من هو مخترع حفاض الأطفال ” فيكتور ميلز”

- -

كل الأمهات يستخدمن حفاضات الأطفال يوميا دون أي عناء لأنها تعد أسهل وأنظف الوسائل المستخدمة في حماية الطفل من الكثير من المشاكل الصحية وأولها نزلات البرد التي تأتي من وراء استخدام حفاض القماش ، فمنذ القدم والأمهات تستخدم حفاض القماش ولن تلتفت إلى الاختراعات الحديثة التي لم تظهر إلا عام 1961 على يد المهندس الكيميائي فيكتور ميلز الذي أراد أن يخدم المخترعين باختراعه فلم يكن الحفاض هو اختراعه الأول والأخير ولكنه من ضمن الاختراعات التي قام بها بهدف خدمة البشرية والحفاظ على الصحة الشخصية والصحة العامة ، فمن هو فيكتور ميل ؟ وما هي قصة اختراع حفاض الأطفال ؟

قصة اختراع الحفاضه : بدأت قصة اختراع حفاضة الأطفال في بداية الستينات من القرن الثاني عندما ذهب المهندس الكيميائي إلى رؤية حفيدته المولودة في نفس اليوم فكان سعيدا بها للغاية ولكنه لم يكن يتخيل مدى المأساة الحقيقية التي تعيش فيها كل أم نتيجة لتغيير الحفاض القماش لأنه يغسل في كل مرة يتم فيها التغيير مما يدخل الأم في معاناة حقيقية بالإضافة إلى استهلاك أكبر عدد من عدد الحفاض القماش ولكن فيكتور ميلز فكر في صناعة حفاض صحي يحافظ على نظافة الرضع والأطفال هذا الحفاض هو من قاد العالم لثورة في مجال نظافة الأطفال الصغار والمواليد .

سيرة المهندس فيكتور ميلز : ولد المهندس فيكتور ميلز بولاية نبراسكا الأمريكية عام 1896 وتوفي عام 1997 واشتهر منذ الصغر بهوسه بالنظافة الشخصية فقد تخرج من كلية الهندسة جامعة واشنطن وساهم في إنتاج الكثير من المنتجات الخاصة بمحاربة الجراثيم والميكروبات كما ساعد في إنتاج الأطعمة الصحية والضمادات الطبية ومن أمثلة اختراعاته صابون العاج ورقائق البطاطس الصحية والمنخفضة السعرات الحرارية ولكن اختراع الحفاض كان الاختراع رقم 25 من ضمن اختراعاته ولكنه حظي بالكثير من الإعجاب من كل البشرية لفكرته الرائعة فهو قد فكر في اختراع حفاض للأطفال يستخدم لمرة واحدة فقط .

بدأ استخدام الحفاضات القماشية يتلاشى رويدا رويدا في القرن التاسع عشر وبداية النصف الأول من القرن العشرين حينما بدأت شركة سويدية بإنتاج خط تصنيع حفاضات الأطفال المطاطية المستخدمة لمرة واحدة فقط ثم تطور الأمر حينما بدأت الشركة شركة أمريكية في تصنيع الحفاض المطاطي ولكن ما كان يعيب هذه الحفاضات هو تسريب البلل إلى جلد الطفل مما يدخلهم في مشاكل التهابات الجلد للأطفال والتي أزعج الكثير من لمستهلكين.

تطورت حفاضات الأطفال لتطوع بطريقة أو بأخرى لخدمة الأطفال الصغار حيث تمكن فيكتور من تطوير الحفاضة بشكل جديد لإستخدامها دون أي آثار جانبية فكان فيكتور يعمل في الشركة الأمريكية بروكتل أند جامبل حيث أراد فيكتور أن يصنع حفاضة مقاومة للبلل ليصبح الطفل أكثر جفافا حتى وصل فيكتور إلى اختراع مواد ماصة توضع في الحفاض تمتص البلل ليصبح الطفل جافا مدة طويلة بعيدا عن جلد الأطفال حتى خرجت أول حفاضة مقاومة للبلل عام 1961 ولكن تكلفتها كانت عالية جدا فقد وصل سعر الحفاضة الواحدة إلى 10 سنتات ولكن بدأ هذا السعر في الانخفاض نتيجة لتنافس الشركات المصنعة للحفاض حتى تناسبت أسعارها مع القدرات المالية للمستهلكين حتى أصبحت الحفاضات من أكثر ما يباع من حاجات الأطفال اليومية حيث تباع ملايين الحفاضات يوميا لحماية الأطفال من أي مشاكل صحية حتى أن الشركات المنتجة حققت الكثير من المكاسب التي وصلت إلى 4 مليارات دولار في السنة .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ياسمين محمود

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *