حيوانات زاحفة

الزواحف هي حيوانات رباعية الأرجل من الفقاريات ، لديها أربعة أطراف ، على عكس البرمائيات الزواحف لا تملك مرحلة اليرقات المائية ، معظم الزواحف تبيض ، على الرغم من أن هناك منها من هو مولود ، وكذلك هناك بعض منها بالمنظومة المائية المنقرضة ، وذلك عن طريق تطور الجنين في المشيمة بدلا من قشر البيض ، ويحيط بيض الزواحف من الأغشية للحماية والنقل ، التي تكييفها مع العيش على اليابسة

العديد من الأنواع المولودة لديها تغذية من الأجنة من خلال أشكال مختلفة من المشيمة المماثلة لتلك التي من الثدييات ، مع بعض من توفير الرعاية الأولية ، الزواحف تتراوح في حجمها مثل تمساح المياه المالحة ، والذي قد يصل إلى 6 أمتار (19.7 قدم) في الطول وزن أكثر من 1،000 كجم (2200 رطل) .

الزواحف هي الصف التطوري للحيوانات ، التي تضم اليوم السلاحف ، التماسيح ، الثعابين ، السحالي ، وكذلك أقاربهم المنقرضة ، و التفرد أن تشمل الفئات المذكورة أعلاه أيضا الديناصورات و الطيور .

الزواحف نشأت منذ حوالي 315 مليون سنة خلال العصر الكربوني ، بعد أن تطورت الزواحف والبرمائيات و التي أصبحت على نحو متزايد مما ادى الى تكييفها للحياة على اليابسة ، وتشمل بعض الأمثلة المبكرة التي تشبه السحلية ، بالإضافة إلى الزواحف الحية ، هناك العديد من المجموعات المتنوعة التي هي الآن منقرضة في بعض الحالات بسبب الأحداث .

الزواحف الحديثة تسكن كل القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية ، يتم التعرف على عدة مجموعات فرعية تعيش ، السلاحف ما يقرب من 400 نوع ، المحرشفات ( السحالي ، والثعابين ، و السحالي دودة ) أكثر من 9،600 أنواع ، التماسيح 25 نوع

تنقسم الحيوانات الزاحفة إلى أربع مجموعات هي السحالي والثعابين تمثل أكبر مجموعة ، فيوجد حوالي 3000 نوع من السحالي ، والسلاحف يوجد حوالي 250 نوعا ن والتماسيح يوجد حوالي 20 نوعا منها تعيش كلها بالقرب من المياه ، والتواتارا التي تشبه السحالي

يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات من خلال : 
حيوانات منقرضة
حيوانات مفترسة
حيوانات ذكرت بالقران

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    سعد
    2015-08-07 at 14:09

    السلام عليكم اريد ان اعرف هل تسبب الحرباءفي امراض او ماشابه لاني اريد تربيتها

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *