التدخل الفرنسي في المكسيك

كتابة اسماء سعد الدين آخر تحديث: 02 ديسمبر 2014 , 23:00

بدأت الحرب الفرنسية-المكسيكية بغزو المكسيك من قبل الإمبراطورية الفرنسية المعتمدة في بداية علي كل من المملكة المتحدة وإسبانيا ، وجاء ذلك عقب تعليق الرئيس بينيتو خواريز للمدفوعات الفائدة إلى الدول الأجنبية في عام 1861 ، وهو ما أغضب الدائنين للمكسيك وهي : إسبانيا وفرنسا وبريطانيا .

وقام إمبراطور فرنسا نابليون الثالث بالتحريض علي غزو المكسيك ، لتبرير التدخل العسكري لدعم السياسة الخارجية الواسعة النطاق مع الالتزام بالتجارة الحرة ولضمان وصول الأوروبيين إلى أسواق أمريكا اللاتينية ، كما أراد نابليون الحصول علي الفضة الكامنة في مناجم المكسيك لتمويل إمبراطوريته ، ولذلك عقد نابليون تحالف مع اسبانيا وبريطانيا ، بينما كانت الولايات المتحدة مشغولة بحرب أهلية .

ووقعت القوى الأوروبية الثلاث معاهدة لندن في 31 أكتوبر ، لتوحيد جهودهم لتلقي المدفوعات من المكسيك ، وفي 8 ديسمبر وصل الأسطول الأسباني والقوات المواليه له إلي الميناء الرئيسي فيراكروز في المكسيك ، وعندها اكتشفت بريطانيا وأسبانيا أن فرنسا خططت لخطف كل المدفوعات من المكسيك فانسحبوا بسرعة .

أدى الغزو الفرنسي اللاحق للإمبراطورية المكسيكية ، والذي كان مدعوما من قبل رجال الدين الكاثوليك الرومان ، والعديد من العناصر المحافظة من الطبقة العليا ، وبعض المجتمعات الأصلية ؛ إلي توقف الشروط الرئاسية بينيتو خواريز من عام ” 1858-1871″ . وخلال حكم النظام الملكي في المكسيك ” 1864-1867″ حاول المحافظين والعديد من نبلاء المكسيك احياء الشكل الملكي للحكومة .بعد انتهاء الحرب الأهلية الأمريكية أجبرت الحكومة الأمريكية فرنسا على سحب قواتها وانهارت الإمبراطورية . وأعدم ماكسيميليان الأول في عام 1867 .

Battle of Puebla

* المراحل التي مرت بها فرنسا وأعوانها للسيطرة علي المكسيك حتي انسحابها منها: في الفتره ما بين عام “1861 ـ 1862 ”
وصلت الأساطيل البريطانية والإسبانية والفرنسية إلي فيراكروز ، ما بين 8 و 17 ديسمبر تعتزم الضغط على المكسيكيين لتسوية ديونهم ، حيث استولى الأسطول الأسباني علي عاصمة فيراكروز في 17 ديسمبر ، وتقدمت القوات الأوروبية للسيطره علي لاوريزابا وقرطبة وتهواكان حيث تم الاتفاق علي ذلك في اتفاقية سوليداد ، واستسلمت مدينة كامبيتشي للأسطول الفرنسي يوم 27 فبراير ، بقيادة الجنرال Lorencez .

عانى الجيش الفرنسي من هزيمته في أول الأمر في معركة بويبلا في 5 مايو 1862 علي يد القوات المكسيكية بقيادة الجنرال اغناسيو سرقسطة ، ولكن الجيش المكسيكي تعرض لهجوم مستمر من قبل الفرنسيين في اوريزابا ، وفيراكروز في 14 يونيو ، مع وصول المزيد من القوات البريطانية في 21 سبتمبر ووصل الجنرال Bazaine مع مزيد من التعزيزات في 16 اكتوبر إلي تامبيكو ، وتاماوليباس ، وبذلك احتلها الفرنسيين بجانب استسلام مدينتي خالابا ، و فيراكروز ، في 12 ديسمبر .

في عام 1863: سيطر الفرنسيون على العاصمة :
قصف الفرنسيون فيراكروز في 15 كانون الثاني 1863 وبعد ذلك في 16 آذار ، بدأ الجيش الفرنسي حصار مدينة بويبلا .
وفي 30 نيسان حدثت معركة Camarón المشهوره ، حيث أغدت الفرقة الأجنبية الفرنسية كتيبة يقودها الكابتن جان Danjou وتتكون من دورية مشاة صغيرة ، التي يبلغ عددها 62 جنديا وثلاثة ضباط لللإغاره علي المدن المكسيكيه ولكن حدثت المفاجئه الكبري ، حيث تعرضت هذه الفرقه لهجوم ومحاصرة من قبل وحدات المشاة المكسيكية ووحدات سلاح الفرسان التي يبلغ عددهم ثلاث كتائب ، وحوالي 3000 رجل ، وحاولوا الدفاع عن هاسيندا Camarón ، ولكن اصيب Danjou بجروح قاتلة وهو يدافع عن هاسيندا ، ولم يتوقف رجاله عن القتال حتي إلى ما يقرب من آخر رجل ، ولم يبقي إلا ثلاثة ناجين موجودين حتى يومنا هذا ، ولهذا “يوم Camerone” لا يزال أهم يوم في احتفال المحاربين .

ولكن في 17 مايو هزم الجيش الفرنسي بقيادة الجنرال فرانسوا اشيل Bazaine ، الجيش المكسيكي بقيادة الجنرال Comonfort في محاولة لتخفيف الحصار علي بويبلا ولكن استسلمت بويبلا للفرنسيين بعد فترة وجيزة ، وفي يوم 31 مايو فر الرئيس خواريز وترك المدينة مع حكومته ، متراجعا شمالا إلى تشيهواهوا ، وبذلك ظلت الحكومة في المنفى حتى عام 1867 ، مع الأسيلاء علي كنز الدولة .

الامبراطور ماكسيميليان الأول في المكسيك
دخلت القوات الفرنسية مكسيكو سيتي في 7 حزيران 1863 ، ودخل الجيش الرئيسي في المدينة وعين ألمونت الرئيس المؤقت للمكسيك في 16 حزيران ، من قبل المجلس العسكري الأعلي وفي 21 يونيو ، أعلنت قيام الإمبراطورية الكاثوليكية وفي 10 يوليو عرضت التاج علي ماكسيميليان ، وفي أعقاب الضغوط من قبل نابليون ، قبلت ماكسيميليان التاج يوم 3 أكتوبر ، على يد COMISION المكسيكية ، التي بعث بها المجلس العسكري الأعلي .

وصل ماكسيميليان في 1864:
قبلت ماكسيميليان رسميا التاج في 10 نيسان ، بالتوقيع على معاهدة ميرامار ، ونزلت في فيراكروز وكان تنصيبه إمبراطور للمكسيك ،مع زوجته شارلوت بلجيكا . كان ماكسيميليان ليبرالي ولكنه كان متحيزاً للأفكار التقدمية في ذلك الوقت ، ورجح لإقامة محدودة الصلاحيات في التقاسم الملكي مع العناصر المنتخبة ديمقراطيا وسن القوانين التي ألغت عمالة الأطفال ، مع تقليل ساعات العمل ، وإلغاء نظام إيجار الأرض للهنود ، وكان هذا لإرضاء المحافظين في المكسيك ، في حين رفض الليبراليين قبول الملك ، وترك ماكسيميليان مع عدد قليل من الحلفاء المتحمسين له داخل المكسيك .

بداية انتصارات الجمهوريين 1865 :
واصلت القوات الفرنسية الانتصارات في عام 1865 ، وفي يوم 9 فبراير هزيم المدافعين عن المدينة تحت قيادة الجنرال بورفيريو دياز ، وهبط الأسطول الفرنسي بجنوده الذين استولوا علي Guaymas في 29 مارس ، ولكن في 11 أبريل هزم الجمهوريين قوات الإمبراطورية الفرنسيه في Tacámbaro . وفي أبريل ومايو زاد عدد الجمهوريين من القوى في ولايات سينالوا وتشيهواهوا ، واحتلوا معظم المدن وهزموا الجمهوريين أيضاً المتطوعين البلجيكيين في المعركة الثانية في Tacámbaro في 11 يوليو .

صدر المرسوم المعروف باسم “المرسوم الأسود” من قبل ماكسيميليان يوم 3 أكتوبر ، والتي هددت بتسليم المكسيكيين للمدن التي احتلتها و التنفيذ الفوري .
وأعدم عدد من كبار المسؤولين الجمهوريين تحت هذا النظام في 21 اكتوبر تشرين الاول .

Hungarian Voluntary Corps December 1864

الدبلوماسية الأمريكية والمشاركة 1859-1867:
في وقت مبكر من عام 1859 ، بذلت الجهود الأميركية والمكسيكية للتصديق على معاهدة McLane ونصت هذه المعاهدة علي البناء في الولايات المتحدة والحماية في مقابل دفع 4 ملايين دولار للحكومة المثقلة بالديون من بينيتو خواريز ، وفي 3 ديسمبر عام 1860 ، ألقى الرئيس جيمس بوكانان خطابا يفيد عن استيائه لعدم تمكنه من تأمين المكسيك من التدخل الأوروبي :
“وحرموا الحكومات الأوروبية من كافة ذريعة للتدخل في الأهتمامات الإقليمية والمحلية في المكسيك . وعزموا علي مقاومتهم بالقوة ، وأصبح من الضروري مواجهة أي محاولة لهذه الحكومات من السيطره علي جمهوريتنا والأراضي المجاورة لها .وسياسة الولايات المتحدة لم تتغير خلال فترة الاحتلال الفرنسي ولكن الحرب الأهلية الأمريكية منعت أي مشاركة فعالة .

أعرب الرئيس ابراهام لنكولن عن تعاطفه مع جمهوريات أمريكا اللاتينية ضد أي محاولة أوروبية لإقامة نظام ملكي ، بعد وقت قصير من إنشاء الحكومة ماكسيميليان في أبريل 1864 ، وأعربت الولايات المتحدة عن أنزعاجها من إقامة نظام ملكي في المكسيك : “ولا يمكن إنكار أن الولايات المتحدة تعتمد بشكل وثيق على استمرار مؤسسات الجمهورية الحرة في جميع أنحاء أمريكا ، وقرب نهاية الحرب الأهلية الأمريكية ، عقد مؤتمر هامبتون 1865 لفترة وجيزة الذي نص على اقتراح للمصالحة بين الشمال والجنوب وقبول العمل المشترك ضد الفرنسيين في المكسيك .

وفي عام 1865 ، من خلال بيع السندات المكسيكية من قبل وكلاء المكسيكي في الولايات المتحدة ، تمكنت من جمع ما بين 16 مليون دولار ، ومليون $ 18 دولار لشراء مواد الحرب الأمريكية على إدارة خواريز .

وفي عام 1866 كان فيليب شيريدان مسؤولا عن نقل إمدادات إضافية وأسلحة للجيش الليبرالي ، بما في ذلك 30 ،000 بندقيه مباشرة ، وقبل عام 1867 ، حول سيوارد السياسة الأمريكية من التعاطف للحكومة وجمهورية خواريز لفتح باب التهديد بالحرب للحث على انسحاب الفرنسي .

قدم سيوارد الاحتجاج وأعلن مبدأ مونرو في عام 1868 ، “إن مبدأ مونرو الذي كان منذ ثماني سنوات كان مجرد نظرية ، هو الآن حقيقة لا رجعة فيه .”

الانسحاب الفرنسي والانتصار الجمهوري :
في عام 1866 ، أعلن نابليون الثالث انسحاب القوات الفرنسية ابتداء من 31 مايو ، وحقق الجمهوريون سلسلة من الانتصارات مع الاستفادة الفورية من نهاية الدعم العسكري الفرنسي لقوات الإمبراطورية ، واحتلالوا تشيهواهوا يوم 25 مارس مع مواصلة الاستيلاء علي ماتاموروس ، وتامبيكو وأكابولكو في يوليو وحث نابليون الثالث ماكسيميليان على التخلي عن المكسيك وإجلائه مع القوات الفرنسية ، وتم جلاء الفرنسيين من مونتيري في 26 يوليو ومن الدولة بأكملها في سبتمبر .

استقال أعضاء ماكسيميليان من مجلس الوزراء الفرنسي يوم 18 سبتمبر ، وهزم الجمهوريين القوات الاستعمارية في معركة Miahuatlán في أواكساكا في أكتوبر ، وسيطروا علي أواكساكا في نوفمبر ، وكذلك علي ولاية زاكاتيكاس ، وسان لويس بوتوسي وغواناخواتو .

وفي 6 ديسمبر تم حل المتطوعين النمساويين والبلجيكيين وكان من المفترض أن ينضموا إلى الجيش المكسيكي ولكنهم حاولوا الفرار من البلاد .

view of Execution of Emperor Maximilian of Mexico

سيطر الجمهوريون على العاصمة :
وفي 13 شباط 1867 ، انسحبت ماكسيميليان إلى كويريتارو ، وبدأ الجمهوريون حصار مدينة مكسيكو سيتي في 12 ابريل .
و في 11 مايو حاول ماكسيميليان الهروب من خلال خطوط العدو بعد صدور حكم محكمة عسكرية بالأعدام ، ومع ذلك اعترض العديد من رؤساء أوروبا وشخصيات بارزة أخرى ، بما في ذلك الليبراليون فيكتور هوغو وجوزيبي غاريبالدي ، وأرسلت برقيات ورسائل إلى المكسيك يتوسلوا لتخفيف الحكم علي ماكسيميليان ولكن خواريز رفض تخفيف الحكم ، معتبرا أنه من الضروري إرسال رسالة تؤكد أن المكسيك لن تتسامح مع أي حكومة تفرضها قوى أجنبية .
وأعدم ماكسيميليان في 19 يونيو حزيران “جنبا إلى جنب مع جنرالاته ميغيل Miramónوتوماس ميخيا” من قبل القوات الموالية للرئيس بينيتو خواريز ، واستلم مكسيكو سيتي بعد أعدام ماكسيميليان .

تم ترميمه للجمهورية ، وقد عاد الرئيس خواريز الى السلطة في العاصمة الوطنية ، ولكن كان هناك تغيير في سياستة نظرا إلى أن ماكسيميليان قد أيدت معظم الاصلاحات الليبرالية في خواريز بعد الانتصار وحيث فقد حزب المحافظين مصداقيته وذلك لتحالفه مع القوات الفرنسية الغازية انتهي من الوجود ، واصبح الحزب الليبرالي دون منازع تقريبا كقوة سياسية خلال السنوات الأولى من “الجمهورية المستعادة” في عام 1871 ، ومع ذلك ، أعيد انتخاب خواريز فترة أخرى كرئيس على الرغم من الحظر الدستوري لإعادة الانتخابات ، مما أثار واحدة من المرشحين الخاسرين ، بورفيريو دياز “جنرال الليبرالي ” لإطلاق تمرد ضد الرئيس ، بدعم من الفصائل المحافظة علي الحزب الليبرالي ، وباءت محاولة تمرد بالفشل ، وعندما توفي خواريز في 19 تموز 1872 ، رشح دياز نفسه ضد الرئيس المؤقت سباستيان ليردو دي تيخادا ، وخسر الانتخابات ، ورحل إلى مزرعتة في أواكساكا .

وبعد أربع سنوات في عام 1876 ، عندما رشح ليردو Lerdo نفسه لإعادة انتخابه نجح واستولي على الرئاسة .

يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
الحرب الاهلية الامريكية
مقارنة بين خسائر مصر واسرائيل في حرب اكتوبر
مروحية هيوي المدنية والعسكرية

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق