الغاء عقوبة السجن في حق التركي الملحد “فاضل ساي” المسيء للإسلام

بدأت في اسطنبول أطوار محاكمة عازف البيانو و المؤلف الموسيقي التركي المعروف عالميا “فاضل ساي” بتهمة الإساءة للدين الإسلامي عندما نشر على موقع التواصل الإجتماعي تويتر تعليقات مناهضة للإسلام. و قد نشر فاضل ساي في شهر أبريل على موقع تويتر تعليقات ساخرة من الإسلام عندما قال:” لماذا لا يستغرق أذان العشاء سوى 22 ثانية. لماذا السرعة؟ لعشيقة ؟ أو لشرب العرق؟”. و أضاف “ساي” تعليقا على وصف الجنة على انها مكان تجري فيه أنهار من خمر و وجود الحور العين قائلا: ” هل الجنة بيت دعارة ؟ او حانة؟ “

و عندما تقدم أحد المواطنين ببلاغ ضد فاضل ساي، بدأ الادعاء العام التحقيق ضد ساي في بداية شهر يونيو في دعوى قضائية ضد ساي عازف البيانو الذي يبلغ من العمر 42 عاما بتهمة إهانة القواعد الإسلامية. و طالب الإدعاء في حقه بالسجن لمدة سنة ونصف على خلفية تعليقاته، و كان يتوقع الأتراك أنه لن يتم سجن فاضل حتى لو قبلت المحكمة الحكم ذلك لأنه كل العقوبات التي تقل مدتها عن السنتين غالبا ما يتم وقف تنفيذها في تركيا، ولكن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يحتسب هو أن يصبح ساي من ذوي السوابق العدلية بسبب الحكم.

و يعتبر فاضل ساي موسيقيا من اهم المؤلفين للموسيقى الكلاسيكية في تركيا المعاصرة و عازف بيانو شهير دوليا. و علاوة على ذلك فساي من أكثر المعارضين للحكومة الإسلامية في تركيا بزعامة رجب طيب أردوغان ذو التوجهات الدينية المحافظة. بينما يعرف فاضل ساي بأنه ملحد و يعتبر الحكومة الإسلامية في تركيا كارثة حلت على تركيا و كثيرا ما أشار إلى تفكيره بالهجرة من البلد. و درس فاضل ساي لمدة 8 سنوات في مدينتي “دوسلدورف” و “برلين” و كانت له عروض موسيقية في كل انحاء العالم.

و قبل سنوات قليلة ، أثار فاضل ساي موجة من الغضب في الأوساط التركية بسبب تشهيره بالموسيقى الشعبية التي يحبها الكثير من الأتراك، عندما قال بأنه يشعر بالخجل من هذه الموسيقى التي يعتبرها موسيقى تعبر عن ثقافة الطبقة العاملة. و لهذا فإن الدعم الحكومي لفاضل غير متوقع في هذه القضية، لكنه يستعين بدعم تلة من الأسماء الكبيرة في تركيا، و هو الشيء الذي بدا واضحا من خلال توقيعات حوالي 8 آلاف شخص على لائحة منشورة عبر الانترنت لدعم الفنان الملحد.

turkish Fazıl Say

إلغاء عقوبة السجن
ألغت محكمة الاستئناف التركية العليا عقوبة السجن التي كانت محددة في الحكم الأول في 10 أشهر مع وقف التنفيذ التي صدرت سابقا في حق المسيء للإسلام معللة الإلغاء باسم حرية التعبير، حسب ما جاء في وسائل الإعلام التركية. و أفادت صحيفتي “حرييت” و “راديكال” عن الغرفة الثامنة في المحكمة العليا بأن التغريدات التي أطلقها فاضل ساي و التي استعملت لإدانته تدخل في إطار الحق الطبيعي في حرية التعبير.

و اعتبرت الأوساط التركية و الإسلامية عموما التغريدات التي اطلقها العلماني المعارض فاضل ساي ضد الدين الإسلامي مسيئة للقيم الدينية عندما نقل بيتا شعريا للشاعر الكبير عمر الخيام الذي يصف فيه الجنة، و تسائل المغرد عن المغزى من وجود الخمر و الحور العين في الجنة قائلا : “هل الجنة خمارة؟”
و من جهة أخرى و بعد الحكم عليه ثار عدد من المتضامنين معه ضد حزب العدالة و التنمية الذي يقولون انه يسعى لأسلمة البلاد. و قال فاضل ساي حينها بأن ضغوطات الحزب الحاكم أصبحت شديدة و أنه حان الوقت لكي يغادر إلى اليابان. و لكن حتى بعد حكم الإستئناف يمكن للمحكمة التي حكمت سابقا أن تبرء ساي او تعيد محاكمته. و برر فاضل ساي النشر بأنه نقله عن مغردين آخرين و أنه ليس له ، بينما لم يوجه الإتهام لأي شخص آخر.

le pianiste fadel say

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

سكينة القتبيوي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *