في اي عهد افتتح ميناء جدة الاسلامي

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 29 نوفمبر 2022 , 09:26

افتتح ميناء جدة الاسلامي في عهد الملك

عبد العزيز .

اكتسب ميناء جدة الاسلامي شهرته لأنه كان الميناء الأساسي الذي ينقل حجاج بيت الله الحرام القادمين من كل الأماكن في أنحاء العالم.

بالرغم من أن ميناء جدة تم تأسيسه عام 646م، في عهد الخليفة الراشدي عثمان بن عفان رضي الله عنه. لكنه لقي عناية كبيرة من قبل الملك عبد العزيز. ويعتبر هذا الميناء الأول لصادارات المملكة ووارداتها.

حظيت مدينة جدة بالكامل رعاية كبيرة من قبل الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله. وتلقى ميناء جدة رعاية خاصة من قبل الملك عبد العزيز من أجل تطوير الميناء ليصبح قادرًا على استقبال عدد الحجاج والبضائع المتزايد بشكل كبير سنويًا

اشتهر ميناء جدة عندما غادره الملك عبد العزيز مع أبنائه وعدد من أصحاب المعالي إلى جمهورية مصر العربية في رحلته البحرية عبر البحر الأحمر للقاء الملك فاروق ملك مصر. وتم إجراء احتفال كبير لوداع الملك أمام البنط من قبل سكان جدة.

التغيرات والتطورات التي طرأت على ميناء جدة الإسلامي بفضل الملك عبد العزيز هي:

  • زيادة الحركة التجارية في ميناء جدة.
  • تجديد مكاتب ومباني الميناء
  • توسيع الميناء وتطويره

زيادة الحركة التجارية في ميناء جدة: هذه الزيادة تمت بعد أن أمر الملك عبد العزيز رحمه الله بتطوير الميناء وذلك بعد زيارته جدة عام 1946. وأصدر أنذاك الملك عبد العزيز أوامره إلى عبد الله بن السليمان وهو وزير المالية في ذلك الوقت من أجل تحسين أحوال الميناء.

تجديد مكاتب ومباني الميناء: في عام 1935م، تم تجديد مباني الميناء بالكامل من أجل أن تكون ملائمة لمواكبة التطورات الحديثة في ذلك الوقت.

المباني الجديدة في ميناء جدة كانت مزج للفرضة العثمانية التي أنشأها نوري باشا والجمرك، والمحجر الصحي، وتم فصل الميناء بعد تجديده.

توسيع الميناء وتطويره: تم توسيع الميناء وتطويره، وتحسينه، من أجل أن يكون جاهزًا لاستقبال سفن الحجاج القادمة من الدول المختلفة، ولتسهيل التجارة ما بين الدول المختلفة.

تاريخ ميناء جدة الاسلامي

  • ميناء جدة قبل عهد الملك عبد العزيز
  • في عهد الملك عبد العزيز

قبل عهد الملك عبد العزيز: كان ميناء جدة منذ القدم عبارة عن ممر اقتصادي مهم بين جدة وبين المناطق المجاورة لها. ومن خلاله يتم تأمين الاحتياجات الأساسية لمكة المكرمة والمدينة المنورة ومدينة جدة ومدن السعودية.

ازدهر ميناء جدة قبل عهد الملك عبد العزيز بسبب صعوبة مرور السفن في الموانئ المجاورة، مثل ميناء عدن الذي عُرف بتسلط ملوكه، وفرض الضرائب الباهظة على البضائع التي كان الناس ينقلها أنذاك. هذه الأمور جميعها عززت ميناء جدة وأطلق عليه حتى لقب “أعظم مراسي الدنيا”

وفي القرن التاسع الهجري أو الخامس عشر الميلادي كان لميناء جدة الإسلامي شهرة كبيرة. حيث كان عدد السفن التي ترد بشكل سنوي حوالي مائة مركب، وتصل الجمركة في جدة إلى 200 ألف دينار في السنة

بسبب العائدات الضخمة والاستفادة كان للدولة العثمانية رغبة كبيرة في تطوير ميناء جدة بشكل مستمر من أجل تحقيق أفضل استفادة منه، ومن عائدات الجمركة. وهذا ما دفع أيضًا لظهور الأطماع الأوروبية فيه مثل أطماغ البرتغال

تدهور حال ميناء جدة بعد افتتاح قناة السويس التي أصبحت بديلًا لميناء جدة عام 1869 م، وأثرت السفن البخارية بشكل سلبي. وأصبح ميناء جدة بحالة سيئة للغاية في هذه الفترة استمرت لحين قدوم الملك عبد العزيز الذي أعلن انتهاء حالة إغلاق ميناء جدة، والحصار الواقع عليه.

في عهد الملك عبد العزيز: ازدهر ميناء جدة في عهد الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله. وذلك لأن الملك أولى رعاية خاصة من أجل تطوير أحواله وعودته إلى سابق عهده بالرغم من ضيق الموارد المالية في عصر ما قبل النفط في المملكة العربية السعودية.

تحسنت حالة الميناء بشكل كبير، وأصبح الأمر وحركة الحجاج سهل ويسير بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها الملك بدون الحاجة لأن يتم التنقل بين السفن للوصول، وعاد هذا التطور على المملكة العربية السعودية بروافد اقتصادية كبيرة.

اهمية ميناء جدة الاسلامي

ميناء جدة الاسلامي يتميز بوجود موقع فريد على خط الملاحة العالمي. هذا الميناء بسبب موقعه الاستراتيجي كصلة وصل بين القارات الثلاث، يستقبل سنويًا ما يقارب حوالي 5 آلاف سفينه. وهو الميناء الأول على ساحل البحر الأحمر في مجال التجارة البحرية ومسافنة الحاويات.

لهذا الميناء أهمية تاريخية منذ تأسيسه، فقد تم تأسيسه في عهد الخليفه الراشدي عثمان بن عفان، ومر عليه الكثير من التطورات منذ ذلك الوقت إلى يومنا هذا. ومرّ بفترات ازدهار وفترات تراجع وتدهور بحسب التغيرات العالمية وحالة الحرب والسلم وسيطرة الدولة العثمانية عليه. ثم فك الحصار عنه وإعادة تطويره وتجديده من قبل الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله الذي كان له فضل كبير في تطوير ميناء جدة وإعادته وإعادة الاستفادة منه.

  • يحوي ميناء جدة الاسلامي 62 رصيفًا لأهداف عديدة (مثل استقبال الحاويات، البضائع، المواشي، السيارات، والركاب)
  • يتضمن ميناء جدة الاسلامي مناطق لإعادة التصدير، ومستودعات خاصة، ومناطق لتموين السفن بالوقود، ونظام نقل عبر الشاحنات من الميناء وإلى الميناء.

ميناء جدة يتضمن الكثير من التجهيزات المتطورة للغاية والخدمات وهي:

  • صالات خاصة لاستقبال الحجاج إلى بيت الله، وهذه الصالات مجهزة بشكل كاملة
  • منطقة لإعادة التصدير والإيداع
  • محطتان للحاويات، يمكن أن تتسع ل5-7 مليون حاوية
  • وجود محطتان لاستقبال البضائع العامة
  • حوضان خاصان من أجل إصلاح السفن
  • أرصفة من أجل الخدمات البحرية
  • أرصفة خاصة بالمواشي
المساحة 12,5كم2
عدد الأرصفة الموجودة في ميناء جدة الإسلامي 62
عدد المحطات في ميناء جدة الاسلامي 4
الطاقة الاستيعابية لميناء جدة الاسلامي 130 مليون طن
مشغلو المحطات 9

هل تم افتتاح ميناء جدة الاسلامي في عهد الملك خالد

من العبارات الخاطئة الشائعة. حيث يعتقد الأشخاص أن ميناء جدة الاسلامي تم افتتاحه في عهد الملك خالد لكن هذا الأمر غير صحيحًا. بل تم افتتاح ميناء جدة الاسلامي في عهد الملك عبد العزيز رحمه الله. وقد اهتم بهذا الميناء اهتمامًا بالغًا وسعى لتطويره. حتى أصبح الميناء قادرًا على استقبال سفن الحجاج بشكل مباشر بعد أن كانت سفن الحجاج تتضطر للتوقف بصورة بعيدة عن المرفأ.

ما ساعد في تطوير ميناء جدة وبقائه هو موقعه المميز، فلا يمكن بناء موانئ كبيرة مهما بلغت تكلفتها إذا لم يكن موقعها متميز وقابل للنمو والتطوير. [1] [2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى