سوق عكاظ بين الماضي والحاضر

- -

سوق عكاظ هو أهم واقدم اسواق العرب , فهو احد ثلاثة اسواق كانت مقصد العربي في الجاهلية , فكان هناك سوق عكاظ وسوق مجنة وسوق ذي المجاز .
فكان سوق عكاظ هو مقصد العرب الاول حيث يأتونه في اول شهر ذي القعدة ويبقو فيه حتى يوم 20 من نفس الشهر , ثم ينتقلون بعد ذلك الى سوق مجنة ويمضو فيه العشر الايام الباقية من شهر ذي القعدة , وبعد ذلك الى سوق ذي المجاز فيقضو فيه ثمانية ايام من اول شهر ذي الحجة , وبعدها يذهبون الى قضاء الحج وكان ذلك في الجاهلية اي قبل ظهور الاسلام , واول من سكن سوق عكاظ هم قبيلة هوازن وقبيلة عدوان .

Okaz market between past

سبب التسمية :
سمي سوق عكاظ بهذا الاسم انهم كانو يتبارون بالشعر والانشاد فيما بينهم بالتفاخر والتباهي , وهو ما يعني في اللغة التكاعظ , وفي اللغة فلان يكعظ خصمه اي ينافسه التباهي والمفاخرة بانشاد الشعر وألقاءه .

مظاهر سوق عكاظ في الماضي :
كان سوق عكاظ في الماضي هو مقصد العرب للتجارة فكان السوق يمتلئ ببضائع مختلفة كالتمر والسمن والعسل والملابس وكذلك الابل وغيرها من البضائع , وكان السوق ايضا هو مقصد الادباء والشعراء , حيث يأتي الشعراء محملين بالقصائد والنظم الشعرية ويلقونها امام المحكمين الكبار والذي كان اغلبهم من بني تميم , وكانت هناك مظاهر تعرف في هذا السوق تسمى المفاخرة والمنافرة , وعرض الاباء بناتهم للزواج , هذا بخلاف البيع والشراء بين التجار .

مكان السوق بين الماضي والحاضر :
اختلف المؤرخون والجغرافيين على مكان سوق عكاظ , فقال الاصمعي أن مكان سوق عكاظ هو في نخل في واد بينه وبين الطائف ليلة , وبين مكة وثلاث ليال , كما قال الازرقي ان سوق عكاظ وراء قرن المنازل بمرحلة على طريق صنعاء .

هذا وقد حسم هذا الخلاف في العصر الحالي وحدد مكانه في مكان على طريق الطائف في اتجاه الرياض على بعد حوالي 45 كم .

سوق عكاظ في العصر الحاضر :
نظرا لاهمية سوق عكاظ التاريخية في المملكة العربية السعودية , وكذلك اهميته عند العرب , فقد حظى سوق عكاظ باهتماما كبير في عصرنا الحالي من قبل قادة المملكة السعودية , حرصا منهم على رفعة المسيرة الثقافية والتراث في السعودية .

حيث اهتم الملك فيصل رحمه الله بسوق عكاظ واحياءه وتنميته من جديد , فامر بتشكيل لجان متعددة من المؤرخين والجغرافيين وكذلك الادباء لتحديد موقع ومكان السوق , وبعد العمل الدؤب والبحث , افاده بتحديد مكان السوق القديم واستقرو انه يقع في طريق الطائف في اتجاه الرياض على بعد حوالي 45 كم , حيث يعود تاريخ سوق عكاظ الى ما يقرب من ثلاثة الى اربعة قرون ماضية , وكان في اوج نشاطه قبل ظهور الاسلام وبقي مستمر في عهد النبوة , وفي عهد الراشدين وبعض من زمن بني اميه حتى سنة 129 ه تقريبا , حتى ثار الخوارج ونهبو السوق , كما تاثر الاقبال على السوق بسبب الفتوحات الاسلامية وانتقال الحضارة من الحجاز الى الشام دمشق وبغداد .

وبعد اهنمام الملك فيصل حيث توفر لسوق عكاظ من يهتم به باخلاص ليعيد مجده السابق , وبعد انقطاع دام نحو الف وثلاثمائة عام , قام بافتتاح سوق عكاظ صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل , نيابة عن الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله .

سوق عكاظ ملتقى الحياة

اهمية السوق في العصر الحالي :
بعد السوق في عصرنا الحالي معلما تاريخيا , كما يعد من المعالم الادبية والثقافية في المملكة العربية السعودية , حيث يعد السوق ملتقى للشعراء والفنانون , يقصده الكثير من المثقفين والادباء المهتمين بمجالات الادب والثقافة , متابعين للندوات الشعرية والفنية , وكذلك مستمتعين بالعروض الشعبية الاصيلة , حيث يعتبر سوق عكاظ في عصرنا هذا مهرجان ثريا يعيد القيم الاخلاقية الاصيلة والتاريخية والثقافية للعرب .

جوائز سوق عكاظ :
يعد سوق عكاظ حاليا مركزا ثقافيا مميز , حيث تقام فيها الندوات والفاعليات الشعرية والادبية اكبيرة , والتي تحظى بكثيرا من المتنافسين في شتى مجلات الابداع الفني بدأ من الشعر والخط العرب والفن التشكيلي والفلكلور الشعبي , وفي ظل هذه المنافسة الشاسعة هناك مسابقات فنية وادبية مختلفة تنتهي بتوزيع جوائز عدة مثل :
* جائزة شاعر عكاظ .
* جائزة شاعر شباب عكاظ جائزة لوحة وقصيدة .
* جائزة الخط العربي .
* جائزة التصوير الضوئي .
* جائزة الفلكلور الشعب .
* جائزة الحرف اليدوية .
* جائزة الابداع والتميز العلمي .

Crafts in Souk Okaz

Poetry reading

كيفية الوصول الى سوق عكاظ :
– الوصول الى الطائف جوا , عن طريق مطار الطائف الاقليمي , الذي يبعد عن وسط المدينة 25 كم تقريبا .
– يمكن الوصول من مكة أو جدة الى الطائف عن طريق طريق السيل الكبير , او عن طريق كزا المعرج عبر المنحدرات السحيقة .

الموقع الالكتروني لسوق عكاظ : http://www.sooqokaz.com .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

خالد راضي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *