معلومات عن عملية غسل الاموال و كيف تتم

كتابة ريهام سمير آخر تحديث: 16 نوفمبر 2014 , 09:32

عملية غسل الأموال أو تبييض الأموال كما تسمى أحيانا هي العملية التي تعمل على إزالة الشبهات عن أموال جاءت من مصادر محرمة و غير مشروعة من خلال إستخدام حيل و وسائل للتصرف فيها و القيام بإستثمارها أو صرفها في مصادر مشروعة لإضفاء شرعية و قانونية عليها للقيام و إدخالها في النظام الإقتصادي بدون أي شكوك ، و بالطبع هي عملية محرمة و تتنافى مع أحكام الشريعة الإسلامية ، و حكمها في الشرع بعد غسلها مثل الحكم قبل غسلها ، و قد تجئ هذه الأموال من تجارة المخدرات أو الإرهاب أو النصب أو الدعارة أو تجارة الآثار أو الرشوة أو التزوير أو تجارة الأسلحة أو التجسس أو المتاجرة بالأطفال ، و أحيانا يتم خلطها بأموال مشروعة لتضليل الجهات الأمنية و الرقابية لتضليل الحجز على هذه الأموال المشبوهة و تجنب المقاضاة و تجنب دفع الضرائب و زيادة الأرباح .

طريقة غسيل الأموال :
تتم عملية غسل الأموال على ثلاث مراحل و هم كالتالي :

1-الإيداع : و يتم في هذه المرحلة تحويل الأموال المشبوهة إلى البنوك بعملات أجنبية أو شراء أصول بها ، و تعد هذه المراحل أصعب مراحل غسل الأموال .
2-التمويه : و التي يمكن أن يتم فيها تحويل الأموال من بنك إلى أخر ليصعب تتبعها و تسمى أيضا بعملية تفريق الأموال .
3-الإندماج : و هي المرحلة الأخيرة في عملية غسل الأموال و التي يتم فيها دمج الأموال المغسولة في الدورة الإقتصادية لتظهر و كأنها نتاج أرباح عمليات تجارية عادية ، و في هذه المرحلة تكون التفرقة بين الأموال المشروعة و غير المشروعة عملية صعبة نسبيا إلا بالبحث سرا في عصابات غسل الأموال .

عملية غسل الأموال العكسية : و هي أن يكون هناك أموال من مصدر مشروع ثم يم إنفاقها في مصدر غير مشروع كتمويل العمليات الإرهابية أو شراء أسلحة محرمة دوليا .

ما هو تأثير غسل الأموال على الدول :
عملية غسل الأموال تؤدي إلى نتائج سلبية عديدة منها : تضعف كيانات الدول و إفساد رموزها و تؤدي إلى تدهور قيمة العملة الوطنية و إرتفاع التضخم و إنخفاض الإدخار .
و قد تختلف طرق غسل الأموال كما يلي :
قد تحدث عن طريق شراء شركات أفلست فيقوم منظفوا الأموال بشرائها و إعادة هيكلتها مرة أخرى و تسديد الضرائب في ميعادها لإبعاد الشبهات .
و يمكن إنتشارها أيضا في مجال المطاعم لصعوبة تحديد الربح بالضبط بسبب صعوبة تحديد كمية المنتجات و الأطعمة المباعة ، و من ثم يمكن التلاعب في الإيرادات .
أو إقتناء ما غلى ثمنه و خف وزنه كالتحف و المجوهرات الثمينة و القطع الفنية وما يميز ذلك بالنسبة لهم هو قبول البائع الفلوس بدون السؤال عن مصدر هذه الأموال و العملية تتم بعيدا عن مراقبة السلطات .
الإستثمار في الأراضي و العقارات لميزة التذبذب الشديد في الأسعار مما يبرر كم الأموال الطائلة و صعوبة تحديد مدى منطقية الأرباح .
الإستثمار في بنوك الدول النامية و هو ما يغري بنوك هذه الدول و عدم تساؤلهم عن مصدر هذه الأموال ثم سحبها بعدة فترة بحجة عدم جدوى الإستثمار في البلد .
تجارة المجوهرات و تكون غطاء مناسب حيث أن هذه التجارة تحتاج إلى إحتياطات تصل إلى مئات الملايين من الدولارات و هو ما يكون بذلك غطاء مناسب لغسل الأموال .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق