اذا حدث خلل في عمل الجهاز اللمفي تنتفخ الانسجه

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 27 نوفمبر 2022 , 11:43

اذا حدث خلل في عمل الجهاز اللمفي تنتفخ الانسجه

اذا حدث خلل في عمل الجهاز اللمفي تنتفخ الانسجه يكون بسبب مشكلة في الجهاز الليمفاوي ، والتي تعتبر كشبكة من الأوعية والغدد المنتشرة في شتى مناطق الجسم وهي التي تساعد الوظائف الأساسية للجهاز الليمفاوي في مكافحة ضد العدوى وتصريف السوائل الزائدة من الأنسجة ويكون هناك نوعان أساسيان من الوذمة اللمفية وهي الوذمة اللمفية الأولية وهي تنتج عن الجينات المعيبة التي تؤثر في تطور الجهاز اللمفاوي وهي التي تتطور في أي عمر ، ولكن عادة ما يبدأ في فترة الرضاعة أو المراهقة أو البلوغ المبكر، والأخرى هي الوذمة اللمفاوية الثانوية تكون ناتجة عن تلف بالجهاز اللمفاوي أو مشاكل بحركة وتصريف السوائل في الجهاز اللمفاويكما يمكن أن يكون نتيجة لعلاج السرطان ، أو عدوى ، أو إصابة ، أو التهاب في الطرف ، أو قلة في حركة الأطراف. [1]

أعراض انتفاخ العقد الي الليمفاوية

تعتبر أكثر الأعراض أنتشاراً للعقد الليمفاوية هي التورم فقد يزيد التورم ببطء وقد لا تلاحظ تورمًا غير عادي في المراحل الأولى من الوذمة اللمفية وقد يحدث تورم من الوذمة اللمفية فجأة وتكون أعراض الوذمة اللمفية الملحوظة ما يلي:

  • لا يمكن رؤية أو الشعور بالأوردة أو الأوتار في اليد والقدمين.
  • يبدو أن حجم الذراع أو السف يكون مختلف قليلاً.
  • يبدو الأمر كما لو أن المفاصل مشدودة بشكل غير عادي أو غير مرنة.
  • تبدو البشرة منتفخة أو حمراء.
  • تورم في الذراع أو الساق أو مناطق أخرى من الجسم.
  • شعور بالثقل أو الامتلاء في الذراع أو الساق أو أجزاء أخرى من الجسم.
  • تصبح الملابس أو المجوهرات أكثر إحكامًا عن المعتاد.
  • وجود شعور بالحرقان أو الحكة.
  • تكون البشرة أكثر سمكاً بشكل ملحوظ.[2]

التحقق من وجود تورم بالغدد الليمفاوية

يمكن للناس التحقق مما إذا كانت الغدد الليمفاوية منتفخة من خلال الضغط برفق حول المنطقة مثل في جانب الرقبة.

ستشعر الغدد الليمفاوية المتورمة وكأن يوجد نتوءات ناعمة ومستديرة ، وقد تكون بحجم حبة البازلاء أو العنب كما قد تكون حساسة عند اللمس ، مما يدل إلى وجود التهاب وفي بعض الحالات ، ستبدو الغدد الليمفاوية أيضًا أكبر من الطيعي.

تظهر الغدد الليمفاوية بالتوازي على جانبي الجسم فيمكن للأشخاص التحقق من العقد التي على كل جانب ومقارنتها لمعرفة ما إذا كانت إحداها أكبر من الأخرى ، والتي من المحتمل أن تدل على التورم.

يعاني الكثير من الأشخاص الذين يعانون من تورم الغدد من الألم خلال القيام بحركات مفاجئة أو متوترة وقد تشتمل هذه الحركات قلب الرقبة بحدة أو تحريك الرأس أو تناول الأطعمة التي يصعب مضغها.

في الأغلب تحدث الغدد الليمفاوية المتضخمة جنبًا إلى جنب مع أعراض الأخرى وقد تختلف هذه الأعراض تبعًا للمشكلة الرئيسية فتكون مثل التهاب الحلق أو السعال أو أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.[4]

كيف يتم تشخيص الالتهاب

إذا كان هناك تورم قد يكون نتيجة للوذمة اللمفية ، فقد يقوم الطبيب بإجراء بعض من الاختبارات لتحديد ما إذا كانت الوذمة الليمفاوية متسببة في تورم وقد تشمل هذه الاختبارات:

  • الموجات فوق الصوتية دوبلر: يقوم هذا الاختبار بالبحث في تدفق الدم من خلال ارتداد الموجات الصوتية مرتفعة التردد وهي الموجات فوق الصوتية من خلايا الدم الحمراء كما يمكن أن يساهم في العثور على العوائق واستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للتورم ، مثل جلطات الدم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يستعمل هذا الاختبار مغناطيسًا وموجات راديو وجهاز كمبيوتر لعمل سلسلة من الصور التفصيلية ثلاثية الأبعاد وتكون في داخل الجسم وقد يستعمل مقدمو الرعاية الصحية هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان هناك شيء معين ، مثل الورم ، يضغط على جهازك اللمفاوي.
  • الأشعة المقطعية (CT): يستخدم هذا الاختبار الأشعة السينية لإظهار صور مقطعية مفصلة لهياكل الجسم وهو مثل التصوير بالرنين المغناطيسي ، قد يستعمل مقدمو الرعاية الصحية هذا الاختبار للتأكد من علامات وجود شيء ما يضغط على جهازك اللمفاوي.

أنواع ألتهاب العقد الليمفاوية

  • الوذمة اللمفية الأولية.
  • الوذمة اللمفية الثانوية

تكون هناك وذمة لمفاوية أولية بسبب خلل في الجين ، فيولد الأشخاص المصابون بهذا النوع من الحالة مصابين بخلل في الجهاز اللمفاوي وقد تكون الأوعية اللمفاوية بالوذمة اللمفية الأولية كالنالي:

    • قليلة في العدد.
    • حجمها كبير جدًا للعمل بشكل صحيح.
    • هي قد تحدث لأي شخص في في أي عمر وفي العادة ما تتطور الوذمة اللمفية الأولية في مرحلة الطفولة المبكرة أو المراهقة أو البلوغ المبكر.

الوذمة اللمفية الثانوية تحدث الوذمة اللمفية الثانوية بسبب تلف أو انسداد الجهاز اللمفاوي وتكون بسبب ما يلي:

    • الجراحة وهي غالبًا ما تتم إزالة العقد الليمفاوية كجزء من جراحة السرطان.
    • العلاج الإشعاعي لحالات السرطان.
    • حدوث صدمة أو تلف الأنسجة.
    • عدم الحركة بسبب العمر أو الألم أو العدوى.
    • الصابة بالبدانة.
    • يمكن للنساء اللواتي تعرضن لجراحة أو علاج إشعاعي لسرطان الثدي أن يصبن بالوذمة اللمفية الثانوية في الذراع والصدر.
    • أي من الرجال والنساء الذين خضعوا للجراحة أو العلاج الإشعاعي لسرطان الأمعاء أو سرطان البروستاتا أو سرطان الجهاز التناسلي معرضون أيضًا لخطر الإصابة بالوذمة اللمفية الثانوية في الساقين أو منطقة الفخذ.
    • قد تحدث الوذمة اللمفية سريعاً بعد تلف أو انسداد الجهاز اللمفاوي أو قد تتطور بعد سنوات.[3]

الوقاية من الوزمات الليمفاوية

  • العناية الجيدة الجيدة جداً بالبشرة.
  • الحافظ على نظافة البشرة من خلال غسلها بصابون متعدل بدرجة الحموضة مع تجنب الصابون المعطر والغسول.
  • استخدام مرطبًا مثل السورولين يوميًا للحفاظ على البشرة ناعمة ورطبة.
  • تجنب حروق الشمس من خلال وضع واقي من الشمس وارتداء ملابس واقية.
  • استخدام طارد الحشرات للحماية من اللدغات.
  • تجنب كل من الجروح والالتهابات.
  • ارتداء القفازات خلال الأعمال اليدوية والأعمال المنزلية.
  • استخدام مطهرًا على أي جروح.
  • مراجعة الطبيبكعلى وجه السرعة ، إذا أصبح الجرح مصاب.
  • قص الأظافر بقصاصة وليس مقص.
  • خلال الحلاقة يستخدم ماكينة حلاقة كهربائية.
  • تجنب الضغط على مناطق بالجسم في المكان الخطأ فعلى سبيل المثال بسبب حزام حمالة الصدر الضيق أو حول الذراع المصاب.
  • تجنب استخدام الذراع المصابة للحقن أو عينات الدم أو التنقيط أو قياس ضغط الدم.
  • تجنب الملابس أو المجوهرات الضيقة.
  • القيام بتمارين للحد من خطر تراكم السائل الليمفاوي.
  • البدء بأي أنواع تمرين ببطء وزد حجمه تدريجيًا.
  • الحافظ على وزن صحي.
  • إذا كان هناك زيادة الوزن ، تحدث إلى الطبيب حول كيفية فقدان الوزن.
  • الحرص على تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.

أخيراً الأعراض الخطيرة

في كثير من الأحيان، يقل التورم ثم يختفي في خلالا أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بمجرد أن يحارب الجسم العدوى بنجاح ولكن إذا استمرت التورم لمدة تزيد عن أسبوعين فهذا يستدعي زيارة الطبيب كما تشمل الأسباب الأخرى لزيارة الطبيب ما يلي:

  • العقدة الليمفاوية التي تشعر بأنها صلبة أو مطاطية عند اللمس.
  • العقدة لا تتحرك بحرية.
  • قد يبلغ قطر التورم بوصة أو أكثر.
  • يكون هناك تعرق الليلي أو آلام البطن أو فقدان بالوزن غير المبرر أو ارتفاع درجة الحرارة.
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى