البنك المركزي البرازيلي

تأسس البنك المركزي البرازيلي في 31 ديسمبر عام 1964 . يرتبط البنك المركزي مع وزارة المالية ، مثله مثل البنوك المركزية الأخرى . البنك المركزي البرازيلي له السلطة النقدية الرئيسية في البلاد ، بالإضافة إلى سلطته منذ تأسيسه من قبل ثلاث مؤسسات مختلفة : مكتب العملات والائتمان (SUMOC) ، وبنك البرازيل (BB) ، والخزانة الوطنية .

ينحصر نشاط البنك في تعزيز سياسة الشمول المالي ، وهو عضو بارز في التحالف من أجل الإدماج المالي ، كما أنه احدالمؤسسات التنظيمية الـ 17 في تقديم الالتزامات الوطنية محددة للإدراج المالي بموجب إعلان مايا خلال منتدى السياسة العالمية في عام 2011 في المكسيك .

تم إنشاء البنك المركزي البرازيلي نتيجة لعملية النضج قبل بداية القرن ال20 . زاد الوعي في البلاد نحو ضرورة إنشاء “بنك البنوك” مع سلطة إصدار النقود الورقية وأداء الدور المصرفي للدولة . وظهرت الحاجة إلى إنشاء مؤسسة مالية لتنظيم النظام النقدي البرازيلي في عام 1964 ، تم تعامل مع بنك البرازيل مع المسؤوليات المختلطة ، باعتباره البنك المركزي المسئول عن أدارة الودائع والخصم وبالإضافة إلى ذلك ، فإنه كان المسئول عن بيع المنتجات الحضرية لإدارة الدولة والعقود الملكية ، ويعتبر هذا الدور المزدوج الذي قام به بنك البرازيل باعتباره أحدي العوامل التي تفسر لماذا استغرق وقتا طويلا قبل إنشاء البنك المركزي الحقيقي .

بعد بضع سنوات ، أصبح الرؤية واضحة حول أسباب تطوير النظام الذي من شأنه ان يساعد على مواكبة التنمية الاقتصادية والمالية في العالم . ومع ذلك لم يكن هناك مؤسسة للسيطرة على المعروض النقدي حتى عام 1945 ، ونفذت جميع مسئوليات السلطة النقدية من قبل بنك البرازيل ، وأصدر السيد جيتوليو فارجاس ، الرئيس في ذلك الوقت المرسوم 7،293 3 لإنشاء هيئة الرقابة على العملة والائتمان SUMOC ، وتم تعيين هذه المؤسسة المهمة للسيطرة على السوق المالي الغير منظم ، ومحاربة التضخم ، فضلا عن إعداد إنشاء البنك المركزي .

قام SUMOC بتنفيذ عدة مهام : أهمها تحديد المتطلبات الاحتياطية للبنوك التجاري ؛ لتنص على سعر الخصم وسعر الحصول على المساعدة المالية في حالة عدم كفاية السيولة ، وكذلك لتحديد أسعار الفائدة على الودائع المصرفية ، وبالإضافة إلى ذلك ، فإنه يشرف على أنشطة البنوك التجارية ، وقاد سياسة الصرف الأجنبي ، وتمثيل البلاد قبل إنشاء المؤسسات الدولية .

في غضون ذلك ، أصبح بنك البرازيل هو المصرف الحكومي : المسيطر على التجارة الخارجية ، وتلقي الودائع الإلزامية والطوعية من البنوك التجارية ؛ وأداء الصفقات وصرف العملات الأجنبية ، ويعمل نيابة عن المؤسسات العامة ووزارة الخزانة الوطنية ، حيث أن هذه الأنشطة كانت تخضع للمعايير التي تفرضها SUMOC والبنوك الزراعية والتجارية والصناعية و الائتمان .

وفي الوقت نفسه ، أصدرت وزارة الخزانة الوطنية النقود الورقية – عملية معقدة تشمل العديد من الكيانات الحكومية ، ومن الجدير بالذكر أيضا أن إدارة الميزانية الاتحادية والأنشطة المالية الأخرى تم تنفيذها من قبل وزارة المالية والبنك المركزي البرازيلي وبنك البرازيل .

وفي ديسمبر عام 1964 ، صدر قانون 4،595 7 ، لإنشاء البنك المركزي البرازيلي 8 كالوكالة الاتحادية ، وهي جزء من النظام المالي الوطني ، وبدأ البنك المركزي أنشطتة في مارس ، 1965 .

مع إنشاء البنك المركزي البرازيلي ، المبني علي آليات القانونية للسماح للمؤسسة ليكون بمثابة “بنك البنوك” . في 1985- 1986 وإعادة تنظيم مالية الحكومة وإعادة تعريف الحسابات والمسؤوليات بين البنك المركزي وبنك البرازيل . ومن ثم تم إعادة تصميم بنك البرازيل والخزانة الوطنية من أجل السيطرة تدريجيا على جميع الأمور كالميزانية والتمويل المالي الاتحادي ، وفي عام 1986 تم إلغاء الحساب الخاص وبدأ العرض النقدي من البنك المركزي لبنك البرازيل للكشف عن هويته بشكل واضح في ميزانيات المؤسسات على حد سواء ، وبالتالي تم القضاء على التحويلات التلقائية .

ثم تم إعادة تنظيم الحكومة المالية المتقدمة في عام 1988 ، و إسناد المسؤوليات التي هي نموذجية للسلطات النقدية وتم نقلها تدريجيا إلي البنك المركزي ، مع نقل الأنشطة الشاذة التي يقوم بها البنك المركزي إلى وزارة الخزانة الوطنية ، مثل تلك الأنشطة المتعلقة بتعزيز المبادرات وإدارة الدين العام الاتحادي .

منح دستور عام 1988 للقواعد الهامة بشأن أنشطة البنك المركزي ، والوفد الحصري لإصدار المال بالنيابة عن الاتحاد ، وذلك من أجل الموافقة على ترشيح الرئيس لمنصب نائب المحافظ او محافظ البنك المركزي ونص الدستور على ضرورة عقد جلسة استماع علنية ، وتصويت سري في مجلس الشيوخ .
وبموجب المادة 192 ، كلف دستور عام 1988 على ضرورة إصدار قانون تكميلي بشأن النظام المالي الوطني ، ويهدف إلى استبدال قانون 4،595 وإعادة تحديد واجبات وتنظيم البنك المركزي .
وبعد إنشاء البنك المركزي ، تم توزيع الادارة على مدى أكثر من عشرة عناوين مختلفة في جميع أنحاء المدينة كافة والعاملين في البنك المركزي في ذلك الوقت ، وكانت هناك محاولة لتجميع جميع إدارات البنك المركزي في مقر واحد ، ولكن عندما ألغي دستور 1967 ، والمرسوم 60871 12 حيز النفاذ ، غيرت المجرى التاريخي للمؤسسة ، وصدر هذا المرسوم وهو أن جميع الموظفين لا بد من نقلهم إلى عاصمة البلاد . .
وتم تجاهل نقل أعداد كبيرة من الموظفين ، وفقا لقانون 5363 15 من 30 نوفمبر 1967 ، والتي تناولت نقل ” الوحدات الأساسية للإدارة الاتحادية ” ، وبحكم عملية اللامركزية للبنك المركزي ، كانت أول وحدة للعمل في برازيليا قسم من الدائرة القانونية وذلك في يناير عام 1969 .

في مارس عام 1970 ، أثناء إدارة الرئيس ميديشي ، وبعد التوصيات المباشرة لرئيس الجمهورية ، أثبت أن النقل من المفروض أن يحدث على مرحلتين : ان المديرين ومكاتبهم يعملوا في العاصمة بحلول يوليو من ذلك العام ، و القطاعات المتبقية بحلول ديسمبر ، باستثناء المكتب الإقليمي جوانابارا .

بناء المبنى الرئيسي
أفتتح المبنى الرئيسي للبنك المركزي في عام 1981 ، والذي يعكس التطور الاقتصادي البرازيلي الذي لا مثيل له في العقود الأخيرة ، حيث تميز البنك بالاستقرار النقدي والسيطرة على التضخم ، ومن المعترف به على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد باعتبارها رمزا للمؤسسة الوطنية والدولية .

الرؤساء
وقد رؤساء البنك:
الكسندر تومبيني – 01/01/2011 – حتى الآن
هنريك ميريليس – 01/01/2003 – 31/12/2010 .
أرمينيو فراجا – 1999/03/04 – 01/01/2003 .
غوستافو هنريك دي باروسو فرانكو – 1997/08/20 – 1999/03/04
غوستافو خورخي لويولا – 1995/06/13 – 1997/08/20
Pérsio Arida – 1995/01/11 – 1995/06/13
غوستافو هنريك دي باروسو فرانكو – 1994/12/31 – 1995/01/11 (مؤقتة)
بيدرو مالان – 1993/09/09 – 1994/12/31

للتواصل مع البنك المركزي البرازيلي
الموقع الالكتروني
www.bcb.gov.br

يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
مصرف الراجحي
بنك اوف امريكا
بنك الصين … Bank Of China

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *