انواع الطقس القاسي

كتابة: يسرا جمال آخر تحديث: 22 يناير 2023 , 14:03

انواع الطقس القاسي

  • العاصفة الرعدية.
  • الأعاصير (الإعصار القمعي والحلزوني).
  • الفيضانات والسيول.
  • الرياح المدمرة.
  • البرق (الصواعق).
  • البَرَد.
  • عواصف شتاء الطقس القاسي. [1]

العاصفة الرعدية: تحدث العاصفة الرعدية خلال الأمطار الغزيرة التي تكون مصحوبة بالرعد، ولأن الرعد يأتي من البرق؛ فكُل العواصف الرعدية مصحوبة بالبرق، تُصنّف العواصف الرعدية من أنواع الطقس القاسي عندما تحتوي على: بَرَد، عاصفة رياح تزيد سرعتها عن 50 عقدة، أو إعصار، وقد تتواجد على طول ساحل الخليج و عبر الدول الغربية والجنوبية الشرقية، وتحدُث غالبًا في أشهر الربيع أو الصيف خلال الظهر والمساء.

العواصف الرعدية

أحيانًا فإنّ هطول الأمطار المُصاحب للعواصف الرعدية يتسبّب في فيضانات مفاجئة، مُتسببًا بقتل الملايين كل عام، كما أنّ البرق المصاحب للعاصفة الرعدية مسؤول عن كثيرٍ من الحرائق والإصابات حول العالم، بينما يُدمر البَرَد الكبير السيارات والنوافذ، وتُدمر الرياح الشديدة الأشجار وعواميد الإنارة وكل ما يقف أمامها.

تتكون العواصف الرعدية من: الرطوبة، الهواء غير المستقر و تقنية رفع للهواء؛ حيثُ يستمر الهواء الساخن فوق سطح الأرض بالارتفاع  إلى الطبقات العليا بعملية النقل الحراري مُطلِقًا الحرارة، وبالتالي يتم تكثيفه ويُكوِّن غيومًا، في نفس الوقت تتكون جزيئات ثلجية تتضخم وتتصادم مع بعضها مُسبِّبَةً شحنة كهربائية ما يظهر على شكل البرق.

إنّ من المهم معرفة الإجراءات الوقائية في حال ما إذا كانت المنطقة التي تعيشُ فيها مُعرّضة للعواصف الرعدية؛ فتعمل على تقوية منزلك وقطع الأشجار الكبيرة التي من الممكن أن يتسبب وقوعها بخطرٍ كبير. [2] [3]

الأعاصير: يُعرّف الإعصار بأنه عمود ضيق من الهواء يدور بعنف، وهو امتداد من العاصفة الرعدية إلى الأرض، ولأنّ الهواء غير مرئي فإنّه من الصعب رؤية الإعصار إلّا حين يُكوِّن قُمع تكثيف مُكوّن من قطرات الماء والغُبار والحُطام، فيما يُسمى بـ “الإعصار القمعي”، يُعتبر الإعصار ضمن أكثر الظواهر العنيفة بين كل العواصف الجويّة التي يختبرها البشر.

يُمكن أن يحدث الإعصار في أي وقتٍ أو مكان، وأن يتسبب بوجود رياحٍ عنيفة سرعتها تزيد عن 200 ميل في الساعة، كما تحدث الأعاصير في أجزاء متعددة من العالم؛ أستراليا، أوروبا، أفريقيا، آسيا، وأمريكا الجنوبية، نيوزيلاند، الأرجنتين وبنغلادش.

إنّ أشدّ أنواع الأعاصير تدميرًا يحدث من السُحُب الخارقة Super Cells والتي هي عواصف رعدية دائرية ضخمة حولها ما يُسمّى “الإعصار الحلزوني”، ويُعتقد أنّ الأعاصير تتكون فيها وحولها، بينما تقترح الدراسات والنظريات الأخيرة أن تكوُّن الإعصار قد يكون مُرتبطًا بفروق درجات الحرارة للتيار الهوائي حول الإعصار الحلزوني.

من الإجراءات الوقائية للأعاصير:

  • اتخاذ ملجأ في موقعٍ مُنخفض مسطّح.
  • الحذر من المُخلفات التي تجلبها رياح الإعصار، والتي تُسبب الإصابات والوفاة.
  • معرفة دلائل حدوث الأعاصير، مثل: اقتراب سحابة قُمعيّة دائرية. [1]

الفيضانات: هو تدفُّق غامر من الماء نحو اليابسة، ويُمكن أن يحدث خلال الأمطار الغزيرة، أو عندما تغمر أمواج البحر الشاطئ، أو عندما يذوب الجليد بسرعة أو عندما تنكسر السدود، يُمكن أن يكون الفيضان مدمرًا ويغطي المنازل حتى السطح، كما يُمكنه أن يستمر لدقائق أو أيام، أسابيع أو حتى أكثر، وهي أكثر كوارث الطقس الطبيعية الشائعة.

السيول (أو الطوفان المفاجئ) هي أكثر أنواع الفيضانات تدميرًا؛ ذلك لأنه يجمع ما بين القوة المُدمِّرة للفيضان مع سُرعة فائقة، يحدث السيل عندما تتجاوز قُدرة الأرض على امتصاص المطر الغزير، وأيضًا عندما تملأ المياه الجداول الجافة طبيعيًا، أو تتراكم مياه كافية لتتجاوز ضفافها، مُتسبِّبَةً في ارتفاعٍ سريع للمياه في وقتٍ ضئيل، يُمكن أن يحدث ذلك خلال دقائق من سقوط الأمطار المُتسبِّبة بالفيضان، ما يحُدّ من الوقت اللازم لتحذير الآخرين.

يزداد خطر حدوث الفيضانات في مناطق مختلفة تتميز بعضها بكونها:

  • مناطق مُكتظّة بالسكان؛ لأنها تُقلل كمية الأمطار المُمتصّة بواسطة الأرض.
  • المناطق المُجاورة للأنهار.
  • السدود المكسورة، والتي يُمكنها أن تُطلِق تدفُّق مُدمِّر من المياه في مجرى النهر.
  • مناطق مُحترقة حديثًا في الجِبال.
  • المناطق ذات الأرصِفة والأسطح التي تُسرِّع تدفُّق المياه. [1]

أشكال أخرى من الطقس القاسي

  • الرياح المدمرة.
  • البرق.
  • البرد.

الرياح المدمرة: غالبًا ما تُسمى “رياح الخط المستقيم” لتفرقتها عن الإعصار، يُمكن أن تتكون الرياح المدمرة نتيجة عدة عمليات، وهي نتيجة للتدفُّق الناتج من العواصف الرعدية، تُصنّف أنها رياح مدمرة حين تتجاوز 50-60 ميل في الساعة، ويُمكن أن تصل إلى 100 ميل في الساعة، ويمكن أن تُسبِّب دمارًا يتّسِع على مدى مئات الأميال.

الرياح المدمرة

البرق: يُسمى أيضًا “الصاعقة”، عبارة عن شرارة ضخمة من الكهرباء في الغلاف الجوي بين السحب أو جزيئات الهواء أو الأرض، حيثُ يعمل الهواء كعازل بين الشحنات الموجبة والسالبة بين السحب والأرض، وعندما تتكون الشحنات المتضادة فإن قدرة عزل الهواء تنكسر، ما يتسبب بحدوث تفريغ كهربي سريع يُعرف بالبرق.

البرق واحدٌ من أقدم الظواهر الطبيعية على الأرض، والذي يُمكن رؤيته في الثورات البركانية، حرائق الغابات الشديدة، التفجيرات النووية السطحية، الأعاصير الجليدية الثقيلة والعواصف الرعدية.

البَرَد: هو شكلٌ من أشكال هطول الجليد متكون من الثلج الصلب الذي يتكون بدوره بداخل تيارات العاصفة الرعدية، يُمكن أن يدمر البَرَد الطائرات الجوية، المنازل والسيارات، كما يمكنه أن يكون مميتًا للماشية والناس.

يتكون البَرَد حين تُحمل قطرات المطر أعلى تيارات العواصف الرعدية في مناطق قارسة البرودة في الغلاف الجوي حيث تتجمد، ثم تكبر أحجار البَرَد نتيجة لاتحادها مع قطرات الماء السائل الذي يتجمد بدوره على سطحها، وفي النهاية يسقط البَرَد عندما يصبح تقيلًا بفعل الجاذبية. [1]

عواصف شتاء الطقس القاسي

يشمل الثلوج أو الطبقات الجليدية الرقيقة أو المطر المُتجمِّد، تتكون عواصف الشتاء من:

  • الهواء البارد: في درجات حرارة متجمدة بين السحب حيث يتكون الثلج والجليد.
  • وسيلة رفع: مثل الهواء الساخن الذي يرفع الهواء البارد لتكوين السحب.
  • مصدر للرطوبة: لتكوين السحب والترسبات، مثل بحيرة ضخمة أو المحيط.

أمراض الشتاء القارس الشائعة

  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • عضّة السّقيع.

في حال حدوث عاصفة شتوية، فمن الممكن أن تُقطع أجهزة الاتصالات والطاقة والأجهزة الحرارية، كما أنها قد تستمر لعدة ساعات أو عدة أيام، وهي تُشكِّل خطرًا على جميع الناس خاصةً كبار السن، الأطفال، المرضى والحيوانات الأليفة، ومن المهم تعلُّم الأعراض والعلاجات الأساسية لأمراض الشتاء القارس الشائعة مثل:

انخفاض درجة حرارة الجسم: انخفاض غير طبيعي لدرجة حرارة الجسم تحت 95 درجة، تظهر أعراض مثل: الارتجاف، الإرهاق، فقدان ذاكرة، التشنج والنعاس، وتشمل العلاجات الأساسية في حالات الطوارئ؛ الذهاب لغرفة دافئة، تدفئة منتصف الجسم أولًا والتدثُّر بالأغطية.

عضّة السّقيع: تتسبب في فُقدان الإحساس، فُقدان اللون حول الوجه والأطراف، تظهر أعراض مثل: خِدْر، جلد أبيض أو أصفر مائل للرمادي، بشرة صلبة شمعية، ويُمكن أن تشمل العلاجات الأساسية البقاء في غرفة دافئة أو غمر الجسم في مياه دافئة. [1] [4]

كيف أحمي نفسي من الطقس القاسي

  • تثبيت أرقام هواتف الطوارئ الموحدة في الدولة الخاصة بك.
  • إجراء الصيانة الدورية واللازمة للتمديدات الكهربائية وشبكات المياه.
  • في حال حدوث أمطار غزيرة أو عواصف رعدية فلا تغادر المنزل إلا للضرورة القصوى مع متابعة نشرات الأحوال الجوية.
  • إذا كنت خارج المنزل، جد مكانًا منخفضًا آمنًا وتجنب الوقوف تحت الأشجار العالية وأعمدة الكهرباء.
  • لا تستخدم السيارة للتنقل في المناطق المغمورة بالمياه، فالمياه الجارفة تمكن أن تُفقدك السيطرة على المركبات.
  • ابق بعيدًا عن خطوط الطاقة الكهربائية، انقطاعها لا يعني أنها آمنة.
  • لا تحاول السير أو السباحة في المياه المتدفقة أو البرك أو مجاري الأودية والسدود.
  • عند هبوب رياح شديدة، إذا كنت في السيارة فغادرها واتجه نحو أقرب مكان آمن.
  • قم بفصل التيار الكهربائي عن الأجهزة المنزلية لحمايتها في حال مرور الصاعقة خلال شبكة المنزل.
  • أثناء العواصف الرعدية، تحرك نحو أقرب مبنى أو سيارة للحصول على ملجأ آمن.
  • إعداد وسائل ومعدات إطفاء مناسبة لحالات حدوث البرق لأنها تعمل على إشعال الحرائق.
  • تجنب استخدام الهواتف النقالة في مكان مفتوح أثناء العواصف الرعدية.
  • الابتعاد عن النوافذ الزجاجية والأبواب المعدنية. [5]
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى