اسباب انشاء الاتحاد الاوروبي

- -

الاتحاد الأوروبي EU هو اتحاد سياسي واقتصادي يتكون من 28 دولة من الأعضاء بموقعهم في في المقام الأول في أوروبا ، في مساحة 4324782 كم 2 ، ويبلغ عدد سكانها حوالي 508 مليون نسمة . يعمل الاتحاد الأوروبي من خلال نظام المؤسسات الدولية والقرارات الحكومية الدولية التي تم التفاوض عليها من قبل الدول الأعضاء ، والمؤسسات هي : البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي ، والمفوضية الأوروبية ، ومحكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي ، وديوان المحاسبة ، ويتم انتخاب البرلمان الأوروبي كل خمس سنوات من قبل مواطني الاتحاد الأوروبي .EU

وقد وضع الاتحاد الأوروبي سوق واحد من خلال نظام موحد من القوانين التي تطبق في جميع الدول الأعضاء ، داخل منطقة شنغن وقد ألغيت الرقابة على جوازات السفر ، حيث تهدف سياسات الاتحاد الأوروبي ضمان حرية تنقل الأشخاص والسلع والخدمات ورأس المال ، وذلك من خلال سن تشريع في القضاء والشؤون الداخلية ، والحفاظ على سياسات مشتركة في مجالات التجارة والزراعة ومصايد الأسماك ، والتنمية الإقليمية ، حيث أنشئ الاتحاد النقدي في عام 1999 ودخل حيز النفاذ الكامل في عام 2002 ، وتتألف حاليا من الدول الأعضاء 19 عضو ، جميعهم يستخدم اليورو كعملة قانونيه ، ويتتبع الاتحاد الأوروبي في أصولها من الفحم والصلب الأوروبي ” ECSC ” والجماعة الاقتصادية الأوروبية ” EEC ” ، التي شكلتها ستة بلدان داخلية خلال عام 1951 و 1958، على التوالي . وقد نمي المجتمع في السنوات الفاصلة ، ولكنها أختلفت في الحجم بانضمام دول جديدة ، وفي السلطة من خلال إضافة المجالات السياسة العامة لاختصاصها ، وووضعت معاهدة ماستريخت الاتحاد الأوروبي تحت اسمها الحالي في عام 1993، وقدمت على الجنسية الأوروبية ، وأصبح التعديل الأخير رئيسي بجانب الأساس الدستوري للاتحاد الأوروبي ومعاهدة لشبونة ، ودخل حيزالنفاذ في عام 2009 ، وأصبح يغطي 7،3٪ من سكان العالم .The European Unionوفي عام 2014 أصدر الاتحاد الأوروبي المنتج الاسمي الإجمالي المحلي ل ” GDP ” بـ 18495000000000 دولار، والذي يشكل حوالي 24٪ من الناتج المحلي ، و 17٪ من الناتج الإجمالي الاسمي العالمي عند قياسها من حيث تعادل القوة الشرائية ، بالإضافة إلى ذلك ، وجد أن 26 دوله من أصل 28 دولة في الاتحاد الأوروبي لديها مؤشر التنمية البشرية العالية جدا ، وفقا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، حيث أن في عام 2012 ، تم منح الاتحاد الأوروبي جائزة نوبل للسلام ، من خلال السياسة الخارجية والأمنية المشتركة التي وضعها الاتحاد الأوروبي ، ودورها في العلاقات الخارجية والدفاع ، حيث يحتفظ الاتحاد ببعثات دبلوماسية دائمة في جميع أنحاء العالم ، ويمثل في حد ذاته في الأمم المتحدة ، ومنظمة التجارة العالمية وG8، وG-20 ، بسبب نفوذها العالمي ، وقد وصف الاتحاد الأوروبي على أنه تيار أو كقوة عظمى محتملة .

جغرافياً
تغطي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مساحة 4423147 كيلومتر مربع ، يضم الدول الأعضاء لأعلى قمة للاتحاد الأوروبي وهي مونت بلانك في جبال الألب Graian ، حيث يبلغ أرتفاعها 4،810.45 متر فوق مستوى سطح البحر وأدنى نقطة في الاتحاد الأوروبي Lammefjorden والدنمارك وZuidplaspolder ، وهولندا ، والتي تبلغ 7 متر تحت مستوى سطح البحر، بجانب المناظر الطبيعية الجميله ، ويتأثر المناخ ، والاقتصاد في الاتحاد الأوروبي بسواحلها التي تمتد لمسافه طويلة لا تقل عن 65993 كم . بما في ذلك الأراضي في الخارج من فرنسا التي تقع خارج القارة الأوروبية ، ولكنها أعضاء في الاتحاد ، ويضم الاتحاد الأوروبي أكثرمن نوع من أنواع المناخ : يمتد من منطقة القطب الشمالي ” شمال شرق أوروبا ” إلى المناطق المدارية في” غيانا الفرنسية والغالبية العظمى من السكان يعيشون في المناطق ذات المناخ المعتدل البحري ” شمال غرب أوروبا ووسط أوروبا ” ومناخ البحر الأبيض المتوسط ” جنوب أوروبا ” ، أو في الصيف الحار حيث المناخ القاري في hemiboreal “شمال البلقان ووسط أوروبا ” .

سكان الاتحاد الأوروبي حضريين للغاية ، حيث يمثلوا نحو 75٪ من السكان ” ويتوقع أن يتزايد ، ليصل 90٪ بأنضمام سبع دول بحلول عام ” 2020 ” الذين يعيشون في المناطق الحضرية .
تنتشر المدن إلى حد كبير في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي ، على الرغم من التجمع الكبير في وحول البنلوكس . ويرجع ذلك إلى انخفاض كثافة الزحف العمراني الذي يمتد إلى المناطق الطبيعية في بعض الحالات ، وقد كان هذا النمو الحضري بسبب تدفق أموال الاتحاد الأوروبي إلى المنطقة.

كانت معاهدة الاتحاد الأوروبي “TEU” تمثل مرحلة جديدة في التكامل الأوروبي لأنه فتح الطريق أمام التكامل السياسي ، وأنه أنشأ الاتحاد الأوروبي الذي يتألف من ثلاثة أركان هي : المجتمعات الأوروبية ، الخارجية والسياسة الأمنية المشتركة “CFSP” ، والشرطة والتعاون القضائي في المسائل الجنائية “JHA” . تأتي المعاهدة لدخول مفهوم المواطنة الأوروبية ، وللتعزيز من صلاحيات البرلمان الأوروبي ويطلق الاتحاد الاقتصادي والنقدي “EMU” ، الى جانب ذلك ، EEC لتصبح الجماعة الأوروبية “EC” .

اسباب انشاء الاتحاد الاوروبي
وقعت معاهدة الاتحاد الأوروبي “TEU” ، في ماستريخت في 7 فبرايرعام 1992، حيث دخلت حيز التنفيذ في 1 نوفمبر 1993 وهذه المعاهدة هي نتيجة الأحداث الداخلية والخارجية ، على الصعيد الخارجي ، مما أدى إلي انهيار الشيوعية في أوروبا الشرقية والتوقعات في إعادة توحيد ألمانيا ، وتعزيز مكانة الجماعة الدولية على الصعيد الداخلي ، متمنيا للدول الأعضاء أستكمال التقدم بالقانون الأوروبي الموحد مع الإصلاحات الأخرى التي تحققت .
وأدى ذلك إلى عقد مؤتمرين حكوميين ، واحدة على EMU والآخر عن اتحاد سياسي ، وعهد المجلس الأوروبي لهانوفر يومي 27 و 28 يونيو عام 1988 مهمة إعداد تقرير يقترح فيه خطوات ملموسة نحو اتحاد اقتصادي لمجموعة من الخبراء برئاسة جاك ديلور، وقرر المجلس الأوروبي في دبلن يوم 28 أبريل عام 1990، على أساس المذكرة البلجيكية التي قدمت في مجال الإصلاح المؤسسي والمبادرة الفرنسية الالمانية ، ودعوة الدول الأعضاء للنظر في تسريع البناء السياسي لأوروبا لدراسة مدى الحاجة لتعديل معاهدة الاتحاد الأوروبي وذلك للتحرك نحو التكامل الأوروبي .

وعقد المجلس الأوروبي في روما بين يومي 14 و 15 ديسمبر عام 1990 حيث أطلق أخيرا المؤتمرين الحكومية الدولية ، هذا وتوجت بعد ذلك بعام في قمة ماستريخت بين 9 و 10 ديسمبر عام 1991.

خلال معاهدة ماستريخت ، أنطلق الجماعة بشكل واضح وراء الهدف الاقتصادي الأصلي ، وهو إنشاء سوق مشتركة ، ووصلت طموحاتها السياسية إلى الواجهة .
ومن خلال هذا السياق ، أصبحت معاهدة ماستريخت تستجيب لخمسة أهداف رئيسية هي :
تعزيز الشرعية الديمقراطية للمؤسسات .
تحسين فعالية المؤسسات .
تأسيس الاتحاد الاقتصادي والنقدي .
تطوير البعد الاجتماعي للجماعة .
وضع السياسة الخارجية والأمنية المشتركة .

الاتحاد الأوروبي
تعد معاهدة ماستريخت هي أساس في إنشاء الاتحاد الأوروبي ، والذي يتكون من ثلاثة أركان هي : المجتمعات الأوروبية ، وسياسة خارجية مشتركة ، والأمن والشرطة والتعاون القضائي في المسائل الجنائية . ويتكون العمود الأول من الجماعة الأوروبية ، من الفحم والفولاذ الأوروبية ” ECSC ” والأوروبية للطاقة الذرية وتتعلق بالمجالات التي تساهم فيها الدول الأعضاء سيادتها من خلال مؤسسات المجتمع المحلي . وهي عملية تنطبق على طريقة المجتمع في هذا الصدد ، أي اقتراح من المفوضية الأوروبية ، واعتماده من قبل المجلس والبرلمان الأوروبي ورصد الامتثال لقانون الجماعة من قبل محكمة العدل .

الركن الثاني يحدد السياسة الخارجية المشتركة والأمن “CFSP” ، المنصوص عليه في الباب الخامس من معاهدة الاتحاد الأوروبي . وهذا يحل محل أحكام القانون الأوروبي الموحد ويتيح للدول الأعضاء اتخاذ إجراءات مشتركة في مجال السياسة الخارجية .

ويشمل هذا الركن عملية صنع القرارات الحكومية الدولية التي تعتمد إلى حد كبير على إجماع اللجنة ، والبرلمان يلعب دورا متواضعا ومحكمة العدل ليس لديها رأي في هذا المجال .
والركن الثالث تعاون المخاوف في مجال القضاء والشؤون الداخلية “JHA” ، المنصوص عليها في الفصل السادس من معاهدة الاتحاد الأوروبي ، ومن المتوقع للاتحاد القيام بعمل مشترك وذلك لتقدم للمواطنين الأوروبيين مستوى عال من الحماية في مجال الحرية والأمن والعدالة ، ومع ذلك فعملية صنع القرار هي أيضا ترجع للحكومية الدولية .

المؤسسات
في أعقاب القانون الأوروبي الموحد ، ومعاهدة ماستريخت أيضا تم توسيع دور البرلمان الأوروبي ، وقد تم تمديد نطاق الإجراء التعاوني وإجراءات الموافقة إلى مناطق جديدة ، الى جانب ذلك ، إجراء معاهدة codecision الجديده التي تسمح للبرلمان الأوروبي بأعتماد الأعمال بالاشتراك مع المجلس ، وينطوي هذا الإجراء علي اتصالات أقوى بين البرلمان والمجلس من أجل التوصل إلى اتفاق ، الى جانب ذلك ، المعاهدة تنطوي على البرلمان في إجراء لتأكيد اللجنة ، ويتم التعرف على الدور الذي تقوم به الأحزاب السياسية الأوروبية في مجال التكامل الأوروبي ، حيث أنها تسهم في تشكيل الوعي الأوروبي ، والتعبير عن الإرادة السياسية للأوروبيين .

وفيما يتعلق باللجنة ، تم مد مدة ولايتها من أربع إلى خمس سنوات بهدف المواءمة مع البرلمان الأوروبي . مثل القانون الواحد ، فقد تم التصويت على هذه المعاهدة بتصويت الأغلبية المؤهلة داخل المجلس لتغطية معظم القرارات في إطار إجراء codecision وجميع القرارات بموجب إجراء التعاون ، والتعرف على أهمية البعد الإقليمي ، ومعاهدة إنشاء لجنة الأقاليم . التي تتكون من ممثلين عن السلطات الإقليمية ، وتلعب هذه اللجنة دورا استشاريا .map of The European Union (EU)

السياسات
وتنص المعاهدة علي سياسات الجماعة في ست مناطق جديدة :
الشبكات الأوروبية .
السياسة الصناعية ؛
حماية المستهلك ؛
التعليم والتدريب المهني ؛
الشباب ؛
الثقافة .

الاتحاد الاقتصادي والنقدي
الاتحاد النقدي الأوروبي يضع اللمسات الأخيرة على السوق الواحد ، لتتكون السياسة الاقتصادية من ثلاثة عناصر ، ويجب على الدول الأعضاء ضمان تنسيق سياساتها الاقتصادية ، وتوفير المراقبة المتعددة الأطراف من خلال هذا التنسيق ، بحيث تخضع للانضباط المالي والميزانية .

والهدف من السياسة النقدية هو خلق عملة موحدة وضمان استقرار هذه العملة بفضل استقرار الأسعار واحترام اقتصاد السوق .
وتنص المعاهدة على إنشاء عملة واحدة في ثلاث مراحل متتالية . وتقوم السياسة النقدية على النظام الأوروبي للبنوك المركزية ” ESCB ” ، التي تتألف من الرؤساء التنفيذيين والبنوك المركزية الوطنية ، وهذه المؤسسات مستقلة عن السلطات السياسية الوطنية والمجتمع . وتطبق قواعد خاصة لاثنتين من الدول الأعضاء ، المملكة المتحدة التي شرعت في المرحلة الثالثة ، والدنمارك التي حصلت على بروتوكول ينص على أن الاستفتاء أثبت مشاركتها في المرحلة الثالثة .

البروتوكول الاجتماعي
توسعت القوى المرفقة بالمعاهدة ، والمجتمع في المجال الاجتماعي بفضل البروتوكول الاجتماعي ، ولكن المملكة المتحدة ليست من الدول الموقعة على هذا البروتوكول ، وأهدافه هي :
تعزيز فرص العمل ؛
تحسين ظروف المعيشة والعمل .
الحماية الاجتماعية الكافية ؛
الحوار الاجتماعي ؛
تنمية الموارد البشرية لضمان مستوى عال ومستدام من فرص العمل ؛
دمج المستبعدين من سوق العمل .

المواطنة
المواطنة هي واحدة من الابتكارات الرئيسية التي وضعتها المعاهدة لخلق المواطنة الأوروبية وفوق المواطنة الوطنية ، وكل مواطن يحمل جنسية إحدى الدول الأعضاء هو أيضا مواطن في الاتحاد ، وهذه السترات حقوق المواطنة الجديدة في أوروبا ، وهي :
الحق في تعميم الإقامة البحرية في المجتمع .
الحق في التصويت والترشح للانتخابات الأوروبية والبلدية في الدولة التي يقيم فيها .
الحق في حماية السلطات الدبلوماسية أو القنصلية لدولة عضوه أخرى .
الحق في تقديم التماس إلى البرلمان الأوروبي وإلى تقديم شكوى إلى أمين المظالم .

دول أعضاء الاتحاد الأوروبي
(1995) النمسا
بلجيكا (1958)
بلغاريا (2007)
قبرص (2004)
كرواتيا (2013)
جمهورية التشيك (2004)
الدنمارك (1973)
استونيا (2004)
فنلندا (1995)
فرنسا (1958)
ألمانيا (1958)
اليونان (1981)
المجر (2004)
ايرلندا (1973)
إيطاليا (1958)
لاتفيا (2004)
ليتوانيا (2004)
لوكسمبورغ (1958)
مالطا (2004)
هولندا (1958)
بولندا (2004)
البرتغال (1986)
رومانيا (2007)
سلوفاكيا (2004)
سلوفينيا (2004)
إسبانيا (1986)
السويد (1995)
المملكة المتحدة (1973)

معاهدات الاتحاد الأوروبي
ويستند الاتحاد الأوروبي على سيادة القانون ، وهذا يعني أن كل الإجراءات المتخذة من قبل الاتحاد الأوروبي تقوم على المعاهدات التي تمت بالموافقة عليها طوعا وبشكل ديمقراطي من قبل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ، وعلى سبيل المثال ، إذا لم يتم ذكر مجال السياسة في معاهدة ، لا يمكن للجنة اقتراح القانون في هذا المجال .

والمعاهدة A هي اتفاق ملزم بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ، وهي تحدد أهداف الاتحاد الأوروبي ، وقواعد مؤسسات الاتحاد الأوروبي ، وكيفية اتخاذ القرارات والعلاقة بين الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه .
ويتم تعديل المعاهدات لجعل الاتحاد الأوروبي أكثر كفاءة وشفافية ، للتحضير للدول الأعضاء الجديدة وإدخال مجالات جديدة للتعاون – مثل توحيد العملة .

وبموجب المعاهدات ، يمكن لمؤسسات الاتحاد الأوروبي أن يتبنى التشريع الذي سوف تنفذه الدول الأعضاء ، مع النصوص الكاملة للمعاهدات والتشريعات والسوابق القضائية ومقترحات تشريعية يمكن عرضها باستخدام قاعدة البيانات EUR- ليكس من قانون الاتحاد الأوروبي .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2016-08-01 at 00:50

    مااثر خروج بريطانيا 2016 على الاتحاد الاوروبي ؟ هل سوف تتأثر بريطانيا ؟ ام بقية الدول ؟

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *