التوبة و كيفيتها

كل الناس مذنبون فلا يوجد في مخلوقات الله من البشر من لم يخطأ او يرتكب الذنب فنحن كبشر لنا اوقات نكون في حالة من الإقبال على الله و أوقات أخرى تصيبنا الغفلة و نرتكب المعاصي و احيناً الذنوب الكبيرة , لا يوجد إنسان معصوم “كل ابن آدم خطاء و خير الخطائين التوابون” , كن على ثقة بان الإنسان من طبعه السهو و النسيان و التقصير و ربنا الكريم الرؤوف الرحيم وسعت رحمته كل شئ فهو يعرف أن الإنسان ضعيف خطاء لذا فقد فتح الينا باب التوبة في اي وقت فنحن نستطيع التوبة في اي وقت حتى تبلغ الروح الحلقوم او تغرب الشمس من مشرقها .

ما هى التوبة ؟
التوبة هى الرجوع الى الله عن طريق الإبتعاد عن ما ينهى عنه و القيام بما يأمرنا به و يحبه و يرضاه في الظاهر و الباطن , كما يجب أن يكون الإنسان متأكد من مغفرة الله و لا يكن قنوطًا من رحمته فبداية السعادة و الراحة في الدنيا الآخرة هي ترك الذنوب , مخافة الله , الندم على فعل المعاصي و الاخطاء , العزيمة على الابتعاد عن الذنوب و عدم العودة اليها

لماذا نتوب ؟
الإجابة هنا بسيطة هل تبحث عن السعادة و الرضا و الراحة اذا فأنت تحتاج الى التوبة حتى تصل الى الراحة و السعادة و الرضا , فالتوبة هى تنفيذ لأمر الله ” يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحاً” , هى سبب للنجاح و الفلاح ” وتوبوا الى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون” , سبب لمحبة الله ” إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين” , من أسباب دخول الجنة و سبب للبركة في الرزق و الذرية ” ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين” , ” فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً” , كفارة للذنوب ” إلا من تاب وءامن وعمِل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً” .
الا تستحق تلك الاسباب ان تسعى الى التوبة
قدم لنفسك توبة مرجوة *** قبل الممات وقبل حبس الألسن
بادر بها غلق النفوس فإنها *** ذخر وغنم للمنيب المحسن

كيف تتوب ؟
1- اصدق النية .
يجب ان تكون صادق في التوبة و تطلب العون من الله في صدك عن المعاصي و الآثام فإن لم تكن مخلص النية لن تنجح في السير في طريق التوبة الى الله .
2- حاسب نفسك .
محاسبة النفس هى التي تجعلك تسعى الى التحسين من حالك و البعد عن الأخطاء و المعاصي كما تساعد العبد على الإبتعاد عن الذنوب .
3- تذكير النفس و معاتبتها .
الموت يأتي بغتة لذا دائمًا ذكر نفسك بالموت و بالقبر و التراب و الدود ذكرها دائمّا بأنك ميت لا محالة و ساعتها لن يفيد الندم و لن يفيد الحزن مما يجعل النفس دائمًا تخاف الله و تتذكره فتسعى دائمًا للتوبة و صدقها في التوبة .
4- إعزل نفسك عن بيئة المعصية .
يجب أن تبتعد عن المكان الذي يدفعك الى المعصية مما يساعدك على التوبة .
5- ابتعد عن رفقاء السوء .
دائمًا الإنسان يتأثر بطبع و أخلاق الرفقاء و أغلب الأمور السيئة و الطباع السيئة تكتسب من الرفقاء و كذلك الحسنة , لذا دائمًا تحرى رفقتك “الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل” .
6- تعرف على عواقب الذنب و تدبرها .
فعندما تعلم ما يترتب على إرتكاب المعاصي من نتائج و عواقب سيئة و عقاب من الله فستسعى لترك الذنب و التوجه الى الله .
7- عرف نفسك بالجنة و النار .
دائمًا ذكر النفس و عرفها بالجنة و عظمتها و النار و خوفها الشديد و ما تم تجهيزه لمرتكبي المعاصي و الذنوب .
8- اشغل نفسك بما ينفع و تجنب الوحدة و الفراغ .
لا تترك لنفسك الكثير من وقت الفراغ فهو الآفة التي تدفعك الى المعاصي و الإنحراف .
9- خلف هواك .
لا يوجد ما يمثل خطورة على الإنسان مثل الهوا فمن أراد أن يتوب توبة نصوح يجب يتخلص من كل ما يربطه بالماضي السئ مما يدفعه للإنسياق خف هواه .
10- تستطيع الإستعانة ببعض الاسباب و العوامل التي تساعدك ايضًا على التوبة كالدعاء لله بأن يرزقنا التوبة النصوح , و ذكر الله , و الإستغفار , و الامل في وجه الله , و تذكر الآخرة , و قراءة القرآن بتدبر , و الصبر .

ما هى شروط التوبة الصادقة ؟
1- الإخلاص لله .
2- الإقلاع عن المعصية .
3- الإعتراف بالذنب .
4- الندم على ما أتيت به من معاصي ماضية .
5- العزم و النية لعدم العودة للذنب .
6- رد المظالم الى أهلها و بخاصة اذا كانت المعصية مرتبطة بأكل حقوق الناس .
7- زمن التوبة فالتوبة تكون قبل طلوع الروح و قبل شوق الشمس من مغربها ” إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر” , “إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها” .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *