجة الحرارة، مما يسبب ارتباط أيوني، بمعدل بطئ وبرودة كافية، وهنا يأتي دور الروابط الكيميائية، الأيونية، التي تسبب الترتيب البلوري المنتظم، ومن هذا نستنتج أن الصهارة ينتج عنها بلورات بسيطة، ومع حركات الاهتزاز للأيونات وارتفاع درجة الحرارة، يحدث الانصهار للمادة الصلبة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى