مقارنة بين خسائر مصر واسرائيل في حرب اكتوبر

حرب يوم الغفران ، حرب رمضان أو حرب اكتوبر (كلها مسميات لحرب اكتوبر لعام 1973) ، وهي الحرب التي خاضها تحالف من الدول العربية بقيادة مصر و سوريا ضد إسرائيل من يوم 06-25 أكتوبر ، 1973 .

بدأت حرب اكتوبر مع التحالف العربي خلال الهجوم المفاجئ المشترك على الاراضي المحتلة من قبل إسرائيل في عيد الغفران (أقدس يوم في اليهودية) ، بينما كان هذا الهجوم في ذلك العام خلال شهر رمضان المبارك . وفي هذا العيد المحدد ، هجمت جيوش التحالف العربي عن طريق السد ، ومع معرفة اليهود لهذا الهجوم ، فقد أمتنعوا عن أي استخدام للنار والكهرباء والمحركات ، والاتصالات ، كما توقفت حركة المرور على الطرق ، وأغلقت المطارات .

عبرت القوات المصرية والسورية ودخلت شبه جزيرة سيناء من مرتفعات الجولان ، التي استولت عليها اسرائيل في عام 1967 خلال حرب الأيام الستة . بدأ كلا من الولايات المتحدة و الاتحاد السوفياتي للجهود الضخمة في إعادة تزويد حلفائها خلال الحرب ، مما أدى إلى قرب المواجهة بين القوتين العظميين النوويتين .

بدأت الحرب ضخمة والناجحة للمصرين في عبور قناة السويس . بعد عبور خطوط وقف إطلاق النار ، تقدمت القوات المصرية دون مقاومة فعلية في شبه جزيرة سيناء . واستعدت إسرائيل بعد ثلاثة أيام بحشد معظم قواتها وتمكنت من وقف الهجوم المصري . بينما بدأ السوريون المنسقين لهجومهم على مرتفعات الجولان ليتزامن مع الهجوم المصري وليهدد بمكاسب البداية الى الاراضي التي سيطرت عليها اسرائيل . خلال ثلاثة أيام ، تمكنت القوات الإسرائيلية من دفع السوريين إلى خطوط وقف إطلاق النار قبل الحرب . ثم أنطلقت لتستمر اربعة ايام في هجوما مضادا في عمق سوريا . خلال أسبوع ، بدأت المدفعية الإسرائيلية لقصف ضواحي دمشق . بدأ قلق الرئيس المصري أنور السادات على سلامة حليفه الرئيسي ، ولذلك فقد أمر المصريين بالعودة إلى الهجوم ، بينما بدأ الهجوم المضاد من الإسرائيليين على خط التماس بين الجيشين المصريين ، وعبر قناة السويس في مصر ، وبدأت تتقدم ببطء جنوبا وغربا بإتجاه القاهرة بعد استمرار القتال العنيف لنحو أكثر من أسبوع والذي ألحق الخسائر الفادحة على كلا الجانبين .

في يوم 22 أكتوبر ، تم وقف اطلاق النار بأمر من الامم المتحدة ، بينما بدأت أوضاع الإسرائيليون في التحسن بشكل كبير قبل يوم 24 أكتوبر ، وثاموا بالانتهاء من تطويق الجيش الثالث من مصر ومدينة السويس . أدى هذا التطور إلى المزيد من التوترات بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي ، ونتيجة لذلك ، تم فرض وقف إطلاق النار الثاني التعاوني في يوم 25 أكتوبر لإنهاء الحرب .كان للحرب آثار بعيدة المدى ، وخاصة في العالم العربي وفي إسرائيل ، فعلى الرغم من الإنجازات التشغيلية والتكتيكية للإعجاب في ساحة المعركة ، إلا أن تلك الحرب أدت إلى الاعتراف بعدم هيمنة الدول العربية عسكريا . وجاءت هذه التغيرات بتمهيد الطريق لعملية السلام اللاحقة .

خسائر مصر واسرائيل في حرب اكتوبر
تأثرت الجيوش العربية في حرب أكتوبر من بعد شن كلا من مصر وسوريا هجوما مفاجئا على إسرائيل في يوم الغفران ، وعبور المصريون لقناة السويس مع قدرتهم على تخطي وإقتحام خط بارليف ، بالإضافة إلى استيلاء السوريين على مرتفعات الجولان ، مما ألحق كلا من الجيوش العربية والإسرائيلين للخسائر الفادحة . بلغ مجموع خسائر الإسرائيلين لنحو 2،656 قتيل من جيوشها بينما ازدادت تلك الأعداد لنحو 2،800 قتيل ، في حين خسارة العرب لما يقدر بنحو 15،000 قتيل .

وإذا قارنا حجم خسائر إسرائيل مع حجم تعداد سكانها ، ستجد أن تقدير الخسائر كبير جدا . لم تسفر الحرب عن التغييرات الكبيرة في السيطرة الإقليمية ، وعلى الجيش الإسرائيلي . ومع ذلك ، ينظر إلى تلك الحرب بإعتبارها هزيمة كبيرة لأذهان الجمهور الإسرائيلي في تحطيم أسطورة جيش إسرائيل الذي لا يقهر .

كان الشعب الإسرائيلي في حالة من الصدمة المماثلة لتلك التي شعر بها العالم العربي فيما بعد عام 1967 ، وكانت المقارنات بين حرب أكتوبر والمحرقة المشتركة في تلك الفترة . وقد ظهرت لجنة الأغرانات بالمطالبة العامة من التدقيق ، وبعد وقت قصير من العسكرية الأولى ، تم استبدال القيادة السياسية .

هناك مجموعة كبيرة من الأسباب التي تسببت في نتائج مختلفة من الحربين 1967 ، و1973 بالنسبة لليهود . وأقترح أن الأسباب الرئيسية كانت مزيجا من الاخفاقات الاستخباراتية ، والاستراتيجية للمعركة ونقص المعلومات ، وإشراك القوة العظمى ، وإلى حد ما ، تغيرت الشراكات الاستراتيجية .

باختصار ، تم استعادة حرب أكتوبر العربية وعلى وجه الخصوص في الشرف المصري ، ومهدت الطريق لاتفاقية السلام للسادات مع إسرائيل . في إسرائيل ، تركت الحرب لحالة من الصدمة والغضب ، والتي تسببت في إقالة القيادة العسكرية والسياسية في إسرائيل ، وإدخال أول حكومة يمينية لها .

يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
حرب اكتوبر 1973
الحرب الكورية (25 يونيو 1950م – 27 يوليو 1953م)
حرب الخليج (2 أغسطس 1990 – – 28 فبراير 1991)

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    عماد فتح الله الرفاعي
    2017-08-23 at 02:03

    الهزيمه يتيمه ...اما النصر فله ألف اب مزعووم واب واحد حقيقي عجبتني قوي كلمة تحالف من الدول العربيه ...التحالف ده لما يكون مرتب ليه من قبل المعركه ولما التحالف ده يشن الحرب في وقت واحد على العدو ...اما مشاركة القوات او الدعم اللي يصل الجبهه بعد بدأ القتال بأكثر من 15 يوم فلا يعد تحالفا انما يعد صوره من صور الدعم والمساعده ...على فكره كوريا والصين ودول امريكا اللاتينيه كان ليهم دور ايضا في دعم القوات المصريه وشاركوا فدعم المصريين بوحدات عسكريه ايضا وصلت الجبهه بعد 15 يوم من بدأ القتال ..

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *